58927. عبد الله بن عائش الحضرمي1 58928. عبد الله بن عابس أبو سبرة النخعي1 58929. عبد الله بن عاصم1 58930. عبد الله بن عاصم الحماني1 58931. عبد الله بن عاصم الحماني البصري1 58932. عبد الله بن عامر1158933. عبد الله بن عامر أبو عمران1 58934. عبد الله بن عامر أبو عمران اليحصبي1 58935. عبد الله بن عامر ابو عامر الاسلمي2 58936. عبد الله بن عامر ابو عمران اليحصبي1 58937. عبد الله بن عامر الأسلمي1 58938. عبد الله بن عامر الأسلمي أبو عامر1 58939. عبد الله بن عامر الألهاني1 58940. عبد الله بن عامر الاسلمي3 58941. عبد الله بن عامر البلوي2 58942. عبد الله بن عامر العنزي الاصغر1 58943. عبد الله بن عامر العنزي الاكبر1 58944. عبد الله بن عامر الهمداني3 58945. عبد الله بن عامر اليحصبي4 58946. عبد الله بن عامر بن انيس1 58947. عبد الله بن عامر بن انيس بن المنتفق1 58948. عبد الله بن عامر بن ربيعة3 58949. عبد الله بن عامر بن ربيعة أبو محمد العنزي...1 58950. عبد الله بن عامر بن ربيعة ابو محمد العنزي...2 58951. عبد الله بن عامر بن ربيعة الاصغر1 58952. عبد الله بن عامر بن ربيعة العدوى العنزي...1 58953. عبد الله بن عامر بن ربيعة العدوي2 58954. عبد الله بن عامر بن ربيعة العدوي العنزي...1 58955. عبد الله بن عامر بن ربيعة العنزي5 58956. عبد الله بن عامر بن ربيعة العنزي أبو محمد المدني...1 58957. عبد الله بن عامر بن ربيعة بن عامر1 58958. عبد الله بن عامر بن زرارة ابو عامر1 58959. عبد الله بن عامر بن زرارة الحضرمي1 58960. عبد الله بن عامر بن زرارة الحضرمي ابو عامر...1 58961. عبد الله بن عامر بن زرارة الحضرمي الكوفي...1 58962. عبد الله بن عامر بن شراحيل الشعبي1 58963. عبد الله بن عامر بن شراحيل الهمداني2 58964. عبد الله بن عامر بن كريز2 58965. عبد الله بن عامر بن كريز بن حبيب2 58966. عبد الله بن عامر بن كريز بن ربيعة3 58967. عبد الله بن عامر بن كريز بن ربيعة بن حبيب العبشمي...1 58968. عبد الله بن عامر بن لويم1 58969. عبد الله بن عامر بن يزيد اليحصبي1 58970. عبد الله بن عباد البصري1 58971. عبد الله بن عباد الزرقي الانصاري1 58972. عبد الله بن عباد بن جعفر4 58973. عبد الله بن عبادة الزرقي الأنصاري1 58974. عبد الله بن عباس4 58975. عبد الله بن عباس البحر أبو العباس الهاشمي...1 58976. عبد الله بن عباس الخزاز1 58977. عبد الله بن عباس بن عبد المطلب6 58978. عبد الله بن عباس بن عبد المطلب القرشي الهاشمي...1 58979. عبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي أبو العباس...1 58980. عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم...2 58981. عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف ابو العباس الم...1 58982. عبد الله بن عبد1 58983. عبد الله بن عبد أبي أحمد1 58984. عبد الله بن عبد الأسد أبو سلمة1 58985. عبد الله بن عبد الأعلي بن أبي عمرة1 58986. عبد الله بن عبد الاسد1 58987. عبد الله بن عبد الاسد ابو سلمة القرشي ثم المخزومي...1 58988. عبد الله بن عبد الاسد بن هلال بن عبد الله...3 58989. عبد الله بن عبد الاعلى بن الحجاج1 58990. عبد الله بن عبد الاعلي بن الحجاج السلفي...1 58991. عبد الله بن عبد الثمالي1 58992. عبد الله بن عبد الثمالي ابو الحجاج1 58993. عبد الله بن عبد الجبار الخبائري ابو القاسم...1 58994. عبد الله بن عبد الجبار الخبائري الحمصي ابو القاسم...1 58995. عبد الله بن عبد الجبار بن نضير1 58996. عبد الله بن عبد الجليل البرجمي1 58997. عبد الله بن عبد الحكم2 58998. عبد الله بن عبد الحكم أبو محمد1 58999. عبد الله بن عبد الحكم ابو محمد المصري...1 59000. عبد الله بن عبد الحكم بن أعين بن ليث المصري...1 59001. عبد الله بن عبد الحكم بن اعين1 59002. عبد الله بن عبد الحكم بن اعين الفقيه1 59003. عبد الله بن عبد الرحمن31 59004. عبد الله بن عبد الرحمن أبو نصر1 59005. عبد الله بن عبد الرحمن ابو رويحة1 59006. عبد الله بن عبد الرحمن ابو طوالة1 59007. عبد الله بن عبد الرحمن ابو عبد الرحمن العلاف...1 59008. عبد الله بن عبد الرحمن ابو نصر الضبي...1 59009. عبد الله بن عبد الرحمن ابو عبد الرحمن...1 59010. عبد الله بن عبد الرحمن الاشهلي3 59011. عبد الله بن عبد الرحمن الانصاري1 59012. عبد الله بن عبد الرحمن الانصاري الاشهلي...2 59013. عبد الله بن عبد الرحمن الجزري3 59014. عبد الله بن عبد الرحمن الجمحي1 59015. عبد الله بن عبد الرحمن الجمحي ابو سعيد القرشي...1 59016. عبد الله بن عبد الرحمن الجمحي القرشي...1 59017. عبد الله بن عبد الرحمن الخثعمي1 59018. عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي السمرقندي...1 59019. عبد الله بن عبد الرحمن الرومي3 59020. عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي ابو محمد...1 59021. عبد الله بن عبد الرحمن الضبي أبو نصر الكوفي...1 59022. عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي1 59023. عبد الله بن عبد الرحمن الغافقي2 59024. عبد الله بن عبد الرحمن القرشي الجمحي ابو سعيد...1 59025. عبد الله بن عبد الرحمن المدائني1 59026. عبد الله بن عبد الرحمن المصري العنبري...1 Prev. 100
«
Previous

عبد الله بن عامر

»
Next
عبد الله بن عامر رَوى عنه ربيعة بن يزيد: "شامي"، تابعي، ثقة.
عبد الله بن عامر بن ربيعة
- عبد الله بن عامر بن ربيعة. كان حدثا وقد حفظ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم, مات سنة خمس وثمانين.
عبد الله بن عامر بن ربيعة:
- عبد الله بن عامر بن ربيعة: أمه ابنة أبي حثمة بن حذيفة بن علي بن عامر بن عبد الله بن عبيد بن عويج بن عدي بن كعب بن لؤي. مات بعد الثمانين.
- عبد الله بن عامر بن ربيعة. من عنز بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار, يكنى أبا محمد. توفي سنة ثمانين, وقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
عَبْد اللَّه بْن عامر،
سَمِعَ أبا أيوب: الوتر حق، قَالَه ابْن بكير حَدَّثَنَا الليث عن جعفر بن سَعِيد بْن أَبِي هلال عَنْ سَعِيد بْن السباق: عَنْ عَبْدِ اللَّهِ (3) .
عبد الله بن عامر
- عبد الله بن عامر الأسلمي. وهو من بني مالك بن أفصى. إخوة أسلم من أنفسهم. ويكنى أبا عامر. وكان قارئا للقرآن. وكان يقوم بأهل المدينة في شهر رمضان ومات بالمدينة سنة خمسين أو إحدى أو اثنتين وخمسين ومائة. وكان كثير الحديث يستضعف.
عبد الله بن عامر
لم [ينسب].
- حدثني أحمد بن زهير نا يعقوب بن حميد نا سلمة بن رجاء عن عمر بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن عوف عن عثمان بن عبيد الله التيمي قال: مطرنا في زمن أبان بن عثمان بالمدينة فصلى بنا العيد في المسجد ثم قال لعبد الله بن عامر: قم فأخبر الناس بما
أخبرتني فقال عبد الله بن عامر: مطرنا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة عيد فصلى عمر بالناس [في المسجد ثم] قال: أيها الناس إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخرج الناس إلى المصلى من [شعبة فلما أن كان] هذا المطر فالمسجد أرفق بهم.
عَبْدُ اللهِ بْنُ عَامِرٍ وَقِيلَ: عَمْرُو بْنُ لُؤَيْمٍ، يُعَدُّ فِي الصَّحَابَةِ
- حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ، ثنا فُضَيْلُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَلَطِيُّ، ثنا أَبُو نُعَيْمٍ، ثنا مِسْعَرٌ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ حَسَنٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُغَفَّلٍ، عَنْ رَجُلَيْنِ مِنْ مُزَيْنَةَ أَحَدُهُمَا عَنِ الْآخَرِ: عَبْدِ اللهِ بْنِ عَامِرِ بْنِ لُؤَيْمٍ، وَغَالِبِ بْنِ أَبْجَرَ، قَالَ مِسْعَرٌ: وَأَرَى غَالِبًا الَّذِي سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ لَمْ يَبْقَ مِنْ مَالِي شَيْءٌ أُطْعِمُهُ أَهْلِي إِلَّا حُمُرًا، قَالَ: «فَأَطْعِمْ أَهْلَكَ مِنْ سَمِينِ مَالِكَ فَإِنَّمَا أُحَرِّمُ عَلَيْكُمْ جَوَّالَ الْقَرْيَةِ» وَرَوَاهُ أَبُو أَحْمَدَ الزُّبَيْرِيُّ، عَنْ مِسْعَرٍ فَقَالَ: عَبْدُ اللهِ بْنُ عَمْرٍو
- حَدَّثَنَاهُ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ، ثنا مُوسَى بْنُ هَارُونَ بْنِ عَبْدِ اللهِ، ثنا أَبِي، ثنا أَبُو أَحْمَدَ الزُّبَيْرِيُّ، ثنا مِسْعَرٌ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ حَسَنٍ، عَنِ ابْنِ مُغَفَّلٍ، أَنَّ رَجُلًا مِنْ مُزَيْنَةَ أَحَدُهُمَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ رَاجِلٍ، وَالْآخَرُ غَالِبُ بْنُ أَبْجَرَ حَدَّثَ أَحَدُهُمَا عَنْ صَاحِبِهِ أَنَّهُ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلَهُ فَذَكَرَ مِثْلَهُ
عبد الله بن عَامِرُ
- عبد الله بن عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ بْنِ مَالِكِ بْنِ عَامِرُ بْنِ ربيعة بْن حجر بْن سلامان بْن مالك بْن ربيعة بْن رفيدة بْن عنز بْن وَائِلِ بْنِ قَاسِطِ بْنِ هِنْبِ بْنِ أَفْصَى بْنِ دُعْمِيِّ بْنِ جَدِيلَةَ بْنِ أَسَدِ بْنِ ربيعة بْن نزار حليف الْخَطَّاب بْن نفيل أَبِي عُمَر بْن الْخَطَّاب. ويكنى عَبْد اللَّه أَبَا مُحَمَّد وولد عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وكان ابن خمسٍ سنين أو ستٍّ سنين يوم قبض رسول الله. أَخْبَرَنَا هِشَامٌ أَبُو الْوَلِيدِ الطَّيَالِسِيُّ قَالَ: أَخْبَرَنَا اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلانَ عَنْ مَوْلًى لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَ قَالَ: جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - إِلَى بَيْتِنَا وَأَنَا صَبِيٌّ صَغِيرٌ فَخَرَجْتُ أَلْعَبُ فَقَالَتْ أُمِّي: يَا عَبْدَ الله تعال أعطك. . قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ: فَلا أَحْسَبُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَامِرٍ حَفِظَ هَذَا الْكَلامَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِصِغَرِهِ وَقَدْ حَفِظَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ وَرَوَى عَنْهُمْ وَعَنْ أَبِيهِ. أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَ أَنَّهُ أَدْرَكَ الْخَلِيفَتَيْنِ. يَعْنِي أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ. يَجْلِدَانِ الْعَبْدَ فِي الْفِرْيَةِ أَرْبَعِينَ. أَخْبَرَنَا وَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ ذَكْوَانَ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَ قَالَ: أَدْرَكْتُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ وَمَنْ بَعْدَهُمَا مِنَ الْخُلَفَاءِ يَضْرِبُونَ فِي قَذْفِ الْمَمْلُوكِ أَرْبَعِينَ. قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ: وَمَاتَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَ بِالْمَدِينَةِ سَنَةَ خَمْسٍ وَثَمَانِينَ فِي خِلافَةِ عَبْدِ الْمَلِكِ بن مروان. وكان ثقة قَلِيلَ الْحَدِيثِ.
عبد الله بن عامر
- عبد الله بن عامر بن كريز بن ربيعة بن حبيب بْنُ عَبْدِ شَمْسِ بْنِ عَبْدِ مَنَافِ بْنِ قصي. ويكنى أَبَا عبد الرَّحْمَن وأمه دجاجة بِنْت أسماء بْن الصَّلْت بْن حبيب بْن حارثة بْن هلال بْن حزام بْن سمال بْن عَوْف بْن امرئ القيس بْن بهثة بْن سُلَيْم بْن منصور. فولد عَبْد اللَّه بْن عامر اثني عشر رجلًا وست نسوة: عَبْد الرَّحْمَن لأم وُلِدَ درج. قتل يوم الجمل. وعبد اللَّه مات قبل أَبِيهِ وعبد الملك وزينب وأمهم كيسة بِنْت الحارث بْن كريز بْن ربيعة بْن حبيب بْن عَبْد شمس وأمها بِنْت أرطأة بن عَبْد شُرَحْبيل بْن هاشم بْن عَبْد مناف بْن عبد الدار بن قصي وأمها أروى بِنْت عَبْد المُطَّلِب بْن هاشم بْن عَبْد مناف بْن قصي. وعبد الحكيم وعبد الحميد وأمهما أم حبيب بِنْت سُفْيَان بْن عويف بن عبد الله بن عامر بن هلال بن عامر بن عَوْفِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ مَنَاةَ بْنِ كنانة. وعبد المجيد لأم ولد. وعبد الرحمن الأصغر وهو أبو السنابل. وعبد السلام درج. وأمهما أم ولد. وعبد الرَّحْمَن وهُوَ أَبُو النَّضْر لأم ولد. وعبد الكريم وعبد الجبّار وأمة الحميد وأمهم هند بِنْت سُهَيْل بْن عَمْرو بْن عَبْد شَمْسِ بن عبد ود بن نصر بْنِ مَالِكِ بْنِ حِسْلِ بْنِ عَامِرِ بْنِ لؤي وأمها الحنفاء بِنْت أَبِي جهل بْن هشام بْن المغيرة وأمها أروى بِنْت أسيد بْن أَبِي العيص بْن أمية. وأم كلثوم بِنْت عَبْد اللَّه وأمها أمة اللَّه بِنْت الوارث بْن الحارث بْن ربيعة بْن خويلد بْن نفيل بْن عَمْرو بْن كلاب. وأمة الغفار بِنْت عَبْد اللَّه وأمها أم أبان بِنْت مكلبة بْن جَابِر بْن السمين بْن عَمْرو بْن سِنَان بْن عَمْرو بْن ثَعْلَبَة بْن يربوع بْن ثَعْلَبَة بْن الدول بن حنيفة من ربيعة. وعبد الأعلى بْن عَبْد اللَّه وأمة الواحد لأم ولد. وأم عَبْد الملك وأمها من بني عُقَيْل. قَالُوا: وُلِدَ عَبْد اللَّه بْن عامر بمكة بعد الهجرة بأربع سنين. فلمّا كَانَ عام عمرة القضاء سَنَة سبْعٍ وَقَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - مَكّة معتمرا حمل إِلَيْهِ ابن عامر. وهُوَ ابن ثلاث سنين. فحنكه فتلمظ وتثاءب. . فلم يزل عَبْد اللَّه شريفا. وكان سخيا كريما كثير المال والولد ولد لَهُ عَبْد الرَّحْمَن وهُوَ ابن ثلاث عشرة سَنَة. قَالُوا: لَمّا ولي عثمان بْن عَفَّان الخلافة أقر أَبَا مُوسَى الأشعري عَلَى البصرة أربع سنين كما أوصى بِهِ عُمَر فِي الأشعري أن يقر أربع سنين. ثُمَّ عزله عثمان وولي البصرة ابن خالة عبد الله بن عامر بن كريز بن ربيعة بن حبيب بْن عَبْد شمس وهُوَ ابن خمس وعشرين سنة. وكتب إلى أبي موسى: إني أعزلك عَنْ عجز ولا خيانة. وإني لأحفظ قيد استعمال رسول الله وأبي بَكْر وعُمَر إياك. وإني لأعرف فضلك. وإنك من المهاجرين الأولين. ولكني أردت أن أصل قرابة عَبْد اللَّه بْن عامر وقد أمرته أن يعطيك ثلاثين ألف درهم. فقال أَبُو مُوسَى: والله لقد عزلني عثمان عَنِ البصرة وما عندي دينار ولا درهم حَتَّى قدمت علي أعطية عيالي من المدينة. وما كنت لأفارق البصرة وعندي من مالهم دينار ولا درهم. ولم يأخذ من ابن عامر شيئًا. فأتاه ابن عامر فقال: يا أَبَا مُوسَى ما أحد من بني أخيك أعرف بفضلك مني. أنت أمير البلد إن أقمت والموصول إن رحلت. قَالَ: جزاك اللَّه يا ابن أخي خيرًا. ثُمَّ ارتحل إلى الكوفة. وكان ابن عامر رجلًا سخيا شجاعا وصولا لقومه ولقرابته محببا فيهم رحيما. ربّما غزا فيقع الحمل فِي العسكر فينزل فيصلحه. فوجه ابن عامر عَبْد الرَّحْمَن بْن سمرة بْن حبيب بْن عَبْد شمس إلى سجستان فافتتحها صلحا عَلَى أن لا يقتل بها ابن عرس ولا قنفذ وذلك لمكان الأفعى بها إنهما يأكلانها. ثُمَّ مضى إلى أرض الدوار فافتتحها. ثُمَّ كَانَ ابن عامر يغزو أرض البارز وقلاع فارس. وقد كَانَ أهل البيضاء من إصطخر غلبوا عليها. فسار إليها ابن عامر فافتتحها ثانية وافتتح جور والكاريان والفنسجان وهما من دارابجرد. ثُمَّ تاقت نفسه إلى خُراسان فقيل لَهُ بها يزدجرد بْن شهريار بن كسرى ومعه أساورة فارس. وقد كانوا تحملوا بخزائن إلى كسرى حيث هزم أهل نهاوند. فكتب فِي ذَلِكَ إلى عثمان فكتب إِلَيْهِ عثمان أن سر إليها إن أردت. قَالَ فتجهز وقطع البعوث ثُمَّ سار واستخلف أَبَا الأسود الدؤلي عَلَى البصرة عَلَى صلاتها واستخلف عَلَى الخراج راشدا الجديدي من الأزد. ثُمَّ سار عَلَى طريق اصطخر. ثُمَّ أخذ فيما بين خُراسان وكرمان حَتَّى خرج عَلَى الطبسين ففتحهما وعلى مقدمته قيس بْن الهيثم بْن أسماء بْن الصَّلْت السُّلَميّ ومعه فتيان من فتيان العرب. ثُمَّ توجَّه نحو مرو فوجه إليها حاتم بْن النُّعْمان الباهلي ونافع بْن خَالِد الطاحي فافتتحاها كلّ واحد منهما عَلَى نصف المدينة. وافتتحا رستاقها عنوة وفتحا المدينة صلحا. وقد كان يزدجرد قتل قبل ذَلِكَ. خرج يتصيد فمر بنقار رحا فضربه. قَالَ فلم يزل يضربه النقار بفأس فنثر دماغه. ثُمَّ سار ابن عامر نحو مرو الروذ فوجه إليها عَبْد اللَّه بْن سوار بْن همّام العَبْديّ فافتتحها. ووجه يزيد الجرشي إلى زام وباخرز وجوين فافتتحها جميعًا عنوة. ووجه عَبْد اللَّه بْن خازم إلى سرخس فصالحه مرزبانهم. وفتح ابن عامر أبرشهر عنوة وطوس وطخارستان ونيسابور وبوشنج وباذغيس وأبيورد وبلخ والطالقان والفارياب. ثُمَّ بعث صبرة بْن شيمان الأزدي إلى هراة فافتتح رساتيقها ولم يقدر عَلَى المدينة. ثُمَّ بعث عِمران بن الفضيل البرجمي إلى آمل فافتتحها. قَالَ ثُمَّ خلف ابن عامر الأحنف بن قيس عَلَى خُراسان فنزل مرو فِي أربعة آلاف. ثم أحرم ابن عامر بالحج من خُراسان فكتب إِلَيْهِ عثمان يتوعده ويضعفه ويقول: تعرضت للبلاء. حَتَّى قَدِمَ عَلَى عثمان فقال لَهُ: صل قومك من قريش. ففعل وأرسل إلى عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب بثلاثة آلاف درهم وكسوة. فلمّا جاءته قَالَ: الحمد لله إنا نرى تراث مُحَمَّد يأكله غيرنا. فبلغ ذَلِكَ عثمان فقال لابن عامر: قبح اللَّه رأيك! أترسل إلى عَلِيّ بثلاثة آلاف درهم؟ قَالَ: كرهت أن أغرق ولم أدر ما رأيك. قَالَ: فأغرق. قَالَ فبعث إِلَيْهِ بعشرين ألف درهم وما يتبعها. قَالَ فراح عَلِيّ إلى المسجد فانتهى إلى حلقته. وهم يتذاكرون صلات ابن عامر هذا الحي من قريش. فقال عَلِيّ: هُوَ سيد فتيان قريش غير مدافع. قَالَ وتكلمت الأنصار فقالوا: أبت الطلقاء إِلَّا عداوة. فبلغ ذَلِكَ عثمان فدعا ابن عامر فقال: أبا عبد الرحمن ق عرضك ودار الأنصار فألسنتهم ما قد علمت. قَالَ فأفشى فيهم الصلات والكسى فأثنوا عَلَيْهِ. فقال لَهُ عثمان: انصرف إلى عملك. قَالَ فانصرف والنّاس يقولون قَالَ ابن عامر وفعل ابن عامر. فقال ابن عامر: إذا طابت الكسبة زكت النفقة. فلم تحتمله البصرة فكتب إلى عثمان يستأذنه فِي الغزو فأذن لَهُ. فكتب إلى ابن سمرة أن تقدم. فتقدم فافتتح بست وما يليها. ثُمَّ مضى إلى كابل وزابلستان فافتتحهما جميعًا وبعث بالغنائم إلى ابن عامر. قَالُوا ولم يزل ابن عامر ينتقص شيئا شيئًا من خُراسان حَتَّى افتتح هراة وبوشنج وسرخس وأبرشهر والطالقان والفارياب وبلخ. فهذه خراسان الّتي كانت فِي زمن ابن عامر وعثمان. ولم يزل ابن عامر عَلَى البصرة. وهُوَ سير عامر بن عبد قيس العنبري من البصرة إلى الشّام بأمر عثمان بْن عَفَّان. وهُوَ اتخذ السوق للناس بالبصرة. اشترى دورا فهدمها وجعلها سوقا. وهُوَ أوّل من لبس الخز بالبصرة. لبس جبة دكناء فقال الناس: لبس الأمير جلد دب. ثُمَّ لبس جبة حمراء فقالوا: لبس الأمير قميصا أحمر. وهُوَ أوّل من اتخذ الحياض بعرفة وأجرى إليها العين وسقى الناس الماء فذلك جار إلى اليوم. فلمّا استعتب عثمان من عماله كَانَ فيما شرطوا عَلَيْهِ أن يقر ابن عامر بالبصرة لتحببه إليهم وصلته هذا الحي من قريش. فلمّا نشب النَّاس فِي أمر عثمان دعا ابن عامر مُجَاشع بْن مَسْعُود فعقد لَهُ جيشًا إلى عثمان. فساروا حَتَّى إذا كانوا بأداني بلاد الحجاز خرجت خارجة من أصحابه فلقوا رجلًا فقالوا: ما الخبر؟ قَالَ: قتل عدو اللَّه نعثل وهذه خصلة من شعره. فحمل عَلَيْهِ زفر بْن الحارث. وهُوَ يومئذٍ غلام مَعَ مُجَاشع بْن مَسْعُود. فقتله. فكان أوّل مقتول قتل فِي دم عثمان. ثُمَّ رجع مجاشع إلى البصرة. فلمّا رَأَى ذَلِكَ ابن عامر حمل ما فِي بيت المال واستخلف عَلَى البصرة عَبْد اللَّه بْن عامر الحَضْرَميّ ثُمَّ شخص إلى مَكّة فوافى بها طلحة والزُّبَيْر وعائشة وهم يريدون الشّام فقال: لا بل ائتوا البصرة فإن لي بها صنائع وهي أرض الأموال وبها عدد الرجال. والله لو شئت ما خرجت منها حَتَّى أضرب بعض النَّاس ببعض. فقال له طلحة: هلا فعلت. أشفقت عَلَى مناكب تميم. ثُمَّ أجمع رأيهم عَلَى المسير إلى البصرة. ثُمَّ أقبل بهم فلمّا كَانَ من أمر الجمل ما كَانَ وهزم النَّاس جاء عَبْد اللَّه بْن عامر إلى الزُّبَيْر فأخذ بيده فقال: أَبَا عَبْد اللَّه أنشدك اللَّه فِي أمة مُحَمَّد. فلا أمة مُحَمَّد بعد اليوم أبدا. فقال الزُّبَيْر: خل بين الغارين يضطربان فإن مَعَ الخوف الشديد المطامع. فلحق ابن عامر بالشّام حَتَّى نزل دمشق. وقد قتل ابنه عَبْد الرَّحْمَن يوم الجمل وبه كَانَ يكنى. فقال حارثة بْن بدر أَبُو العنبس الغداني فِي خروج ابن عامر إلى دمشق: أتاني من الأنباء أن ابن عامر ... أناخ وألقى فِي دمشق المراسيا يطيف بحمامي دمشق وقصره ... بعيشك إن لم يأتك القوم راضيا رأى يوم إنقاء الفراض وقيعة ... وكان إليها قبل ذَلِكَ داعيا كأن الشريجيات فوق رؤوسهم ... بوارق غيث راح أو طف دانيا فند نديدا لم ير النَّاس مثله ... وكان عراقيا فأصبح شاميا ولَمّا خرج ابن عامر عَنِ البصرة بعث علي إليهما عثمان بْن حنيف الْأَنْصَارِيّ فلم يزل بها حَتَّى قَدِمَ عَلَيْهِ طلحة والزُّبَيْر وعائشة. ولم يزل عَبْد اللَّه بْن عامر مَعَ معاوية بالشّام ولم يسمع لَهُ بذكر فِي صفين ولكن معاوية لَمّا بايعه الْحَسَن بْن عَلِيّ ولى بسر بْن أَبِي أرطاة البصرة ثُمَّ عزله فقال لَهُ ابن عامر: إن لي بها ودائع عند قوم فإن لم تولني البصرة ذهبت. فولاه البصرة ثلاث سنين. ومات ابن عامر قبل معاوية بسنة فقال معاوية: يرحم اللَّه أَبَا عَبْد الرَّحْمَن. بمن نفاخر وبمن نباهي!