98545. يونس بن يزيد2 98546. يونس بن يزيد أبو يزيد1 98547. يونس بن يزيد الأيلي2 98548. يونس بن يزيد الايلي1 98549. يونس بن يزيد الايلي ابو يزيد القرشى1 98550. يونس بن يزيد بن أبي النجاد198551. يونس بن يزيد بن أبي النجاد مشكان الأيلي...1 98552. يونس بن يزيد بن أبي النجار الأيلي1 98553. يونس بن يزيد بن ابي المخارق1 98554. يونس بن يزيد بن ابي المخارق الايلي1 98555. يونس بن يزيد بن ابي نجاد1 98556. يونس بن يزيد بن ابي نجاد ابو يزيد1 98557. يونس بن يعقوب ابو ادريس1 98558. يونس بن يوسف4 98559. يونس بن يوسف بن مساعد الشيباني المخارقي...1 98560. يونس بن يوسف ويقال يوسف بن يونس حماس الليثي المدني...1 98561. يونس بن ابي الفرات الاسكاف1 98562. يونس ين يزيد بن مشكان1 98563. يونس أخو قطامي1 Prev. 100
«
Previous

يونس بن يزيد بن أبي النجاد

»
Next
يونس بن يزيد بن أبي النجاد
ويقال: ابن مشكان أبو يزيد القرشي مولاهم الأيلي قدم دمشق، وصحب الزهري بالشام ثنتي عشرة سنة، وقيل: أربع عشرة سنة.
قال ابن سعد: وكان بأيلة: يونس بن يزيد الأيلي، وكان حلو الحديث كثيره، وليس بحجة، ربما جاء بالشيء المنكر.
قال أبو أحمد الحاكم: له أخوان: يسمى أحدهما خالداً، وهو والد عنبسة، وثانيهما يكنى أبا علي.
قال يونس بن يزيد: أرسلني ابن شهاب في شيء، فلما عدت قلت لابن شهاب: ما حدثت بعدي؟ قال: يا يونس، لا تكاثر العلم مكاثرة، خذه في الليالي والأيام.
وقال: سمعني الزهري أثني على عالم، فقال: ما تزيد لو رأيت عبيد الله بن عبد الله! قال خالد بن نزار: سألني الأوزاعي، فقال لي: أنت من أهل أيلة، أين أنت عن أبي يزيد؟ يعني يونس بن يزيد الأيلي فحضني عليه.
كان الزهري إذا قدم أيلة نزل على يونس، وإذا سار إلى المدينة زامله يونس.
قال عبد الله بن المبارك وذكر أصحاب الزهري: كان يونس أحفظهم للمسند. وقال: ما رأيت مثل معمر في الزهري إلا أن يونس كان آخذ للمسند.
وقال: ليس أحد أعلم بحديث الزهري من معمر إلا ما كان من يونس فإنه كتب الكتب على الوجه.
وقيل ليحيى بن معين: من أثبت: معمر أو يونس؟ قال: يونس أسندهما، وهما ثقتان جميعاً.
وقال: أثبت الناس في الزهري مالك بن أنس، ومعمر، ويونس، وعقيل، وشعيب بن أبي حمزة، وسفيان بن عيينة.
عن يحيى بن سعيد قال: لما قدم ابن المبارك من عند معمر قلت له: اكتب لي حديث الإفك عن معمر، قال: إن شئت كتبته لك عن معمر قراءة، وإن شئت كتبته له عن يونس إملاء. قال: قلت: لا أريده.
قال وكيع: لقيت يونس الأيلي، فجهدت الجهد حتى يتخلص منه حديث واحد، فلم يكن يحفظ.
وقال: زاملت يونس إلى مكة، فلم يكن يحفظ شيئاً، كانت كتبه معه. وكان سيئ الحفظ.
مات يونس سنة تسع وخمسين ومائة، وقيل: مات سنة ستين.
وقال ابن يونس: مات سنة اثنتين وخمسين ومائة.