58623. عبد الله بن سفيان بن عقبة بن ابي عائشة الليثي مولى بنى ليث المدين...1 58624. عبد الله بن سفيان بن عقبة بن عبد الله...1 58625. عبد الله بن سلام5 58626. عبد الله بن سلام ابو يوسف المدني1 58627. عبد الله بن سلام الحمراوي1 58628. عبد الله بن سلام بن الحارث158629. عبد الله بن سلام بن الحارث ابو يوسف الخزرجي...1 58630. عبد الله بن سلام بن الحارث الإسرائيلي...1 58631. عبد الله بن سلام بن الحارث الاسرائيلي...1 58632. عبد الله بن سلام بن الحارث الخزرجي6 58633. عبد الله بن سلام بن الحرث الإسرائيلي أبو يوسف...1 58634. عبد الله بن سلامة2 58635. عبد الله بن سلامة بن عمير الاسلمي1 58636. عبد الله بن سلم2 58637. عبد الله بن سلمان3 58638. عبد الله بن سلمان الاغر1 58639. عبد الله بن سلمان الاغر المدني1 58640. عبد الله بن سلمة14 58641. عبد الله بن سلمة الافطس1 58642. عبد الله بن سلمة أبو العالية الهمداني...2 58643. عبد الله بن سلمة ابو العالية الهمداني...2 58644. عبد الله بن سلمة ابو عبد الرحمن البصري الافطس...1 58645. عبد الله بن سلمة الأفطس البصري2 58646. عبد الله بن سلمة الافطس5 58647. عبد الله بن سلمة الافطس البصري1 58648. عبد الله بن سلمة الجملي1 58649. عبد الله بن سلمة العجلاني البلوي1 58650. عبد الله بن سلمة المرادي2 58651. عبد الله بن سلمة المرادي الكوفي2 58652. عبد الله بن سلمة الهمداني الكوفي1 58653. عبد الله بن سلمة بكسر اللام المرادي1 58654. عبد الله بن سلمة بن اسلم1 58655. عبد الله بن سلمة بن الافطس1 58656. عبد الله بن سلمة بن عبد الله1 58657. عبد الله بن سلمة بن مالك1 58658. عبد الله بن سلمة بن مالك بن الحارث1 58659. عبد الله بن سليط2 58660. عبد الله بن سليم4 58661. عبد الله بن سليم الرقي1 58662. عبد الله بن سليم بن اكيمة الليثي الحجازي...1 58663. عبد الله بن سليمان1 58664. عبد الله بن سليمان أبو حمزة1 58665. عبد الله بن سليمان ابو حمزة الطويل1 58666. عبد الله بن سليمان ابو محمد البعلبكي العبدي...1 58667. عبد الله بن سليمان البكري1 58668. عبد الله بن سليمان الجارودي1 58669. عبد الله بن سليمان الطويل3 58670. عبد الله بن سليمان العبدي1 58671. عبد الله بن سليمان الفامي البغدادي1 58672. عبد الله بن سليمان القبائي1 58673. عبد الله بن سليمان الليثي1 58674. عبد الله بن سليمان النوفلي2 58675. عبد الله بن سليمان بن أبي سلمة1 58676. عبد الله بن سليمان بن أبي سلمة الأسلمي القبائي...1 58677. عبد الله بن سليمان بن ابي سلمة الاسلمي...1 58678. عبد الله بن سليمان بن ابي سلمة الاسلمي...1 58679. عبد الله بن سليمان بن الأشعث1 58680. عبد الله بن سليمان بن الاشعث1 58681. عبد الله بن سليمان بن الاشعث بن اسحاق بن بشير بن شداد بن عمرو بن ...1 58682. عبد الله بن سليمان بن جنادة3 58683. عبد الله بن سليمان بن جنادة بن ابي امية...1 58684. عبد الله بن سليمان بن زرعة الحميري1 58685. عبد الله بن سليمان بن زيد1 58686. عبد الله بن سليمان بن زيد بن ثابت1 58687. عبد الله بن سليمان بن زيد بن ثابت الخزرجي الانصاري...1 58688. عبد الله بن سليمان بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب ابو...1 58689. عبد الله بن سليمان بن عيسى بن الهيثم وقيل ابن عيسى بن السندي بن س...1 58690. عبد الله بن سليمان بن يوسف1 58691. عبد الله بن سليمان بن يوسف بن يعقوب الجارودي...1 58692. عبد الله بن سماعة1 58693. عبد الله بن سمعان1 58694. عبد الله بن سمه1 58695. عبد الله بن سميع الطبيب1 58696. عبد الله بن سنان13 58697. عبد الله بن سنان الكوفي2 58698. عبد الله بن سنان الهروي2 58699. عبد الله بن سندة بن الوليد بن ماهان1 58700. عبد الله بن سندر3 58701. عبد الله بن سندر ابو الاسود1 58702. عبد الله بن سندر الجذامي1 58703. عبد الله بن سهل1 58704. عبد الله بن سهل ابو ليلى1 58705. عبد الله بن سهل أبو ليلى1 58706. عبد الله بن سهل ابو ليلى1 58707. عبد الله بن سهل ابو محمد الوراق الحربي...1 58708. عبد الله بن سهل الانصاري2 58709. عبد الله بن سهل الانصاري الحارثي1 58710. عبد الله بن سهل بن حنيف1 58711. عبد الله بن سهل بن حنيف بن واهب1 58712. عبد الله بن سهل بن رافع1 58713. عبد الله بن سهل بن رافع الانصاري1 58714. عبد الله بن سهل بن زيد1 58715. عبد الله بن سهل بن زيد الانصاري قتيل اليهود...1 58716. عبد الله بن سهل بن عبد الرحمن بن سهل2 58717. عبد الله بن سهل بن عبد الرحمن بن سهل بن ابي حثمة ابو ليلى الحارثي...1 58718. عبد الله بن سهل بن عبد الرحمن بن سهل1 58719. عبد الله بن سهيل3 58720. عبد الله بن سهيل العامري1 58721. عبد الله بن سهيل بن عمرو1 58722. عبد الله بن سهيل بن عمرو بن عبد شمس2 Prev. 100
«
Previous

عبد الله بن سلام بن الحارث

»
Next
عبد الله بن سلام بن الحارث
أبو يوسف الإسرائيلي حليف الأنصاري أسلم وصحب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وشهد له بالجنة، وشهد مع عمر بن الخطاب الجابية، وفتح بيت المقدس. كنيته أبو يوسف. وكان اسمه الحصين، فلما أسلم سماه سيدنا رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عبد الله. وهو من بني إسرائيل من ولد يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم خليل الرحمن. وهو حليف القواقلة من بني عوف بن الخزرج.
حدث عبد الله بن سلام أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: الحرب خدعة.
وروى أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: الحياء من الإيمان.
وروى أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: اللهم بارك لأمتي في بكورها.
وحدث سعد بن أبي وقاص عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في قوله عز وجل: " وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله " قال: هو عبد الله بن سلام.
وسلام مخفف اللام.
وكان عبد الله بن سلام من أحبار يهود.
وعن عبد الله بن سلام قال: لما ورد رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المدينة انجفل الناس عليه، فكنت فيمن انجفل، فلما تبينت وجهه عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب، فكان أول شيء سمعته يقول: أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام.
وعن أنس: أن عبد الله بن سلام أتى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مقدمه المدينة فقال: يا رسول الله، إني سائلك عن ثلاث خصال لا يعلمها إلا نبي قال: سل، قال: ما أول أشراط الساعة؟ وما أول ما يأكل منه أهل الجنة؟ ومن أين يشبه الولد أباه وأمه؟ فقال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أخبرني بهن جبريل آنفاً. قال: - قال: جبريل، ذاك عدو اليهود من الملائكة - قال: أما أول أشراط الساعة فنار تخرج من المشرق فتحشر الناس إلى المغرب، وأما أول ما يأكل منه أهل الجنة زيادة كبد حوت، وأما شبه الولد أباه وأمه: فإذا سبق ماء الرجل ماء المرأة نزع إليه
الولد، وإذا سبق ماء المرأة ماء الرجل نزع إليها. قال: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله. وقال: يا رسول الله، إن اليهود قوم بهت، وإنهم إن يعلموا بإسلامي يبهتوني عندك، فأرسل إليهم فسلهم عن أي رجل ابن سلام فيكم؟ قال: فأرسل إليهم فقال: أي رجل عبد الله بن سلام فيكم؟ قالوا: خيرنا وابن خيرنا، وعالمنا وابن عالمنا، وأفقهنا وابن أفقهنا، قال: أرأيتم إن أسلم تسلمون؟ قالوا: أعاذه الله من ذلك. قال: فخرج ابن سلام فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله. قالوا: شرنا وابن شرنا وجاهلنا وابن جاهلنا، فقال ابن سلام: هذا الذي كنت أتخوف منهم.
وفي حديث آخر: وتخبرني عن السواد الذي في القمر ما هو؟ وفي جوابه: وأما السواد الذي في القمر فإنهما كانا شمسين فقال الله عز وجل: " وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل " فهو السواد الذي رأيت، فهو المحو. فمحونا به الليل.
وقيل: كان من حديث إسلام عبد الله بن سلام وكان حبراً عالماً. قال: لما سمعت رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عرفت صفته واسمه وزمانه وهيئته، والذي كنا نتوكف له، فكنت مسراً لذلك صامتاً عليه حتى قدم رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المدينة. فلما قدم نزل بقباء في بني عمرو بن عوف، فأقبل رجل حتى أخبر بقدومه، وأنا في رأس نخلة لي أعمل فيها، وعمتي خالدة بنت الحارث تحتي جالسة، فلما سمعت الخبر بقدوم رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كبرت، فقالت لي عمتي حين سمعت تكبيري: لو كنت سمعت بموسى بن عمران قادماً ما زدت. قال: قلت لها: أي عمة هو والله أخو موسى بن عمران وعلى دينه، بعث بما بعث به. فقالت لي: أي ابن أخ أهو النبي الذي كنا نخبر به أنه يبعث مع نفس الساعة؟ قال: قلت: نعم.
قلت: فذاك إذاً. قال: ثم خرجت إلى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فأسلمت ثم رجعت إلى أهل بيتي فأمرتهم فأسلموا، وكتمت إسلامي اليهود. ثم جئت رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقلت: إن اليهود قوم بهت وإني أحب أن تدخلني في بعض بيوتك فتغيبني عنهم ثم تسألهم عني حتى يخبروك كيف أنا فيهم قبل أن يعلموا بإسلامي، فإنهم إن علموا بهتوني وعابوني. قال:
فأدخلني بعض بيوته، فدخلوا عليه فكلموه وساءلوه ثم قال لهم: أي رجل الحصين بن سلام فيكم؟ قالوا: سيدنا، وابن سيدنا، وخيرنا وعالمنا. فلما فرغوا من قولهم خرجت عليهم، فقلت لهم: يا معشر يهود، اتقوا الله، واقبلوا ما جاءكم به، فوالله إنكم لتعلمون إنه لرسول الله، تجدونه مكتوباً عندكم في التوراة، اسمه وصفته، فإني أشهد أنه رسول الله، وأومن به وأصدقه وأعرفه. قالوا: كذبت، ثم وقعوا في، فقلت: يا رسول الله، ألم أخبرك أنهم قوم بهت وأهل كذب وغدر وفجور؟ قال: فأظهرت إسلامي وإسلام أهل بيتي، وأسلمت عمتي خالدة بنت الحارث فحسن إسلامها.
وحدث عوف بن مالك قال: انطلق رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يوماً وأنا معه حتى دخلنا كنيسة بالمدينة يوم عيدهم، فكرهوا دخولنا عليهم. فقال لهم النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يا معشر اليهود، أروني اثني عشر رجلاً منكم يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله يحط الله عن كل يهودي تحت أديم السماء الغضب الذي غضبه عليه، فاسكتوا، ما أجابه منهم أحد، ثم رد عليهم فلم يجبه أحد ثم تلبث فلم يجبه أحد فقال: أبيتم، فوالله إني لأنا الحاشر والعاقب وأنا المقفي، النبي المصطفى، لآمنتم أو كذبتم. ثم انصرف وأنا معه حتى أردنا أن نخرج، فإذا رجل من خلفنا، فقال: كما أنت يا محمد، فقال ذاك الرجل: أي رجل تعلموني فيكم يا معشر اليهود قالوا: والله ما نعلم فينا رجلاً أعلم بكتاب الله، ولا أفقه منك ولا من أبيك من قبلك ولا من جدك قبل أبيك. قال: فإني أشهد الله أنه نبي الله الذي تجدون في التوراة. قالوا له: كذبت، ثم ردوا عليه وقالوا فيه شراً. قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: كذبتم لن نقبل قولكم، أما آنفاً فتثنون عليه من الخير ما أثنيتم، وأما إذ آمن كذبتموه، قلتم فيه ما قلتم، فلن نقبل قولكم. قال: فخرجنا ونحن ثلاثة: رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأنا وابن سلام فأنزل الله عز وجل فيه: " قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله فآمن واستكبرتم إن الله لا يهدي القوم الظالمين ".
وعن الضحاك في تفسير هذه الآية قال: قال عبد الله بن سلام:
يا رسول الله، إن اليهود أعظم قومٍ عضيهة فسلهم عني وخذ عليهم ميثاقاً إني إن
اتبعك وآمنت بكتابك أن يؤمنوا بك وبكتابك الذي أنزل إليك، وأخبأني يا رسول الله قبل أن يدخلوا عليك، فأرسل إلى اليهود فقال: ما تعلمون عبد الله بن سلام فيكم؟ قالوا: خيرنا وأعلمنا بكتاب الله، سيدنا وعالمنا وأفضلنا قال: أرأيتم إن شهد أني رسول الله وآمن بالكتاب الذي علي تؤمنون بي؟ قالوا: نعم. فدعاه فخرج عليهم عبد الله فقال: يا عبد الله بن سلام، أما تعلم أني رسول الله؟ تجدوني مكتوباً عندكم في التوراة والإنجيل، أخذ الله أن تؤمنوا بي أن يتبعني من أدركني منكم؟ قال: بلى، قالوا: ما نعلم أنك رسول الله وكفروا به، وهم يعلمون أنه رسول الله، وأن ما قال حق، فأنزل الله عز وجل: " قل أرأيتم إن كان من عند الله " يعني الكتاب والرسول " وكفرتم به وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله " يعني: عبد الله بن سلام " فآمن واستكبرتم إن الله لا يهدي القوم الظالمين ".
وعن سعد بن أبي وقاص قال: ما سمعت النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يشهد لأحد أنه من أهل الجنة إلا الجنة إلا لعبد بن سلام.
زاد في حديث آخر: وفيه نزلت هذه الآية: " وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله فآمن واستكبرتم ".
وعن سعد: دفعت إلى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وعنده فضلة من طعام فقال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ليطلعن عليكم من هذا الفج رجل يأكل هذه الفضلة من أهل الجنة. قال: فمررت بعمير بن مالك وهو يتوضأ فقلت في نفسي: هوصاحبها، فجعلنا نتشوف شخوص من يطلع علينا، فطلع عبد الله بن سلام على رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فدعا له بالفضلة يأكلها. وفي رواية: فأكلها.
وعن خرشة بن الحر قال: كنت جالساً في حلقة في مسجد المدينة، وفيها شيخ حسن الهيئة وهو عبد الله بن سلام. قال: فجعل يحدثهم حديثاً حسناً. قال: فلما قام القوم: من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا. قال: فقلت: والله لأتبعنه فلأعلمن مكان بيته.
قال: فاتبعته فانطلق حتى كاد يخرج من المدينة ثم دخل منزله، فاستأذنت عليه فأذن لي فقال: ما حاجتك يا بن أخي؟ قلت له: سمعت القوم يقولون لك لما قمت: من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا. فأعجبني أن أكون معك، فقال: الله أعلم بأهل الجنة وسأحدثك مم قالوا ذاك: إني بينا أنا نائم إذ أتاني رجل فقال لي: قم، قال: فأخذ بيدي فانطلقت معه فإذا أنا بجواد عن شمالي فقال: لا تأخذ فيها فإنها طرق أصحاب الشمال. قال: وإذا أنا بجواد منهج عن يميني فقال لي: خذ هاهنا. قال: فأتى بي جبلاً فقال لي: اصعد. قال: فجعلت إذا أردت أن أصعد خررت على استي حتى فعلت ذلك مراراً، قال: ثم انطلق بي حتى أتى عموداً رأسه في السماء وأسفله في الأرض وفي أعلاه حلقة، فقال لي: اصعد بي فوق هذا، فقلت له: كيف أصعد فوق هذا ورأسه في السماء؟! فأخذ بيدي فزجل بي فإذا أنا متعلق بالحلقة. قال: ثم ضرب العمود فخر. قال: وبقيت متعلقاً بالحلقة حتى أصبحت. قال: فأتيت النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقصصتها عليه. قال فقال: وأما الطريق التي رأيت عن يسارك فهي طرق أصحاب الشمال. قال: وأما الطرق التي رأيت عن يمينك فهي طرق أصحاب اليمين، وأما الجبل فهو منازل الشهداء ولن تناله، وأما العمود فهو عمود الإسلام، وأما العروة فهي عروة الإسلام لم تزل متمسكاً بها حتى تموت، ثم قال: أتدري كيف خلق الله الخلق؟ قال: قلت: لا، قال: خلق الله آدم فقال: تلد فلاناً وتلد فلاناً، ويلد فلان فلاناً، ويلد فلان فلاناً. أجله كذا وكذا، وعمله كذا وكذا، ورزقه كذا وكذا، ثم ينفخ فيه الروح.
وعن يزيد بن عميرة السكسكي وكان تلميذاً لمعاذ بن جبل: فلما حضرت معاذاً الوفاة قعد يزيد عند رأسه يبكي فنظر إليه معاذ فقال: ما يبكيك؟! فقال له يزيد: أما والله ما أبكي لدنيا كنت أصبتها معك، ولكني أبكي لما فاتني من العلم فقال له معاذ: إن العلم كما هو لم يذهب، فاطلب العلم بعدي عند أربعة، ثم سماهم فيهم عبد الله بن سلام الذي قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الذي قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: هو عاشر عشرة في الجنة.
وفي حديث آخر عن يزيد أيضاً:
لما حضر معاذ بن جبل الموت قيل له: يا أبا عبد الرحمن، أوصنا. قال: التمسوا العلم عند أبي الدراء، وسلمان، وعبد الله بن مسعود، وعبد الله بن سلام الذي كان يهودياً فأسلم، سمعت رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: إنه عاشرة في الجنة.
قال الأعرج: كان مجاهداً يقرأ: " ومن عنده علم الكتاب " قال: وكان يقول: هو عبد الله بن سلام.
وعن عبد الله بن سلام: أنه جاء إلى النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقال: إني قرأت القرآن والتوراة فقال: اقرأ بهذا ليلة، وبهذا ليلة.
قال عبد الله بن المغفل: كان عبد الله بن سلام، وذكر عنه حديثاً في نهيه عن قتل عثمان وقوله لعلي بن أبي طالب: لا تأت العراق، وعليك بمنبر رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فالزمه، ولا أدري هل ينجيك، فإن تركته لا تراه أبداً، فقال من حوله: دعنا فلنقتله، فقال علي: دعوا عبد الله بن سلام فإنه منا رجل صالح.
زعم عبد الله بن حنظلة أن عبد الله بن سلام مر في السوق وعليه حزمة من حطب فقيل له: أليس قد أغناك الله عن هذا؟! قال: بلى، ولكني أردت أن أقمع الكبر، سمعت رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة خردل من كبر.
وحدث بكير بن الأشج أن عبد الله بن سلام خرج من حائط بحزمة حطب يحملها، فلما أبصره الناس قالوا: يا أبا يوسف، قد كان في ولدك وعبيدك من يكفيك هذا! قال: أردت أن أجرب قلبي هل ينكر هذا.
وشهد عبد الله بن سلام فتح نهاوند.
قال هشام بن محمد: نبئت أن عبد الله بن سلام قال: إن أدركني وليس بي ركوب فاحملوني حتى تضعوني بين الصفين. يعني: قبال الأعماق.
كان عبد الله بن سلام إذا دخل المسجد سلم على النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وقال: اللهم افتح لنا أبواب رحمتك، وإذا خرج سلم على النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وتعوذ من الشيطان.
وحدث يحيى بن أبي كثير أن عبد الله بن سلام صك غلاماً صكة، فجعل يبكي ويقول: اقتص مني فيقول الغلام: لا أقتص من سيدي. قال ابن سلام: كل ذنب يغفره الله إلا صكة الوجه.
قال أبو بردة: قدمت المدينة فإذا عبد الله بن سلام جالس في حلقة، متخشع، عليه سيماء الخير، فقال: يا أخي، جئت ونحن نريد القيام، قال: فأذنت له - أو قال: أو قلت له: إذا شئت - فقام فاتبعته حتى انتهيت إلى منزله. قال: من أنت؟ قلت: أنا ابن أخيك، أبو بردة بن أبي موسى. قال: فرحب بي، وسألني وسقاني قدحاً من سويق فشربته، ثم قال: إنكم بأرض الريف، وإنكم تساكنون الدهاقين فيهدون لكم حملان القت والدواخل فلا تقربوها فإنها نار.
توفي عبد الله بن سلام بالمدينة سنة ثلاث وأربعين في خلافة معاوية بن أبي سفيان.