22376. الزبير بن العوام أبو عبد الله الأسدي القرشي...1 22377. الزبير بن العوام أبو عبد الله القرشي...1 22378. الزبير بن العوام بن خويلد4 22379. الزبير بن العوام بن خويلد الأسدي1 22380. الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزي...1 22381. الزبير بن العوام بن خويلد بن اسد522382. الزبير بن العوام بن خويلد بن اسد بن عبد العزي بن قصي ابو عبد الله...1 22383. الزبير بن العوام بن خويلد بن اسد ابو عبد الله القرشي الاسدي...1 22384. الزبير بن المنذر بن ابي اسيد1 22385. الزبير بن الوليد3 22386. الزبير بن بكار1 22387. الزبير بن بكار ابو عبد الرحمن1 22388. الزبير بن بكار القرشي الأسدي الزبيري...1 22389. الزبير بن بكار بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير ...1 22390. الزبير بن بكار بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير ...1 22391. الزبير بن جنادة أبو عبد الله الهجري1 22392. الزبير بن جنادة ابو عبد الله الهجري1 22393. الزبير بن جنادة ابو عبد الله الهجري الكوفي...1 22394. الزبير بن جنادة ابو عبد الله الهجري المعلم...1 22395. الزبير بن حزيمة الخثعمي1 22396. الزبير بن خبيب بن ثابت1 22397. الزبير بن خبيب بن ثابت بن عبد الله1 22398. الزبير بن خبيب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام الاسدي...1 22399. الزبير بن خبيب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير...1 22400. الزبير بن خربود1 22401. الزبير بن خريت2 22402. الزبير بن خريت البصري2 22403. الزبير بن خريق2 22404. الزبير بن خريق الجزري1 22405. الزبير بن خزيمة2 22406. الزبير بن خزيمة الخثعمي1 22407. الزبير بن خزيمة الخثعمي1 22408. الزبير بن سعيد3 22409. الزبير بن سعيد المدائني1 22410. الزبير بن سعيد الهاشمي1 22411. الزبير بن سعيد الهاشمي القرشي1 22412. الزبير بن سعيد بن سليمان1 22413. الزبير بن سعيد بن سليمان بن سعيد بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب ...1 22414. الزبير بن سعيد بن سليمان بن سعيد بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب ...1 22415. الزبير بن سعيد بن سليمان بن نوفل1 22416. الزبير بن سليم1 22417. الزبير بن عباد بن حمزة بن الزبير3 22418. الزبير بن عبد الرحمن بن الزبير3 22419. الزبير بن عبد الرحمن بن الزبير القرظي...1 22420. الزبير بن عبد الرحمن بن عوف1 22421. الزبير بن عبد الرحمن بن عوف الزهري1 22422. الزبير بن عبد الله2 22423. الزبير بن عبد الله العنسي1 22424. الزبير بن عبد الله العنسي2 22425. الزبير بن عبد الله الكلابي3 22426. الزبير بن عبد الله بن أبي خالد الأموي...1 22427. الزبير بن عبد الله بن ابي خالد1 22428. الزبير بن عبد الله بن رهيمة1 22429. الزبير بن عبد الله بن موسى بن يوسف ابو يعلى البغدادي...1 22430. الزبير بن عبد الواحد بن محمد بن زكريا بن صالح بن ابراهيم ابو عبد ...1 22431. الزبير بن عبيد3 22432. الزبير بن عبيدة3 22433. الزبير بن عبيدة الاسدي1 22434. الزبير بن عثمان بن عبد الله2 22435. الزبير بن عثمان بن عبد الله بن سراقة1 22436. الزبير بن عثمان بن عبد الله بن سراقة...1 22437. الزبير بن عدى الهمداني اليامي1 22438. الزبير بن عدي3 22439. الزبير بن عدي أبو عدي الهمداني2 22440. الزبير بن عدي أبو عدي الهمداني اليامي...1 22441. الزبير بن عدي ابو عدي الايامي1 22442. الزبير بن عدي ابو عدي الهمذاني الشامي الكوفي...1 22443. الزبير بن عدي ابو عدي الهمذاني اليامي الكوفي...1 22444. الزبير بن عدي الكوفي1 22445. الزبير بن عدي الهمداني1 22446. الزبير بن عدي الهمداني ابو عدي1 22447. الزبير بن عربي3 22448. الزبير بن عربي أبو سلمة البصري النمري...1 22449. الزبير بن عربي ابو سلمة1 22450. الزبير بن عربي ابو سلمة البصري2 22451. الزبير بن عربي والزبير بن عدي1 22452. الزبير بن عروة بن الزبير1 22453. الزبير بن عروة بن الزبير القرشي1 22454. الزبير بن عروة بن الزبير بن العوام1 22455. الزبير بن عيسى1 22456. الزبير بن قريع1 22457. الزبير بن كثير بن الصلت1 22458. الزبير بن لوط2 22459. الزبير بن لوط بن عازب1 22460. الزبير بن محمد الرهاوي1 22461. الزبير بن محمد بن أحمد أبو عبد الله البغدادي...1 22462. الزبير بن محمد بن احمد بن سعيد ابو عبد الله الحافظ...1 22463. الزبير بن موسى بن ميناء3 22464. الزبير بن نجيح أبو المغلس1 22465. الزبير بن نجيح ابو مغلس1 22466. الزبير بن نجيح بن مغلس ابو المغلس1 22467. الزبير بن هشام بن عروة1 22468. الزبير بن هشام بن عروة بن الزبير2 22469. الزجاج أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن السري...1 22470. الزجاجي أبو القاسم عبد الرحمن بن إسحاق...1 22471. الزحاف بن ابي الزحاف الاصبهاني1 22472. الزراع بن عامر العبدي1 22473. الزعفراني أبو سعيد الحسين بن محمد بن علي...1 22474. الزعفراني الحسن بن محمد بن الصباح1 22475. الزعفراني محمد بن مرزوق بن عبد الرزاق...1 Prev. 100
«
Previous

الزبير بن العوام بن خويلد بن اسد

»
Next
الزبير بن الْعَوام بن خويلد بن أَسد بن عبد الْعُزَّى بن قصي
أَبُو عبد الله الْقرشِي الْأَسدي الْمدنِي شهد بَدْرًا وَأمه صَفِيَّة بنت عبد الْمطلب بن هَاشم سمع النَّبِي صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسلم رَوَى عَنهُ ابناه عبد الله وَعُرْوَة فِي الْعلم وَالزَّكَاة والبيوع قتل يَوْم الْجمل وَكَانَ يَوْم الْجمل يَوْم الْجُمُعَة لعشر خلون من جُمَادَى الْآخِرَة سنة 36 قَتله عَمْرو بن حرموز بوادي السبَاع قَالَه خَليفَة بن خياط وَقَالَ الْوَاقِدِيّ يَوْم الْخَمِيس مثله وَقَالَ الذهلي قَالَ يَحْيَى بن بكير نَحْو ذَلِك وَزَاد سنه أَربع وَسِتُّونَ وَشهد بَدْرًا وَهُوَ ابْن 29 سنة وَقَالَ عَمْرو بن عَلّي قتل سنة 36 وَقَالَ ابْن نمير قتل سنة 36 وَهُوَ ابْن 64 سنة
الزبير بن الْعَوام بن خويلد بن أَسد بن عبد العزى بن قصي الْقرشِي الْأَسدي حوارِي رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَابْن عمته كنيته أَبُو عبد الله وَأمه صَفِيَّة بنت عبد المطلب بن هَاشم بن عبدمناف
شهد بَدْرًا مَعَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَشهد لَهُ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بِالْجنَّةِ اسْتشْهد بسفران من نَاحيَة الْبَصْرَة سنة سِتّ وَثَلَاثِينَ وَقَتله عَمْرو بن جرمون وَكَانَ لَهُ يَوْم مَاتَ أَربع وَسِتُّونَ سنة وقبره بوادي السبَاع فِي أَرض بني تَمِيم رَحمَه الله ورضوانه عَلَيْهِ
قَالَ عَمْرو بن عَليّ قتل بوادي السبَاع سنة سِتّ وَثَلَاثِينَ وَهُوَ ابْن خمس وَسبعين سنة يكنى أَبَا عبد الله
روى عَنهُ مَالك بن أنس فِي الْجِهَاد وَابْنه عبد الله فِي ذكر النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم
الزُّبَيْرُ بْنُ الْعَوَّامِ بْنِ خُوَيْلِدِ بْنِ أَسَدٍ أَبُو عَبْدِ اللهِ وَقَدْ تَقَدَّمَ ذِكْرُهُ، وَحَدِيثُهُ فِي الْعَشَرَةِ
- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ جَعْفَرٍ، ثنا أَبُو مَسْعُودٍ أَحْمَدُ بْنُ الْفُرَاتِ، ثنا أَبُو دَاوُدَ، ثنا شُعْبَةُ، عَنْ جَامِعِ بْنِ شَدَّادٍ، عَنْ عَامِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: قُلْتُ لِلزُّبَيْرِ: يَا أَبَهْ، مَا لَكَ لَا تُحَدِّثُ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كَمَا يُحَدِّثُ غَيْرُكَ؟ قَالَ: أَمَا إِنِّي لَمْ أُفَارِقْهُ مُنْذُ أَسْلَمْتُ، وَلَكِنِّي سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ»
- حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ حَبِيبٍ الرَّقِّيُّ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى الْكَلْبِيُّ الْحَرَّانِيُّ، ثنا الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَعْيَنَ، قَالَ: كَتَبَ إِلَيَّ مُحَمَّدُ بْنُ سَلَمَةَ النَّصِيبِيُّ، يَذْكُرُ أَنَّ عَبْدَ الْعَزِيزِ بْنَ صُهَيْبٍ، حَدَّثَهُ، عَنْ خَبَّابٍ، مَوْلَى الزُّبَيْرِ، عَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ، قَالَ: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، إِذَا قُمْنَا مِنْ عِنْدِكَ أَخَذْنَا فِي أَحَادِيثِ الْجَاهِلِيَّةِ؟ فَقَالَ: " إِذَا جَلَسْتُمْ تِلْكَ الْمَجَالِسَ الَّتِي تَخَافُونَ فِيهَا عَلَى أَنْفُسِكُمْ فَقُولُوا عِنْدَ مَقَامِكُمْ: سُبْحَانَكَ اللهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ، إِلَيْكَ يُكَفِّرُ عَنْكُمْ مَا أَصَبْتُمْ فِيهَا " تَفَرَّدَ بِهِ الْكَلْبِيُّ
الزُّبَيْرُ بْنُ الْعَوَّامِ بْنِ خُوَيْلِدِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى بْنِ قُصَيٍّ
أَخْبَرَنَا الشَّيْخُ الصَّالِحُ الثَّقَةُ أَبُو الْقَاسِمِ عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ عَلَيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ فَهْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: أَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْمُقْرِئُ الْمَعْرُوفُ بِابْنِ الْحِمَامِيِّ قِرَاءَةً عَلَيْهِ قَالَ: أَنَا الْقَاضِي أَبُو الْحُسَيْنِ عَبْدُ الْبَاقِي بْنُ قَانِعٍ قِرَاءَةً عَلَيْهِ فِي شَهْرِ جُمَادَى الْأُولَى سَنَةَ سَبْعٍ وَأَرْبَعِينَ وَثَلَاثِمِائَةٍ قَالَ: حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ مُوسَى، نا مُعَلَّى بْنُ عَبَّادِ بْنِ يَعْلَى، نا بَحْرُ بْنُ كَنِيزٍ، وَعُثْمَانُ بْنُ مِقْسَمٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِي سَلَّامٍ، عَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الْأُمَمِ قَبْلَكُمُ الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ أَلَا إِنَّ الْبَغْضَاءَ هِيَ الْحَالِقَةُ لَا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ» حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، نا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَجَاءَ، نا حَرْبُ بْنُ شَدَّادٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ قَالَ: حَدَّثَنِي يَعِيشُ بْنُ الْوَلِيدِ بْنِ هِشَامٍ، أَنَّ مَوْلًى لِابْنِ الزُّبَيْرِ حَدَّثَهُ أَنَّ الزُّبَيْرَ حَدَّثَهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الْأُمَمِ قَبْلَكُمُ الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ» وَذَكَرَ نَحْوَهُ
حَدَّثَنَا بِشْرٌ، نا عَمْرُو بْنُ حَكَّامٍ، وَحَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُسْلِمٍ، نا أَبُو الْوَلِيدِ قَالَا: نا شُعْبَةُ، عَنْ جَامِعِ بْنِ شَدَّادٍ، عَنْ عَامِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي مَالِكٍ لَا تُحَدِّثْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَمَا يُحَدِّثُ ابْنُ مَسْعُودٍ، قَالَ: أَمَا إِنِّي لَمْ أُفَارِقْهُ مُنْذُ أَسْلَمْتُ وَلَكَمْ سَمِعْتُهُ يَقُولُ: «مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ»
الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشي الأسدي
يكنى أبا عبد الله. أمه صفية بنت عبد المطلب بن هاشم عمة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
روى وكيع وغيره، عن هشام بن عروة، قَالَ: أسلم الزبير وهو ابن خمس عشر سنة. وروى أبو أسامة عن هشام بن عروة، عن أبيه مثله سواء إلى آخره.
وذكر السَّرَّاجُ، عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الرَّازِيِّ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْمُنْذِرِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ طَلْحَةَ التَّيْمِيِّ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ يَحْيَى بْنِ طَلْحَةَ، عَنْ عمه موسى بن طلحة، قال: كان علي، وَالزُّبَيْرُ، وَطَلْحَةُ، وَسَعْدُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ، وُلِدُوا فِي عَامٍ وَاحِدٍ، وَرَوَى قُتَيْبَةُ بْنُ سَعْدٍ، عن الليث بن سعد، عن أبي الأسود [مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ] عَنْ عُرْوَةَ، قَالَ: أَسْلَمَ الزُّبَيْرُ وَهُوَ ابْنُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً.
وَرَوَى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَالِحٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا الليث بن سعد، عن أبي الأسود محمد بن عبد الرحمن أنه بلغه أن علي بْنَ أَبِي طَالِبٍ، وَالزُّبَيْرَ بْنَ الْعَوَّامِ أَسْلَمَا، وَهُمَا ابْنَا ثَمَانِي سِنِينَ. وروى أبو أسامة، عن هشام بن عروة، عن أبيه قال:
أسلم الزبير وهو ابن ست عشرة سنة. [وقول عروة أصح من قول أبي الأسود ] والله أعلم.
قَالَ أبو عمر: لم يتخلف الزبير عن غزوة غزاها رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وآخى رَسُول اللَّهِ صَلَّى الله عليه وسلم بينه وبين عبد الله بن مسعود حين آخى بين المهاجرين بمكة. فلما قدم المدينة، وآخى بين المهاجرين والأنصار آخى بين الزبير وبين سلمة بن سلامة بن وقش، وكان له من الولد فيما ذكر بعضهم عشرة: عبد الله، وعروة، ومصعب، والمنذر، وعمر، وعبيدة، وجعفر، وعامر، وعمير، وحمزة.
وكان الزبير أول من سل سيفا في سبيل الله عزّ وجل، رواه حماد ابن سلمة، عن علي بن يزيد، عن سعيد بن المسيّب. قال سعيد: ودعا له
النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حينئذ بخير، والله لا يضيع دعاءه. وقال الزبير ابن بكار: قَالَ حَدَّثَنِي أبو حمزة بن عياض ، عن هشام بن عروة، عن أبيه أن أول رجل سل سيفه في سبيل الله الزبير، وذلك أنه نفحت نفحة من الشيطان أخذ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فأقبل الزبير يشق الناس بسيفه ، والنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بأعلى مكة، فَقَالَ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مالك يا زبير؟ قَالَ: أخبرت أنك أخذت، فصلى عليه، ودعا له، ولسيفه. وروى عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قَالَ: الزبير ابن عمتي وحواريي من أمتي. وأنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لكل نبي حواري، وحوارييىّ الزبير. وسمع ابن عمر رجلا يقول: أنا ابن الحواري. فَقَالَ له: إن كنت ابن الزبير، وإلا فلا.
وَقَالَ محمد بن سلام: سألت يونس بن حبيب عن قوله صَلَّى الله عليه وسلم: حوارييى الزبير. فَقَالَ: [من] خلصائه . وذكر علي بن المغيرة أبو الحسن الأثرم، عن الكلبي، عَنْ أَبِيهِ محمد بن السائب، أنه كان يقول: الحوارىّ الخليل، وذكر قول جرير:
أفبعد مقتلهم خليل محمد ... ترجو العيون مع الرسول سبيلا
وَقَالَ غيره: الحواري الناصر، وذكر قول الأعور الكلابي:
وأكنه ألقى زمام قلوصه ... فيحيا كريما أو يموت حواريا
وَقَالَ غيره: الحواري الصاحب المستخلص. وَقَالَ معمر، عَنْ قَتَادَةَ:
الحواريون كلهم من قريش، أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وحمزة، وجعفر، وأبو عبيدة الجراح، وعثمان بن مظعون، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد ابن أبي وقاص، وطلحة، والزبير.
وَقَالَ روح بن القاسم، عَنْ قَتَادَةَ أنه ذكر يوما الحواريين فقيل له:
وما الحواريون؟ قَالَ: الذين تصلح لهم الخلافة.
شهد الزبير بدرا، وكانت عليه يومئذ عمامة صفراء كان معتجرا بها، فيقال: إنها نزلت الملائكة يوم بدر على سيماء الزبير.
وَرَوَى أَبُو إِسْحَاقَ الْفَزَارِيُّ، عَنْ هِشَامِ بن عروة، عن عبّاد بن حمزة ابن الزُّبَيْرِ قَالَ: كَانَتْ عَلَى الزُّبَيْرِ عِمَامَةٌ صَفْرَاءُ مُعْتَجِرًا بِهَا يَوْمَ بَدْرٍ، وَنَزَلَتِ الْمَلائِكَةُ عَلَيْهَا عَمَائِمُ صُفْرٌ.
وشهد الحديبية والمشاهد كلها، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لن يلج النار أحد شهد بدرا والحديبية. وَقَالَ عمر: في الستة أهل الشورى: توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو راض عنهم. وهو أيضا من العشرة، الذين شهد لهم رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالجنة. وثبت عن الزبير أنه قَالَ: جمع لي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ [أبويه] مرتين: يوم أحد، ويوم قريظة، فقال: ارم فداك أبى وأمى.
حدثنا عبد الوارث بن سفيان، قال: حدثنا قَاسِمُ بْنُ أَصْبَغَ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ السَّلامِ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا إِسْحَاقَ السَّبِيعِيَّ قَالَ: سَأَلْتُ مَجْلِسًا فِيهِ أَكْثَرُ مِنْ عِشْرِينَ رَجُلا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وَسَلَّمَ: مَنْ كَانَ أَكْرَمَ النَّاسِ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالُوا: الزُّبَيْرُ، وعلى ابن أَبِي طَالِبٍ.
قَالَ أَبُو عُمَرَ: كَانَ الزُّبَيْرِ تَاجِرًا مَجْدُودًا فِي التِّجَارَةِ، وَقِيلَ لَهُ يَوْمًا:
بِمَ أَدْرَكْتَ فِي التِّجَارَةِ مَا أَدْرَكْتَ؟ فَقَالَ: إِنِّي لَمْ أَشْتَرِ عَيْنًا ، وَلَمْ أُرِدْ رِبْحًا، وَاللَّهُ يُبَارِكُ لِمَنْ يَشَاءُ.
وَرَوَى الأَوْزَاعِيُّ، عَنْ نَهِيكِ بْنِ يَرِيمَ، عَنْ مُغِيثِ بْنِ سَمِيٍّ، عَنْ كَعْبٍ، قَالَ: كَانَ لِلزُّبَيْرِ أَلْفُ مَمْلُوكٍ يُؤَدُّونَ إِلَيْهِ الْخَرَاجَ، فَمَا كَانَ يُدْخِلُ بَيْتَهُ مِنْهَا دِرْهَمًا وَاحِدًا، يَعْنِي أَنَّهُ يَتَصَدَّقُ بِذَلِكَ كُلِّهِ، وفضله حسان على جميعهم، كما فضل أبو هريرة على الصحابة أجمعين جعفر بن أبى طالب، فقال يمدحه :
أقام على عهد النبي وهديه ... حواريه والقول بالفعل يعدل
أقام على منهاجه وطريقه ... يوالي ولي الحق والحق أعدل
هو الفارس المشهور والبطل الذي ... يصول إذا ما كان يوم محجل
وإن امرأ كانت صفية أمه ... ومن أسد في بيته لمرفّل
له من رَسُول اللَّهِ قربى قربية ... ومن نصرة الإسلام مجد مؤثل
فكم كربة ذب الزبير بسيفه ... عن المصطفى، والله يعطى ويجزل
إذا كشفت عن ساقها الحرب حشها ... بأبيض سباق إلى الموت يرقل
فما مثله فيهم ولا كان قبله ... وليس يكون الدهر ما دام يذبل
ثم شهد الزبير الجمل، فقاتل فيه ساعة، فناداه علي وانفرد به، فذكر الزبير أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ له، وقد وجدهما يضحكان بعضهما إلى بعض: أما إنك ستقاتل عليا، وأنت له ظالم. فذكر الزبير ذَلِكَ، فانصرف عن القتال فاتبعه ابن جرموز عبد الله، ويقَالَ عمير، ويقَالَ عمرو . وقيل عميرة بن جرموز السعدي، فقتله بموضع يعرف بوادي السباع، وجاء بسيفه إلى علي، فَقَالَ له علي:
بشر قاتل ابن صفية بالنار. وكان الزبير قد انصرف عن القتال نادما مفارقا للجماعة التي خرج فيها، منصرفا إلى المدينة، فرآه ابن جرموز، فَقَالَ: أتى يؤرش بين الناس، ثم تركهم، والله لا أتركه، ثم اتبعه، فلما لحق بالزبير، ورأى الزبير أنه يريده أقبل عليه، فَقَالَ له ابن جرموز: أذكرك الله. فكف عنه الزبير حتى فعل ذَلِكَ مرارا، فَقَالَ الزبير: قاتله الله، يذكرنا الله وينساه، ثم غافصه ابن جرموز فقتله. وذلك يوم الخميس لعشر خلون من جمادى
الأولى سنة ست وثلاثين، وفي ذَلِكَ اليوم كانت وقعة الجمل، ولما أتى قاتل الزبير عليا برأسه يستأذن عليه فلم يأذن له، وقال للآذن: بشّره بالنار، فقال:
أتيت عليا برأس الزبير ... أرجو لديه به الزلفة
فبشر بالنار إذ جئته ... فبئس البشارة والتحفة
وسيان عندي قتل الزبير ... وضرطة عير بذي الجحفة
وفي حديث عمرو بن جاوان، عن الأحنف قَالَ: لما بلغ الزبير سفوان موضعا من البصرة، كمكان القادسية من الكوفة، لقيه البكر رجل من بني مجاشع، فَقَالَ: أين تذهب يا حواري رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ إلي فأنت في ذمتي لا يوصل إليك، فأقبل معه وأتى إنسان الأحنف بن قيس فَقَالَ:
هذا الزبير قد لقي بسفوان. فَقَالَ الأحنف: ما شاء الله، كان قد جمع بين المسلمين حتى ضرب بعضهم حواجب بعض بالسيوف، ثم يلحق ببنيه وأهله، فسمعه عميرة بن جرموز، وفضالة بن حابس، ونفيع في غواة بني تميم، فركبوا في طلبه، فلقوه مع النفر، فأتاه عمير بن جرموز من خلف، وهو على فرس له ضعيفة، فطعنه طعنة خفيفة، وحمل عليه الزبير وهو على فرس له يقَالُ له ذو الخمار، حتى إذا ظن أنه قاتله نادى صاحبيه يا نفيع! يا فضالة! فحملوا عليه حتى قتلوه، وهذا أصح مما تقدم والله أعلم.
وكانت سن الزبير يوم قتل- رحمه الله- سبعا وستين سنة. وقيل ستا وستين، وكان الزبير أسمر ربعة معتدل اللحم خفيف اللحية رضي الله عنه.