25553. المغيرة بن شعبة6 25554. المغيرة بن شعبة أبو عيسى الثقفي1 25555. المغيرة بن شعبة ابو عبد الله1 25556. المغيرة بن شعبة ابو عبد الله ويقال ابو عيسى الثقفي الكوفي...1 25557. المغيرة بن شعبة الثقفي1 25558. المغيرة بن شعبة بن أبي عامر225559. المغيرة بن شعبة بن أبي عامر أبو عيسى الثقفي...1 25560. المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود بن معتب...1 25561. المغيرة بن شعبة بن أبي عامر1 25562. المغيرة بن شعبة بن ابي عامر4 25563. المغيرة بن شعبة بن ابي عامر بن مسعود2 25564. المغيرة بن شعبة بن ابي عامر بن معتب1 25565. المغيرة بن شعبة بن مسعود الثقفي1 25566. المغيرة بن عبد الرحمن6 25567. المغيرة بن عبد الرحمن الحزامي1 25568. المغيرة بن عبد الرحمن الحزامي المدني...1 25569. المغيرة بن عبد الرحمن الحزامي المديني...1 25570. المغيرة بن عبد الرحمن المدني الحزامي يلقب قصي...1 25571. المغيرة بن عبد الرحمن بن الحارث1 25572. المغيرة بن عبد الرحمن بن الحارث المخزومي...1 25573. المغيرة بن عبد الرحمن بن عبد الله القرشي...1 25574. المغيرة بن عبد الله التميمي البصري1 25575. المغيرة بن عبد الله اليشكري1 25576. المغيرة بن عبد الله بن معرض1 25577. المغيرة بن عثمان بن عبد1 25578. المغيرة بن عمرو1 25579. المغيرة بن فروة1 25580. المغيرة بن مخادش1 25581. المغيرة بن مسلم الأزرق1 25582. المغيرة بن مسلم القسملي أبو سلمة السراج...1 25583. المغيرة بن مقسم1 25584. المغيرة بن مقسم ابو هشام الضبي الكوفي...2 25585. المغيرة بن مقسم الضبي أبو هشام الكوفي...1 25586. المغيرة بن مقسم الضبي الكوفي2 25587. المغيرة بن نوفل1 25588. المغيرة بن نوفل القرشي1 25589. المغيرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب...2 25590. المغيرة بن هشام1 25591. المغيرة وسعيد ابنا نوفل بن الحارث1 25592. المفسر منصور بن الحسين بن محمد النيسابوري...1 25593. المفضل بن سلم1 25594. المفضل بن سلمة بن عاصم ابو طالب1 25595. المفضل بن صدقة بن سعيد أبو حماد الحنفي...1 25596. المفضل بن عبيد الله الحبطي اليربوعي1 25597. المفضل بن غسان بن المفضل ابو عبد الرحمن الغلابي...1 25598. المفضل بن فضالة القيني1 25599. المفضل بن فضالة بن المفضل بن فضالة1 25600. المفضل بن فضالة بن عبيد ابو معاوية الحميري...2 25601. المفضل بن فضالة بن عبيد بن ثمامة1 25602. المفضل بن لاحق1 25603. المفضل بن محمد بن ابراهيم بن مفضل بن سعيد بن مفضل بن سعيد بن عامر...1 25604. المفضل بن محمد بن يعلى الضبي الكوفي1 25605. المفضل بن مهلهل أبو عبد الرحمن السعدي...1 25606. المفيد محمد بن أحمد بن محمد الجرجرائي...1 25607. المقانعي أبو الحسن علي بن العباس بن الوليد...1 25608. المقتدي بأمر الله عبيد الله بن محمد العباسي...1 25609. المقترب1 25610. المقتفي لأمر الله محمد ابن المستظهر بالله...1 25611. المقداد بن الأسود الكندي1 25612. المقداد بن الاسود2 25613. المقداد بن الاسود الكندي1 25614. المقداد بن عمرو4 25615. المقداد بن عمرو بن الاسود1 25616. المقداد بن عمرو بن ثعلبة2 25617. المقداد بن عمرو بن ثعلبة الكندي1 25618. المقداد بن عمرو بن ثعلبة الكندي أبو الأسود ابن الأسود...1 25619. المقداد بن عمرو بن ثعلبة بن مالك3 25620. المقداد بن عمرو بن ثعلبة بن مالك الكندي...1 25621. المقداد بن عمرو بن ثعلبة بن مالك بن ربيعة بن ثمامة بن مطرود بن عم...1 25622. المقداد بن معدي كرب ابو كريمة الكندي...1 25623. المقدام أبو فروة1 25624. المقدام بن شريح1 25625. المقدام بن شريح بن هانئ1 25626. المقدام بن معد يكرب1 25627. المقدام بن معد يكرب ابو كريمة الكندي الشامي...1 25628. المقدام بن معد يكرب بن عمرو بن يزيد1 25629. المقدام بن معدي كرب1 25630. المقدام بن معدي كرب ابو كريمة1 25631. المقدام بن معدي كرب الكندي ابو كريمة...1 25632. المقدام بن معدي كرب بن عمرو1 25633. المقدام بن معديكرب ابو كريمة الكندي الشامي...1 25634. المقدام بن معديكرب الكندي1 25635. المقدام بن معديكرب بن عمرو2 25636. المقدام بن معديكرب بن عمرو بن يزيد1 25637. المقدسي أبو عبد الله أحمد بن مسعود1 25638. المقدسي أبو محمد عبد الله بن محمد بن سلم...1 25639. المقدم بن محمد بن يحيى بن عطاء بن مقدم الهلالي الواسطي...1 25640. المقدمي أبو عبد الله محمد بن أبي بكر1 25641. المقرئ عبد الله بن يزيد الأهوازي1 25642. المقعد المنقري عبد الله بن عمرو بن أبي الحجاج...1 25643. المقنع عطاء الساحر العجمي1 25644. المقنعي الفضل بن محمد المروزي1 25645. المقوقس1 25646. المقوم يحيى بن حكيم البصري1 25647. المقومي أبو منصور محمد بن الحسين بن أحمد...1 25648. المكتفي بالله الخليفة علي ابن المعتضد بالله...1 25649. الملاحمي أبو نصر محمد بن أحمد بن محمد...1 25650. الملاحي محمد بن عبد الواحد بن إبراهيم...1 25651. الملحمي أبو بكر أحمد بن إسحاق بن إبراهيم...1 25652. الملقاباذي أبو بكر محمد بن حسان بن محمد...1 Prev. 100
«
Previous

المغيرة بن شعبة بن أبي عامر

»
Next
الْمُغِيرَةُ بْنُ شُعْبَةَ بْنِ أَبِي عَامِرِ
- الْمُغِيرَةُ بْنُ شُعْبَةَ بْنِ أَبِي عَامِرِ بْنِ مَسْعُودِ بْنِ مُعَتِّبِ بْنِ مالك بْنِ كَعْبِ بْنِ عَمْرِو بْنِ سَعْدِ بْنِ عوف بْن ثقيف. وأمه أسماء بنت الأفقم بْن أبي عَمْرو بْن ظويلم بْن جعيل بن عَمْرو بْن دهمان بْن نصر. ويكنى المغيرة بْن شُعْبَة أَبَا عَبْد الله. وكان يُقَالُ له مُغِيرَةَ الرأي. وكان داهية لا يشتجر فِي صدره أمران إلّا وجد فِي أحدهما مخرجًا. قَالَ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ قَالَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ سَعِيدٍ الثَّقَفِيُّ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ وَعَبْدُ الْمَلِكِ بن عيسى الثقفي وعبد الله بن عبد الرحمن ابن يَعْلَى بْنِ كَعْبٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ بْنِ عُتْبَةَ عَنْ أَبِيهِ وَغَيْرُهُمْ قَالُوا: قَالَ الْمُغِيرَةُ بْنُ شُعْبَةَ: كُنَّا قَوْمًا مِنَ الْعَرَبِ مُتَمَسِّكِينَ بِدِينِنَا وَنَحْنُ سَدَنَةُ اللاتِ. فَأَرَانِي لَوْ رَأَيْتُ قَوْمَنَا قَدْ أَسْلَمُوا مَا تَبِعْتُهُمْ. فَأَجْمَعَ نَفَرٌ مِنْ بَنِي مَالِكٍ الْوُفُودَ عَلَى الْمُقَوْقِسِ وَأَهْدَوْا لَهُ هَدَايَا. فَأَجْمَعْتُ الْخُرُوجَ مَعَهُمْ فَاسْتَشَرْتُ عَمِّي عُرْوَةَ بْنَ مَسْعُودٍ فَنَهَانِي وَقَالَ: لَيْسَ مَعَكَ مِنْ بَنِي أَبِيكَ أَحَدٌ. فَأَبَيْتُ إِلا الْخُرُوجَ. فَخَرَجْتُ مَعَهُمْ وَلَيْسَ مَعَهُمْ مِنَ الأَحْلافِ غَيْرِي حَتَّى دَخَلْنَا الإِسْكَنْدَرِيَّةَ فَإِذَا الْمُقَوْقِسُ فِي مَجْلِسٍ مُطِلٍّ عَلَى الْبَحْرِ. فَرَكِبْتُ زَوْرَقًا حَتَّى حَاذَيْتُ مَجْلِسَهُ فَنَظَرَ إِلَيَّ فَأَنْكَرَنِي وَأَمَرَ مَنْ يَسْأَلُنِي مَنْ أَنَا وَمَا أُرِيدُ. فَسَأَلَنِي الْمَأْمُورُ فَأَخْبَرْتُهُ بِأَمْرِنَا وَقُدُومِنَا عَلَيْهِ. فَأَمَرَ بِنَا أَنْ نَنْزِلَ فِي الْكَنِيسَةِ وَأَجْرَى عَلَيْنَا ضِيَافَةً ثُمَّ دَعَا بِنَا فَدَخَلْنَا عَلَيْهِ. فَنَظَرَ إِلَى رَأْسِ بَنِي مَالِكٍ فَأَدْنَاهُ إِلَيْهِ وَأَجْلَسَهُ مَعَهُ. ثُمَّ سَأَلَهُ: أَكَلُّ الْقَوْمِ مِنْ بَنِي مَالِكٍ؟ فَقَالَ: نَعَمْ إِلا رَجُلٌ وَاحِدٌ مِنَ الأَحْلافِ. فَعَرَّفَهُ إِيَّايَ فَكُنْتُ أَهْوَنَ الْقَوْمِ عَلَيْهِ. وَوَضَعُوا هَدَايَاهُمْ بَيْنَ يَدَيْهِ فَسُرَّ بِهَا وَأَمَرَ بِقَبْضِهَا وَأَمَرَ لَهُمْ بِجَوَائِزَ وَفَضَّلَ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ. وَقَصَّرَ بِي فَأَعْطَانِي شَيْئًا قَلِيلا لا ذِكْرَ لَهُ. وَخَرَجْنَا فَأَقْبَلَتْ بَنُو مَالِكٍ يَشْتَرُونَ هَدَايَا لأَهْلِيهِمْ وَهُمْ مسرورون ولم يعرض على رجل منهم مؤاساة. وَخَرَجُوا وَحَمَلُوا مَعَهُمُ الْخَمْرَ فَكَانُوا يَشْرَبُونَ وَأَشْرَبُ مَعَهُمْ وَتَأْبَى نَفْسِي تَدَعُنِي. يَنْصَرِفُونَ إِلَى الطَّائِفِ بِمَا أَصَابُوا وَمَا حَبَاهُمُ الْمَلِكُ وَيُخْبِرُونَ قَوْمِي بِتَقْصِيرِهِ بِي وَازْدِرَائِهِ إِيَّايَ. فَأَجْمَعْتُ عَلَى قَتَلِهِمْ. فلما كنا ببساق تَمَارُضْتُ وَعَصَبْتُ رَأْسِي فَقَالُوا لِي: مَا لَكَ؟ قُلْتُ: أُصْدَعُ. فَوَضَعُوا شَرَابَهُمْ وَدَعُونِي فَقُلْتُ: رَأْسِي يُصْدَعُ وَلَكِنِّي أَجْلِسُ فَأَسْقِيكُمْ. فَلَمْ يُنْكِرُوا شَيْئًا فَجَلَسْتُ أَسْقِيهِمْ وَأَشْرَبُ الْقَدَحَ بَعْدَ الْقَدَحِ. فَلَمَّا دَبَّتِ الْكَأْسُ فِيهِمُ اشْتَهَوُا الشَّرَابَ فَجَعَلْتُ أَصْرِفُ لَهُمْ وَأَنْزِعُ الْكَأْسَ فَيَشْرَبُونَ وَلا يَدْرُونَ. فَأَهْمَدَتْهُمُ الْكَأْسُ حَتَّى نَامُوا مَا يَعْقِلُونَ. فَوَثَبْتُ إِلَيْهِمْ فَقَتَلْتُهُمْ جَمِيعًا وَأَخَذْتُ جَمِيعَ مَا كَانَ مَعَهُمْ فَقَدِمْتُ عَلَى النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَأَجِدُهُ جَالِسًا فِي الْمَسْجِدِ مَعَ أَصْحَابِهِ. وَعَلَيَّ ثِيَابُ سَفَرِي. فَسَلَّمْتُ بِسَلامِ الإِسْلامِ فَنَظَرَ إِلَيَّ أبي بَكْرِ بْنُ أَبِي قُحَافَةَ. وَكَانَ بِي عَارِفًا. فَقَالَ: ابْنُ أَخِي عُرْوَةُ. قَالَ قُلْتُ: نَعَمْ. جِئْتُ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وأن محمدا رسول الله. . فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: أَمِنْ مِصْرَ أَقْبَلْتُمْ؟ قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: فَمَا فَعَلَ الْمَالِكِيُّونَ الَّذِينَ كَانُوا مَعَكَ؟ قُلْتُ: كَانَ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ بَعْضُ مَا يَكُونُ بَيْنَ الْعَرَبِ وَنَحْنُ عَلَى دِينِ الشِّرْكِ فَقَتَلْتُهُمْ وَأَخَذْتُ أَسْلابَهُمْ وَجِئْتُ بِهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِيُخَمِّسْهَا أَوْ يَرَى فِيهَا رَأْيَهُ. فَإِنَّمَا هِيَ غَنِيمَةٌ مِنْ مُشْرِكِينَ وَأَنَا مُسْلِمٌ مُصَدِّقٌ بِمُحَمَّدٍ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - . قَالَ فَأَخَذَنِي مَا قَرُبَ وَمَا بَعُدَ وَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّمَا قَتَلَتُهُمْ وَأَنَا عَلَى دِينِ قَوْمِي ثُمَّ أَسْلَمْتُ حَيْثُ دَخَلْتُ عَلَيْكَ السَّاعَةَ. . قَالَ: وَكَانَ قَتَلَ مِنْهُمْ ...
المغيرة بن شعبة بن أبي عامر
ابن مسعود بن معتب ابن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن قسي، وهو ثقيف؛ أبو عيسى، وقيل أبو عبد الله، وقيل أبو محمد الثقفي
صحب سيدنا رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وشهد اليرموك، وأصيبت عينه بها، وقدم دمشق على معاوية.
قال المغيرة بن شعبة: قام رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حتى تورمت قدماه، فقيل له: يا رسول الله! قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك! قال: أفلا أكون عبداً شكوراً.
وعن المغيرة بن شعبة قال: لقد سرت مع رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه أكثر ما كانوا، فأصابهم عطش، قال: فوقف رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في أوائل الناس، فجعل إذا مر عليه أحد قال: هل معك ماء؟ فيقول: لا. حتى أتيت عليه وإني لفي آخر الناس، فقال: يا مغيرة! هل معك ماء؟ قلت: نعم. قال: هاتها، رد على أوائل الناس. قال: فجعل يصب لهم في قدح حتى شربوا كلهم قال: فبقيت أنا وهو، قال: فصب فقال: اشرب. قلت: اشرب أنت، بأبي أنت وأمي يا رسول الله. قال: لا، إن الساقي يشرب آخر القوم.
قال أبو إدريس الخولاني: قدم المغيرة بن شعبة دمشق فأتيته فسألته عما حضر فقال: وضأت رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في غزوة تبوك فمسح على خفيه.
وكان المغيرة داهية لا يشتجر في صدره أمران إلا وجد في أحدهما مخرجاً وكان يقال له مغيرة الرأي، وشهد المشاهد مع رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وقدم وفد ثقيف فأنزلهم عليه، فأكرمهم، وبعثه رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مع أبي سفيان بن حرب إلى الطائف، فهدموا الربة.
قال المغيرة: وكنت أحمل وضوء رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فرأيته يوماً من ذلك، توضأ ومسح على خفيه، وكنت معه في حجة الوداع، قال: ولما توفي رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بعثني أبو بكر إلى أهل النجير، ثم شهدت اليمامة، ثم شهدت فتوح الشام مع المسلمين، ثم شهدت اليرموك وأصيبت عيني يوم اليرموك، ثم شهدت القادسية وكنت رسول سعد إلى رستم، ووليت لعمر بن الخطاب البصرة، ففتح ميسان، ودست ميسان وأبزقباذ، ولقي العجم بالمرغاب فهزمهم، وفتح سوق الأهواز، وغزا نهر تيرى ومناذر الكبرى، فهرب من
فيها من الأساورة إلى تستر، وفتح همذان وشهد نهاوند وكان على ميسرة النعمان بن مقرن، وكان عمر كتب: إن هلك النعمان فالأمير حذيفة، فإن هلك فالأمير المغيرة. والمغيرة أول من وضع ديوان البصرة، وجمع الناس ليعطوا عليه، وولي الكوفة لعمر بن الخطاب، وقتل عمر وهو عليها، ووليها بعد ذلك لمعاوية بن أبي سفيان، فمات بها وهو وال عليها سنة خمسين وهو يومئذ ابن سبعين سنة.
قال الزهري: كان من دهاة الناس في الفتنة خمسة نفر: عمرو بن العاص؛ ومعاوية؛ ومن الأنصار قيس بن سعد؛ ومن ثقيف المغيرة بن شعبة؛ ومن المهاجرين عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي. وكان مع علي رجلان: قيس وعبد الله؛ واعتزل المغيرة بن شعبة.
وكانت أم المغيرة أمامة بنت الأفقم بن أبي عمرو. وقيل: أمه امرأة من بني نصر بن معاوية، وكان طوالاً، أصهب الشعر، أجعد، ضخم الهامة، عبل الذراعين، أقلص الشفتين، يخضب بالحمرة، يفرق رأسه فروقاً أربعة، مهتوماً، بعيد ما بين المنكبين، وكان أول من رشا في الإسلام، رشا يرفأ حاجب عمر.
ومعتب، بضم الميم، وفتح العين المهملة وتشديد التاء المعجمة باثنتين فوقها، وبعدها باء معجمة بواحدة.
قال المغيرة بن شعبة: كناني رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بأبي عيسى؛ قال زيد بن أسلم: جاء رجل فنادى: يستأذن أبو عيسى على أمير المؤمنين. فقال عمر: من أبو عيسى؟ قال المغيرة بن شعبة: أنا. فقال
عمر: وهل لعيسى من أب؟ فكناه بأي عبد الله.
وعن عائشة قالت: كسفت الشمس على عهد رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقام المغيرة بن شعبة ينظر إليها فذهبت عينه.
وعن المغيرة بن شعبة قال:
كنا قوماً من العرب متمسكين بديننا ونحن سدنة اللات، فأراني لو رأيت قومنا قد أسلموا ما تبعتهم، فأجمع نفر من بني مالك الوفود على المقوقس، وأهدوا له هدايا، فأجمعت الخروج معهم، فاستشرت عمي عروة بن مسعود، فنهاني وقال: ليس معك من بني أبيك أحد. فأبيت إلا الخروج، فخرجت معهم، وليس معهم أحد من الأحلاف غيري حتى دخلنا الإسكندرية، فإذا المقوقس في مجلس مطل على البحر، فركبت زورقاً حتى حاذيت مجلسه، فنظر إلي فأنكرني، وأمر من يسألني من أنا وما أريد؟ فسألني فأخبرته بأمرنا وقدومنا عليه، فأنزلنا في الكنيسة، وأجرى علينا ضيافة، ثم دعا بنا، فنظر إلى رأس بني مالك فأدناه وأجلسه معه وسأله: أكل القوم من بني مالك؟ فقال: نعم، إلا رجل واحد من الأحلاف، فعرفه إياي، فكنت أهون القوم عليه، ووضعوا هداياهم بين يديه فسر بها، وأمر لهم بجوائز، وفضل بعضهم على بعض، وقصر بي فأعطاني شيئاً قليلاً لا ذكر له، وأقبل بنو مالك يشترون الهدايا لأهلهم وهم مسرورون، ولم يعرض علي رجل منهم مواساة.
وخرجوا وحملوا معهم الخمر، فكانوا يشربون وأشرب معهم وتأبى نفسي تدعني ينصرفون إلى الطائف بما أصابوا، وما حباهم الملك ويخبرون قومي بتقصيره بي وازدرائه إياي، فأجمعت على قتلهم، فلما كنا ببيسان تمارضت وعصبت رأسي، فوضعوا شرابهم ودعوني، فقلت:
رأسي يصدع، ولكن أجلس فأسقيكم. فلم ينكروا شيئاً، وجلست أسقيم وأشرب القدح بعد القدح، فلما دبت الكأس فيهم اشتهوا الشراب، فجعلت أصرف لهم ورع الكأس، فيشربون ولا يدرون، فأهمدتهم الكأس حتى ناموا ما يعقلون، فقتلتهم جميعاً وأخذت جميع ما كان معهم، وقدمت على النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فأجده جالساً في المسجد مع أصحابه، وعلي ثياب سفري فسلمت بسلام الإسلام، فنظر إلي أبو بكر بن أبي قحافة، وكان بي عارفاً فقال: ابن أخي عروة؟ قال: قلت نعم. جئت أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله. فقال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: الحمد لله الذي هداك للإسلام. فقال أبو بكر: أمن مصر أقبلتم؟ قلت: نعم. قال: فما فعل المالكيون الذين كانوا معك؟ قلت: كان بيني وبينهم بعض ما يكون بين العرب، ونحن على دين الشرك فقتلتهم وأخذت أسلابهم، وجئت بها إلى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ليخمسها أو يرى فيها رأيه، فإنما هي غنيمة من مشركين، وأنا مسلم مصدق بمحمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. فقال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أما إسلامك فنقبله، ولا آخذ من أموالهم شيئاً، ولا أخمسه، لأن هذا غدر، والغدر لا خير فيه. قال: فأخذني ما قرب وما بعد وقلت: يا رسول الله! إنما قتلتهم وأنا على دين قومي، ثم أسلمت حين دخلت عليك الساعة قال: فإن الإسلام يجب ما كان قبله.
وكان قتل منهم ثلاثة عشر إنساناً، فبلغ ذلك ثقيفاً بالطائف، فتداعوا للقتال، ثم اصطلحوا على أن يحمل عمي عروة بن مسعود ثلاث عشرة دية. قال المغيرة: وأقمت مع النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حتى اعتمر عمرة الحديبية، في ذي القعدة سنة ست من الهجرة، فكانت أول سفرة خرجت معه فيها، وكنت أكون مع أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وألزم رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فيمن يلزمه، وبعثت قريش عام الحديبية عروة بن مسعود إلى النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ليكلمه، فأتاه فكلمه وجعل يمس لحية رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. والمغيرة بن شعبة قائم على رأس رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مقنع في الحديد، فقال لعروة: كف يدك قبل أن لا تصل إليك. فقال عروة: يا محمد! من هذا؟ ما أفظه وأغلظه! فقال: هذا ابن أخيك المغيرة بن شعبة. فقال عروة: يا غدر! والله ما غلست عني سوأتك إلا بالأمس. وانصرف عروة إلى قريش فأخبرهم بما كلم به رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وعن الواقدي قال: قالوا: ولما نزل رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الحديبية.. فذكر القصة وفيها: فقال عروة بن مسعود الثقفي: يا معشر قريش! تتهموني؟! ألستم الوالد وأنا الولد؟ وقد استنفرت أهل عكاظ لنصركم فلما بلحوا علي نفرت إليكم بنفسي وولدي ومن أطاعني. فقالوا: قد فعلت؟! فقال: وإني لكم ناصح، عليكم شفيق ولا أدخر عنكم نصحاً. قال: فإن بديل جاءكم بخطة رشد لا يردها أحد أبداً إلا أخذ شراً منها، فاقبلوها منه وابعثوني حتى آتيكم بمصداقها من عنده وأنظر إلى من معه، وأكون لكم عيناً آتيكم بخبره.
فبعثته قريش إلى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وأقبل عروة بن مسعود حتى أناخ راحلته عند رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثم أقبل حتى جاءه ثم قال: يا محمد! إني تركت قومك كعب بن لؤي، وعامر بن لؤي على أعداد مياه الحديبية، معهم العوذ المطافيل، وقد استنفروا لك الأحابيش، هم ومن أطاعهم، وهم يقسمون بالله لا يخلون بينك وبين البيت حتى تجتاحهم، وإنما أنت من قتالهم بين أحد أمرين: أن تجتاح قومك - فلم نسمع برجل اجتاح أصله قبلك؛ أو بين أن يخذلك من يرى معك، فإني لا أرى معك إلا أوباشاً من الناس، لا أعرف وجوهم ولا أنسابهم. فغضب أبو بكر وقال: امصص بظر اللات، أنحن نخذله! فقال عروة: أما والله لولا يد لك عندي لم أجزك بها بعد لأجبتك. وكان
عروة قد استعان في حمل دية، فأعانه الرجل بالفريضتين والثلاث، وأعانه أبو بكر بعشر فرائض؛ فكانت هذه يد أبي بكر عند عروة بن مسعود.
قالوا: وكان مع المغيرة لما خرج مع بني مالك وأوقع بهم حليفان له، يقال لأحدهما دمون - رجل من كندة - والآخر الشريد، وإنما كان اسمه عمرو، فلما صنع المغيرة بأصحابه ما صنع شرد فسمي الشريد فلما قتلهم ونظر إليهم دمون تغيب عنه وظن أن المغيرة إنما حمله على قتلهم السكر، فجعل المغيرة يطلب دمون ويصيح به ويقلب القتلى فلا يراه، فبكى، فلما رأى ذلك دمون خرج إليه فقال له المغيرة: ما غيبك؟ قال خشيت أن تقتلني كما قتلت القوم. قال المغيرة: إنما قتلت بني مالك لما صنع بهم المقوقس. وأخذ المغيرة أمتعتهم وأموالهم ولحق بالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. وأسلم المغيرة، وقدم الشريد مكة، فأخبر أبا سفيان بن حرب بما صنع المغيرة ببني مالك، فبعث أبو سفيان معاوية إلى عروة بن مسعود يخبره الخبر.
قال معاوية: خرجت حتى إذا كنت بنعمان قلت في نفسي: إن أسلك ذا غفار فهي أبعد وأسهل، وإن سلكت ذا العلق فهي أغلظ وأقرب؛ فسلكت ذا غفار، فطرقت عروة بن مسعود من الليل فأخبرته الخبر، فقال عروة: انطلق إلى مسعود بن عمرو المالكي، فو الله ما كلمته منذ عشر سنين، والليلة أكلمه، فخرجنا إلى مسعود، فناداه عروة، فقال: من هذا؟ فقال عروة: فأقبل مسعود إلينا وهو يقول:
أطرقت عراهية
أم طرقت بداهية
بل طرقت بداهية
أقتل ركبهم ركبنا أم قتل ركبنا ركبهم؟ لو قتل ركبنا ركبهم ما طرقني عروة بن مسعود. فقال عروة: أصبت، قتل ركبي ركبك، يا مسعود! انظر ما أنت فاعل. فقال مسعود: إني عالم بحدة بني مالك وسرعتهم إلى الحرب. فانصرفنا، فلما أصبح قال مسعود: يا بني مالك! إنه قد كان من أمر المغيرة بن شعبة أنه قتل إخوانكم بني مالك، فأطيعوني وخذوا الدية، اقبلوها من بني عمكم وقومكم. قالوا: لا يكون ذلك أبداً، والله لا نترك الأحلاف أبداً حتى نقتلها. قال: أطيعوني واقبلوا ما قلت لكم، فو الله لكأني بكنانة بن عبد ياليل قد أقبل يضرب درعه روحتي رجليه، لا يعانق رجلاً إلا صرعه، والله لكأني بجندب بن عمرو وقد أقبل كالسيد عاضاً على سهم مفوق بالأخر، لا يشير إلى أحد بسهمه إلا وضعه حيث يريد. فلما غلبوه أعدوا القتال واصطفوا، وأقبل كنانة بن عبد يا ليل، يضرب درعه روحتي رجليه يقول: هل من مصارع؟ ثم أقبل جندب بن عمرو عاضاً سهماً مفوقاً لآخر. قال مسعود: يا بني مالك! أطيعوني. قال: الأمر إليك. فبرز مسعود بن عمرو فقال: يا عروة بن مسعود، اخرج إلي. فخرج، فلما التقيا بين الصفين قال: عليك ثلاث عشرة دية، فإن المغيرة قد قتل ثلاثة عشر رجلاً، فاحمل بدياتهم. قال عروة: حملت بها، هي علي. فاصطلح الناس. فقال الأعشى، أخو بني بكر بن وائل: من الوافر
تحمل عروة الأحلاف لما ... رآى أمراً تضيق به الصدور
ثلاث مئين عادية وألفاً ... كذلك يفعل الجلد الصبور
وعن المغيرة بن شعبة قال: قام فينا رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مقاماً، فأخبرنا بما يكون في أمته إلى يوم القيامة، وعاه من وعاه، ونسيه من نسيه.
وعن المغيرة:
أن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أكل طعاماً ثم أقيمت الصلاة، فقام وقد كان توضأ قبل ذلك، فأتيته بماء ليتوضأ منه، فانتهرني وقال: وراءك. فساءني والله ذلك! ثم صلى؛ فشكوت ذلك إلى عمر فقال: يا نبي الله! إن المغيرة قد شق عليه انتهارك إياه، وخشي أن يكون في نفسك عليه شيء. فقال النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ليس عليه في نفسي شيء إلا خير، ولكن أتاني بماء لأتوضأ، وإنما أكلت طعاماً، ولو فعلت فعل الناس ذلك بعدي.
وعن المغيرة قال: كنت مع رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذات ليلة في سفر فقال: أمعك ماء؟ قلت: نعم. فنزل عن راحلته، فمشى حتى توارى عني في سواد الليل، ثم جاء، فأفرغت عليه ماء من الإداوة، فغسل يديه ووجهه، وعليه جبة من صوف، فلم يستطع أن يخرج ذراعيه منها حتى أخرجهما من أسفل الجبة، وغسل ذراعيه ومسح برأسه، ثم أهويت لأنزع خفيه فقال: دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين. فمسح عليهما.
وعن المغيرة بن شعبة قال: أنا آخر الناس عهداً برسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لما دفن خرج علي من القبر، ألقيت خاتمي فقلت: يا أبا حسن خاتمي! قال: انزل فخذ خاتمك. مرتين أو ثلاثاً، فمسحت يدي على الكفن ثم خرجت.
وعن المغيرة بن شعبة قال: كنت جالساً عند أبي بكر الصديق إذ عرض عليه فرس له، فقال رجل من الأنصار: احملني عليها. فقال أبو بكر: لأن أحمل غلاماً قد ركب الخيل على غرلته -
يعني الأقلف - أحب إلي من أن أحملك عليها. فقال له الأنصاري: أنا خير منك ومن أبيك. قال المغيرة: فغضبت لما قال لأبي بكر! فقمت إليه، فأخذت برأسه، فركبته على أنفه، فكأنما كان عزلاء مزادة فتواعدني الأنصار أن يستقيدوا مني، فيبلغ ذلك أبا بكر، فقام فقال: إنه بلغني عن رجال زعموا أني مقيدهم من المغيرة، ووالله لأن أخرجهم من دارهم أقرب إليهم من أن أقيدهم من وزعة الله الذين يزعون عنه.
استعمل عمر بن الخطاب المغيرة بن شعبة على البحرين فكرهوه، فعزله، ثم خافوا أن يرد عليهم ثانية، فقال دهقان لهم: إن ضيعتم ما آمركم لم يرد عليكم المغيرة. قالوا: مرنا بأمرك. قال: اجمعوا إلي مئة ألف درهم. قال: فجمعوا له مئة ألف، فحمله إلى عمر، فوضعه بين يديه، فقال له عمر: يا دهقان! ما هذا؟ قال: إن المغيرة اختان هذا من مال الله ودفعه إلي. فبعث عمر إلى المغيرة، فدعاه فقال: ما يقول هذا؟ قال: كذب - أصلحك الله - دفعت إليه مئتي ألف! قال: ما حملك على ذا؟ قال: العيال والحاجة؛ فقال عمر للدهقان: ما تقول؟ قال الدهقان: ما دفع إلي شيئاً، ولكنا كرهناه فخفنا أن ترده علينا. قال عمر للمغيرة: ما أردت بقولك مئتي ألف؟ قال: كذب علي الخبيث فأحببت أن أخزيه.
وكان فتح الأبلة على يدي عتبة بن غزوان في رجب أو شعبان سنة أربع عشرة، فلما خرج عتبة إلى عمر قال للمغيرة بن شعبة: صل بالناس، فإذا قدم مجاشع ين مسعود من الفرات فهو الأمير. فلما هلك عتبة بن غزوان كتب عمر إلى المغيرة بن شعبة بولايته
على البصرة؛ فكان عليها باقي سنة خمس وست وسنة سبع عشرة، حتى كان منه ما كان، فعزله عمر.
وافتتح المغيرة بن شعبة نهر تيرى عنوة؛ وقيل: فيها جد النوشجان - وهو يومئذ صاحبها - وكان المغيرة صالحهم على ألف ألف درهم ومئة ألف درهم. ثم كفروا، فافتتحها أبو موسى بعد، وافتتحت الأهواز سنة ست عشرة، ثم كفروا. وكان المغيرة سار إلى الأهواز، فصالحه البيروان على ألفي ألف درهم وثمان مئة وسبعين ألفاً. ثم غزاهم الأشعري بعد.
وفي سنة ست عشرة شهد أبو بكرة ونافع ابنا الحارث، وشبل بن معبد على المغيرة بن شعبة، أنهم رأوه يولجه ويخرجه، وكان زياد رابعهم وهو الذي أفسد عليهم؛ فقال أبو بكرة: والله لكأني بأثر جدري في فخذها. فقال عمر حين رأى زياداً: إني لأرى غلاماً كيساً لا يقول إلا حقاً، ولم يكن ليكتمني شيئاً. فقال زياد: لم أر ما قال هؤلاء، ولكني قد رأيت ريبة، وسمعت نفساً عالياً. فجلدهم عمر وخلى عن زياد.
وكتب عمر إلى عتبة بن غزوان أن أنزل البصرة الناس، فيكونوا بها، ويغزوا عدوهم من قريب.
وقد كان عتبة خطب الناس، فكان أول خطبة خطبها بالبصرة - وكان بدرياً - فحمد الله وأثنى عليه فقال: ألا إن الدنيا قد أدبرت وتولت، وآذنت بصرم، فلم يبق
منها إلا صبابة كصبابة الإناء يصطبها أحدكم، ألا وإنكم منتقلون من هذه الدار لا محالة إلى دار مقامة، فانتقلوا بخير ما يحضرنكم، ولقد بلغني أن الحجر يلقى من شفير جهنم فلا يبلغ قعرها سبعين خريفاً، فعجبتم، والله لتملأن! لقد بلغني أن للجنة ثمانية أبواب، عرض ما بين جانبي الباب مسيرة خمس مئة عام، وليأتين عليه يوم وهو كظيظ من الزحام، ولقد رأيتني مع رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سابع سبعة ما لنا طعام إلا ورق الشجر وشوك القتاد حتى قرحت أشداقنا؛ ولقد التقطت يوماً تمرة فشققتها بيني وبين سعد بن أبي وقاص، وما منا اليوم رجل إلا وهو أمير على مصر من الأمصار، ألا وإنها لم تكن نبوة فتطاولت، إلا تناسخت ملكاً، وأعوذ بالله أن أكون عظيماً في نفسي، صغيراً في أعين الناس، وستجربون الأمراء بعدنا وتعرفون منهم وتنكرون؛ يغفر الله لي ولكم.
قال: فبينا عتبة في خطبته إذ أقبل رجل من ثقيف - يكنى أبا عبد الله - بكتاب عمر بن الخطاب إلى عتبة بن غزوان: أما بعد فإن أبا عبد الله ذكر أنه اقتنى خيلاً بالبصرة حين لا يقتنيها أحد، فإذا أتاك كتابي هذا فأحسن جوار أبي عبد الله وأعنه على ما استعانك عليه.
فكان أبو عبد الله أول من ارتبط بالبصرة فرساً واتخذه، وكان سعد بن أبي وقاص يكتب إلى عتبة بن غزوان كتاب الأمير عليه، فأنف من ذلك عتبة وكتب إلى عمر أن يقدم عليه، فأذن له واستخلف عتبة على البصرة المغيرة بن شعبة. فجاء إلى عمر فشكا إليه تسليط سعد بن أبي وقاص عليه؛ فسكت عمر عنه، فأعاد ذلك مراراً حتى أكثر عليه فقال: وما عليك يا عتبة أن تقر بالإمارة لرجل من قريش له صحبة مع رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وشرف! فلما قضى حجه أمره أن يرجع إلى عمله، فأبى أن يفعل، وحلف أن لا يرجع إليه أبداً ولا يلي عملاً. فكتب عمر إلى المغيرة فاستعمله على البصرة، وأمره أن يغزو من قبله،
فغزى وافتتح نهر تيرى، ورجع فأقام بالبصرة. وكان بالبصرة امرأة من بني هلال يقال لها أم جميل، وكانت امرأة حادرة، وكان لها زوج من ثقيف يقال له الحجاج بن عبيد فهلك، فكان المغيرة يدخل عليها، فبلغ ذلك أهل البصرة فأعظموه، حتى أساء به الظن أناس من أصحاب رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فجعل عليه الرصد، فخرج المغيرة يوماً من الأيام حتى دخل عليها، فانطلق أبو بكرة الثقفي، ومسروح بن يسار، وزياد بن عبيد - أخو أبي بكرة لأمه، واستلحقه معاوية؛ وأم أبي بكرة وزياد سمية - وشبل بن معبد البجلي - وكان شريفاً - ولم يكن بالبصرة رجل من بجيلة غيره، ونافع بن الحارث بن كلدة؛ فأتوا الباب، فكشفوا الستر والمغيرة مع المرأة، فشهدوا أنه قد واقعها.
وقيل: إن أبا بكرة والمغيرة كانا متجاورين بينهما طريق، وكانا في مشربتين متقابلتين لهما في داريهما، في كل واحدة منهما كوة مقابلة للأخرى. فاجتمع إلى أبي بكرة نفر يتحدثون في مشربته، فهبت ريح ففتحت باب الكوة، فقام أبو بكرة ليسفقها فبصر بالمغيرة وقد فتحت الريح باب كوة مشربته وهو بين رجلي امرأة، فقال للنفر: قوموا فانظروا. فقالوا فنظروا، ثم قال: اشهدوا، قالوا: ومن هذه؟ قال: أم جميل بنت الأفقم - وكانت أم جميل إحدى بني عامر بن صعصة، وكانت غاشية للمغيرة، وتغش الأمراء والأشراف - فقالوا: إنما رأينا أعجازاً ولا ندري ما الوجه. ثم إنهم صمتوا حين قامت. فلما خرج المغيرة إلى الصلاة حال أبو بكرة بينه وبين الصلاة وقال: لا تصل بنا. قالوا: فركب أبو بكرة إلى عمر بن الخطاب، فدخل عليه فأخبره.
فزعموا أن عمر لما رآه قال: اللهم إني أسألك خير ما جاء به، وأعوذ بك من شر ما جاء به. ثم قال: أبو بكرة؟ قال: نعم يا أمير المؤمنين. قال: لقد جئت بسوءة، قال: إنما جاء بها المغيرة بن شعبة. وقص عليه القصة. فبعث عمر عبد الله بن قيس وهو أبو موسى الأشعري أميراً على البصرة، وعزم عليه أن يسرح المغيرة إليه وأصحابه الذين يشهدون عليه حتى يقدم. فقال أبو موسى: يا أمير المؤمنين! أعني بنفر من الأنصار،
فإني وجدت هذا الأمر لا يصلح إلا بهم، كما لا يصلح العجين إلا بالملح. فبعث معه أنس بن مالك في نفر من الأنصار. فخرج أبو موسى حتى قدم البصرة، فنزل المربد وبعث بكتاب عمر إلى المغيرة بن شعبة وفيه: ثكلتك أمك! إذا نظرت في كتابي هذا فاقدم أنت والنفر الذين سميت معك. فلما جاء الخبر إلى المغيرة أن أبا موسى قد نزل المربد قال: ما جاء الأشعري زائراً ولا تاجراً. ثم أحسن أبو موسى في أمره، ثم رحل أبو موسى النفر الذين يشهدون عليه حتى قدموا على عمر. وقد كان المغيرة أرسل إلى أبي موسى حين قدم عليه بجارية من مولدات الطائف يقال لها عقيلة، وقال: إني رضيتها لك فاتخذها لنفسك.
لما قدم المغيرة والشهود على عمر سألهم، فشهد ثلاثة فأثبتوا الشهادة، وتقدم الرابع وهو زياد بن عبيد - وكان آخرهم - فشهد، فزعموا أن عمر قال: إني لأرى وجه رجل لا يخزي الله به رجلاً من أصحاب رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وقد قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ادرؤوا الحدود ما استطعتم. فقال زياد لما فحصه عمر: وكع قليلاً، فكبر المغيرة وقال لأبي بكرة حين أثبت عليه الشهادة: لقد حرصت على النظر! قال أبو بكرة: أجل والله، أي عدو الله! على أن يخزيك الله بعملك الخبيث، وقال لعمر: والله لكأني أنظر إلى بثر في فخذ المرأة؛ فسأل عمر زياداً عن شهادته فقال: لقد رأيت منظراً قبيحاً ونفساً عالياً، وما رأيت الذي فيه ما فيه الأمر. فكبر عمر وجلد أبا بكرة ونافعاً وشبلاً. فقال أبو بكرة: أما والذي بعث محمداً بالحق لقد رأى زياد مثل الذي رأيت، ولكنه كتم الشهادة، وإن المغيرة لزان. فأراد عمر أن يعيد عليه الحد مرة أخرى، فقال له علي: يا أمير المؤمنين! إذن تكمل شهادته أربعة ويحل على صاحبك الرجم. فتركه وكتب إلي
أبي موسى أن لا تجالسوا أبا بكرة فإنه شيطان. فحلف أبو بكرة أن لا يكلم زياداً أبداً. فولى زياد البصرة بعد ذلك، فلم يكلمه حتى مات.
وقيل: إن عمر قال لأبي موسى: إني مستعملك، وإني أبعثك إلى أرض قد باض فيها الشيطان وأفرخ، فالزم ما تعرف، ولا تبدل فيستبدل الله بك. فخرج أبو موسى حتى أناخ بالبصرة، فدفع إلى المغيرة كتاب عمر، وإنه لأوجز كتاب كتب به أحد من الناس أربع كلم؛ عزل فيها وعاتب واستحث وأمر: أما بعد، فإنه بلغني عنك نبأ عظيم، فبعثت أبا موسى أميراً، فسلم له ما في يديك، والعجل. وكتب إلى أهل البصرة: أما بعد، فإني قد بعثت أبا موسى أميراً عليكم ليأخذ لضعيفكم من قويكم، وليقاتل بكم عدوكم، وليدفع عن ذمتكم، وليجبي لكم فيئكم، ثم ليقسمه فيكم، ولينقي لكم طرفكم. ورحل المغيرة وأبو بكرة ونافع بن كلدة وزياد بن أبي سفيان، وشبل بن معبد البجلي؛ حتى قدموا على عمر، فجمع بينهم وبين المغيرة، فقال المغيرة: سل هؤلاء الأعبد كيف رأوني مستقبلهم أو مستدبرهم؟ أو كيف رأوا المرأة أو عرفوها، فإن كانوا مستقبلي فكيف لم أستتر؟ أو مستدبري فبأي شيء استحلوا النظر إلي في منزلي على امرأتي؟! إني والله ما أتيت إلا امرأتي - وكانت تشبهها. فبدأ بأبي بكرة فشهد عليه أنه رآه بين رجلي أم جميل وهو يخرجه ويدخله كالملمول في المكحلة، قال: كيف رأيتهما؟ قال: مستدبرهما. قال: فكيف استبنت رأسها؟ قال: تجانبت؛ ثم دعا شبل بن معبد، فشهد بمثل ذلك، قال: أستدبرتهما أم استقبلتهما؟ قال: استقبلتهما. وشهد نافع بمثل شهادة أبي بكرة، ولم يشهد زياد بمثل شهادتهم، قال: رأيته جالساً بين رجلي امرأة، فرأيت قدمين مخضوبتين
تخفقان، واستين مكشوفتين، وسمعت حفزاناً شديداً؛ قال: هل رأيت كالملمول في المكحلة؟ قال: لا، قال: هل تعرف المرأة؟ قال: لا ولكن أشبهها، قال: فتنح. وأمر بالثلاثة فجلدوا الحد وقرأ: " فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون " فقال المغيرة: اشفني من الأعبد، قال: اسكت أسكت الله نأمتك! والله لو تمت الشهادة لرجمتك بأحجاري.
انبثق بثق في مسهراة، فركب عمار بن ياسر في أناس من أهل الكوفة وقال: ندخل دوابنا مرابطكم فقالوا: لا. وأبو عليه، فبلغ ذلك عمر بن الخطاب فقال: لأبعثن عليهم رجالاً لا يمنعونه أن يدخل الدواب مرابطهم، فبعث المغيرة بن شعبة فقال: جلدة للمسلمين.
يروى عن عمر بن الخطاب أنه قال: ما تقولون في تولية ضعيف مسلم، أو قوي فاجر؟ فقال له المغيرة: المسلم الضعيف إسلامه لك، وضعفه عليك وعلى رعيتك، وأما القوي الفاجر ففجوره عليه، وقوته لك ولرعيتك. فقال له عمر: فأنت هو، وأنا باعثك يا مغيرة. فكان المغيرة على الكوفة سنة وثلاثة أشهر. وغزا أذربيجان سنة عشرين، وصالح أهلها؛ وكفروا بعد ذلك في ولاية عثمان، فغزا الأشعث بن قيس، ففتح حصوناً لهم بما جروان، ثم صالحوه على صلح المغيرة، فأمضى ذلك لهم.
وعن المغيرة قال: أنا أول من رشا في الإسلام؛ قال: كنت آتي فأجلس في الباب أنتظر الدخول على
عمر، فقلت ليرفأ حاجب عمر: خذ هذه العمامة فالبسها فإن عندي أختاً لها. فكان يدخلني حتى أجلس وراء الباب؛ فمن رآني قال: إنه ليدخل على عمر في ساعة لا يدخل عليه فيها أحد.
قالوا: وكان الرجل يقول للرجل: غضب الله عليك كما غضب أمير المؤمنين على المغيرة! عزله عن البصرة واستعمله على الكوفة.
وعن سماك بن سلمة قال: أول من سلم عليه بالإمرة المغيرة بن شعبة. يعني قول المؤذن عند خروج الإمام إلى الصلاة: السلام عليك أيها الأمير ورحمة الله وبركاته.
وافتتح المغيرة همذان سنة أربع وعشرين، ويقال: جرير بن عبد الله افتتحها بأمر المغيرة بن شعبة.
وقال أبو عبيدة: غزا حذيفة همذان، ففتحهار عنوة، ولم تكن فتحت قبل ذلك. وفي سنة اثنتين وعشرين فتحت أذربيجان، وأميرها المغيرة بن شعبة.
ولما قبض سيدنا رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال المغيرة بن شعبة لعلي: قم فاصعد المنبر، فإنك إن لم تصعد صعد غيرك. قال: فقال علي: والله إني لأستحي أن أصعد المنبر ولم أدفن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. فصعد غيره. وقال له المغيرة بن شعبة حين كانت الشورى: انزع نفسك منهم، فإنهم لن يبايعوا غيرك. وقيل: قال له حين قتل عثمان: اقعد في بيتك ولا تدع الناس إلى نفسك، فإنك لو كنت في جحر بمكة لم يبايع الناس غيرك.
قالوا: وقال المغيرة بن شعبة: لئن لم تطعني في هذه الرابعة لأعتزلنك؛ ابعث إلى معاوية عهدة ثم اخلعه بعد ذلك. فلم يفعل، فاعتزله المغيرة بن شعبة باليمن، فلما اشتغل علي ومعاوية فلم يبعثوا إلى الموسم أحداً، جاء المغيرة بن شعبة فصلى بالناس ودعا لمعاوية.
وقيل: إنه افتعل كتاباً عام الجماعة بإمارة الموسم، فقدم للحج يوماً خشية أن يجيء
أمير، فتخلف عنه ابن عمر، فصار عظم الناس مع ابن عمر. قال نافع: فلقد رأيتنا ونحن غادون من منى واستقبلونا مفيضين من جمع، فأقمنا بعدهم ليلة بمنى.
لقي عمار بن ياسر المغيرة بن شعبة في زقاق من سكك المدينة وهو متوشح سيفاً، فناداه: يا مغير! فقال: ما تشاء؟ فقال: هل لك في الله جل وعز؟ قال: وأين هو؟ قال: تدخل في هذه الدعوة فتسبق من معك وتدرك من سبقك. فقال المغيرة: وددت والله أني لو علمت ذلك، إني والله ما رأيت عثمان مصيباً ولا رأيت قبله صواباً، فهل لك يا أبا اليقظان أن تدخل بيتك وتضع سيفك؟ وأدخل بيتي حتى تنجلي هذه الظلمة ويطلع قمرها، فمشي مبصرين نطأ أثر المهتدين، ونجتنب سبيل الحاثرين. فقال عمار: أعوذ بالله أن أعمى بعد إذ كنت بصيراً، يدركني من سبقته، ويعلمني من علمته! فقال المغيرة: يا أبا اليقظان! إذا رأيت السيل جار فاجتنب جريته - قال: يعني بجار جاري - ولا تكن كقاطع السلسة فر من الضحل فوقع في الغمر. فقال عمار: اسمع ما أقول وانظر ما أفعل، فلن تراني إلا في الرعيل الأول. قال: واطلع عليهما علي فقال: ما يقول لك الأعور؟ إنه والله على عمد يلبس عزله، ولن يأخذ من الدين إلا ما خلطته الدنيا. فانتجاه عمر فأخبره، فقال علي: ويحك يا مغيرة! إن هذه الدعوة المودية، تودي من دخل فيها إلى الجنة، وأنا أجتاز إليهما بوهل من وهل، فإذا غشيناك فالزم بيتك. فقال له المغيرة: أنت أعلم مني وأوقر، أما إذ لم أعنك فلن أعن عليك.
وعن الزهري قال: دعا معاوية عمراً وهو بالكوفة فقال له: يا أبا عبد الله! أغن عني الكوفة، قال عمرو: فكيف ترى في مصر؟ قال: أستعمل عليها ابنك عبد الله، قال عمرو: فنعم. فبينما هم على ذلك طرقهم المغيرة بن شعبة - وكان معتزلاً بالطائف - فناجاه معاوية، فقال: أتؤمر عمرو بن العاص على الكوفة وتؤمر ابنه عبد الله على مصر، وتكون كالقاعد بين لحيي الأسد؟! فقال له معاوية: ماذا ترى؟ قال: أنا أكفيك الكوفة، قال: فافعل فقال معاوية لعمرو حين أصبح: يا أبا عبد الله! إني قد رأيت أن ابقائك واستوحشنا إليك، فقال عمرو: فنعم ما رأيت! وعرف عمرو أن المغيرة قد سبقه ونقض رأي معاوية عليه، فقال عمرو لمعاوية: ألا أدلك على أمير الكوفة؟ قال: بلى، قال: المغيرة بن شعبة، فاستعن برأيه وقوته على المكيدة واعزل عنه المال، فإن من قبلك عمر وعثمان قد فعلا به ذلك، فقال معاوية: نعم ما رأيت! فدخل مغيرة على معاوية، فقال معاوية: إني قد كنت أمرتك فجمعت لك الجند والأرض، ثم ذكرت السير قبلي، فإذا الأئمة لم يكونوا يستعملونك إلا على الجند، وكانوا يجعلون الأرض إلى غيرك، وإني قد رأيت أن لا أخالف سنة عمر وعثمان، قال المغيرة: قد قبلت. فلما خرج إلى أصحابه قال: قد عزلت الأرض عن صاحبكم، ولم يغب عن ذلك أبو عبد الله.
وعن اليث قال: كان المغيرة قد اعتزل، فلما صار الأمر إلى معاوية كتب إليه المغيرة يروزه: إني أشكو إلى الله وإليك كبر سني ونفاد أهل بيتي، وجفوة قريش عني. فكتب إليه معاوية: أما ما ذكرت من كبر سنك فإنه لم يكن يشركك فيما ذهب منك أحد؛ وأما نفاد أهل بيتك فقد توفي آل أبي سفيان، فما عدمت أحداً منهم شيئاً؛ وأما جفوة قريش عنك فهم حملوك على رقاب الناس.
فلما رأى أنه ليس عنده من الغضب إلا هذا قدم عليه، فلما دخل عليه دعا له فيما أعطاه الله من الظفر والنصر والعون على ما حمل، ثم قال: وجزاك الله عن أبي عبد الله خيراً - يريد عمرو بن العاص وكان قد أمره على مصر وأمر ابنه على العراق - فقد صنعت به وصنعت. فقال معاوية: إني والله لقد فعلت. فقال المغيرة في آخر ذلك: أي معاوية! داهية العراق، جعلت الأسد بين يديك، وشبله بين كتفيك، وجلست في الشام! هذا الذي إن نالت منه عجوز افقدته، فكيف لي به؟ قال: أكفيك. فخرج المغيرة ودخل عمرو على معاوية فقال: قد جاءك أعور ثقيف من كل طير بريشة، قال: لا تفعل يا أبا عبد الله، فإنه أول ما كلمني به بعد الدعاء لي فيما حملت ما غبطني به فيما فعلت بيني وبينك، وما عظم من حقك؛ وذكر من فضلك. فخرج عمرو وقد تفتح قلبه للمغيرة بما أخبره عنه، وذهب الذي في نفسه عليه. وأقبل عمرو إلى منزله، فوجد المغيرة بالباب، فأذن له، فدعا لهم فيما أعطاهم الله من الظفر، وما جمع من أمر أمة محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على أيديهم؛ ثم قال: عمرو بن العاص داهية العرب! جعلت شطرك بالمغرب وشطرك بالمشرق! وإنما معاوية هامة اليوم أو غد، فكيف بك إذا اختلف أمر الناس على أي سقيك تقبل، وبأيهما تهتم؟ قال: صدقت لعمر الله. ثم ذهب إلى معاوية فقال: أعف لي عبد الله من العراق. فقال معاوية: ما أنا بفاعل. فألح عليه عمرو بن العاص، وألح معاوية في الإباء، حتى قال عمرو: إن شئت فررناها جذعة. فقال معاوية: أما إذ بلغ هذا منك فقد أعفيناه لك. وأرسل معاوية إلى المغيرة بن شعبة فولاه العراق،
فذكر ذلك لعمرو فقال: خدعني. فأتى معاوية، فقال: بعثت المغيرة إلى العراق؟ قال: نعم، هذا عملك، غلبتني على عبد الله فلم أجد منه بداً. فقال عمرو: فتأمنه على المال؟ قال: ما ترى؟ قال: أرى أن تبعث على الأموال رجلاً فلا يقدم المغيرة منه على قليل ولا كثير إلا بأمرك. ففعل معاوية ذلك، فقال المغيرة حين جاءه ذلك: قد استوفى بعض الستيفاء ولم يبلغ الذي بلغنا.
قال ابن شوذب: أحصن المغيرة بن شعبة أربعاً من بنات أبي سفيان، وكان آخر من تزوج بها عرج، فلما خطبها قال له معاوية: إنها ضمنة، قال: إني لست أريد أراهن عليها، إنما أردت بنات أبي سفيان. فزوجه إياها.
وعن عوانة قال: ذكر عمر شيئاً، فقال المغيرة: الرأي فيه كذا كذا، فقال: وما أنت والرأي! إذا جاء الرأي غلبك عليه عمرو ومعاوية.
وعن عامر قال: القضاة أربعة: عمر، وعلي، وابن مسعود، وأبو موسى الأشعري. والدهاة أربعة: معاوية، وعمرو بن العاص، والمغيرة بن شعبة، وزياد.
وفي حديث آخر: المغيرة بن شعبة لم يأخذ عقدة إلا حلها.
قال قبيصة بن جابر: صحبت المغيرة بن شعبة، ولو أن مدينة لها ثمانية أبواب، لا يخرج من باب منها إلا بمكر لخرج من أبوابها كلها.
قال المغيرة بن شعبة: ما غلبني أحد في الدنيا إلا غلام من بلحارث بن كعب، فإني خطبت امرأة فقال لي: لا تردها، فإني رأيت رجلاً يقبلها. فانصرفت عنها، فبلغني أنه تزوجها، فلقيته
فقلت: ألم تقل أنك رأيت رجلاً يقبلها؟ قال: بلى، رأيت أباها يقبلها. فإذا ذكرت ما فعل بي غاظني ذلك.
خطب المغيرة بن شعبة وفتى من العرب امرأة، وكان الفتى طريراً جميلاً، فأرسلت المرأة إليهما: لست أجيب أحداً منكما دون أن أراه وأسمع كلامه، فاحضرا إن شئتما. فحضرا، فأجلستهما حيث تراهما وتسمع كلامهما، فلما رآه المغيرة ونظر إلى جماله وشبابه وهيئته أيس منها وعلم أنها تؤثره عليه؛ فأقبل على الفتى وقال: لقد أوتيت جمالاً وحسناً وثياباً فهل عندك سوى ذلك؟ قال: نعم؛ وعدد محاسن ثم سكت، فقال له المغيرة: كيف حسابك؟ قال: ما يسقط علي منه شيء، وإني لأستدرك أدق من الخردلة، قال المغيرة: لكني أضع البدرة في زواية البيت فينفقها أهلي على ما يريدون، فما أعلم بنفادها حتى يسألوني غيرها. فقالت المرأة: والله لهذا الشيخ الذي لا يحاسبني أحب إلي من هذا الذي يحصي علي مثل صغير الخردلة. فتزوجت المغيرة.
قيل للمغيرة بن شعبة: ما بقي من أربك؟ قال: الإفضال على الإخوان. قيل: فمن أحسن الناس عيشاً؟ قال: من عاش بعيشه غيره؛ قيل: فمن أسوأ الناس عيشاً؟ قال: من لا يعيش بعيشه أحد.
قيل للمغيرة بن شعبة: إني أراك تحابي! قال: إن المعرفة تنفع عند الجمل الصؤول والكلب العقور، فكيف بالمرء المسلم؟!.
وقيل: إنه قيل له: إن آذنك يؤثر بالإذن. فقال: عمره الله! إن المعرفة لتنفع عند الكلب العقور والجمل والصؤول، فكيف الحر الكريم.
عرض المغيرة بن شعبة الجند بالكوفة فوجدهم أربعة آلاف، فمر به شاب من الجند، فقال: يا غلام! زد هذا في عطائه كذا وكذا، فقام شاب كان إلى جانبه فقال: أصلحك الله، هذا ابن عمي لحاً، ليس له علي فضلة في نسب ولا نجدة، فألحقني به، قال: لا،
قال: فمر من يحط من عطائي ليظن من حضر أن بك موجدة. قال: لا، إن أبا هذا كان بيني وبينه مودة، وكان لي صديقاً، وإن المعرفة لتنفع عند الجمل الصؤول والكلب العقور، فكيف بالرجل ذي المروءة والحسب!؟ وعن المغيرة بن شعبة أنه قال: اشكر لمن أنعم عليك، وأنعم على من شكرك، فإنه لابقاء للنعمة إذا كفرت، ولا زوال لها إذا شكرت؛ إن الشكر زيادة من المنعم وأمان من الفقر.
قال المغيرة بن شعبة: خطبت امرأة فذكرتها لرسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقال لي: هل نظرت إليها؟ قلت: لا، قال: فانظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما. فأتيتها وعندها أبواها وهي في خدرها فقلت: إن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أمرني أن أنظر إليها. قال: فسكتا. قال: فرفعت الجارية جانب الخدر فقالت: أخرج عليك إن كان رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أمرك أن تنظر إلي لما نظرتن وإن كان رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لم يأمرك أن تنظر إلي أن تنظر. قال: فنظرت إليها ثم تزوجتها. قال: فما وقعت عندي امرأة بمنزلتها؛ ولقد تزوجت سبعين أو بضعاً وسبعين امرأة.
قال الشعبي: لما كان يوم القادسية طعن المغيرة بن شعبة في بطنه، فجيء بامرأة من طيئ، فجعلت تخيط بطنه، فلما نظر إليها قال: ألك زوج؟ قالت: وما يشغلك ما أنت فيه من سؤالك إياي!؟ قال ابن المبارك: كان تحت المغيرة بن شعبة أربع نسوة، قال: فصففن بين يديه فقال: أنتن حسنات الأخلاق طويلات الأعناق، ولكني رجل مطلاق، فأنتن طلاق.
وكان المغيرة ينكح أربعاً جميعاً ويطلقهن جميعاً.
وعن المغيرة بن شعبة: أحصنت ثمانين امرأة فأنا أعلمكم بالنساء؛ كنت أحبس المرأة لجمالها، وأحبس المرأة لولدها، وأحبس المرأة لقومها، وأحبس المرأة لمالها؛ فوجدت
صاحب الواحدة إن زارت زار، وإن حاضت حاض، وإن نفست نفس، وإن اعتلت اعتل معها بانتظاره لها؛ ووجدت صاحب الثنتين في حرب، هما ناران تشتعلان؛ ووجدت صاحب الثلاث في نعم، فإذا كن أربعاً كان في نعيم لا يعدله شيء؛ ولا يقتصرن أحدكم على الواحدة، فيكون مثله ومثلها مثل أبي جفنة وامرأته أم عقار، إنه قال لها: إذا كنت خاطباً فإياك وكل مجفرة مبخرة، منتفخة الوريد، كلامها وعيد، وبصرها حديد، سفعاء فوهاء، مليلة الإرغاء، دائمة الدعاء، سلفع، لا تروى ولا تشبع، دائمة القطوب، عارية الظنبوب، حديدة الركبة، سريعة
الوثبة، شرها يفيض، وخيرها يغيض، لا ذات رحم قريبة، ولا غريبة نجيبة، إمساكها مصيبة، طلاقها حريبة، فضول مئناث، حبلها رقاب، وشرها ذباب، واغرة الضمير، عالية الهدير، شثنة الكف، غليظة الخف، لا تعتذر من علة، ولا تأوي من قلة، تأكل لما وتوسع ذماً، تفشي الأسرار، وتؤذي الأخيار، وهي مع
ذلك من أهل النار.
فأجابته امرأته فقالت: بئس لعمر الله ما علمت! زوج المرأة المسلمة، قضمة حطمة، أحمر المأكمة، محزون اللهزمة، جلد عنز هرمة، وسرة متقدمة، وشعره صهباء، وأذن هدباء، ورقبة هلباء، لئيم الأخلاق، ظاهر النفاق، صاحب حقد وهم وحزن، عشرته غبن، رهين الكاس، زعيم الأنفاس، بعيد من كل خير في الناس، يسأل الناس إلحافا، وينفقه إتلافا، ووجهه عبوس، وشره
ينوس، وخيره محبوس، أشأم من البسوس، لا ألوف مفيد، ولا متلاف قصود، فهو شر أشنع، وبطر أجمع، ورأس أصلع، مجمع مضفدع، في صورة كلب وبدن إنسان، هو الشيطان، بل هو أم صئبان.
ولما مات المغيرة خطب جرير فقال: أوصيكم بتقوى الله وحده لا شريك له، وأن تسمعوا وتطيعوا حتى يأتيكم أمير؛ استغفروا للمغيرة بن شعبة، غفر الله له، فإنه كان يحب العافية؛ أما بعد، فإني أتيت رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أبايعه بيدي هذه على الإسلام، فاشترط علي، والنصح، فو رب هذا المسجد إني لكم لناصح.
قال عبد الملك بن عمير:
شهدت جنازة المغيرة بن شعبة فإذا امرأة أدماء جنواء، مشرفة على النساء، وهي تندبه وتقول: من مجزوء الكامل
الخل يحمله النفر ... قرماً كريم المعتصر
أبكي وأنشد صاحباً ... لا عين منه ولا أثر
قد كنت أخشى بعده ... أني أساء ولا أسر
أو أن أسام بخطتي ... خسف فآخذ أو أذر
لله درك قد عني ... ت وأنت باقعة البشر
حلماً إذا طاش الحلي ... م وتارة أفعى ذكر
قلت: من هذه؟ قالوا: امرأته أم كثير بنت قطن بن عبد الله بن الحصين ذي الغصة - وإنما قيل له ذو الغصة لأنه كانت به غصة.
قال عبد الملك بن عمير: رأيت زياداً واقفاً على قبر المغيرة بن شعبة وهو يقول: من الخفيف
إن تحت الأحجار حزماً وعزماً ... وخصيماً ألد ذا معلاق
حية في الوجار أربد لا ين ... فع منه السليم نفثه راقي
توفي المغيرة بن شعبة بالكوفة سنة خمسين بإجماع؛ وقد وهم بعضهم فقال: توفي بالمدائن سنة ست وثلاثين. وهو خطأ.
وقيل: توفي سنة تسع وأربعين وهو ابن سبعين سنة، واستخلف ابنه عروة؛ وقيل: استخلف جرير بن عبد الله؛ فولى معاوية زياداً الكوفة مع البصرة وجمع له العراقين.
ومنهم من قال: إن عمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة ماتا في خلافة معاوية بن أبي سفيان سنة ثمان وخمسين. والله أعلم.