66635. علقمة بن عبد الله بن هلال المزني1 66636. علقمة بن عبدة بن النعمان1 66637. علقمة بن علاثة1 66638. علقمة بن علاثة الجعفري1 66639. علقمة بن علاثة العامري1 66640. علقمة بن علاثة بن عوف166641. علقمة بن علاثة بن عوف بن الاحوص1 66642. علقمة بن عمر الكوفي1 66643. علقمة بن فغواء الخزاعي ابو عبد الله1 66644. علقمة بن قيس2 66645. علقمة بن قيس أبو شبل النخعي الكوفي1 66646. علقمة بن قيس ابو شبل1 66647. علقمة بن قيس ابو شبل النخعي الكوفي1 66648. علقمة بن قيس النخعي1 66649. علقمة بن قيس النخعي ابو شبل1 66650. علقمة بن قيس بن عبد1 66651. علقمة بن قيس بن عبد الله1 66652. علقمة بن قيس بن عبد الله أبو شبل النخعي...1 66653. علقمة بن قيس بن عبد الله ابو شبل النخعي...1 66654. علقمة بن قيس بن عبد الله ابو شبل النخعي الكوفي...1 66655. علقمة بن قيس بن عبد الله بن علقمة1 66656. علقمة بن قيس بن عبد الله بن مالك1 66657. علقمة بن قيس بن عبد الله بن مالك أبو شبل النخعي...2 66658. علقمة بن مجزر1 66659. علقمة بن مجزز المدلجي1 66660. علقمة بن مرثد7 66661. علقمة بن مرثد أبو الحارث الحضرمي1 66662. علقمة بن مرثد الحضرمي1 66663. علقمة بن مرثد الحضرمي أبو الحارث الحوفي...1 66664. علقمة بن مرثد الحضرمي الكوفي4 66665. علقمة بن مرثد الكوفي2 66666. علقمة بن ناجية1 66667. علقمة بن ناجية الخزاعي1 66668. علقمة بن ناجية بن الحارث ابو كلثوم الخزاعي...1 66669. علقمة بن نضلة4 66670. علقمة بن نضلة الكناني1 66671. علقمة بن نضلة بن عبد الرحمن بن علقمة1 66672. علقمة بن نضلة بن عبد الرحمن بن علقمة الكندي...1 66673. علقمة بن نضلة بن عبد الرحمن بن علقمة الكناني...1 66674. علقمة بن هلال1 66675. علقمة بن هلال الكلبي3 66676. علقمة بن وائل2 66677. علقمة بن وائل الحضرمي الكندي الكوفي1 66678. علقمة بن وائل بن حجر الحضرمي الكندي3 66679. علقمة بن وائل بن حجر الحضرمي الكندي الكوفي...1 66680. علقمة بن وقاص2 66681. علقمة بن وقاص الليثي6 66682. علقمة بن وقاص الليثي ابو عمرو1 66683. علقمة بن وقاص الليثي العتواري1 66684. علقمة بن وقاص الليثي العتواري المدني...1 66685. علقمة بن وقاص الليثي الفزاري المدني1 66686. علقمة بن وقاص الليثي المدني2 66687. علقمة بن وقاص الليثي المديني1 66688. علقمة بن وقاص بن محصن1 66689. علقمة بن وقاص بن محصن بن كلدة الليثي1 66690. علقمة بن يحيى بن علقمة المصري الجوهري...1 66691. علقمة بن يحيى بن علقمة بن يحيى1 66692. علقمة بن يزيد4 66693. علقمة بن يزيد بن عمرو بن سلمة2 66694. علقمة بن يزيد كتب اليه عمر1 66695. علقمة والد نافع2 66696. علم بنت عبد الله بن هبة الله ام المبارك...1 66697. علوان بن أبي مالك1 66698. علوان بن ابي مالك3 66699. علوان بن اسمعيل الفرقساني1 66700. علوان بن الحسين بن سلمان بن علي بن القاسم ابو اليسير المالكي...1 66701. علوان بن داود ابو خالد1 66702. علوان بن داود البجلي1 66703. علوان بن علي بن مطارد الاسدي الضرير المقرئ...1 66704. علوي بن عبد الله بن عبيد الشاعر الباز الاشهب...1 66705. علوي بن يعقوب بن حبارة بن سعنين الجمال ابو الخير ويقال ابو الحسن ...1 66706. على الارقط1 66707. على الاسدي1 66708. على البناني1 66709. على الجعفي1 66710. على بن ابراهيم1 66711. على بن ابراهيم بن سلمة بن بشر1 66712. على بن ابي تراب بن فيروز الزنكوبي ابو الحسن الخياط المقرئ...1 66713. على بن ابي هاشم بن الطبراخ1 66714. على بن احمد بن سليمان بن ربيعة1 66715. على بن اسحاق المروزي ابو الحسن1 66716. على بن الحسن الكموني1 66717. على بن الحسن بن ابراهيم الموصلي ابو الحسن السقاء...1 66718. على بن الحسن بن احمد بن علي ابو الحسن الغزال...1 66719. على بن الحسن بن خلف1 66720. على بن الحسين بن واقد1 66721. على بن الحكم المروزي1 66722. على بن القاسم الكندي1 66723. على بن المدينى1 66724. على بن بركة بن طاهر التاني ابو الحسن المقرئ...1 66725. على بن جعفر ابو الحسن الحنبلي الجمال...1 66726. على بن جعفر ابو الحسن السلماسي1 66727. على بن جعفر بن ثابت الشاهد1 66728. على بن جعفر بن صالح بن عمرو ابو الحسن البغدادي...1 66729. على بن جعفر بن محمد الحنبلي1 66730. على بن جند الطائفي1 66731. على بن حفص مروزى1 66732. على بن خلف المصري1 66733. على بن رازح بن رحب الخولاني1 66734. على بن رباح بن قصير1 Prev. 100
«
Previous

علقمة بن علاثة بن عوف

»
Next
علقمة بن علاثة بن عوف
ابن الأحوص بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة ابن معاوية بن بكر بن هوازن العامري الكلابي من المؤلفة قلوبهم من أصحاب سيدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.
قدم دمشق يطلب ميراث أبي عامر عند عمرو بن صيفي بن النعمان الأوسي المعروف بالراهب، وكان أبو عامر قد هرب من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى دمشق، فتحاكم علقمة
وكنانة بن عبد ياليل، فحكم به صاحب الروم بدمشق لكنانة، لأنه من أهل المدر، ولم يحكم به لعلقمة لأنه من أهل الوبر.
وذكر أن عمر ولّى علقمة بن علاثة حوران، وجعل ولايته من قبل معاوية بن أبي سفيان.
حدث علقمة بن علاثة قال: أكلت مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم رؤوساً.
وحدث ابن عمر قال: كان علقمة بن علاثة عند رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فجاء بلال يؤذنه بالصلاة، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " رويداً يا بلال؛ يتسحّر علقمة ". قال: وهو يتسحر برأس.
حدث جماعة من أهل العلم فيما ذكروا من وفود العرب، قالوا:
وقدم على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم علقمة بن علاثة، وهوذة بن خالد بن ربيعة وابنه، وكان علقمة جالساً إلى جنب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال له رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " أوسع لعلقمة ". فأوسع له، فجلس إلى جنبه، فقص رسول الله صلّى الله عليه وسلّم شرائع الإسلام، وقرأ عليه قرآناً، فقال: يا محمد إن ربك لكريم، وقد آمنت بك، وبايعت على عكرمة بن خصفة أخي قيس، وأسلم هوذة وابنه وابن أخيه، وبايع هوذة على عكرمة أيضاً.
وعن أنس:
أن شيخاً أعرابياً يقال له: علقمة بن علاثة، جاء إلى النبي صلّى الله عليه وسلّم، فقال: يا رسول الله: إن شيخ كبير، وإني لا أستطيع أن أتعلم القرآن كله، ولكني أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. فلما قفّى الشيخ قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: " فقه الرجل، أو فقه صاحبكم ".
وقدم على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم علقمة بن علاثة وابنا هوذة بن ربيعة بن عمرو بن عامر خالد وأخوه، فأسلموا، وكتب لهم سيدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كتاباً إل بديل وبسر وسروات بني عمرو: " أما بعد فإني لم أثم بإلّكم ولم أضع في جنبكم، وإن أكرم أهل تهامة عليّ وأقربه رحماً مني أنتم، ومن تبعكم من المطيّبين. أما بعد فإني قد أخذت لمن هاجر منكم مثلما أخذت لنفسي، ولو هاجر بأرضه، إلا ساكن مكة، إلا معتمراً أو حاجاً، وإني لم أضع فيكم منذ سالمت، وإنكم غير خائفين من قبلي ولا محصرين. أما بعد: فإنه قد أسلم علقمة بن علاثة وابنا هوذة، وهاجرا، وبايعا على من تبعهم من عكرمة، وإن بعضنا من بعض في الحلال والحرام، وإني والله ما كذتبكم وليحيّينّكم ربكم ".
ولم يكتب فيها السلام لأنه كتب بها إليهم قبل أن ينزل عليه السلام.
ابنا هوذة: العداء وعمرو، ابنا خالد بن هوذة من بني عمرو بن ربيعة بن عامر بن صعصعة.
ومن تبعهم من عكرمة: عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان.
ومن تبعكم من المطيّبين: فهم بنو هاشم وبنو زهرة وبنو الحارث بن فهر وتيم بن مرة وأسد بن عبد العزى.
وعن عاصم بن ضمرة قال: ارتد علقمة بن علاثة عن دينه بعد النبي صلّى الله عليه وسلّم فأبى أن يجنح للسلم، فقال أبو بكر: لا تقبل منكم إلا سلم مخزية أو حرب مجلية. قال: فقال: ما سلم مخزية؟ قال: تشهدون على قتلانا أنهم في الجنة، وأن قتلاكم في النار، وتدون قتلانا ولا ندي قتلاكم، فاختاروا سلماً مخزية.
وكان علقمة بن علاثة نافر عامر بن الطفيل في الجاهلية، ثم وفد على سيدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فأسلم، فكتب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى خزاعة يبشرهم بإسلامه، فقال: " أسلم علقمة بن علاثة، وابنا هوذة، وبايعا، وأخذا لمن وراءهما من قومهما ".
واستعمل عمر بن الخطاب علقمة بن علاثة على حوران، فمات بها، فقال الحطيئة يرثيه: من الطويل
لعمري لنعم الحيّ من آل جعفرٍ ... يحوران أمسى أدركته الحبائل
لقد أدركت حزماً وجوداً ونائلاً ... وحلماً أصيلاً خالفته المجاهل
وقدراً إذا ما أنفض القوم أرفضت ... إلى نارها تسبى إليها الأرامل
لعمري لنعم المرء لا واهن القوى ... ولا هو للمولى على الدهر خاذل
وما كان بيني لو لقيتك سالماً ... وبين الغنى إلا ليالٍ قلائل
فلو عشت لم أملل حياتي وإن تمت ... فما في حياة بعد موتك طائل
وأم علقمة بن علاثة ليلى بنة أبي سفيان بن هلال بن عمرو بن جشم بن عوف بن النخع.
قال ابن أبي حدرد الأسلمي: تذاكرنا يوماً في مسيرنا الشكر والمعروف، فقال محمد بن مسلمة: كنا يوماً عند رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال لحسان بن ثابت: " يا حسان أنشدني قصيدة من شعر الجاهلية، فإن الله قد وضع عنك آثامها في شعرها وروايتها "، فأنشد قصيدة للأعشى هجا بها علقمة بن علاثة: من السريع
علقم ما أنت إلى عامر ... النّاقض الأوتار والواتر
في هجاء كثير، هجا به علقمة، فقال النبي صلّى الله عليه وسلّم: " يا حسان لا تعد تنشدني هذه القصيدة بعد مجلسي "، قال: يا رسول الله، تنهاني عن رجل مشرك مقيم عند قيصر؟ فقال النبي صلّى الله عليه وسلّم: " يا حسان، أشكر الناس للناس أشكرهم لله تعالى، وإن قيصر سأل أبا سفيان بن حرب عني فتناول مني، قال وقال، وسأل هذا فأحسن القول ". فشكره رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على ذلك.
وفي حديث آخر فقال: " يا حسان إني ذكرت عند قيصر، وعنده أبو سفيان بن حرب وعلقمة بن علاثة، فأما أبو سفيان فلم يترك فيّ، وأما علقمة فحسّن القول، وإنه لا يشكر الله من لا يشكر الناس ".
وفي حديث آخر: فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:
" يا حسان أعرض عن ذكر علقمة، فإن أبا سفيان بن حرب ذكرني عند هرق فشعّث مني، فرد عليه علقمة ". فقال حسان: يا رسول الله، من نالتك يده وجب علينا شكره.
وروي: أن علقمة بن علاثة وعامر بن الطفيل الجعفريين تنافرا في الشرف، فقال علقمة بن علاثة: أنا والله يا عامر أحب إلى بنات عمك إذا أصابتهم سنةٌ منك، فقال له عامر: لا أنافرك على هذه، أنت رجل سخي وأنا بخيل، ولكني أحب من بنات عمك إذا غشّتهنّ الخيل منك. قال علقمة: لا أنافرك على هذه، لأنك أشد مني بأساً، ولكني موفٍ وأنت غادر، وأنا عفٌّ وأنت عاهر، وأنا والد وأنت عاقر، فقال عامر: من الوافر
بغاث الطير أكثرها فراخاً ... وأمّ الصقر مقلاتٌ نزور
وأولاد الثعالب نامياتٌ ... وكيف تذبح الحجل الصقور
فقال عامر: أنا والله أطعن للسرة، وأجوب للقفرة، ولكني أنافرك إلى هرم بن قطبة بن سيار الفزاري، قال: نعم.
فخرجا حتى دفعا إليه، فقالا: أتيناك فيما تنافرنا فيه من الشرف، وقد أردنا أن تحكم بيننا. فقال: اجمعوا لي الناس. فجمعا له من كان بعقوتهم، ثم أعلماه ذلك.
فدعا علقمة بن علاثة فقال: يا علقمة، أتنافر عامراً وأنت تعلم أن يوماً منه خير من سنة منك؟! قال: فلما ظن علقمة أنه سيفضله عليه ناشده الله في الإبقاء، وأنه لا ينافره بعده أبداً، قال: الله؟ قال: الله. ثم أخرج.
ثم دعا عامراً، فقال: أتنافر علقمة يا عامر؟، والله لأصغر ولد له أشرف منك، فلما ظن أنه سيفضله عليه ناشده الله في الإبقاء، وأنه لا ينافره أبداً، قال: الله؟ قال: الله. قال: اخرج.
ثم أخذ بعارضتي بابه والناس ينظرون، فقال: إن هذين تنافرا إليّ في الشرف وحكّماني، وإنهما عند كذراعي بكرٍ هجانٍ، فقال عامر: اجعلني اليمنى منهما، ولك مئة ناقة، قال: والله لا أفعل. ثم طبق في وجوههم.
ثم خرج علقمة بعد حين إلى قيصر ببصرى يحتذيه، فخرج آذن قيصر، فقال: من كان ههنا من رهط عامر بن القيس بن حجر فليدخل، ومن كان ههنا من رهط عامر بن الطفيل فليدخل، فقال علقمة: ما أراني إلا كنت ظالماً لعامر، جئت لا أعرف على باب قيصر إلا به، ما لي إليكم حاجة. ثم انصرف وهو يقول: من الطويل
بحسبك من عار عليّ مقالهم ... وقد لحظوني بالعيون النواظر
إليكم فلستم راجعين بحاجة ... سوى أن تكونوا من ندامى المعاقر
فيا ليتني لم أدع في الوفد وافداً ... وكنت أسيراً في صدا وبحائر
ولم يدعني الداعي على باب قيصرٍ ... بتلك التي تبيضّ منها غدائري
فأسلمت لله الذي هو آخذٌ ... بناصيتي من بعد إذ أنا كافر
قال: فلما سمع عامر وبلغه قول علقمة في الشعر قال: من الطويل
أعلقم قد أيقنت أنّي مشهّرٌ ... غداة دعا الداعي أغرّ محجّل
وقيلهم إن كنت من رهط عامرٍ ... أو الشّمّ من رهط امرئ القيس فادخل
فنوّه باسمي قيصرٌ وقبيله ... وإني لدى النعمان ضخمٌ مبجّل
أترجو سهيلاً في السماء تناله ... بكفّك فاصبر إن صبرك أجمل
وأسلم علقمة، ثم سأل عمر بن الخطاب هرم قطبة بعدما أسلم: أيهما كان أفضل عندك؟ فقال: والله، يا أمير المؤمنين، ما أبالي أيومئذ حكمت بينهما أو اليوم، فقال عمر: من أسرّ عني سراً فليضعه عند مثلك.
قال مالك بن أنس: كان عمر رجلاً جسيماً أصلع، وكان يشبه خالد بن الوليد.
قال الحسن: قدم علقمة بن علاثة على عمر من الشام، فسأله أن ينقل ديوان ابن أخيه مرّ إليه، وسأله راعياً لإبله فلم يجبه إلى شيء من ذلك.
فلما كان الليل التقى هو وعمر، فظن علقمة أن عمر خالد بن الوليد وكان يشبه به، فقال: ما حمل أمير المؤمنين على عزلك بعد عنائك وبلائك؟ فقال عمر: زعم أني جواد أنفق المال في غير حقه. قال علقمة: والله لقد جئته من الشام أسأله أن ينقل ديوان ابن أخي إليّ، وراعياً لإبلي فأيئسني من كل خير هو عنده. قال عمر: قد كان ذلك منه في أمري، فماذا عندك؟ فقال علقمة: وماذا يكون عندي؟ هم قوم ولاهم الله أمراً، ولهم علينا حق، فأما حقهم فيؤدى، وأما حقنا فنطلبه إلى الله عز وجل. قال: فأقرها.
فلما كان من الغد اجتمعنا عند عمر، فقال عمر: هي! يا خالد لقيت علقمة البارحة فقلت: كيت وكيت؛ فقال خالد: والله ما فعلت. قال: فجعل علقمة يعجب من جحده، ثم قال عمر: يا علقمة، قلت: هم قوم ولاهم الله أمراً، ثم اقتص كلام علقمة الذي كلمه وخالد ينكر ما سمع، وعلقمة يقول: خلّ، أبا سليمان، قد كان ذلك. ثم قال: عمر نعم، يا علقمة: أنا الذي لقيتك وكلمتك، ولأن يكون ما قلت وتكلمت به في قلب كل أسود وأحمر من هذه الأمة أحبّ إليّ من حمر النعم.
وفي رواية: أن علقمة قال: أنزعك عمر كما بلغني؟ قال: نعم. قال: ما شبع عمر، لا أشبع الله بطنه، فقال عمر: ماشبع، لا أشبع الله بطنه، الحديث.
وفي رواية: قال عمر: فماذا عندك؟ قال: ما عندي إلا سمع وطاعة.