11004. ابو خراش2 11005. ابو خراش الاسلمي2 11006. ابو خراش الرعيني4 11007. ابو خراش السلمي6 11008. ابو خراش الهذلي1 11009. ابو خراش الهذلي الشاعر211010. ابو خزامة4 11011. ابو خزامة العذري2 11012. ابو خزامة رفاعة بن عرادة1 11013. ابو خزيمة بن اوس بن اصرم1 11014. ابو خزيمة بن اوس بن زيد1 11015. ابو خزيمة بن اوس بن زيد بن اصرم1 11016. ابو خزيمة يربوع1 11017. ابو خشينة2 11018. ابو خشينة الثقفي1 11019. ابو خشينة الزيادي1 11020. ابو خصفة2 11021. ابو خصيفة1 11022. ابو خلاد6 11023. ابو خلاد الانصاري1 11024. ابو خلاد الرعيني1 11025. ابو خلدة2 11026. ابو خلدة خالد بن دينار1 11027. ابو خلدة خالد بن دينار السعدي1 11028. ابو خلف6 11029. ابو خلف المكي2 11030. ابو خلف موسى بن خلف1 11031. ابو خلف مولى عمرو بن العاص1 11032. ابو خليد1 11033. ابو خليد السلمي1 11034. ابو خليدة الفهري1 11035. ابو خليفة1 11036. ابو خليفة الطائي1 11037. ابو خمير1 11038. ابو خميصة3 11039. ابو خميصة الانصاري السالمي1 11040. ابو خميصة الزبيدي1 11041. ابو خنيس1 11042. ابو خنيس الغفاري6 11043. ابو خيثمة2 11044. ابو خيثمة الانصاري3 11045. ابو خيثمة الانصاري السالمي2 11046. ابو خيثمة زهير1 11047. ابو خيثمة مالك بن قيس1 11048. ابو خيرة3 11049. ابو خيرة الصباحي5 11050. ابو خيرة الصباحي العبدي2 11051. ابو خيرة العبدي الصباحي1 11052. ابو داود2 11053. ابو داود الاحمري1 11054. ابو داود الاعمى1 11055. ابو داود الاعمي نفيع بن الحارث الهمداني...1 11056. ابو داود الانصاري1 11057. ابو داود الانصاري المازني2 11058. ابو داود الحفري3 11059. ابو داود الحفري عمر بن سعد1 11060. ابو داود الطيالسى1 11061. ابو داود الطيالسي1 11062. ابو داود الطيالسي سليمان1 11063. ابو داود الطيالسي سليمان بن داود1 11064. ابو داود المازني4 11065. ابو داود المازني عمرو1 11066. ابو داود المباركي سليمان1 11067. ابو داود المدني1 11068. ابو داود المديني3 11069. ابو داود المصاحفي سليمان بن سلم1 11070. ابو داود النخعى1 11071. ابو داود النخعي الكوفي1 11072. ابو داود النخعي قد سبق1 11073. ابو داود الواسطي3 11074. ابو داود سليمان بن احمد بن الوليد1 11075. ابو داود سليمان بن الاشعث1 11076. ابو داود مسلم بن عمرو النخعى1 11077. ابو دجانة1 11078. ابو دجانة الانصاري1 11079. ابو دجانة الانصاري الساعدي1 11080. ابو دجانة سماك بن خرشة1 11081. ابو دجانة سماك بن خرشة الانصاري1 11082. ابو دجيلة1 11083. ابو دخيلة1 11084. ابو دراس4 11085. ابو دراع1 11086. ابو درة البلوي5 11087. ابو دعامة الغنوي القصاب1 11088. ابو دلماثه القيسي1 11089. ابو دهثم1 11090. ابو دهقان1 11091. ابو دهقانة3 11092. ابو دوس اليحصبي عثمان بن عبيد1 11093. ابو ديلمي1 11094. ابو ذؤيب الهذلي1 11095. ابو ذؤيب الهذلي الشاعر4 11096. ابو ذباب1 11097. ابو ذباب السعدي1 11098. ابو ذبيان التيمي خليفة بن كعب1 11099. ابو ذبيان خليفة بن كعب1 11100. ابو ذر1 11101. ابو ذر السباي1 11102. ابو ذر الغفاري5 11103. ابو ذر الغفاري جندب1 Prev. 100
«
Previous

ابو خراش الهذلي الشاعر

»
Next
أبو خِرَاش الهذلى الشَّاعر، اسمه خويلد بن مرة. مات في زمن عمر بن الخطاب من نهش حية، وكان كريما، وله اخبار حسان. قد ذكرت بعضها في كتاب الاستيعاب وذكرت من اشعاره فِقَرا حسانا، وهو القائل: رَفَونى وقالوا يا خويلد لا ترع
... فقلت وانكرت الوجوه هم هم قد روى عنه فضالة بن عبيد .
أَبُو خراش الهذلي الشاعر.
اسمه خويلد بْن مرة القردى. من بنى قرد ابن عَمْرو بْن معاوية بْن تميم بْن سعد بْن هذيل. مات فِي زمن عُمَر بْن الْخَطَّابِ من نهش حية، وله فِي ذلك خبر عجيب، وَكَانَ ممن يعدو عَلَى قدميه فيسبق الخيل. وقد حدث عنه عمران بْن عَبْد الرَّحْمَنِ بْن فضالة بْن عبيد، وَكَانَ فِي الجاهلية من فتاك العرب، ثم أسلم فحسن إسلامه، وهو القائل :
رموني وقالوا يَا خويلد لا ترع فقلت- وأنكرت، الوجوه: هم هم وَكَانَ جميل بْن معمر الجمحي قد قتل أخاه زهير المعروف بالعجوة يوم فتح مكة مسلمًا، وقيل: بل كَانَ زهير ابْن عمه.
وذكر ابْن هشام، قَالَ. حدثني أَبُو عبيدة، قَالَ: أسر زهير العجوة الهذلي يوم حنين وكتف، فرآه جميل بْن معمر، فَقَالَ: أنت الماشي لنا بالمعايب، فضرب عنقه، فَقَالَ أَبُو خراش يرثيه- وَكَانَ ابْن عمه- كذا قَالَ أَبُو عبيدة، فالأول قول مُحَمَّد بْن يَزِيد. قَالَ: وَكَانَ يومئذ جميل بْن معمر كافرًا ثم أسلم بعد، وَكَانَ أتاه من ورائه، وَهُوَ موثق فضربه. وقد قيل: إنه قتله يوم حنين مأسورًا وجميل يومئذ مسلم، ففي ذلك يقول أبو خراش:
فجع أضيافي جميل بْن معمر ... بذي مفخر تأوى إليه الأرامل
طويل نجاد السيف ليس بجيدر ... إذا اهتز واسترخت عَلَيْهِ الحمائل
إِلَى بيته يأوى الغريب إذا شتا ... ومهتلك بالي الدريسين عائل
تكاد يداه تسلمان رداءه ... من الجود لما استقبلته الشمائل
فأقسم لو لاقيته غير موثق ... لآبك بالجزع الضباع النواهل
وإنك لو واجهته ولقيته ... فنازلته أَوْ كنت ممن ينازل
لكنت جميلًا أسوأ الناس صرعة ... ولكن أقران الظهور مقاتل
فليس كعهد الدار يا أم مالك ... ولكن أحاطت بالرقاب السلاسل
وعاد الفتى كالكهل ليس بقائل ... سوى الحق شَيْئًا فاستراح العواذل
قوله: أحاطت بالرقاب السلاسل، يقول: جاء الإسلام فمنع من طلب الآثار إلا بحقها. وقد قيل: إن هَذَا الشعر فِي أخيه عروة بْن مرة يرثيه به.
وَقَالَ مُحَمَّد بْن يَزِيد: مما يستحسن لأبي خراش الهذلي، وَهُوَ أحد حكماء العرب- قوله يذكر أخاه عروة :
تقول أراه بعد عروة لاهيًا ... وذلك رزء مَا علمت جليل
فلا تحسبي أني تناسيت عهده ... ولكن صبري يَا أميم جميل
زاد أَبُو الحسن الأخفش فِي هذه الأبيات بعد البيتين المذكورين:
ألم تعلمي أن قد تفرق قبلنا ... خليلا صفاء: مالك وعقيل
أبى الصبر أني لا يزال يهيجني ... مبيت لنا فيما مضى وعقيل
وأنّى إذا مَا الصبح آنست ضوءه ... يعاودني قطع علي ثقيل
قَالَ أَبُو الحسن: مالك وعقيل اللذان ذكرهما نديما جذيمة الأبرش، ولهما قصة وخبر فيه طول، وهما اللذان يعنيهما متمم بْن نويرة فِي مرثية يرثي فيه أخاه مالكا حيث يقول:
وكنا كندماني جذيمة حقبة ... من الدهر حتى قيل لن يتصدّعا
ولأبى خراش الهذلي أيضا فِي المراثي أشعار حسان، فمن شعر له فيها :
حمدت إلهي بعد عروة إذ نجا ... خراش وبعض الشر أهون من بعض
عَلَى أنها تدمي الكلوم وإنما ... نوكل بالأدنى وإن جل ما يمضى
فو الله لا أنسى قتيلًا رزئته ... بجانب قوسي مَا مشيت عَلَى الأرض
ولم أدر من ألقى عَلَيْهِ رداءه ... عَلَى أنه قد سل عَنْ ماجد محض
قَالَ أَبُو عُمَرَ: لم يبق عربي بعد حنين والطائف إلا أسلم، منهم من قدم عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ومنهم من لم يقدم عَلَيْهِ وقنع بما أتاه به وافد قومه من الدين عَنِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
أَخْبَرَنَا عبد الله بن محمد بن يوسف، قال: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن مالك، قَالَ: قَالَ خالد؟ بْن صفوان: مَا قالت العرب بيتًا أجود من قول أبى خراش:
عَلَى أنها تدمي الكلوم وإنما ... نوكل بالأدنى وإن جل مَا يمضي
وَقَالَ: حَدَّثَنَا الحسن بْن مُحَمَّد بْن مُحَمَّد بْن مقلة البغدادي بمصر، قال:
حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ، حَدَّثَنَا ابْن أخي الأصمعي، عَنْ عمه، قَالَ: أسلم أَبُو خراش وحسن إسلامه، ثم أتاه نفر من أهل اليمن قدموا حجاجًا، والماء منهم غير بعيد، فَقَالَ: يَا بني عمي، مَا أمسى عندنا ماء، ولكن هذه برمة وشاة فردوا الماء، وكلوا شاتكم، ثم دعوا برمتنا وقربتنا عَلَى الماء حَتَّى نأخذها، فَقَالُوا: لا والله، مَا نحن سائرين فِي ليلتنا هذه، وما نحن ببارحين حيث أمسينا. فلما رأى ذلك أَبُو خراش أخذ قربة وسعى نحو الماء تحت الليل حَتَّى استقى، ثم أقبل صادرًا فنهشته حية قبل أن يصل إليهم، فأقبل مسرعًا حَتَّى أعطاهم الماء، وَقَالَ: اطبخوا شاتكم، وكلوا، ولم يعلمهم مَا أصابه، فباتوا عَلَى شاتهم يأكلون حَتَّى أصبحوا، وأصبح أَبُو خراش وَهُوَ فِي الموتى، فلم يبرحوا حَتَّى دفنوه. وقال- وهو يموت في شعر له :
لقد أهلكت حية بطن واد ... عَلَى الإخوان ساقًا ذات فضل
فما تركت عدوًا بين بصرى ... إِلَى صنعاء يطلبه بذحل
فبلغ خبره عُمَر بْن الْخَطَّابِ، فغضب غضبًا شديدًا، وَقَالَ: لولا أن تكون سنة لأمرت ألا يضاف يمان أبدًا، ولكتبت بذلك إِلَى الآفاق. ثم كتب إِلَى عامله باليمن بأن يأخذ النفر الذين نزلوا على أبى خراش الهذلي فيلزمهم ديته ويؤذيهم بعد ذلك بعقوبة يمسهم بها جزاء لفعلهم.