10751. ابو بصرة الغفاري6 10752. ابو بصرة الغفاري الصحابي1 10753. ابو بصرة جميل ابو البختري سعيد بن فيروز...1 10754. ابو بصرة جميل بن بصرة بن ربيعة1 10755. ابو بصرة حميل1 10756. ابو بصير410757. ابو بصير الاعمي1 10758. ابو بصير العبدي الاعمي1 10759. ابو بصيرة2 10760. ابو بعجة عبد الله بن بدر1 10761. ابو بكار الغزال الحكم بن فروخ1 10762. ابو بكر5 10763. ابو بكر بن ابي الشيخ السهمي1 10764. ابو بكر ابراهيم بن سفيان الظهراني1 10765. ابو بكر ابن شاهويه1 10766. ابو بكر ابن عبد الله بن ابي العطاف النهشلي الكوفي...1 10767. ابو بكر ابي الاسود1 10768. ابو بكر احمد بن ابراهيم بن اسماعيل بن العباس الاسماعيلي...1 10769. ابو بكر احمد بن ابراهيم بن يزداد1 10770. ابو بكر احمد بن الحسن بن محمد1 10771. ابو بكر احمد بن الحسن بن هارون1 10772. ابو بكر احمد بن سلمان النجاد1 10773. ابو بكر احمد بن عبد الرحمن1 10774. ابو بكر احمد بن علي الرازي1 10775. ابو بكر احمد بن علي بن احمد بن لال الهمداني...1 10776. ابو بكر احمد بن عمر الخفاف1 10777. ابو بكر احمد بن عمرو1 10778. ابو بكر احمد بن عمرو الخصاف1 10779. ابو بكر احمد بن عمرو بن عبد الخالق1 10780. ابو بكر احمد بن محمد بن احمد بن غالب الخوارزمي القاضي البرقاني...1 10781. ابو بكر احمد بن محمد بن علي بن الحسين بن يحيى السيبي...1 10782. ابو بكر احمد بن محمد بن هارون الخلال1 10783. ابو بكر احمد بن محمد بن هانئ الكلبي الاثرم...1 10784. ابو بكر احمد بن هارون البرديجي1 10785. ابو بكر الاعشي سبق1 10786. ابو بكر الانصاري1 10787. ابو بكر الانصاري المدني1 10788. ابو بكر التميمي2 10789. ابو بكر الثقفي2 10790. ابو بكر الجارودي محمد بن النضر1 10791. ابو بكر الحنفي4 10792. ابو بكر الحنفي عبد الكبير1 10793. ابو بكر الحنفي عبد الكبير بن عبد المجيد...1 10794. ابو بكر الحويطبي المدني1 10795. ابو بكر الخزاعي2 10796. ابو بكر الدارقطني المؤدب1 10797. ابو بكر الداهرى2 10798. ابو بكر الداهري2 10799. ابو بكر السراج الزبرقان بن عبد الله1 10800. ابو بكر الشبلي1 10801. ابو بكر الشبلي الصوفي1 10802. ابو بكر الشقري1 10803. ابو بكر الصديق7 10804. ابو بكر الصديق عبد الله بن عثمان التيمي...1 10805. ابو بكر الطاحي البصري1 10806. ابو بكر العبسي2 10807. ابو بكر العدوي2 10808. ابو بكر العقيلي1 10809. ابو بكر الغزال2 10810. ابو بكر الغفاري1 10811. ابو بكر الفرقي محمد بن سليمان1 10812. ابو بكر القتبي1 10813. ابو بكر القصير المنقري1 10814. ابو بكر القواس1 10815. ابو بكر القوطي1 10816. ابو بكر الكليبي1 10817. ابو بكر الكوفي1 10818. ابو بكر المدني2 10819. ابو بكر المديني3 10820. ابو بكر المروزي1 10821. ابو بكر المعيطي1 10822. ابو بكر المقاريضي المذكر1 10823. ابو بكر المكي2 10824. ابو بكر المنكدر بن عبد الله بن الهدير التيمي القرشي المدني...1 10825. ابو بكر النحوي1 10826. ابو بكر النساج1 10827. ابو بكر النصري1 10828. ابو بكر النهشلي5 10829. ابو بكر الهذلى2 10830. ابو بكر الهذلي2 10831. ابو بكر ايوب بن ابي تميمة السختياني1 10832. ابو بكر بن ابى الاسود1 10833. ابو بكر بن ابى النضر1 10834. ابو بكر بن ابى سبرة1 10835. ابو بكر بن ابي الازهر1 10836. ابو بكر بن ابي الاسود1 10837. ابو بكر بن ابي الجهم2 10838. ابو بكر بن ابي الجهم بن صخير1 10839. ابو بكر بن ابي النضر2 10840. ابو بكر بن ابي النضر البغدادي1 10841. ابو بكر بن ابي النضر هاشم بن القاسم الكناني...1 10842. ابو بكر بن ابي الورد الانصاري2 10843. ابو بكر بن ابي اويس1 10844. ابو بكر بن ابي اويس الاعشي المدني الاصبحي...1 10845. ابو بكر بن ابي اويس عبد الحميد1 10846. ابو بكر بن ابي بشر1 10847. ابو بكر بن ابي زهير الثقفي2 10848. ابو بكر بن ابي زهير بن معاذ1 10849. ابو بكر بن ابي سبرة1 10850. ابو بكر بن ابي شيبة2 Prev. 100
«
Previous

ابو بصير

»
Next
أَبُو بَصِير اسْمه عتبَة بن أسعد بن جَارِيَة
أبو بصير ، اختلف في اسمه ونسبه ، فقيل: عبيد بن اسيد بن حارثة. وقيل: عتبة بن اسيد بن حارثة - قاله ابن إسحاق ونسبه في ثقيف. وقال ابن شهاب : هو رجل من قريش، واظنه نسبه إلى حلفه لأنه ثقفى حليف لبني زهرة ، وله قصة عجيبة مذكورة في المغازى في قضية الحديبية مع أبى جندل بن سهيل بن عمرو . ذكرها موسى بن عقبة وابن إسحاق . و (رواها) معمر عن ابن شهاب . وقد ذكرتها في بابه بتمامها.
أبو بصير
ب: أبو بصير واسمه عتبة بن أسيد بن جارية بن أسيد بن عبد الله بن سلمة بن عبد الله بن غيرة بن عوف بن ثقيف، قاله أبو معشر.
وقال ابن إسحاق: اسمه عتبة بن أسيد بن جارية، وقيل: عُبَيْد بن أسيد بن جارية، وهو حليف بني زهرة.
قَالَ الطبري: أم أبي بصير سالمة بنت عبد بن يزيد بن هاشم بن المطلب.
وهو الَّذِي جاء إلى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بعد صلح الحديبية.
(1772) أخبرنا أبو جَعْفَر عُبَيْد الله بن أحمد، بإسناده، عن يونس، عن ابن إسحاق، عبد الرحمن، عن الزهري، عن عروة، عن المسور ومروان، قالا: فلما أمن الناس وتفاوضوا لَمْ يكلم أحد فِي الإسلام، إلا دخل فِيهِ فلقد دخل فِي تِلْكَ السنتين أكثر مما كَانَ دخل فِيهِ قبل ذَلِكَ، وَكَانَ صلح الحديبية فتحا عظيما، ولما قدم رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المدينة واطمأن بِهَا، أقبل إليه أبو بصير عتبة بن أسيد بن جارية الثقفي، حليف بني زهرة، فكتب إلى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الأخنس بن شريق الثقفي، والأزهر بن عبد عوف، وبعثا بكتابهما مع مولى لهما ورجل من بني عَامِر بن لؤي، استأجراه ليرد عليهم صاحبهم أبا بصير، فقدما عَلَى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ودفعا إليه كتابهما، فدعا رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أبا بصير، فقال لَهُ: " يا أبا بصير، إن هؤلاء القوم قد صالحونا عَلَى ما قد علمت، وإنا لا نغدر، فالحق بقومك "، فقال: يا رسول الله، تردني إلى المشركين يفتنوني فِي ديني؟ فقال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " اصبر يا أبا بصير واحتسب، فإن الله جاعل لك ولمن معك من المستضعفين من الْمُؤْمِنِين فرجا ومخرجا ".
قال: فخرج أبو بصير وخرجا حَتَّى إذا كانوا بذي الحليفة، جلسوا إلى سور جدا، فقال أبو بصير للعامري: أصارم سيفك؟ قَالَ: نعم، قَالَ: أنظر إليه؟ قَالَ: إن شئت فاستله، فضرب بِهِ عنقه، وخرج المولى يشتد وطلع عَلَى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو جالس فِي المسجد، فلما رآه قَالَ: " هَذَا رجل قد رأى فزعا ".
فلما انتهى إليه، قَالَ: قتل صاحبكم صاحبي.
فما برح حَتَّى طلع أبو بصير متوشح السيف، فوقف عَلَى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقال: يا رسول الله وفت ذمتك، وقد امتنعت بنفسي، فقال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " ويل أمه محش حرب، لو كَانَ معه رجال ".
فخرج أبو بصير حَتَّى نزل بالعيص، وَكَانَ طريق أهل مكة إلى الشام، فسمع بِهِ من كَانَ بمكة من المسلمين، فلحقوا بِهِ حَتَّى كَانَ فِي عصبة من المسلمين قريب من ستين أوسبعين، وكانوا لا يظفرون برجل من قريش إلا قتلوه، ولم يمر بهم عير إلا اقتطعوها، حَتَّى كتبت فيهم قريش إلى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يسألونه بأرحامهم لِمَا آواهم، فلا حاجة لنا بهم، ففعل رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقدموا عَلَيْهِ المدينة.
وقيل إن أبا جندل بن سهيل بن عَمْرو كَانَ ممن لحق بأبي بصير، وَكَانَ عنده، فلما أرسلت قريش إلى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أمرهم كتب إلى أبي بصير وأبي جندل ليقدما عَلَيْهِ فيمن معهما فقرأ أبو جندل كتاب رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبُو بصير مريض، فمات، فدفنه أَبُو جندل وصلى عَلَيْهِ، وبنى عَلَي قبره مسجدا.
أخرجه أبو عمر
أَبُو بصير.
اختلف فِي اسمه ونسبه، فقيل: عبيد بْن أسيد بْن جارية.
وذكر خليفة، عَنْ أبي معشر، قَالَ: اسمه عتبة بْن أسيد بن جارية بن أسيد ابن عَبْد اللَّهِ بْن سلمة بْن عَبْد اللَّهِ بْن غيرة بْن عوف بْن قسي، وَهُوَ ثقيف بن منبه ابن بكر بْن هوازن، حليف لبني زهرة. وَقَالَ ابن إسحاق: أبو بصير عتبة ابن أسيد بْن جارية. قَالَ ابْن شهاب: هُوَ رجل من قريش وَقَالَ ابْن هشام:
هُوَ ثقفي. وأظن أن ابْن شهاب نسبه إِلَى حلفه في بني زهرة، وله قصة فِي المغازي عجيبة ذكرها ابْن إِسْحَاق وغيره، وقد رواها معمر عن ابن شهاب، ذكر عبد الرازق، عَنْ معمر، عَنِ ابْن شهاب فِي قصة القضية عام الحديبيّة، قال:
ثم رجع رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى المدينة فجاءه أَبُو بصير- رجل من قريش- وَهُوَ مسلم، فأرسلت قريش فِي طلبه رجلين، فقالا لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: العهد الَّذِي جعلت لنا أن ترد إلينا كل من جاءك مسلما.
فدفعه النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الرجلين، فخرجا حَتَّى بلغا به ذا الحليفة، فنزلوا يأكلون من تمر لهم، فَقَالَ أَبُو بصير لأحد الرجلين: والله إني لأرى سيفك هَذَا جيدًا يَا فلان، فاستله الآخر، وَقَالَ: أجل والله، إنه لجيد، لقد جربت به ثم جربت. فَقَالَ له أَبُو بصير: أرني أنظر إليه، فأمكنه منه، فضربه به حَتَّى برد، وفر الآخر حَتَّى أتى المدينة، فدخل المسجد يعدو، فَقَالَ له النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- حين رآه: لقد رأى هَذَا ذعرًا. فلما انتهى إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: قتل والله صاحبي، وإني لمقتول، فجاء أَبُو بصير، فَقَالَ:
يَا رَسُولَ اللَّهِ، قد والله وفت ذمتك، وقد رددتني إليهم، فأنجاني اللَّه منهم. فَقَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ويل أمه مسعر حرب. لو كَانَ معه أحد. فلما سمع ذلك علم أنه سيرده إليهم، فخرج حَتَّى أتى سيف البحر. قَالَ: وانفلت منهم أَبُو جندل بْن سهيل بن عمرو، فلحق بأبي بصير، وجعل لا يخرج من قريش رجل قد أسلم، إلا لحق بأبي بصير حتى اجتمعت منهم عصابة. قال: فو الله مَا يسمعون بعير خرجت لقريش إلا اعترضوا لهم، فقتلوهم، وأخذوا أموالهم، فأرسلت قريش إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تناشده اللَّه والرحم إلا أرسل إليهم، فمن أتاك منهم فهو آمن.
وذكر مُوسَى بْن عُقْبَةَ هَذَا الخبر فِي أبي بصير بأتم ألفاظ وأكمل سياقه، قَالَ: وَكَانَ أَبُو بصير يصلي لأصحابه، وَكَانَ يكثر من قول اللَّه العلي الأكبر، من ينصر اللَّه فسوف ينصره. فلما قدم عليهم أبو جندل كان هو يؤمّهم،
واجتمع إِلَى أبي جندل حين سمع بقدومه ناس من بني غفار وأسلم وجهينة وطوائف من العرب، حَتَّى بلغوا ثلاثمائة وهم مسلمون، فأقاموا مَعَ أبي جندل وأبي بصير لا يمر بهم عير لقريش إلا أخذوها وقتلوا أصحابها.
وذكر مرور أبي العاص بْن الربيع بهم وقصته، قَالَ: وكتب رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى أبي جندل وأبي بصير ليقدما عَلَيْهِ ومن معهما من المسلمين أن يلحقوا ببلادهم وأهليهم، فقدم كتاب رَسُول الله صلى الله عليه وسلم على أبي جندل، وأبو بصير يموت، فمات وكتاب رَسُول الله صلى الله عليه وسلم بيده يقرؤه، فدفنه أَبُو جندل مكانه، وصلى عَلَيْهِ، وبنى عَلَى قبره مسجدًا.
وذكر ابْن إِسْحَاق هَذَا الخبر بهذا المعنى، وبعضهم يَزِيد فيه عَلَى بعض، والمعنى متقارب إن شاء اللَّه تعالى.