37996. خالد بن ذكوان ابو الحسين المدني1 37997. خالد بن ذكوان ابو الحسين المديني1 37998. خالد بن ذكوان ابي الحسين1 37999. خالد بن راشد1 38000. خالد بن رافع7 38001. خالد بن رباح838002. خالد بن رباح أبو الفضل1 38003. خالد بن رباح ابو الفضل1 38004. خالد بن رباح ابو الفضل الهذلي البصري...1 38005. خالد بن رباح الانصاري1 38006. خالد بن رباح الحبشي1 38007. خالد بن رباح الهذلي4 38008. خالد بن رباح الهذلي ابو الفضل1 38009. خالد بن رباح اخو بلال مولى ابي بكر الصديق...1 38010. خالد بن ربعي1 38011. خالد بن ربعي الأسدي1 38012. خالد بن ربعي الاسدي2 38013. خالد بن ربعي النهشلي التميمي1 38014. خالد بن ربيع العبسي1 38015. خالد بن ربيعة بن أبي هلال الاسدي1 38016. خالد بن ربيعة بن ابي هلال الاسدي2 38017. خالد بن ربيعة بن مزيز1 38018. خالد بن رخيم2 38019. خالد بن ركيم1 38020. خالد بن روح بن السري1 38021. خالد بن زاذان3 38022. خالد بن زياد2 38023. خالد بن زياد الترمذي الازدي1 38024. خالد بن زياد بن جرو1 38025. خالد بن زياد بن جرو الأزدي1 38026. خالد بن زياد بن جرو الازدي1 38027. خالد بن زياد بن جزء1 38028. خالد بن زياد بن خالد الغافقي الدهني1 38029. خالد بن زياد وقيل خالد بن عبد الله الزيات...1 38030. خالد بن زيد7 38031. خالد بن زيد الجهني1 38032. خالد بن زيد أبو أيوب الأنصاري1 38033. خالد بن زيد أبو أيوب الأنصاري الخزرجي...1 38034. خالد بن زيد ابو ايوب الانصاري1 38035. خالد بن زيد الأنصاري1 38036. خالد بن زيد الانصاري1 38037. خالد بن زيد الجهني2 38038. خالد بن زيد الدمشقي1 38039. خالد بن زيد الشامي1 38040. خالد بن زيد المزني3 38041. خالد بن زيد بن جارية3 38042. خالد بن زيد بن جارية الانصاري1 38043. خالد بن زيد بن حارثة الانصاري1 38044. خالد بن زيد بن خالد الجهني1 38045. خالد بن زيد بن كليب2 38046. خالد بن زيد بن كليب أبو أيوب الأنصاري الخزرجي...1 38047. خالد بن زيد بن كليب ابو ايوب الانصاري الخزرجي...1 38048. خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة5 38049. خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة ابو ايوب الانصاري الحارثي الخزرجي ال...1 38050. خالد بن سارة1 38051. خالد بن سارة المخزومي المكي2 38052. خالد بن سالم1 38053. خالد بن سبيع1 38054. خالد بن سطيح1 38055. خالد بن سطيح الغساني2 38056. خالد بن سعد5 38057. خالد بن سعد أبو القاسم1 38058. خالد بن سعد أبو القاسم الأندلسي القرطبي...1 38059. خالد بن سعد الكوفي2 38060. خالد بن سعد مولى ابى مسعود1 38061. خالد بن سعيد7 38062. [خالد بن سعيد1 38063. خالد بن سعيد أبو سعيد الكلبي1 38064. خالد بن سعيد الاسدي1 38065. خالد بن سعيد القرشي الاحول1 38066. خالد بن سعيد الكوفي1 38067. خالد بن سعيد المدني1 38068. خالد بن سعيد بن أبي سعيد الخدري1 38069. خالد بن سعيد بن أبي مريم1 38070. خالد بن سعيد بن ابي سعيد الخدري1 38071. خالد بن سعيد بن ابي سعيد المدني1 38072. خالد بن سعيد بن ابي مريم مولى ابن جدعان...1 38073. خالد بن سعيد بن العاص6 38074. خالد بن سعيد بن العاص الأموي1 38075. خالد بن سعيد بن العاص الاموي1 38076. خالد بن سعيد بن العاص الاموي القرشي1 38077. خالد بن سعيد بن العاص بن أمية الأموي1 38078. خالد بن سعيد بن العاص بن امية3 38079. خالد بن سعيد بن العاصي الأموي القرشي...1 38080. خالد بن سعيد بن ربيعة بن حبيش1 38081. خالد بن سعيد بن عمرو1 38082. خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد3 38083. خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاصي...1 38084. خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص الاموي القرشي...1 38085. خالد بن سعيد بن ابي سعيد الخدري الانصاري المديني...1 38086. خالد بن سلام خادم عطاء الخراساني1 38087. خالد بن سلمان ابو جعفر1 38088. خالد بن سلمة2 38089. خالد بن سلمة أبو سلمة الجهني2 38090. خالد بن سلمة أبو سلمة الفأفأ1 38091. خالد بن سلمة ابو عكرمة1 38092. خالد بن سلمة الفافا المخزومي1 38093. خالد بن سلمة الفافا المخزومي القرشي الكوفي...1 38094. خالد بن سلمة الفافاء المخزومي1 38095. خالد بن سلمة الفافاء المخزومي القرشي...1 Prev. 100
«
Previous

خالد بن رباح

»
Next
خَالِد بْن رَبَاح أَخُو بِلَال بْن رَبَاح لَهُ صُحْبَة
خَالِد بْن رباح
أخو بلال بْن رباح مولى أَبِي بكر الْقُرَشِيّ باب الألف
خَالِد بْن رَبَاح
يَقُول إِبْرَاهِيم بْن أَحْمد:
رَوَى يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ، عَنْ خَالِدِ بْنِ رَبَاحٍ، عَنْ أَبِي السَّوَّارِ، عَنْ
عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ، عَن ِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ»
خالد بن رباح
ب د ع: خَالِد بْن رباح أخو بلال بْن رباح الحبشي، يكنى أبا رويحة، وقيل: إن أبا رويحة أخوه في الإسلام، آخى بينهما رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولم يكن أخاه في النسب، وسكن داريا، من أرض دمشق، هو وبلال.
روى الحصين بْن تمير، أن بلالًا خطب عَلَى أخيه خَالِد، فقال: أنا بلال وهذا أخي، كنا رقيقين فأعتقنا اللَّه، وكنا عائلين فأغنانا اللَّه، وكنا ضالين فهدانا اللَّه، فأن تنكحونا فالحمد لله، وَإِن تردونا فلا إله إلا اللَّه، فأنكحوه، وكانت المرأة عربية من كندة.
وقد روي من غير طريق: أن بلالًا خطب إِلَى أهل بيت، فقال: أنا بلال وهذا أخي.
وروت أم الدرداء، عن أَبِي الدرداء قال: لما عاد عمر من الجابية، سأله بلال أن يقره بالشام، ففعل، قال: وأخي أَبُو رويحة الذي آخى بيني وبينه رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فنزلا داريا، فأقبل بلال وأخوه إِلَى خولان، فخطب إليهم بلال لنفسه ولأخيه، فزوجوهما.
ونذكره في الكنى، إن شاء اللَّه تعالى.
أخرجه الثلاثة.
خالد بن رباح
قيل: إن كنيته أبو رويحة، وهو أخو بلال بن رباح مؤذن سيدنا رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، له صحبة، سكن داريا.
عن أم وبرة بنت الحارث قالت: جئنا رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يوم فتح مكة، وهو نازل بالأبطح، وقد ضربت عليه قبة حمراء، فبايعناه واشترط علينا، قالت: فنحن كذلك، إذ أقبل سهيل بن عمرو أحد بني عامر بن لؤي كأنه جمل أورق، فلقيه خالد بن رباح أخو بلال بن رباح، وذلك بعد ما طلعت الشمس، فقال: ما منعك أن تعجل الغدو على رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلا النفاق، والذي بعثه بالحق، لولا شيء لضربت بهذا السيف فلحتك، وكان رجلاً أعلم.
فانطلق سهيل إلى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقال: ألا ترى ما يقول لي هذا العبيد؟ فقال النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: دعه، فعسى أن يكون خيراً منك، فالتمسه فلا تحده. وكانت هذه أشد عليه من الأولى.
روى عمر بن ميمون عن أبيه: أن أخاً لبلال كان ينتمي في العرب فيزعم أنه منهم، فخطب امرأة من العرب فقالوا: إن حضر بلال زوجناك قال: فحضر بلال فقال: أنا بلال بن رباح، وهذا أخي، وهو امرؤ سوء، سيئ الخلق، فإن شئتم أن تزوجوه فزوجوه، وإن شئتم أن تدعوا فدعوا، فقالوا: من تكن أخاه نزوجه، فزوجوه.
قال آدم بن علي: سمعت أخا بلال مؤذن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: الناس ثلاث أثلاث، فسالم وغانم وشاجب. فالسالم: الساكت، والغانم: الذي يأمر بالخير وينهى عن المنكر، والشاجب: الناطق بالخنا والمعين على الظلم.
قال أبو عبيد: هكذا في الحديث، والشاجب الآثم الهالك، وهو يرجع إلى هذا.
قال أبو مليكة: قدم عمر بن الخطاب رضي الله عنه مكة، فكان يتوضأ بأجياد، فذهب يوماً إلى حاجته، فلقي طحبل بن رباح أخا بلال بن رباح فقال: من أنت؟ فقال: أنا طحبل بن رباح قال: لا بل أنت خالد بن رباح.
رباح: براء مفتوحة وباء واحدة.
واستعمله عمر على الأردن.
وقيل: إن أبا رويحة أخو بلال في الإسلام، آخي بينهما سيدنا رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لم يكن أخاه في النسب.
قال عبد الجبار بن عبد الله بن محمد الخولاني: وقد قيل: إن الذي بحلب قبر خالد بن رباح أخي بلال، والله أعلم.
خالد بن رباح
أخو بلال بن رباح مولى أبي بكر الصديق، يكنى أبا رويحة.
أخبرنا عبد الله بن محمد بن الحارث، قال: حدثنا عبيد الله بن واصل، قال: حدثنا عبيد الله بن محمد التيمي، قال: حدثنا عبد الوارث بن سعيد،
قال: حدثنا محمد بن الزبير، عن يزيد بن الحصين بن نمير السكوني، عن أبيه قال: جاء بلال يخطب على أخيه، وكان عمر استعمل بلالا على الأردن، فقال: أنا بلال وهذا أخي، كنا عبدين فأعتقنا الله، وكنا ضالين فهدانا الله، وكنا عائلين فأغنانا الله، فإن تنكحونا فالحمد لله، وإن تردونا فلا إله إلا الله، قال: فأنكحوه، وكانت المرأة عربية من كندة.
رواه أبو اليمان، عن أبي بكر بن أبي مريم، عن ضمرة بن حبيب، قال: سأل خالد بن رباح أخاه بلالا أن ينكح له، فذكر الحديث.
ورواه شعبة، عن أبي سلمة والمغيرة، عن الشعبي: أن بلالا خطب إلى أهل بيت، فقال: هذا أخي.
أخبرناه خيثمة، قال: حدثنا أبو قلابة، قال: حدثنا بشر بن عمر، عن شعبة.
ورواه هشام وغيره، عن قتادة، قال: خطب بلال على أخيه.
أخبرنا بكر بن شعيب القرشي بدمشق، قال: حدثنا محمد بن فياض، قال: حدثنا إبراهيم بن محمد بن سليمان بن أبي الدرداء، قال: حدثني أبي
محمد بن سليمان، عن أبيه سليمان بن بلال، عن أم الدرداء، عن أبي الدرداء، قال: لما خطب عمر بن الخطاب، فعاد إلى الجابية سأله بلال أن يقره بالشام ففعل ذلك، قال: وأخي أبو رويحة الذي آخى بينه وبينه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنزلا داريًا في خولان، فأقبل هو وأخوه إلى قوم من خولان فقالا: قد أتيناكم خاطبين، وقد كنا كافرين فهدانا الله، ومملوكين فأعتقنا الله، وفقيرين فأغنانا الله، فإن تزوجونا فالحمد لله، وإن تردونا فلا حول ولا قوة إلا بالله، قال: فزوجهما.
أخبرنا أحمد بن الحسن بن عتبة الرازي، قال: حدثنا علي بن سعيد بن بشير، قال: حدثنا محمد بن أبي حماد، قال: حدثنا علي بن مجاهد، قال:
حدثنا موسى بن عبيدة، عن زيد بن عبد الرحمن، عن أمه حجية بنت قريط، عن أمها غفيلة بنت عبيد بن الحارث، عن أمها أم قريرة بنت الحارث، قالت: جئنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة وهو نازل بالأبطح وقد ضربت عليه قبة حمراء فبايعناه واشترط علينا، قالت: فبينا نحن كذلك إذ أقبل سهيل بن عمرو أحد بني عامر بن لؤي كأنه جمل أورق، فلقيه خالد بن رباح أخو بلال بن رباح وذلك بعدما طلعت الشمس، فقال: ما منعك
أن تعجل العدو على رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا النفاق؟ والذي بعثه بالحق أن لولا شيء لضربت بهذا السيف فلحتك، وكان رجلا أعلم فانطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: ألا ترى ما يقول لي هذا العبيد؟ فقال النبي عليه السلام: دعه فعسى أن يكون خيرًا منك فالتمسه فلا تجده، وكانت هذه أشد عليه من الأولى.
خَالِدُ بْنُ رَبَاحٍ أَخُو بِلَالٍ، يُكْنَى: أَبَا رُوَيْحَةَ وَقِيلَ: إِنَّ أَبَا رُوَيْحَةَ أَخُوهُ فِي الْإِسْلَامِ، آخَى بَيْنَهُمَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لَمْ يَكُنْ أَخَاهُ فِي النَّسَبِ
- حَدَّثَنَا أَبُو حَامِدِ بْنُ جَبَلَةَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ، حَدَّثَنِي أَبُو يَحْيَى، قَالَ: أنا عُبَيْدُ اللهِ ابْنُ عَائِشَةَ، ثنا عَبْدُ الْوَارِثِ بْنُ سَعِيدٍ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الزُّبَيْرِ الْحَنْظَلِيُّ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ حُصَيْنِ بْنِ نُمَيْرٍ السَّكُونِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، " أَنَّ عُمَرَ اسْتَعْمَلَ بِلَالًا عَلَى الْأُرْدُنِّ فَجَاءَ فَخَطَبَ عَلَى أَخِيهِ، فَقَالَ: أَنَا بِلَالٌ، وَهَذَا أَخِي كُنَّا رَقِيقَيْنِ فَأَعْتَقَنَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَكُنَّا عَائِلَيْنِ فَأَغَنَانَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَكُنَّا ضَالَّيْنِ فَهَدَانَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ، فَإِنْ تُنْكِحُونَا فَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَإِنَّ تَرُدُّونَا فَلَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ. قَالَ فَأَنْكِحُوهُ، وَكَانَتِ الْمَرْأَةُ عَرَبِيَّةً مِنْ كِنْدَةَ "
- رَوَاهُ أَبُو الْيَمَانِ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ، عَنْ ضَمْرَةَ بْنِ حَبِيبٍ، قَالَ: سَأَلَ خَالِدُ بْنُ رَبَاحٍ أَخَاهُ بِلَالًا، أَنْ يَنْكِحَ لَهُ، فَذَكَرَ نَحْوَهُ
- وَرَوَاهُ شُعْبَةُ، عَنِ الْمُغِيرَةِ، وَأَبِي سَلَمَةَ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، أَنَّ بِلَالًا خَطَبَ إِلَى أَهْلِ بَيْتٍ فَقَالَ: هَذَا أَخِي
- وَرَوَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ بِلَالِ بْنِ أَبِي الدَّرْدَاءِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، قَالَ: " لَمَّا خَطَبَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ فَعَادَ إِلَى الْجَابِيَةِ، سَأَلَهُ بِلَالٌ أَنْ يُقِرَّهُ بِالشَّامِ فَفَعَلَ ذَلِكَ قَالَ: وَأَخِي أَبُو رُوَيْحَةَ الَّذِي آخَى بَيْنَهُ وَبَيْنِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَنَزَلَ دَارِيَّا فِي خَوْلَانَ، فَأَقْبَلَ هُوَ وَأَخُوهُ إِلَى قَوْمٍ مِنْ خَوْلَانَ، فَقَالَ: قَدْ أَتَيْنَاكُمْ خَاطِبَيْنِ، وَقَدْ كُنَّا كَافِرَيْنِ فَهَدَانَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَمَمْلُوكَيْنِ فَأَعْتَقَنَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَفَقِيرَيْنِ فَأَغْنَانَا اللهُ، فَإِنْ تُزَوِّجُونَا فَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَإِنْ تَرُدُّونَا فَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ , قَالَ: فَزَوَّجُوهُمَا "
- حَدَّثَنَاهُ ابْنُ إِسْحَاقَ، ثنا بَكْرُ بْنُ شُعَيْبٍ الْقُرَشِيُّ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ فَيَّاضٍ، ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ، حَدَّثَنِي أَبِي بِهِ
- حُدِّثْنَاهُ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عُتْبَةَ الرَّازِيِّ، ثنا عَلِيُّ بْنُ سَعِيدِ بْنِ بَشِيرٍ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي حَمَّادٍ، ثنا عَلِيُّ بْنُ مُجَاهِدٍ، ثنا مُوسَى بْنُ عُبَيْدَةَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ أُمِّهِ حُجَيَّةَ بِنْتِ تَحْرِيضٍ، عَنْ أُمِّهَا عَقِيلَةَ بِنْتِ عُقْبَةَ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ أُمِّهَا أُمِّ قَرِيرَةَ بِنْتِ الْحَارِثِ، قَالَتَا: جِئْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ وَهُوَ نَازِلٌ بِالْأَبْطَحِ وَقَدْ ضُرِبَتْ عَلَيْهِ قُبَّةٌ حَمْرَاءُ، فَبَايَعْنَاهُ، وَاشْتَرَطَ عَلَيْنَا , قَالَتَا: فَبَيْنَا نَحْنُ كَذَلِكَ إِذْ أَقْبَلَ سُهَيْلُ بْنُ عَمْرٍو أَحَدُ بَنِي عَامِرِ بْنِ لُؤَيٍّ كَأَنَّهُ جَمَلٌ أَوْرَقُ، فَلَقِيَهُ خَالِدُ بْنُ رَبَاحٍ، أَخُو بِلَالِ بْنِ رَبَاحٍ، وَذَلِكَ بَعْدَمَا طَلَعَتِ الشَّمْسُ، فَقَالَ: مَا لَكَ أَنْ تَعْجَلَ الْعَدْوَ عَلَى نَبِيِّ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا النِّفَاقُ، وَالَّذِي بَعَثَهُ بِالْحَقِّ أَنْ لَوْلَا شَيْءٌ لَضَرَبْتُ بِهَذَا السَّيْفِ فَلَحَتَكَ وَكَانَ رَجُلًا أَعْلَمَ، فَانْطَلَقَ سُهَيْلٌ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: أَلَا تَرَى مَا يَقُولُ لِي هَذَا الْعُبَيْدُ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «دَعْهُ، فَعَسَى أَنْ يَكُونَ خَيْرًا مِنْكَ» فَالْتَمَسَهُ فَلَمْ يَجِدْهُ، وَكَانَتْ هَذِهِ أَشَدَّ عَلَيْهِ مِنَ الْأُولَى "