11090. ابو دهقان1 11091. ابو دهقانة3 11092. ابو دوس اليحصبي عثمان بن عبيد1 11093. ابو ديلمي1 11094. ابو ذؤيب الهذلي1 11095. ابو ذؤيب الهذلي الشاعر411096. ابو ذباب1 11097. ابو ذباب السعدي1 11098. ابو ذبيان التيمي خليفة بن كعب1 11099. ابو ذبيان خليفة بن كعب1 11100. ابو ذر1 11101. ابو ذر السباي1 11102. ابو ذر الغفاري5 11103. ابو ذر الغفاري جندب1 11104. ابو ذر بن مسلم الازدي2 11105. ابو ذر جندب بن جنادة2 11106. ابو ذر جندب بن جنادة بن سفيان2 11107. ابو ذر محمد بن عثيم1 11108. ابو ذر مولى حبيب بن مسلمة الفهري1 11109. ابو ذراع3 11110. ابو ذرة1 11111. ابو ذرة الانصاري1 11112. ابو ذرة الانصاري الظفري1 11113. ابو ذرة الحرمازي1 11114. ابو ذويب القاري1 11115. ابو رؤبة2 11116. ابو رائطة3 11117. ابو رائطة بن كرامة المذحجي1 11118. ابو راشد5 11119. ابو راشد الازدي4 11120. ابو راشد البصري1 11121. ابو راشد الجبراني1 11122. ابو راشد الحبراني3 11123. ابو راشد الشامي1 11124. ابو راشد الضبي البصري1 11125. ابو راشد الكوفي2 11126. ابو راشد مولى عبيد بن عمير2 11127. ابو رافع5 11128. ابو رافع الصائغ3 11129. ابو رافع الصائغ البصري نفيع1 11130. ابو رافع الصائغ جاهلى اسلامى1 11131. ابو رافع المدني2 11132. ابو رافع مولى ابي هريرة1 11133. ابو رافع مولى النبي9 11134. ابو رافع مولى ام سلمة1 11135. ابو رافع مولى رسول الله1 11136. ابو رافع مولى العباس بن عبد المطلب1 11137. ابو رباح الفدكي2 11138. ابو رباح القرشي1 11139. ابو رباح اليمامي1 11140. ابو رباح بن ابي الحكم1 11141. ابو رباح بن ابي الحكم بن حبيب1 11142. ابو رباح بن ابي الحكم بن حبيب الثقفي1 11143. ابو ربعى1 11144. ابو ربيعة1 11145. ابو ربيعة البصري1 11146. ابو ربيعة القرشي1 11147. ابو ربيعة الكوفي1 11148. ابو رجاء2 11149. ابو رجاء الاحمسي1 11150. ابو رجاء الجزري2 11151. ابو رجاء الحنفي3 11152. ابو رجاء العطاردى1 11153. ابو رجاء العطاردي5 11154. ابو رجاء العطاردي البصري1 11155. ابو رجاء العطاردي عمران بن تيم1 11156. ابو رجاء الكلبي2 11157. ابو رجاء الكندي1 11158. ابو رجاء الهروي الخراساني1 11159. ابو رجاء سلمان1 11160. ابو رجاء مولى ابي قلابة2 11161. ابو رجاء مولى ابي قلابة سليمان1 11162. ابو رحيمة3 11163. ابو رداد الليثي1 11164. ابو رزام الراسبي1 11165. ابو رزين8 11166. ابو رزين الاسدي1 11167. ابو رزين الاسدي الكوفي1 11168. ابو رزين الاسدي مسعود1 11169. ابو رزين الباهلي2 11170. ابو رزين العقيلي5 11171. ابو رزين العقيلي لقيط بن عامر1 11172. ابو رزين لقيط بن عامر1 11173. ابو رزين العقيل1 11174. ابو رشدين بن عبيد بن ابي شمر1 11175. ابو رشدين كريب1 11176. ابو رشيد بن عبيد بن ابي سبرة1 11177. ابو رفاعة4 11178. ابو رفاعة العدوي5 11179. ابو رفاعة العدوي تميم بن اسيد1 11180. ابو رفاعة العدوي واسمه تميم1 11181. ابو رفاعة العذري العدوي1 11182. ابو رفاعة الفهمي1 11183. ابو رفاعة عباية بن رفاعة1 11184. ابو رفيع المخدجي1 11185. ابو رمثة البلوي4 11186. ابو رمثة التميمي1 11187. ابو رمثة التيمي4 11188. ابو رمثة حبيب بن حيان1 11189. ابو رمثة رفاعة بن يثربي1 Prev. 100
«
Previous

ابو ذؤيب الهذلي الشاعر

»
Next
أبو ذؤيب الهذلي الشاعر
: روى عنه: صعصعة الهذلي.
أخبرنا عبد الرحمن بن عبد الله الدينوري، حدثنا محمد بن عمرو المكي، حدثنا عبد الله بن محمد البلوي، حدثنا عمارة بن زيد، حدثنا إبراهيم بن سعد، حدثنا أبو الآكارم الهذلي، عن الهرماس بن صعصعة الهذلي، عن أبيه، قال: حدثني أبو ذؤيب الشاعر، قال: قدمت المدينة ولأهلها ضجيج بالبكاء، كضجيج الحجيج أهلوا جميعًا بالإحرام، فقلت: مه، قالوا: هلك رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أَبُو ذُؤَيْبٍ الْهُذَلِيُّ الشَّاعِرُ ذَكَرَهُ الْمُتَأَخِّرُ مِنْ حَدِيثِ أَبِي الْأَكَارِمِ الْهُذَلِيِّ
- حَدَّثَنَاهُ مُحَمَّدٌ، قَالَ: ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَبْدِ اللهِ الدِّينَوَرِيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو الْمَكِّيُّ، ثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَلَوِيُّ، ثنا عُمَارَةُ بْنُ زَيْدٍ، ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ، ثنا أَبُو الْأَكَارِمِ الْهُذَلِيُّ، عَنِ الْهِرْمَاسِ بْنِ صَعْصَعَةَ الْهُذَلِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو ذُؤَيْبٍ الْهُذَلِيُّ الشَّاعِرُ، قَالَ: " قَدِمْتُ الْمَدِينَةَ , وَلِأَهْلِهَا ضَجِيجٌ بِالْبُكَاءِ , كَضَجِيجِ الْحَجِيجِ أَهَلُّوا جَمِيعًا بِالْإِحْرَامِ، فَقُلْتُ: مَهْ؟ قَالُوا: هَلَكَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "
- حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سَهْلِ بْنِ الْحَسَنِ الْعَطَّارُ، حَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَلَوِيُّ، ثنا عُمَارَةُ بْنُ زَيْدٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ الْعَلَاءِ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مَخْشِيٍّ الْعَدْوَانِيُّ، عَنِ الْأَخْنَسِ بْنِ زُهَيْرٍ، عَنْ أَبِي ذُؤَيْبٍ الْهُذَلِيِّ، قَالَ: " رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ غَدِيرِ خُمٍّ، وَقَدْ نَصَبَ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ لِلنَّاسٍ، وَهُوَ يَقُولُ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ، اللهُمَّ وَالِ مَنْ وَالِاهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ»
أَبُو ذؤيب الهذلي الشاعر.
كَانَ مسلمًا عَلَى عهد رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ولم يره ولا خلاف أنه جاهلي إسلامي قيل: اسمه خويلد بن خالد ابن محرث بْن زبيد بْن مخزوم بْن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد ابن هذيل. وَقَالَ ابْن الكلبي: هُوَ خويلد بْن محرّث، من بنى مازن بن سويد ابن تميم بْن سعد بْن هذيل.
ذَكَرَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ يَسَارٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو الآكَامِ الْهُذَلِيُّ، عَنِ الْهِرْمَاسِ بْنِ صَعْصَعَةَ الْهُذَلِيِّ، عَنْ أَبِيهِ- أَنَّ أَبَا ذُؤَيْبٍ الشَّاعِرَ حَدَّثَهُ قال:
بلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وَسَلَّمَ عَلِيلٌ، فَاسْتَشْعَرْتُ حُزْنًا وَبِتُّ بِأَطْوَلِ لَيْلَةٍ لا يَنْجَابُ دَيْجُورُهَا ، وَلا يَطْلُعُ نُورُهَا، فَظَلَلْتُ أُقَاسِي طُولَهَا حَتَّى إِذَا كَانَ قُرْبُ السَّحَرِ أَغْفَيْتُ، فَهَتَفَ بِي هَاتِفٌ، وَهُوَ يَقُولُ:
خَطْبٌ أَجَلُّ أَنَاخَ بِالإِسْلامِ ... بَيْنَ النَّخِيلِ وَمَعْقِدِ الآطَامِ
قُبِضَ النَّبِيُّ مُحَمَّدٌ فَعُيُونُنَا ... تَذْرِي الدُّمُوعَ عَلَيْهِ بِالتِّسْجَامِ
قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ: فَوَثَبْتُ مِنْ نَوْمِي فَزِعًا، فَنَظَرْتُ إِلَى السَّمَاءِ، فَلَمْ أَرَ إِلا سَعْدَ الذَّابِحَ، فَتَفَاءَلْتُ بِهِ ذَبْحًا يَقَعُ فِي الْعَرَبِ، وَعَلِمْتُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ قُبِضَ، وَهُوَ مَيِّتٌ مِنْ عِلَّتِهِ، فَرَكِبْتُ نَاقَتِي وَسِرْتُ. فَلَمَّا أَصْبَحْتُ طَلَبْتُ شَيْئًا أزجر به، فعن شيهم- يعني القنفذ، وقد قبض عَلَى صل- يعني الحية- فهي تلتوي عَلَيْهِ، والشيهم يقضمها حَتَّى أكلها، فزجرت ذلك، فقلت: الشيهم شيء مهم، والتواء الصل التواء الناس عَنِ الحق عَلَى القائم بعد رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثم أولت أكل الشيهم إياها غلبه القائم بعده عَلَى الأمر، فحثثت ناقتي، حتى إذا كنت بالغابة فزجرت الطائر، فأخبرني بوفاته، ونعب غراب سانح، فنطق بمثل ذلك، فتعوذت باللَّه من شر مَا عَنْ لي فِي طريقي، وقدمت المدينة ولها ضجيج بالبكاء كضجيج الحاج إذا أهلوا بالإحرام. فقلت: مه قَالُوا:
قبض رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فجئت إِلَى المسجد فوجدته خاليًا، فأتيت بيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فأصبت بابه مرتجًا، وقيل: هُوَ مسجى، وقد خلا به أهله. فقلت: أين الناس؟ فقيل: فِي سقيفة بني ساعدة، صاروا إِلَى الأنصار. فجئت إِلَى السقيفة فأصبت أبا بكر، وعمر، وأبا عبيدة بْن الجراح، وسالمًا، وجماعة من قريش، ورأيت الأنصار فيهم: سعد بْن عبادة بن دليم،
وفيهم شعراء، وهم حسان بْن ثابت، وكعب بْن مالك، وملأ منهم، فآويت إِلَى قريش. وتكلمت الأنصار فأطالوا الخطاب، وأكثروا الصواب، وتكلم أَبُو بَكْر فلله دره من رجل لا يطيل الكلام، ويعلم مواضع فصل الخصام، والله لقد تكلم بكلام لا يسمعه سامع إلا انقاد له ومال إليه. ثم تكلم عمر بعده بدون كلامه، ومد يده فبايعه وبايعوه ورجع أَبُو بَكْر ورجعت معه. قَالَ أَبُو ذؤيب:
فشهدت الصلاة عَلَى مُحَمَّد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وشهدت دفنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثم أنشد أَبُو ذؤيب يبكي النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم :
لما رأيت الناس فِي عسلاتهم ... مَا بين ملحود له ومضرح
متبادرين لشرجع بأكفهم ... نص الرقاب لفقد أبيض أروح
فهناك صرت إِلَى الهموم ومن يبت ... جار للهموم يبيت غير مروح
كسفت لمصرعه النجوم وبدرها ... وتزعزعت آطام بطن الأبطح
وتزعزعت أجبال يثرب كلها ... ونخيلها لحلول خطب مفدح
ولقد زجرت الطير قبل وفاته ... بمصابه وزجرت سعد الأذبح
وزجرت أن نعب المشحج سانحًا ... متفائلًا فيه بفأل الأقبح
قَالَ: ثم انصرف أَبُو ذؤيب إِلَى باديته، فأقام بها. وتوفي أَبُو ذؤيب فِي خلافة عُثْمَان بْن عفان بطريق مكة قريبا منها، ودفنه ابْن الزُّبَيْر. وغزا أَبُو ذؤيب مَعَ عَبْد اللَّهِ بْن الزُّبَيْر إفريقية ومدحه. وقيل: إنه مات فِي غزوة إفريقية بمصر منصرفًا بالفتح مَعَ ابْن الزُّبَيْر، فدفنه ابْن الزُّبَيْر ونفذ بالفتح وحده.
وقيل: إن أبا ذؤيب مات غازيًا بأرض الروم، ودفن هناك، وإنه لا يعلم لأحد من المسلمين قبر وراء قبره وكان عمر قد ندبه إِلَى الجهاد، فلم يزل مجاهدًا حَتَّى
مات بأرض الروم، قدس اللَّه روحه. ودفنه هناك ابنه أَبُو عبيد، وعند موته قَالَ له:
أبا عبيد رفع الكتاب ... واقترب الموعد والحساب
فِي أبيات قَالَ مُحَمَّد بْن سلام : قَالَ أَبُو عَمْرو: وسئل حسان بْن ثابت: من أشعر الناس؟ فَقَالَ: حيًّا أم رَجُلا؟ قَالُوا: حيًّا. قَالَ: هذيل أشعر الناس حيًّا.
قَالَ مُحَمَّد بْن سلام: وأقول إن أشعر هذيل أَبُو ذؤيب. وَقَالَ عمر بْن شبة: تقدم أَبُو ذؤيب عَلَى جميع شعراء هذيل بقصيدته العينية التي يرثي فِيهَا بنيه وَقَالَ الأصمعي: أبرع بيت قالته العرب بيت أبى ذؤيب :
والنفس راغبة إذا رغبتها ... وإذا ترد إِلَى قليل تقنع
وهذا البيت من شعره المفضل الَّذِي يرثي فيه بنيه، وكانوا خمسة أصيبوا فِي عام واحد، وفيه حكم وشواهد، وله حيث يقول :
أمن المنون و؟ ريبها تتوجع ... والدهر ليس بمعتب من يجزع
قالت أمامة : مَا لجسمك شاحبًا ... منذ ابتذلت ومثل مالك ينفع
أم مَا لجنبك لا يلائم مضجعًا ... إلا أقض عليك ذاك المضجع
فأجبتها أن ما بحسمى أنّه ... أوذى بىّ من البلاد فودعوا
أودى بني فأعقبوني حسرة ... بعد الرقاد وعبرة لا تقلع
فالعين بعدهم كأن حداقها ... كحلت بشوك فهي عورى تدمع
سبقوا هواي وأعنقوا لهواهم ... فتخرموا، ولكل جنب مصرع
فغبرت بعدهم بعيش ناصب ... وإخال أني لاحق مستتبع
ولقد حرصت بأن أدافع عنهم ... فإذا المنية أقبلت لا تدفع
وإذا المنية أنشبت أظفارها ... ألفيت كل تميمة لا تنفع
وتجلدي للشامتين أريهم ... أني لريب الدهر لا أتضعضع
حَتَّى كأني للحوادث مروة ... بصفا المشقر كل يوم تقرع
والدهر لا يبقى عَلَى حدثانه ... جون السحاب له جدائد أربع
أبو ذؤيب الهذلى الشاعر ، اسلم على عهد رسول اللَّه (صلى اللَّه عليه وسلم) ووفد إليه فصادف موته وشهد جنازته، وشهد السقيفة ، وبيعة أبى بكر. وقد ذكرنا خبره.