11089. ابو دهثم1 11090. ابو دهقان1 11091. ابو دهقانة3 11092. ابو دوس اليحصبي عثمان بن عبيد1 11093. ابو ديلمي1 11094. ابو ذؤيب الهذلي111095. ابو ذؤيب الهذلي الشاعر4 11096. ابو ذباب1 11097. ابو ذباب السعدي1 11098. ابو ذبيان التيمي خليفة بن كعب1 11099. ابو ذبيان خليفة بن كعب1 11100. ابو ذر1 11101. ابو ذر السباي1 11102. ابو ذر الغفاري5 11103. ابو ذر الغفاري جندب1 11104. ابو ذر بن مسلم الازدي2 11105. ابو ذر جندب بن جنادة2 11106. ابو ذر جندب بن جنادة بن سفيان2 11107. ابو ذر محمد بن عثيم1 11108. ابو ذر مولى حبيب بن مسلمة الفهري1 11109. ابو ذراع3 11110. ابو ذرة1 11111. ابو ذرة الانصاري1 11112. ابو ذرة الانصاري الظفري1 11113. ابو ذرة الحرمازي1 11114. ابو ذويب القاري1 11115. ابو رؤبة2 11116. ابو رائطة3 11117. ابو رائطة بن كرامة المذحجي1 11118. ابو راشد5 11119. ابو راشد الازدي4 11120. ابو راشد البصري1 11121. ابو راشد الجبراني1 11122. ابو راشد الحبراني3 11123. ابو راشد الشامي1 11124. ابو راشد الضبي البصري1 11125. ابو راشد الكوفي2 11126. ابو راشد مولى عبيد بن عمير2 11127. ابو رافع5 11128. ابو رافع الصائغ3 11129. ابو رافع الصائغ البصري نفيع1 11130. ابو رافع الصائغ جاهلى اسلامى1 11131. ابو رافع المدني2 11132. ابو رافع مولى ابي هريرة1 11133. ابو رافع مولى النبي9 11134. ابو رافع مولى ام سلمة1 11135. ابو رافع مولى رسول الله1 11136. ابو رافع مولى العباس بن عبد المطلب1 11137. ابو رباح الفدكي2 11138. ابو رباح القرشي1 11139. ابو رباح اليمامي1 11140. ابو رباح بن ابي الحكم1 11141. ابو رباح بن ابي الحكم بن حبيب1 11142. ابو رباح بن ابي الحكم بن حبيب الثقفي1 11143. ابو ربعى1 11144. ابو ربيعة1 11145. ابو ربيعة البصري1 11146. ابو ربيعة القرشي1 11147. ابو ربيعة الكوفي1 11148. ابو رجاء2 11149. ابو رجاء الاحمسي1 11150. ابو رجاء الجزري2 11151. ابو رجاء الحنفي3 11152. ابو رجاء العطاردى1 11153. ابو رجاء العطاردي5 11154. ابو رجاء العطاردي البصري1 11155. ابو رجاء العطاردي عمران بن تيم1 11156. ابو رجاء الكلبي2 11157. ابو رجاء الكندي1 11158. ابو رجاء الهروي الخراساني1 11159. ابو رجاء سلمان1 11160. ابو رجاء مولى ابي قلابة2 11161. ابو رجاء مولى ابي قلابة سليمان1 11162. ابو رحيمة3 11163. ابو رداد الليثي1 11164. ابو رزام الراسبي1 11165. ابو رزين8 11166. ابو رزين الاسدي1 11167. ابو رزين الاسدي الكوفي1 11168. ابو رزين الاسدي مسعود1 11169. ابو رزين الباهلي2 11170. ابو رزين العقيلي5 11171. ابو رزين العقيلي لقيط بن عامر1 11172. ابو رزين لقيط بن عامر1 11173. ابو رزين العقيل1 11174. ابو رشدين بن عبيد بن ابي شمر1 11175. ابو رشدين كريب1 11176. ابو رشيد بن عبيد بن ابي سبرة1 11177. ابو رفاعة4 11178. ابو رفاعة العدوي5 11179. ابو رفاعة العدوي تميم بن اسيد1 11180. ابو رفاعة العدوي واسمه تميم1 11181. ابو رفاعة العذري العدوي1 11182. ابو رفاعة الفهمي1 11183. ابو رفاعة عباية بن رفاعة1 11184. ابو رفيع المخدجي1 11185. ابو رمثة البلوي4 11186. ابو رمثة التميمي1 11187. ابو رمثة التيمي4 11188. ابو رمثة حبيب بن حيان1 Prev. 100
«
Previous

ابو ذؤيب الهذلي

»
Next
أبو ذؤيب الهذلي
ب د ع: أبو ذؤيب الهذيلي الشاعر.
كَانَ مسلما عَلَى عهد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولم يره، ولا خلاف أَنَّهُ جاهلي إسلامي، قيل: اسمه خويلد بن خالد بن المحرث بن زبيد بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل.
وقال ابن إسحاق: قَالَ أبو ذؤيب الشاعر: بلغنا أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مريض، فاستشعرت حزنا وبت بأطول ليلة لا ينجاب ديجورها، ولا يطلع نورها، فظللت أقاسي طولها، حَتَّى إذا كَانَ قريب السحر أغفيت، فهتف بي هاتف يقول:
خطب أجل أناخ بالإسلام بين النخيل ومعقد الآطام
قبض النَّبِيّ مُحَمَّد فعيوننا تذري الدموع عَلَيْهِ بالتسجام
قَالَ أبو ذؤيب: فوثبت من نومي فزعا، فنظرت إلى السماء فلم أر إلا سعد الذابح، فتفاءلت ذبحا يقع فِي العرب فعلمت أن النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قد قبض، أو هُوَ ميت من علته، فركبت ناقتي وسرت، فلما أصحبت طلبت شيئا أزجر بِهِ، فعن لي شيهم، يعني القنفذ، وقد قبض عَلَى صَلَّ، وهي الحية، فهي تلتوي عَلَيْهِ، والشيهم يعضها حَتَّى أكلها، فزجرت ذَلِكَ، فقلت: الشيهم شيء مهم، والتواء الصل التواء الناس عن الحق عَلَى القائم بعد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ أولت أكل الشيهم إياها غلبة القائم بعده عَلَى الأمر، فحثثت ناقتي حَتَّى إذا كانت بالغابة زجرت الطائر، فأخبرني بوفاته، ونعب غراب سانح فنطق بمثل ذَلِكَ، فتعوذت بالله من شر ما عن لي فِي طريقي، وقدمت المدينة وَلَهَا ضجيج بالبكاء كضجيج الحاج إذا أهلوا بالإحرام، فقلت: مه؟ فقالوا: قبض رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فجئت المسجد فوجدته خاليا، وأتيت بيت رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فأصبت بابه مرتجا، وقيل: هُوَ مسجى، وقد خلا بِهِ أهله، فقلت: أين الناس؟ فقالوا: فِي سقيفة بني ساعدة، صاروا إلى الأنصار، فجئت إلى السقيفة فوجدت أبا بكر، وعمر، وأبا عبيدة بن الجراح، وسالما، وجماعة من قريش، ورأيت الأنصار فيهم: سعد بن عبادة، وفيهم شعراؤهم: كعب بن مالك، وحسان بن ثابت، وملأ منهم.
لِمَا رأيت الناس فِي عسلانهم ما بين ملحود لَهُ ومضرح
متبادرين لشرجع بأكفهم نص الرقاب، لفقد أبيض أروح
فهناك صرت إلى الهموم، ومن يبت جار الهموم يبيت غير مروح
كسفت لمصرعه النجوم وبدرها وتضعضعت آطام بطن الأبطح
وتزعزعت أجبال يثرب كلها ونخيلها لحلول خطب مفدح
ولقد زجرت الطير قبل وفاته بمصابه وزجرت سعد الأذبح
وزجرت أن نعب المشجع سانحا متفائلا فِيهِ بفأل أقبح
ورجع أبو ذؤيب إلى باديته فأقام بِهَا، وتوفي فِي خلافة عثمان، رضي الله عَنْهُ، بطريق مكة، فدفنه ابن الزبير.
وقيل: إنه مات بمصر منصرفا من غزوة إفريقية، وَكَانَ غزاها مع عبد الله بن الزبير ومدحه، فلما عاد ابن الزبير من إفريقية عاد معه، فمات، فدفنه ابن الزبير، وقيل: إنه مات غازيا بأرض الروم، ودفن هناك.
وَكَانَ عمر بن الخطاب ندبه إلى الجهاد، فلم يزل مجاهدا حَتَّى مات بأرض الروم، فدفنه ابنه أبو عُبَيْد، فقال لَهُ عند موته:
أبا عُبَيْد، رفع الكتاب واقترب الموعد والحساب
فِي أبيات، قَالَ مُحَمَّد بن سلام: قَالَ أبو عَمْرو: سُئِلَ حسان بن ثابت، من أشعر الناس؟ فقال: حيا أم رجلا؟ قالوا: حيا، قَالَ: هذيل أشعر الناس حيا، قَالَ ابن سلام: وأقول إن أشعر هذيل: أبو ذؤيب.
قَالَ عمر بن شبة: تقدم أبو ذؤيب عَلَى سائر شعراء هذيل بقصيدته العينية التي يقول فيها بنيه.
وقال الأصمعي: أبرع بيت قالته العرب بيت أبي ذؤيب.
والنفس راغبة إذا رغبتها وإذا ترد إلى قليل تقنع
وهذا البيت من شعره المفضل، الَّذِي يرثي فِيهِ بنيه، وكانوا خمسة أصيبوا فِي عام واحد، وَفِيهِ حكم وشواهد، وأولها:
أمن المنون وريبها تتوجع والدهر لَيْسَ بمعتب من يجزع؟
قالت أمامة: ما لجسمك شاحبا منذ ابتذلت ومثل مالك ينفع؟
أم ما لجنيك لا يلائم مضجعا إلا أقض عليك ذاك المضجع؟
فأجبتها: أن ما لجسمي أَنَّهُ أودي بني من البلاد فودعوا
أودي بني فأعقبوني حسرة بعد الرقاد وعبرة لا تقلع
فالعين بعدهم كأن حداقها كحلت بشوك فهي عور تدمع
سبقوا هوى وأعتقوا لهواهم فتخرموا ولكل جنب مصرع
فغبرت بعدهم بعيش ناصب وإخال أني لاحق مستتبع
ولقد حرصت بأن أدافع عنهم فإذا المنية أقبلت لا تدفع
وَإِذَا المنية أنشبت أظفارها ألفيت كل تميمة لا تنفع
وتجلدي للشامتين أريهم أني لريب الدهر لا أتضعضع
حَتَّى كأني للحوادث مروة بصفا المشقر كل يوم تقرع
والدهر لا يبقى عَلَى حدثانه جون السحاب لَهُ جدائد أربع
أخرجه أبو عمر مطولا، ولحسن هَذِه الأبيات أوردناها جميعها، والله أعلم.