10947. ابو حميضة معبد بن عباد السالمي الانصاري...1 10948. ابو حنظلة1 10949. ابو حنظلة الحذاء1 10950. ابو حنيفة3 10951. ابو حنيفة الاسواني1 10952. ابو حنيفة النعمان210953. ابو حنيفة النعمان بن ثابت1 10954. ابو حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي الفقيه...1 10955. ابو حنيفة اليمامي4 10956. ابو حنين بن عبد الله بن حنين2 10957. ابو حوصلة1 10958. ابو حي المؤذن2 10959. ابو حيان2 10960. ابو حيان التيمي1 10961. ابو حيان التيمي يحيى بن سعيد1 10962. ابو حيان التيمي يحيى بن سعيد بن حيان1 10963. ابو حيان مسلم1 10964. ابو حية الكلبي3 10965. ابو حية الوادعي عمرو بن عبد الله الاصم...1 10966. ابو حية بن قيس الوادعي2 10967. ابو حية بن قيس الوادعي الهمداني1 10968. ابو حية ثابت بن زيد بن النعمان1 10969. ابو حيوة الصنابحي1 10970. ابو حيوة الكندي4 10971. ابو خارجة عمرو بن قيس1 10972. ابو خازم اللحام1 10973. ابو خازم عبد الحميد بن عبد العزيز القاضي...1 10974. ابو خازم عبد الرحمن بن حازم1 10975. ابو خالد9 10976. ابو خالد الاحمر1 10977. ابو خالد الاحمر سليمان بن حيان2 10978. ابو خالد الاسدي1 10979. ابو خالد البجلي1 10980. ابو خالد البزار1 10981. ابو خالد البزاز3 10982. ابو خالد الحارث بن قيس1 10983. ابو خالد الحارث بن قيصر بن خالد1 10984. ابو خالد الحارثي1 10985. ابو خالد الدالاني الاسدي1 10986. ابو خالد الرعيني1 10987. ابو خالد السقاء1 10988. ابو خالد السلمي3 10989. ابو خالد الفارسي1 10990. ابو خالد القرشي المخزومي2 10991. ابو خالد الكندي1 10992. ابو خالد المخزومي2 10993. ابو خالد الوالبي2 10994. ابو خالد الوالبي الكوفي1 10995. ابو خالد سليمان بن حبان الاحمر1 10996. ابو خالد مولى الانصار1 10997. ابو خالد وليس بالواسطى1 10998. ابو خالد يقال ان1 10999. ابو خالد الحارث بن قيس1 11000. ابو خداش3 11001. ابو خداش الشرعبي1 11002. ابو خداش الشرعبي حبان بن زيد1 11003. ابو خداش اللخمي2 11004. ابو خراش2 11005. ابو خراش الاسلمي2 11006. ابو خراش الرعيني4 11007. ابو خراش السلمي6 11008. ابو خراش الهذلي1 11009. ابو خراش الهذلي الشاعر2 11010. ابو خزامة4 11011. ابو خزامة العذري2 11012. ابو خزامة رفاعة بن عرادة1 11013. ابو خزيمة بن اوس بن اصرم1 11014. ابو خزيمة بن اوس بن زيد1 11015. ابو خزيمة بن اوس بن زيد بن اصرم1 11016. ابو خزيمة يربوع1 11017. ابو خشينة2 11018. ابو خشينة الثقفي1 11019. ابو خشينة الزيادي1 11020. ابو خصفة2 11021. ابو خصيفة1 11022. ابو خلاد6 11023. ابو خلاد الانصاري1 11024. ابو خلاد الرعيني1 11025. ابو خلدة2 11026. ابو خلدة خالد بن دينار1 11027. ابو خلدة خالد بن دينار السعدي1 11028. ابو خلف6 11029. ابو خلف المكي2 11030. ابو خلف موسى بن خلف1 11031. ابو خلف مولى عمرو بن العاص1 11032. ابو خليد1 11033. ابو خليد السلمي1 11034. ابو خليدة الفهري1 11035. ابو خليفة1 11036. ابو خليفة الطائي1 11037. ابو خمير1 11038. ابو خميصة3 11039. ابو خميصة الانصاري السالمي1 11040. ابو خميصة الزبيدي1 11041. ابو خنيس1 11042. ابو خنيس الغفاري6 11043. ابو خيثمة2 11044. ابو خيثمة الانصاري3 11045. ابو خيثمة الانصاري السالمي2 11046. ابو خيثمة زهير1 Prev. 100
«
Previous

ابو حنيفة النعمان

»
Next
أبو حنيفة النعمان بن ثابت بن زوطا بن ماه، مولى لتيم الله ابن ثعلبة: ولد سنة ثمانين ومات ببغداد سنة خمسين ومائة وهو ابن سبعين سنة.
قال الشافعي: قيل لمالك: هل رأيت أبا حنيفة؟ قال: نعم، رأيت رجلاً لو كلمك في هذه السارية أن يجعلها ذهباً لقام بحجته. وروى حرملة عن الشافعي قال: من أراد الحديث الصحيح فعليه بمالك، ومن أراد الجدل فعليه بأبي حنيفة، ومن أراد التفسير فعليه بمقاتل بن سليمان. وروى حرملة أيضاً قال: سمعت الشافعي يقول: من أراد أن يتبحر في الفقه فهو عيال علي أبي حنيفة.
وأخذ الفقه عن حماد بن أبي سليمان راوية إبراهيم وقد كان في أيامه أربعة من الصحابة: أنس بن مالك وعبد الله بن أبي أوفى الأنصاري وأبو الطفيل عامر ين واثلة وسهل بن سعد الساعدي وجماعة من التابعين كالشعبي والنخعي وعلي بن الحسين وغيرهم، وقد مضى تاريخ وفاتهم، ولم يأخذ أبو حنيفة عن أحد منهم، وقد أخذ عنه خلق كثير نذكرهم في غير هذا الموضع إن شاء الله تعالى.
النعمان بن ثابت، أبو حنيفة التيمي  :
إمام أصحاب الرأي، وفقيه أهل العراق رأى أنس بن مالك. وسمع عطاء بن أبي رباح، وأبا إسحاق السبيعي، ومحارب بن دثار، وحماد بن أبي سلمان، والهيثم بن حبيب الصّوّاف، وقيس بن مسلم، وَمُحَمَّد بن المنكدر، ونافعا مولى ابن عمر، وهشام ابن عروة، ويزيد الفقير، وسماك بن رحب، وعلقمة بن مرثد، وعطية العوفي، وعبد العزيز بن رفيع، وعبد الكريم أبا أمية، وغيرهم. روى عنه أبو يحيى الحماني، وهشيم ابن بشير، وعباد بن العوام، وعبد الله بن المبارك، ووكيع بن الجراح، ويزيد بن هارون، وعلي بن عاصم، ويحيى بن نصر بن حاجب، وأبو يوسف القاضي، ومحمّد ابن الحسن الشيباني، وعمرو بن مُحَمَّد العنقزي، وهوذة بن خليفة، وأبو عَبْد الرَّحْمَن المقرئ، وعبد الرزاق بن همام، في آخرين.
وهو من أهل الكوفة نقله أَبُو جعفر المنصور إلى بغداد فأقام بها حتى مات ودفن بالجانب الشرقي منها في مقبرة الخيزران، وقبره هناك ظاهر معروف.
أخبرنا حمزة بن محمّد بن طاهر، حدّثنا الوليد بن بكر، حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي، حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله بن صالح العجلي، حَدَّثَنِي أبي قال: أَبُو حنيفة النعمان بن ثابت كوفي تيمي من رهط حمزة الزيات، وكان خزازا يبيع الخز.
أنبأنا مُحَمَّد بن أَحْمَد بن رزق، أخبرنا مُحَمَّد بْن الْعَبَّاس بْن أَبِي ذهل الهرويّ، حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن يونس الْحَافِظ، حَدَّثَنَا عُثْمَان بن سعيد الدارمي قَالَ:
سمعت محبوب بن موسى يقول: سمعت ابن أسباط  يقول: ولد أَبُو حنيفة وأبوه نصراني.
أَخْبَرَنَا الحسن بن محمّد الخلّال، أَخْبَرَنَا علي بن عمرو الحريري أن أبا القاسم علي ابن محمد بن كاس النخعي أخبرهم قال: حدثنا محمّد بن علي بن عفّان، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن إسحاق البكائي عن عُمَر بن حماد بن أبي حنيفة قال: أَبُو حنيفة النّعمان ابن ثابت بن زوطى، فأما زوطى فإنه من أهل كابل، وولد ثابت على الإسلام، وكان زوطى مملوكا لبني تيم الله بن ثعلبة فأعتق، فولاؤه لبني تيم الله بن ثعلبة، ثم لبني قفل.
وكان أَبُو حنيفة خزازا ودكانه معروف في دار عمرو بن حريث  .
قَالَ مُحَمَّد بن علي بن عفان: وسَمِعْتُ أَبَا نعيم الْفَضْل بْن دكين يَقُولُ: أَبُو حنيفة النعمان بن ثابت بن زوطى أصله من كابل.
أَخْبَرَنَا أَبُو نعيم الحافظ، حَدَّثَنَا أَبُو أَحْمَد الغطريفي قَالَ: سمعت الساجي يَقُولُ:
سمعت مُحَمَّد بن معاوية الزيادي يقول: سمعت أبا جعفر يقول: كان أَبُو حنيفة اسمه عتيك بن زوطرة، فسمى نفسه النعمان وأباه ثابتا.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن أَحْمَد بن رزق، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن جعفر بْن مُحَمَّد بْن سلم الختلي، حدّثنا أحمد بن علي الأبار، حَدَّثَنَا عبد الله بن مُحَمَّد العتكي البصري، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن أيوب الذارع قال: سمعت يزيد بن زريع يقول: كان أَبُو حنيفة نبطيا.
أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن عُمَر بن روح النهرواني، أخبرنا المعافى بن زكريا، حدّثنا أحمد
ابن نصر بن طالب، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَيْمُونٍ قَالَ: سمعت أبا عَبْد الرَّحْمَن المقرئ يقول: كان أَبُو حنيفة من أهل بابل، وربما قال في قول البابلي كذا  .
أَخْبَرَنَا الخلال، أخبرنا عَلِيّ بْن مُحَمَّد بْن كاس النخعي حدثهم قال: حدّثنا أبو بكر المروزيّ، حدّثنا النّضر بن محمّد، حَدَّثَنَا يحيى بن النضر القرشي قال: كان والد أبي حنيفة من نسا.
وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا سُلَيْمَان بن الربيع قَالَ: سمعت الحارث بن إدريس يقول:
أَبُو حنيفة أصله من ترمذ  .
وقال النخعي أيضا: حَدَّثَنَا أَبُو جَعْفَرٍ أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ البهلول الْقَاضِي قَالَ:
سمعت أبي يقول عن جدي. قال: ثابت والد أبي حنيفة من أهل الأنبار  .
أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنُ بْنُ علي الصيمري، أخبرنا عمر بن إبراهيم المقرئ، حدّثنا مكرم بن أَحْمَد بن عبيد الله بن شاذان المروزي قال: حَدَّثَنِي أبي عن جدي قال: سمعت إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة يقول: أنا إسماعيل بن حمّاد ابن النعمان بن ثابت بن النعمان بن المرزبان من أبناء فارس الأحرار، والله ما وقع علينا رق قط، ولد جدي في سنة ثمانين، وذهب ثابت إلى علي بن أبي طالب وهو صغير فدعا له بالبركة فيه، وفي ذريته، ونحن نرجو من الله أن يكون قد استجاب الله ذلك لعلي بن أبي طالب فينا.
قال: والنعمان بن المرزبان أَبُو ثابت هو الذي أهدى لعلي بن أبي طالب الفالوذج في يوم النّيروز فقال: نوروزنا كل يوم. وقيل: كان ذلك في المهرجان، فقال:
مهر جونا كل يوم  .
ذكر إرادة ابن هبيرة أبا حنيفة على ولاية القضاء وامتناع أبي حنيفة من ذلك:
أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو العلاء محمد بن علي الواسطيّ، حدّثنا أبو الحسن محمّد بن حمّاد بن سفيان- بالكوفة- حَدَّثَنَا الحسين بن مُحَمَّد بن الفرزدق الفزاري، حدّثنا
أَبُو عَبْد اللَّه عَمْرو بْن أَحْمَد بْن عَمْرو بن السرح- بمصر- حدّثنا يحيى بن سليمان الجعفي الكوفيّ، حدّثنا علي بن معبد، حَدَّثَنَا عبيد الله بن عمرو الرقي قال: كلم ابن هبيرة أبا حنيفة أن يلي له قضاء الكوفة فأبَى عليه فضربه مائة سوط وعشرة أسواط في كل يوم عشرة أسواط وهو على الامتناع، فلما رأى ذلك خلى سبيله.
كتب إليَّ الْقَاضِي أَبُو القاسم الحسن بن مُحَمَّد بن أَحْمَد بن إبراهيم المعروف بالأنباري- من مصر- وحَدَّثَنِي أَبُو طَاهِرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْن أَبِي الصقر إمام الجامع بالأنبار عنه قَالَ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن أَحْمَد بن المسور البزّاز، حَدَّثَنَا أَبُو عمرو المقدام بن داود الرعيني، حدّثنا علي بن معبد، حَدَّثَنَا عبيد الله بن عمرو أن ابن هبيرة ضرب أبا حنيفة مائة سوط وعشرة أسواط في أن يلي القضاء فأبَى، وكان ابن هبيرة عامل مَرْوَان على العراق في زمن بني أمية.
أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ الْقَاسِمِ بْنِ الحسن الشاهد- بالبصرة- حدثنا علي بن إسحاق المادرائي قال: سمعت إبراهيم بن عُمَر الدهقان يقول: سمعت أبا معمر يقول: سمعت أبا بكر بن عياش يقول: إن أبا حنيفة ضرب على القضاء.
أخبرنا التنوخي، حدّثنا أحمد بن عبد الله الدّوريّ، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن الْقَاسِم بْن نَصْرٍ- أَخُو أَبِي اللّيث الفرائضيّ- حدثنا سليمان بن أبي شيخ قال: حدثني الربيع بن عاصم- مولى بني فزارة- قال: أرسلني يزيد بن عُمَر بن هبيرة فقدمت بأبي حنيفة فأراده على بيت المال فأبَى، فضربه أسواطا.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا محمّد بن علي بن عفّان، حَدَّثَنَا يحيى بن عبد الحميد عن أبيه قال: كان أَبُو حنيفة يخرج كل يوم- أو قال بين الأيام- فيضرب ليدخل في القضاء فأبى، ولقد بكى في بعض الأيام فلما أطلق. قال لي: كان غم والدتي أشد علي من الضرب.
وقال النخعي: حَدَّثَنَا إبراهيم بن مخلد البلخيّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن سهل بن أبي منصور المروزيّ، حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن النضر قال: سمعت إِسْمَاعِيل بن سالم البغدادي يقول: ضرب أَبُو حنيفة على الدخول في القضاء، فلم يقبل القضاء.
قال: وكان أَحْمَد بن حنبل إذا ذكر ذلك بكى وترحم على أبي حنيفة، وذلك بعد أن ضرب أَحْمَد.
أَخْبَرَنِي عَبْد الباقي بْن عَبْد الكريم بْن عمر المؤدّب، أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّحْمَن بْن عُمَر الخلال، حَدَّثَنَا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة، حدّثنا جدي، أخبرني عبد الله
ابن الحسن بن المبارك عن إِسْمَاعِيل بن حَمَّاد بن أَبِي حنيفة قال: مررت مع أبي بالكناسة فبكى فقلت له: يا أبت ما يبكيك؟ قال: يا بني في هذا الموضع ضرب ابن هبيرة أبي عشرة أيام في كل يوم عشرة أسواط على أن يلي القضاء فلم يفعل. وقيل إن أبا جعفر المنصور أشخص أبا حنيفة من الكوفة إلى بغداد ليوليه القضاء.
ذكر قدوم أبي حنيفة بغداد وموته بها:
أَخْبَرَنَا أَبُو عُمَر الحسن بن عثمان الواعظ، أخبرنا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الحكم الواسطي. وأَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو العلاء الواسطي، حَدَّثَنَا طلحة بن مُحَمَّد بن جعفر المعدل قالا: حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب، حدّثنا جدي، حَدَّثَنَا بشر بن الوليد الكندي قال: أشخص أَبُو جعفر أمير المؤمنين أبا حنيفة، فأراده على أن يوليه القضاء فأبَى، فحلف عليه ليفعلن، فحلف أَبُو حنيفة أن لا يفعل، فحلف المنصور ليفعلن، فحلف أَبُو حنيفة أن لا يفعل، فقال الربيع الحاجب: ألا ترى أمير المؤمنين يحلف! فقال أَبُو حنيفة: أمير المؤمنين على كفارة أيمانه أقدر مني على كفارة أيماني، وأبَى أن يلي، فأمر به إلى الحبس في الوقت.
هذا لفظ أبي العلاء وانتهى حديث الواعظ. وزاد أَبُو العلاء، والعوام يدعون أنه تولى عدد اللبن أياما ليكفر بذلك عن يمينه، ولم يصح هذا من جهة النقل، والصحيح أنه توفي وهو في السجن.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا سليمان بن الرّبيع، حَدَّثَنَا خَارِجَةُ بْنُ مُصْعَبِ بْنِ خَارِجَةَ قَالَ: سمعت مغيث بن بديل يقول قال خارجة:
دعا أَبُو جعفر أبا حنيفة إلى القضاء فأبَى عليه فحبسه، ثم دعا به يوما فقال: أترغب عما نحن فيه؟ قال: أصلح الله أمير المؤمنين لا أصلح للقضاء، فقال له كذبت، قال: ثم عرض عليه الثانية، فقال أَبُو حنيفة قد حكم علي أمير المؤمنين أني لا أصلح للقضاء لأنه ينسبني إلى الكذب، فإن كنت كاذبا فلا أصلح، وإن كنت صادقا فقد أخبرت أمير المؤمنين أني لا أصلح. قال: فرده إلى الحبس.
أَخْبَرَنِي أبو بشر محمد بن عمر الوكيل وأَبُو الفتح عَبْد الكريم بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ الضبي المحاملي قالا: حَدَّثَنَا عُمَر بن أَحْمَد الواعظ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن مُحَمَّد الحماني قال: سمعت إِسْمَاعِيل بن أبي أويس يقول: سمعت الربيع بن يونس يقول: رأيت أمير المؤمنين المنصور ينازل أبا حنيفة في أمر القضاء وهو
يقول: اتق الله ولا ترعي أمانتك إلا من يخاف الله، والله ما أنا بمأمون الرضى، فكيف أكون مأمون الغضب؟! ولو اتجه الحكم عليك ثم هددتني أن تغرقني في الفرات أو أن تلي الحكم لا اخترت أن أغرق، ولك حاشية يحتاجون إلى من يكرمهم لك فلا أصلح لذلك. فقال له: كذبت أنت تصلح، فقال: قد حكمت لي على نفسك كيف يحل لك أن تولي قاضيا على أمانتك وهو كذاب.
أَخْبَرَنَا الصيمري، أخبرنا أبو عبيد الله المرزباني، حدّثنا محمّد بن أحمد الكاتب، حَدَّثَنَا عباس الدوري قال: حدثونا عن المنصور أنه لما بنَى مدينته ونزلها، ونزل المهدي في الجانب الشرقي، وبنَى مسجد الرصافة، أرسل إلى أبي حنيفة، فجيء به فعرض عليه قضاء الرصافة، فأبَى فقال له: إن لم تفعل ضربتك بالسياط، قال: أو تفعل؟ قال:
نعم، فقعد في القضاء يومين فلم يأته أحد، فلما كان في اليوم الثالث أتاه رجل صفار ومعه آخر. فقال الصفار: لي على هذا درهمان وأربعة دوانيق بقية ثمن تور صفر، فقال أَبُو حنيفة: اتق الله وانظر فيما يقول الصفار. قال: ليس له علي شيء، فقال أَبُو حنيفة للصفار: ما تقول؟ قال: استحلفه لي، فقال أَبُو حنيفة للرجل: قل والله الذي لا إله إلا هو فجعل يقول، فلما رآه أَبُو حنيفة معزما على أن يحلف، قطع عليه وضرب بيده إلى كمه فحل صرة وأخرج درهمين ثقيلين، فقال للصفار: هذان الدرهمان عوض من باقي تورك، فنظر الصفار إليهما وقال نعم! فأخذ الدرهمين، فلما كان بعد يومين اشتكى أَبُو حنيفة. فمرض ستة أيام ثم مات. قال أبو الفضل- يعني عبّاسا- فهذا قبره في مقام الخيزران، إذا دخلت من باب القطانين يسرة، بعد قبرين- أو ثلاثة-.
وقيل: إن المنصور أقدمه بغداد لأمر آخر غير القضاء.
أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو العلاء الواسطيّ، حَدَّثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ طَلْحَةُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرِ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ يَعْقُوب بن شيبة عن جده يَعْقُوب قال: حَدَّثَنِي عبد الله بن الحسن قال: سمعت الواقدي يقول: كنت بالكوفة وقد أشخص أَبُو جعفر أمير المؤمنين أبا حنيفة إِلَى بغداد.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْنُ أَحْمَدَ بْنِ رزق، أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي، حدّثنا محمّد ابن عثمان، حَدَّثَنَا نَصْرُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ: حَدَّثَنَا الفضل بن دكين، حَدَّثَنِي زُفَرُ بْنُ الْهُذَيْلِ قَالَ: كَانَ أَبُو حَنِيفَةَ يَجْهَرُ بِالْكَلامِ أَيَّامَ إِبْرَاهِيمَ جِهَارًا شَدِيدًا فَقُلْتُ لَهُ: وَاللَّهِ مَا أَنْتَ بِمُنْتَهٍ حَتَّى تُوضَعَ الْحِبَالُ فِي أَعْنَاقِنَا، قَالَ: فَلَمْ يَلْبَثْ أَنْ جَاءَ كِتَابُ الْمَنْصُورُ إِلَى
عِيسَى بْنِ مُوسَى أَنِ احْمِلْ أَبَا حَنِيفَةَ. قَالَ: فَغَدَوْتُ إِلَيْهِ وَوَجْهَهُ كَأَنَّهُ مُسِحَ، قَالَ فَحَمَلَهُ إِلَى بَغْدَادَ فَعَاشَ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا ثُمَّ سَقَاهُ فَمَاتَ، وَذَلِكَ فِي سَنَةِ خَمْسِينَ، وَمَاتَ أَبُو حَنِيفَةَ وَلَهُ سَبْعُونَ سَنَةً.
صفة أبي حنيفة وذكر السنة التي ولد فيها:
أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو عبد الله الصيمري قَالَ: قرأنا على الْحُسَيْن بن هارون الضبي عن أبي العباس بْنُ سَعِيدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إبراهيم بن قتيبة، حدّثنا حسن بن الخلّال قال: سمعت مزاحم بن داود بن علية يذكر عن أبيه- أو غيره- قال: ولد أَبُو حنيفة سنة إحدى وستين، ومات سنة خمسين ومائة لا أعلم لصاحب هذا القول متابعا.
أَخْبَرَنَا أبو نعيم الحافظ، حَدَّثَنَا أَبُو إسحاق إبراهيم بن عبد الله الأصبهاني- بنيسابور- حدّثنا محمّد بن إسحاق الثّقفيّ، حدّثنا يوسف بن موسى، حَدَّثَنَا أَبُو نعيم قال: ولد أَبُو حنيفة سنة ثمانين وكان له يوم مات سبعون سنة، ومات في سنة خمسين ومائة. وهو النّعمان بن ثابت.
أخبرنا التنوخي، حدثني أبي، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر مُحَمَّد بْن حَمْدَانَ بْن الصّبّاح النّيسابوريّ- بالبصرة- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الصَّلْتِ بْنِ الْمُغَلِّسِ الْحِمَّانِيُّ قَالَ: سمعت أبا نعيم يقول: ولد أَبُو حنيفة سنة ثمانين بلا مائة، ومات سنة خمسين ومائة، وعاش سبعين سنة. قال أَبُو نعيم: وكان أَبُو حنيفة حسن الوجه، حسن الثياب، طيب الريح، حسن المجلس، شديد الكرم، حسن المواساة لإخوانه.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا مُحَمَّد بن علي بن عفان قال: سمعت نمر بن جدار يقول: سمعت أبا يوسف يقول: كان أبو حنيفة ربعا من الرجال ليس بالقصير، ولا بالطويل، وكان أحسن الناس منطقا، وأحلاهم نغمة، وأنبههم على ما يريده.
وقال النخعي: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن جعفر بن إسحاق عن عُمَر بن حماد بن أبي حنيفة أن أبا حنيفة كان طوالا تعلوه سمرة، وكان لباسا حسن الهيئة كثير التعطر، يعرف بريح الطيب إذا أقبل وإذا خرج من منزله قبل أن تراه.
أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو بكر أحمد بن الحسن الحرشي، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم، حدّثنا محمّد بن الجهم، حَدَّثَنَا إبراهيم بن عُمَر بن حماد بن أبي
حنيفة قال: قال أَبُو حنيفة: لا يكتنى بكنيتي بعدي إلا مجنون. قال: فرأينا عدة اكتنوا بها فكان في عقولهم ضعف.
أَخْبَرَنَا أبو نعيم الحافظ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَحْيَى الطَّلْحِيُّ، حدّثنا عثمان ابن عبيد الله الطلحي، حدّثنا إسماعيل بن محمّد الطلحي، حَدَّثَنَا سعيد بن سالم البصري قال: سمعت أبا حنيفة يقول: لقيت عطاء بمكة فسألته عن شيء فَقَالَ: مِنْ أَيْنَ أَنْتَ؟ قُلْتُ: مِنْ أَهْلِ الكوفة، قال: أنت من أهل القرية الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا؟ قلت: نعم! قال: فمن أي الأصناف أنت؟ قلت: ممن لا يسب السلف ويؤمن بالقدر ولا يكفر أحدا بذنب، قال: فقال لي عطاء: عرفت فالزم.
ذكر خبر ابتداء أبي حنيفة بالنظر في العلم:
أخبرنا الخلّال، أَخْبَرَنَا عَليُّ بْنُ عُمَرَ الْحَرِيرِيُّ أَنَّ عَليَّ بن مُحَمَّد النخعي حدثهم قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن محمود الصيدناني، حدّثنا محمّد بن شجاع بن الثلجي  ، حَدَّثَنَا الحسن بن أبي مالك عن أبي يوسف قال: قال أَبُو حنيفة: لما أردت طلب العلم جعلت أتخير العلوم وأسأل عن عواقبها، فقيل لي: تعلم القرآن، فقلت إذا تعلمت القرآن وحفظته فما يكون آخره؟ قالوا: تجلس في المسجد ويقرأ عليك الصبيان والأحداث ثم لا تلبث أن يخرج فيهم من هو أحفظ منك- أو يساويك- في الحفظ فتذهب رياستك. قلت: فإن سمعت الحديث وكتبته حتى لم يكن في الدنيا أحفظ مني؟ قالوا: إذا كبرت وضعفت حدثت واجتمع عليك الأحداث والصبيان ثم لا تأمن أن تغلط فيرمونك بالكذب فيصير عارا عليك في عقبك. فقلت: لا حاجة لي في هذا ثم قلت: أتعلم النحو فقلت إذا حفظت النحو والعربية ما يكون آخر أمري؟ قالوا تقعد معلما فأكثر رزقك ديناران إلى ثلاثة قلت وهذا لا عاقبة له قلت فإن نظرت في الشعر فلم يكن أحد أشعر مني ما يكون أمري؟ قال: تمدح هذا فيهب لك، أو يحملك على دابة، أو يخلع عليك خلعة، وإن حرمك هجوته فصرت تقذف المحصنات قلت: لا حاجة لي في هذا. قلت: فإن نظرت في الكلام ما يكون آخره؟ قالوا: لا يسلم من نظر في الكلام من مشنعات الكلام فيرمى بالزندقة، فإما أن تؤخذ فتقتل، وإما أن تسلم فتكون مذموما ملوما. قلت فإن تعلمت الفقه؟ قالوا تسأل وتفتي الناس وتطلب
للقضاء، وإن كنت شابا. قلت: ليس في العلوم شيء أنفع من هذا. فلزمت الفقه وتعلمته.
أخبرنا العتيقي، حدّثنا محمّد بن العبّاس  ، حَدَّثَنَا أَبُو أَيُّوبَ سُلَيْمَانُ بْنُ إِسْحَاقَ الْجَلابُ قَالَ: سمعت إبراهيم الحربي يقول: كان أَبُو حنيفة طلب النحو في أول أمره، فذهب يقيس فلم يجئ، وأراد أن يكون فيه أستاذا، فقال: قلب وقلوب، وكلب وكلوب. فقيل له: كلب وكلاب. فتركه ووقع في الفقه فكان يقيس، ولم يكن له علم بالنحو. فسأله رجل بمكة فقال له رجل شج رجلا بحجر، فقال هذا خطأ ليس عليه شيء، لو أنه حتى يرميه بأبا قبيس لم يكن عليه شيء.
أخبرني البرقاني، أخبرنا محمّد بن العبّاس الخزّاز، حدّثنا عمر بن سعد، حدّثنا عبد الله بن محمّد، أَبُو مالك بن أبي بهز البجلي عن عبد الله بن صالح عن أبي يوسف قال: قال لي أبو حنيفة: إنهم يقرؤن حرفا في يوسف يلحنون فيه؟ قلت: ما هو؟ قال:
قوله: لا يَأْتِيكُما طَعامٌ تُرْزَقانِهِ
[يوسف 37] فقلت فكيف هو؟ قال: ترزقانه.
أَخْبَرَنَا الخلال، أَخْبَرَنَا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حَدَّثَنِي جعفر بن محمّد ابن حازم، حَدَّثَنَا الوليد بن حماد عن الحسن بن زياد عن زفر بن الهذيل قال:
سمعت أبا حنيفة يقول: كنت أنظر في الكلام حتى بلغت فيه مبلغا يشار إلي فيه بالأصابع، وكنا نجلس بالقرب من حلقة حماد بن أبي سليمان فجاءتني امرأة يوما  فقالت لي  : رجل له امرأة أمة أراد أن يطلقها للسنة كم يطلقها فلم أدر ما أقول فأمرتها أن  تسأل حمادا ثم ترجع فتخبرني. فسألت حمادا فقال يطلقها. وهي طاهر من الحيض والجماع تطليقة ثم يتركها حتى تحيض حيضتين فإذا اغتسلت فقد حلت للأزواج فرجعت فأخبرتني. فقلت: لا حاجة لي في الكلام. وأخذت نعلي فجلست إلى حماد فكنت أسمع مسائله فأحفظ قوله ثم يعيدها من الغد، فأحفظها ويخطئ أصحابه، فقال: لا يجلس في صدر الحلقة بحذائي غير أبي حنيفة. فصحبته عشر سنين ثم نازعتني نفسي الطلب للرئاسة فأحببت أن أعتزله وأجلس في حلقة لنفسي، فخرجت يوما بالعشي وعزمي أن أفعل فلما دخلت المسجد فرأيته لم تطب نفسي أن
اعتزله فجئت وجلست معه، فجاءه في تلك الليلة نعي قرابة له قد مات بالبصرة.
وترك مالا وليس له وارث غيره فأمرني أن أجلس مكانه. فما هو إلا أن خرج حتى وردت علي مسائل لم أسمعها منه، فكنت أجيب وأكتب جوابي فغاب شهرين. ثم قدم فعرضت عليه المسائل- وكانت نحوا من ستين مسألة- فوافقني في أربعين وخالفني في عشرين فآليت على نفسي ألا أفارقه حتى يموت فلم أفارقه حتى مات  .
أخبرنا أَبُو عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن عَبْد الواحد، حدّثنا الوليد بن بكر الأندلسي، حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي، حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي، حَدَّثَنِي أبي قال: قال أَبُو حنيفة: قدمت البصرة فظننت أني لا أسأل عن شيء إلا أجبت فيه. فسألوني عن أشياء لم يكن عندي فيها جواب فجعلت على نفسي ألا أفارق حمادا حتى يموت فصحبته ثماني عشرة سنة.
أَخْبَرَنِي الصَّيْمَرِيُّ قَالَ: قَرَأْنَا عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ هَارُونَ الضبي عن أبي العباس أحمد ابن مُحَمَّد بن سعيد قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدِ بْنِ عُتْبَةَ، حدّثنا محمّد بن الحسين- أبو بشير- حَدَّثَنَا إبراهيم بن سماعة- مولى بني ضبة- قال: سمعت أبا حنيفة يقول:
ما صليت صلاة منذ مات حماد إلا استغفرت له مع والدي وإني لأستغفر لمن تعلمت منه علما أو علمته علما.
وأخبرنا الصيمري، أخبرنا عمر بن إبراهيم المقرئ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا ابن مغلس، حَدَّثَنَا هناد بن السري قال: سمعت يونس بن بكير يقول: سمعت إِسْمَاعِيل بن حماد بن أبي سليمان يقول: غاب أبي غيبة في سفر له ثم قدم فقلت له:
يا أبت إلى أي شيء كنت أشوق؟ قال وأنا أرى أنه يقول إلى ابني. فقال: إلى أبي حنيفة، ولو أمكنني ألا أرفع طرفي عنه فعلت.
أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بن عبد الملك القرشيّ، أنبأنا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ الرازي، حدّثنا علي بن أحمد الفارسيّ، أخبرنا محمّد بن فضيل- هو البلخيّ العابد- أنبأنا أَبُو مطيع قال: قال أَبُو حنيفة: دخلت على أبي جعفر أمير المؤمنين فقال لي يا أبا حنيفة عمن أخذت العلم؟ قال: قلت عن حماد عن إبراهيم عن عُمَر بن
الخطاب، وَعلي بْن أَبِي طَالِبٍ، وَعبد اللَّه بن مسعود، وعبد الله بن عباس، قال: فقال أَبُو جعفر بخ بخ استوثقت ما شئت يا أبا حنيفة الطيبين الطاهرين المباركين صلوات الله عليهم.
أَخْبَرَنِي أبو بشر محمد بن عمر الوكيل، وأبو الفتح عبد الكريم بن محمد الضبي قالا: حدّثنا عمر بن أحمد الواعظ، حدّثنا مكرم بن أحمد القاضي، حدّثنا أحمد بن عطية الكوفيّ، حَدَّثَنَا ابن أبي أويس قال: سمعت الربيع بن يونس يقول: دخل أَبُو حنيفة يوما على المنصور وعنده عيسى بن موسى، فقال للمنصور: هذا عالم الدنيا اليوم. فقال له: يا نعمان عمن أخذت العلم؟ قال: عن أصحاب عُمَر، عن عُمَر، وعن أصحاب علي عن علي، وعن أصحاب عبد الله عن عبد الله. وما كان في وقت ابن عباس على وجه الأرض أعلم منه. قال: لقد استوثقت لنفسك.
أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو بَكْر مُحَمَّد بْن عُمَر الدّاودي، أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ يَعْقُوبَ المقرئ، حَدَّثَنَا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي، حدثني شعيب بن أيّوب، حَدَّثَنَا أَبُو يحيى الحماني قال: سمعت أبا حنيفة يقول: رأيت رؤيا أفزعتني حتى رأيت كأني أنبش قبر النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فأتيت البصرة فأمرت رجلا يسأل مُحَمَّد بن سيرين. فسأله فقال: هذا رجل ينبش أخبار النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  .
أَخْبَرَنِي الصَّيْمَرِيُّ قَالَ: قَرَأْنَا عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ هَارُونَ عن أبي العباس بن سعيد قال: أخبرنا مُحَمَّد بن عبد الله بن سالم قال: سمعت أبي يقول: سمعت هشام بن مهران يقول: رأى أَبُو حنيفة في النوم كأنه ينبش قَبر رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فبعث من سأل له مُحَمَّد بن سيرين، فقال مُحَمَّد بن سيرين: من صاحب هذه الرؤيا؟ فلم يجبه عنها ثم سأله الثانية، فقال مثل ذلك، ثم سأله الثالثة فقال: صاحب هذه الرؤيا يثير علما لم يسبقه إليه أحد قبله. قال: هشام فنظر أَبُو حنيفة وتكلم حينئذ.
مناقب أبي حنيفة:
أَخْبَرَنِي الْقَاضِي أَبُو الْعَلاءِ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْوَاسِطِيُّ وَأَبُو عَبْدِ اللَّهِ أَحْمَدُ بن أحمد ابن عَلِيٍّ الْقَصْرِيُّ قَالا: أَخْبَرَنَا أَبُو زَيْدٍ الْحُسَيْنُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ عَامِرٍ الْكِنْدِيُّ- بالكوفة- أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ سَعِيدٍ الدورقي المروزيّ، حدّثنا سليمان بن
جَابِرِ بْنِ سُلَيْمَانَ بْنِ يَاسِرِ بْنِ جَابِرٍ، حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ يَحْيَى قَالَ: أَخْبَرَنَا الْفَضْلِ بْنِ مُوسَى السِّينَانِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ فِي أُمَّتِي رَجُلا- وَفِي حَدِيثِ الْقَصْرِيِّ- يَكُونُ فِي أُمَّتِي رَجُلٌ اسْمُهُ النُّعْمَانُ وَكُنْيَتُهُ أَبُو حَنِيفَةَ، هُوَ سِرَاجُ أُمَّتِي، هُوَ سِرَاجُ أُمَّتِي، هُوَ سِرَاجُ أُمَّتِي»  .
قَالَ لِي أَبُو العلاء: كَتَبَ عَنِّي هَذَا الْحَدِيثَ الْقَاضِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الصَّيْمَرِيُّ.
قُلْتُ: وَهُوَ حَدِيثٌ مَوْضُوعٌ تَفَرَّدَ بِرِوَايَتِهِ الْبُورَقِيُّ وَقَدْ شَرَحْنَا فِيمَا تَقَدَّمَ أَمْرَهُ وبينا حاله.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم أخبرنا سليمان ابن الرّبيع الخزّاز، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن حفص عن الحسن بن سليمان أنه قال في تفسير الحديث:
«لا تقوم الساعة حتى يظهر العلم»  . قال: هو علم أبي حنيفة وتفسيره الآثار.
أَخْبَرَنَا الحسن بن أبي بكر، أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو نصر أَحْمَد بْن نصر بن محمد بن إشكاب البخاري قال: سمعت محمد بن خلف بن رجاء يقول: سمعت مُحَمَّد بن سلمة يقول: قال خلف بن أيوب: صار العلم من اللَّهُ تَعَالَى إِلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثم صار إلى أصحابه، ثم صار إلى التابعين، ثم صار إلى أبي حنيفة وأصحابه فمن شاء فليرض، ومن شاء فليسخط.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق، حَدَّثَنَا محمد بن عمر الجعابي، حَدَّثَنِي أَبُو بَكْرٍ إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ دَاوُدَ بن سليمان القطّان، حدّثنا إسحاق بن البهلول. سمعت ابن عيينة يقول: ما مقلت عيني مثل أبي حنيفة.
أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بن أَحْمَد بن يعقوب، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ نُعَيْمٍ الضَّبِّيُّ قَالَ: سمعت أبا الفضل مُحَمَّد بن الحسين قاضي نيسابور سمعت حماد بن أَحْمَد الْقَاضِي المروزي يقول: سمعت إبراهيم بن عبد الله الخلال يقول: سمعت ابن المبارك يقول: كان أَبُو حنيفة آية. فقال له قائل: في الشر يا أبا عَبْد الرَّحْمَن أو في الخير؟ فقال: اسكت يا هذا فإنه يقال: غاية في الشر، وآية في الخير، ثم تلا هذه الآية: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً
[المؤمنون 50] .
أخبرنا الصيمري، أخبرنا عمر بن إبراهيم المقرئ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن محمّد بن مغلس، حدثنا الحماني قال: سمعت ابن المبارك يقول: ما كان أوقر مجلس أبي حنيفة، كان يشبه الفقهاء، وكان حسن السمت، حسن الوجه، حسن الثوب، ولقد كنا يوما في مسجد الجامع، فوقعت حية، فسقطت في حجر أبي حنيفة، وهرب الناس غيره فما رأيته زاد على أن نفض الحية وجلس مكانه.
أَخْبَرَنَا الحسن بن أبي بكر، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الصَّوَّافُ، أخبرنا محمّد بن محمّد المروزيّ، حدّثنا حامد بن آدم، حَدَّثَنَا أَبُو وهب مُحَمَّد بن مزاحم قَالَ: سمعت عَبْد الله بْن المبارك يقول: لولا أن الله أغاثني بأبي حنيفة، وسفيان، كنت كسائر الناس.
أَخْبَرَنَا أَبُو نعيم الحافظ، أخبرنا عَلِيّ بن أَحْمَدَ بْنِ أَبِي غسان الدقيقي البصريّ، حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى النَّيْسَابُورِيُّ الحافظ قال: سمعت علي بن سالم العامري يقول: سمعت أبا يحيى الحماني يقول: ما رأيت رجلا قط خيرا من أبي حنيفة.
أخبرني أبو بشر الوكيل وأبو الفتح الضبي قالا: أَخْبَرَنَا عُمَر بن أَحْمَد الواعظ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن عطية العوفي، حَدَّثَنَا منجاب قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا بَكْرِ بْن عَيَّاشٍ يَقُولُ: أَبُو حنيفة أفضل أهل زمانه.
أَخْبَرَنِي الصَّيْمَرِيُّ قَالَ: قَرَأْنَا عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ هَارُونَ عن أبي العباس بن سعيد قَالَ: حَدَّثَنَا محمد بن عبد الله بن أبي حكيمة، حَدَّثَنَا إبراهيم بن أَحْمَد الخزاعي قال:
سمعت أبي يقول: سمعت سهل بن مزاحم يقول: بذلت الدنيا لأبي حنيفة فلم يردها. وضرب عليها بالسياط فلم يقبلها.
أَخْبَرَنَا علي بن القاسم الشّاهد- بالبصرة- حدّثنا علي بن إسحاق المادراني، أخبرنا أحمد بن زهير- إجازة- أَخْبَرَنِي سليمان بن أبي شيخ.
وَأَخْبَرَنِي أَبُو بشر الوكيل وأبو الفتح الضبي قالا: أَخْبَرَنَا عُمَر بن أَحْمَد، حَدَّثَنَا الحسين بن أَحْمَد بن صدقة الفرائضي- وهذا لفظ حديثه- حدّثنا أحمد بن أبي خيثمة  ، حدّثنا سليمان بن أبي شيخ، حَدَّثَنِي حجر بن عبد الجبار قال: قيل
للقاسم بْنُ مَعْنِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ الله بن مسعود: ترضى أن تكون من غلمان أبي حنيفة. قال: ما جلس الناس إلى أحد أنفع من مجالسة أبي حنيفة. وقال له القاسم:
تعال معي إليه، فجاء فلما جلس إليه لزمه. وقال: ما رأيت مثل هذا. زاد الفرائضي:
قال سليمان: وكان أَبُو حنيفة ورعا سخيا.
ما قيل في فقه أبي حنيفة:
أخبرنا البرقاني، حدّثنا أبو العبّاس بن حمّاد لفظا، حدّثنا محمّد بن أيّوب، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن الصباح قال: سمعت الشافعي- مُحَمَّد بن إدريس- قال: قيل لمالك بن أنس: هل رأيت أبا حنيفة؟ قال: نعم، رأيت رجلا لو كلمك في هذه السارية أن يجعلها ذهبا لقام بحجته.
حَدَّثَنِي الصوري، أَخْبَرَنَا الخصيب بْن عَبْد اللَّه الْقَاضِي- بمصر- حَدَّثَنَا أَحْمَد بن جعفر بن حمدان الطرسوسي، حَدَّثَنَا عبد الله بن جابر البزاز قَالَ: سمعت جَعْفَر بن مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى بن نوح يقول: سمعت محمد بن عيسى بن الطباع يقول: سمعت روح بن عبادة يقول: كنت عند ابن جريج سنة خمسين- وأتاه موت أبي حنيفة- فاسترجع وتوجع، وقال: أي علم ذهب؟ قال: ومات فيها ابن جريج.
أَخْبَرَنِي أَبُو بشر الوكيل وأبو الفتح الضبي قالا: حدثنا عمر بن أحمد الواعظ، حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عصمة الخراساني، حدّثنا أحمد بن بسطام، حدّثنا الفضل ابن عبد الجبار قال: سمعت أبا عثمان حمدون بن أبي الطوسي يقول: سمعت عبد الله ابن المبارك يقول: قدمت الشام على الأوزاعي فرأيته ببيروت، فقال لي: يا خراساني من هذا المبتدع الذي خرج بالكوفة يكنى أبا حنيفة؟ فرجعت إلى بيتي، فأقبلت على كتب أبي حنيفة، فأخرجت منها مسائل من جياد المسائل، وبقيت في ذلك ثلاثة أيام، فجئت يوم الثالث، وهو مؤذن مسجدهم وإمامهم، والكتاب في يدي، فقال: أي شيء هذا الكتاب؟ فناولته فنظر في مسألة منها وقعت عليها قال النّعمان: فما زال قائما بعد ما أذن حتى قرأ صدرا من الكتاب. ثم وضع الكتاب في كمه، ثم أقام وصلى، ثم أخرج الكتاب حتى أتى عليها. فقال لي: يا خراساني من النعمان بن ثابت هذا؟ قلت: شيخ لقيته بالعراق. فقال: هذا نبيل من المشايخ، اذهب فاستكثر منه. قلت: هذا أَبُو حنيفة الذي نهيت عنه.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا سليمان بن الرّبيع، حَدَّثَنَا همام بن مسلم قال: سمعت مسعر بن كدام يقول: ما أحسد أحدا بالكوفة إلا رجلين: أَبُو حنيفة في فقهه، والحسن بن صالح في زهده.
أَخْبَرَنِي الصيمري قال: قرأت على الحسين بن هارون عن أبي العباس بْنُ سَعِيدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أحمد بن مسرور، حدّثنا علي بن مكنف، حَدَّثَنِي أبي عن إبراهيم بن الزبرقان قال: كنت يوما عند مسعر، فمر بنا أَبُو حنيفة، فسلم ووقف عليه ثم مضى، فقال بعض القوم لمسعر: ما أكثر خصوم أبي حنيفة؟ فاستوى مسعر منتصبا. ثم قال: إليك فما رأيته خاصم أحدا قط إلا فلج عليه.
أَخْبَرَنَا الصيمري، أخبرنا عمر بن إبراهيم المقرئ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن محمّد بن مغلس، أخبرنا أَبُو غسان قال: سمعت إسرائيل يقول: كان نعم الرجل النعمان، ما كان أحفظه لكل حديث فيه فقه. وأشد فحصه عنه، وأعلمه بما فيه من الفقه. وكان قد ضبط عن حماد فأحسن الضبط عنه. فأكرمه الخلفاء والأمراء والوزراء. وكان إذا ناظره رجل في شيء من الفقه همته نفسه. ولقد كان مسعر يقول: من جعل أبا حنيفة بينه وبين الله رجوت أن لا يخاف ولا يكون فرط في الاحتياط لنفسه.
أَخْبَرَنَا التنوخي، حدثني أبي، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن حمدان بن الصباح النيسابوري، حدّثنا أحمد بن الصّلت الحماني، حدّثنا علي بن المديني قال: سمعت عبد الرزاق يقول: كنت عند معمر فأتاه ابن المبارك فسمعنا معمرا يقول: ما أعرف رجلا يحسن يتكلم في الفقه أو يسعه أن يقيس ويشرح لمخلوق النجاة في الفقه، أحسن معرفة من أبي حنيفة، ولا أشفق على نفسه من أن يدخل في دين الله شيئا من الشك من أبي حنيفة.
أَخْبَرَنَا الصَّيْمَرِيُّ قَالَ: قَرَأْنَا عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ هَارُونَ عن أبي سعيد قال: حدّثنا أحمد بن تيم بن عباد المروزيّ، حدّثنا حامد بن آدم، حَدَّثَنَا عبد الله بن أبي جعفر الرازي قال: سمعت أبي يقول: ما رأيت أحدا أفقه من أبي حنيفة وما رَأَيْت أحدا أورع من أَبِي حنيفة.
أَخْبَرَنِي أَبُو بشر الوكيل وأبو الفتح الضبي قالا: حدثنا عمر بن أحمد، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن عطية، حدّثنا سعيد بن منصور.
وأخبرني التنوخي، حدثني أبي، حدّثنا محمّد بن حمدان بن الصّبّاح، حدّثنا أحمد ابن الصلت قَالَ: حَدَّثَنَا سعيد بْن منصور قَالَ: سمعت الفضيل بن عياض يقول: كان أَبُو حنيفة رجلا فقيها معروفا بالفقه، مشهورا بالورع، واسع المال، معروفا بالإفضال على كل من يطيف به، صبورا على تعليم العلم بالليل والنهار، حسن الليل كثير الصمت، قليل الكلام حتى ترد مسألة في حلال أو حرام، فكان يحسن أن يدل على الحق، هاربا من مال السلطان. هذا آخر حديث مكرم.
وزاد ابن الصباح، وكان إذا وردت عليه مسألة فيها حديث صحيح اتبعه، وإن كان عن الصحابة والتابعين، وإلا قاس وأحسن القياس.
أخبرني التنوخي، حدثني أبي، حدثنا محمد بن حمدان قال: حدثنا أحمد بن الصّلت، حدثنا بشر بْن الوليد قَالَ: سمعت أبا يوسف يقول: ما رأيت أحدا أعلم بتفسير الحديث ومواضع النكت التي فيه من الفقه، من أبي حنيفة.
أخبرنا الصيمري، أخبرنا عمر بن إبراهيم، حدّثنا مكرم بن أحمد، حَدَّثَنَا أحمد بن محمد بن مغلس قال: سمعت محمد بن سماعة يقول: سمعت أبا يوسف يقول: ما خالفت أبا حنيفة في شيء قط فتدبرته إلا رأيت مذهبه الذي ذهب إليه أنجى في الآخرة، وكنت ربما ملت إلى الحديث، وكان هو أبصر بالحديث الصحيح مني.
أَخْبَرَنِي أَبُو مَنْصُور عَلِيّ بْن مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن الدَّقَّاق قَالَ: قرأنا على الْحُسَيْن بن هارون الضبي عن أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن عبد الله بن نوفل، حَدَّثَنِي عَبْد الرَّحْمَن بن فضل بن موفق، أَخْبَرَنِي إبراهيم بن مسلمة الطيالسي قال:
سمعت أبا يوسف يقول: إني لأدعو لأبي حنيفة قبل أبوي، ولقد سمعت أبا حنيفة يقول: إني لأدعو لحماد مع أبوي.
أَخْبَرَنَا الْقَاضِي علي بن أبي علي البصريّ، حدّثنا أحمد بن عبد الله الدّوريّ، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن الْقَاسِم بْن نَصْرٍ أَخُو أَبِي اللّيث الفرائضيّ، حدّثنا سليمان بن أبي شيخ، حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن عُمَر الحنفي عن أبي عباد- شيخ لهم- قال: قال الأعمش لأبي يوسف: كيف ترك صاحبك أَبُو حنيفة قول عبد الله «عتق الأمة طلاقها؟» قال:
تركه لحديثك الذي حدثته عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنِ الأَسْوَدِ عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ بريرة حين أعتقت خيرت، قال الأعمش: إن أبا حنيفة لفطن- قال: وأعجبه ما أخذ به أَبُو حنيفة-.
أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ السمناني، أخبرنا سليمان بن الحسين بن علي البخاريّ الزّاهد، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر أَحْمَد بْن سَعْدِ بْن نصر، حدّثنا علي ابن موسى القمي، حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن سعدان قال: سمعت أبا سليمان الجوزجاني يقول: سمعت حماد بن زيد يقول: أردت الحج، فأتيت أيوب أودعه، فقال: بلغني أن الرجل الصالح فقيه أهل الكوفة- يعني أبا حنيفة- يحج العام، فإذا لقيته فأقرئه مني السلام.
أَخْبَرَنَا الصَّيْمَرِيُّ قَالَ: قَرَأْنَا عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ هَارُونَ عن ابن سعيد قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ قتيبة، حدّثنا ابن نمير، حَدَّثَنِي إبراهيم بن البصير عن إِسْمَاعِيل بن حماد عن أبي بكر بن عياش قال: مات عُمَر بن سعيد أخو سفيان فأتيناه نعزيه، فإذا المجلس غاص بأهله، وفيهم عبد الله بن إدريس، إذ أقبل أَبُو حنيفة في جماعة معه، فلما رآه سفيان تحرك من مجلسه، ثم قام فاعتنقه، وأجلسه في موضعه وقعد بين يديه، قال أَبُو بكر: فاغتظت عليه، وقال ابن إدريس: ويحك ألا ترى؟ فجلنا حتى تفرق الناس، فقلت لعبد الله بن إدريس: لا تقم حتى نعلم ما عنده في هذا، فقلت: يا أبا عبد الله رأيتك اليوم فعلت شيئا أنكرته، وأنكره أصحابنا عليك، قال: وما هو؟ قلت جاءك أَبُو حنيفة فقمت إليه وأجلسته في مجلسك وصنعت به صنيعا بليغا، وهذا عند أصحابنا منكر. فقال: وما أنكرت من ذاك! هذا رجل من العلم بمكان. فإن لم أقم لعلمه قمت لسنه، وإن لم أقم لسنه قمت لفقهه، وإن لم أقم لفقهه قمت لورعه، فأحجمني فلم يكن عندي جواب.
أَخْبَرَنِي أَبُو بشر الوكيل وأبو الفتح الضبي قالا: حَدَّثَنَا عُمَر بن أَحْمَد قال:
سمعت مُحَمَّد بن أَحْمَد بن القاسم النيسابوري- قدم علينا- قال: سمعت أَحْمَد بن حم العفيفي يقول: سمعت محمّد بن الفضيل الزاهد البلخي يقول: سمعت أبا مطيع الحكم بن عبد الله يقول: ما رأيت صاحب- يعني حديث- أفقه من سفيان الثوري، وكان أَبُو حنيفة أفقه منه.
أَخْبَرَنِي عبد الباقي بن عبد الكريم المؤدب، أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّحْمَن بْن عُمَر الخلال، حَدَّثَنَا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة، حدّثنا جدي، حَدَّثَنِي يَعْقُوب بن أَحْمَد قال: سمعت الحسن بن علي قال: سمعت يزيد بن هارون- وسأله إنسان- فقال يا
أبا خالد من أفقه من رأيت؟ قال أَبُو حنيفة. قال الحسن: ولقد قلت لأبي عاصم- يعني النبيل- أَبُو حنيفة أفقه، أو سفيان؟ قال: عبد أبي حنيفة أفقه من سفيان.
أَخْبَرَنَا الحسين بن علي، أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال:
حدثنا محمّد بن علي بن عفّان، حَدَّثَنَا ضرار بن صرد قال: سئل يزيد بن هارون: أيما أفقه، أَبُو حنيفة أو سفيان؟ قال سفيان أحفظ للحديث، وأبو حنيفة أفقه. قال:
وسألت أبا عاصم النبيل فقلت: أيما أفقه، سفيان أو أَبُو حنيفة؟ قال: غلام من غلمان أبي حنيفة أفقه من سفيان.
أَخْبَرَنَا الحسين بن علي الحنيفي، أخبرنا عبد الله بن محمّد الحلواني، حدّثنا مكرم ابن أحمد، حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن مُحَمَّد- يَعْنِي الحماني- قَالَ: سمعت سجادة يقول:
دخلت أنا وأبو مسلم المستملي على يزيد بن هارون- وهو نازل ببغداد على منصور ابن المهدي- فصعدنا إلى غرفة هو فيها فقال له أَبُو مسلم: ما تقول يا أبا خالد في أبي حنيفة والنظر في كتبه؟ قال: انظروا فيها إن كنتم تريدون أن تفقهوا فإني ما رأيت أحدا من الفقهاء يكره النظر في قوله، ولقد احتال الثوري في كتاب الرهن حتى نسخه.
أَخْبَرَنَا الخلال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا محمّد بن علي بن عفّان، حَدَّثَنَا أَبُو كريب قَالَ: سمعت عَبْد الله بْن المبارك يقول:
وَأَخْبَرَنِي مُحَمَّد بن أَحْمَد بن يعقوب، أخبرنا محمّد بن نعيم الضّبّيّ، حَدَّثَنَا أَبُو سعيد مُحَمَّد بن الفضل المذكر، حَدَّثَنَا أَبُو عبد الله مُحَمَّد بن سعيد المروزيّ، حدّثنا أبو حمزة- يعني ابن حمزة- قال: سمعت أبا وهب مُحَمَّد بن مزاحم يَقُول: سمعت عَبْد اللَّهِ بْن المبارك يَقُول: رأيت أعبد الناس، ورأيت أورع الناس، ورأيت أعلم الناس، ورأيت أفقه الناس، فأما أعبد الناس فعبد العزيز بن أبي رواد، وأما أورع الناس فالفضيل بن عياض، وأما أعلم الناس فسفيان الثوري، وأما أفقه الناس فأبو حنيفة، ثم قال: ما رأيت في الفقه مثله.
أخبرنا الصيمري، أخبرنا عمر بن إبراهيم، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن محمّد بن مغلس، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن مقاتل قال: سمعت ابن المبارك قال: إن كان الأثر قد عرف واحتيج إلى الرأي، فرأي مالك، وسفيان وأبي حنيفة، وأبو حنيفة أحسنهم وأدقهم فطنة، وأغوصهم على الفقه، وهو أفقه الثلاثة.
وقال أَحْمَد بن مُحَمَّد: حَدَّثَنَا نصر بن علي قال: سمعت أبا عاصم النبيل سئل:
أيما أفقه سفيان أو أَبُو حنيفة؟ فقال: إنما يقاس الشيء إلى شكله، أَبُو حنيفة فقيه تام الفقه، وسفيان رجل متفقه.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن الحسين بن الفضل القطان، أخبرنا عُثْمَان بْن أَحْمَدَ الدَّقَّاق، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن إبراهيم- أَبُو حمزة المروزي- قال: سمعت ابن أعين أبا الوزير المروزي قَالَ: قَالَ عبد الله: - يعني ابن المبارك- إذا اجتمع سفيان وأبو حنيفة! فمن يقوم لهما على فتيا؟
أَخْبَرَنَا الحسين بن علي بن محمّد المعدل، حدّثنا علي بن الحسن الرّازيّ، حدّثنا محمّد بن الحسين الزّعفرانيّ، حدّثنا أحمد بن زهير، حدّثنا الوليد بن شجاع، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ شَقِيقٍ قَالَ: كان عبد الله بن المبارك يقول: إذا اجتمع هذان على شيء فذاك قوي- يعني الثوري وأبا حنيفة-.
أخبرنا التنوخي، حدثني أبي، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر مُحَمَّد بْن حَمْدَانَ بْن الصّبّاح، حدّثنا أحمد بن الصّلت بن المغلس، حدّثنا الحماني، حَدَّثَنَا ابن المبارك قال: رأيت مسعرا في حلقة أبي حنيفة جالسا بين يديه، يسأله ويستفيد منه، وما رأيت أحدا قط تكلم في الفقه أحسن من أبي حنيفة.
أَخْبَرَنَا أَبُو نعيم الحافظ، حدّثنا محمّد بن إبراهيم بن علي، حَدَّثَنَا أَبُو عروبة الحراني قال: سمعت سلمة بن شبيب يقول: سمعت عبد الرزاق يقول: سمعت ابن المبارك يقول: إن كان أحد ينبغي له أن يقول برأيه، فأبو حنيفة ينبغي له أن يقول برأيه.
أَخْبَرَنِي عبد الباقي بن عبد الكريم، أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّحْمَن بْن عُمَر الخلال، حَدَّثَنَا محمّد بن أحمد بن يعقوب، حَدَّثَنَا جدي قال: حَدَّثَنِي علي بن أبي الربيع قال:
سمعت بشر بن الحارث يقول: سمعت عبد الله بن داود. قال جدي: وَحَدَّثَنِيه إبراهيم بن هاشم قال: بشر حَدَّثَنِيه عن ابن داود- قال: إذا أردت الآثار- أو قال الحديث، وأحسبه قال والورع- فسفيان، وإذا أردت تلك الدقائق، فأبو حنيفة.
أَخْبَرَنَا الخلال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا عمر بن شهاب العبدي، حدّثنا جندل بن والق، حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن بشر قال: كنت أختلف إلى أبي حنيفة وإلى سفيان فآتي أبا حنيفة فيقول لي من أين جئت؟ فأقول من عند سفيان.
فيقول لقد جئت من عند رجل لو أن علقمة والأسود حضرا لاحتاجا إلى مثله، فآتي سفيان فيقول لي من أين؟ فأقول من عند أبي حنيفة. فيقول لقد جئت من عند أفقه أهل الأرض.
أَخْبَرَنَا محمّد بن أحمد بن رزق، أخبرنا أحمد بن شعيب البخاريّ، حدّثنا علي ابن موسى القمي قال: سمعت مُحَمَّد بن عمار يقول: قال علي بن عاصم: كنا في مجلس فذكر أَبُو حنيفة، فقال لي خالد الطحان: ليت بعض علمه بيني وبينك.
أَخْبَرَنَا علي بن القاسم البصريّ، حدّثنا علي بن إسحاق المادراني، حدّثنا أبو قلابة، حَدَّثَنَا بكر بن يحيى بن زبان عن أبيه قال: قال لي أَبُو حنيفة: يا أهل البصرة أنتم أورع منا، ونحن أفقه منكم.
أخبرنا أبو نعيم الحافظ، حدّثنا إبراهيم بن عبد الله الأصبهانيّ، حدّثنا محمّد بن إسحاق الثّقفيّ، حدّثنا الجوهريّ، حَدَّثَنَا أَبُو نعيم قال: كان أَبُو حنيفة صاحب غوص في المسائل.
أخبرنا الجوهريّ، أخبرنا محمّد بن عمران المرزباني، حدّثنا عبد الواحد بن محمّد الخصيب، حَدَّثَنِي أَبُو مسلم الكجي إبراهيم بن عبد الله قال: حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن سعيد أَبُو عبد الله الكاتب قال: سمعت عبد الله بن داود الخريبي يقول: يجب على أهل الإسلام أن يدعوا الله لأبي حنيفة في صلاتهم قال: وذكر حفظه عليهم السنن والفقه.
أخبرنا علي بن أبي علي، حَدَّثَنَا أَبُو علي أَحْمَد بن مُحَمَّد بن محمّد بن إسحاق المعدل النّيسابوريّ، حَدَّثَنَا أَبُو حَامِدٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بلال قال: سمعت محمّد ابن يزيد يقول: سمعت عبد الله بن يزيد المقرئ يقول: ما رأيت أسود رأس أفقه من أبي حنيفة.
أَخْبَرَنِي أَبُو بشر الوكيل وأبو الفتح الضّبّيّ، حدّثنا عمر بن أحمد الواعظ، حدّثنا محمّد بن مخزوم، حدّثنا بشر بن موسى، حَدَّثَنَا أَبُو عَبْد الرَّحْمَن المقرئ- وكان إذا حَدَّثَنَا عن أبي حنيفة- قَالَ: حَدَّثَنَا شاهنشاه.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قَالَ: حَدَّثَنَا إبراهيم بْن مخلد البلخيّ، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن مُحَمَّد البلخي قال: سمعت شداد بن حكيم يقول: ما رأيت أعلم من أبي حنيفة.
وقال النخعي: حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيل بن مُحَمَّد الفارسي قال: سمعت مكي بن إبراهيم ذكر أبا حنيفة فقال: كان أعلم أهل زمانه.
أَخْبَرَنَا التنوخي، حدثني أبي، حدّثنا محمّد بن حمدان بن الصّبّاح، حدّثنا أحمد ابن الصلت قال: سمعت مليح بن وكيع يقول: سمعت أبي يقول: ما لقيت أحدا أفقه من أبي حنيفة، ولا أحسن صلاة منه.
وقال ابن الصلت: سمعت الحسين بن حريث يقول: سمعت النضر بن شميل يقول: كان الناس نياما عن الفقه حتى أيقظهم أَبُو حنيفة بما فتقه، وبينه، ولخصه.
أَخْبَرَنَا الجوهري، أخبرنا عبد العزيز بن جعفر الخرقي، حدّثنا هيثم بن خلف الدّوريّ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورِ بْنِ سَيَّارٍ قَالَ: سمعت يحيى بن معين يقول:
سمعت يحيى بن سعيد يقول: كم من شيء حسن قد قاله أَبُو حنيفة.
أَخْبَرَنَا علي بن القاسم الشّاهد، حدّثنا علي بن إسحاق المادراني قال: سمعت أبا جعفر بن أشرس يقول: سمعت يحيى بن معين يقول: سمعت يحيى القطان يقول:
لا نكذب الله، ربما آخذ بالشيء من رأى أبي حنيفة.
أخبرنا العتيقي، حَدَّثَنَا عَبْد الرَّحْمَن بْن عُمَر بْن نصر بن محمّد الدّمشقيّ- بها- حدثني أبي، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن علي بن سعيد الْقَاضِي قَالَ: سمعت يَحْيَى بن معين يَقُول: سمعت يَحْيَى بْن سعيد القطان يَقُولُ: لا نكذب الله ما سمعنا أحسن من رأي أبي حنيفة، ولقد أخذنا بأكثر أقواله. قال يحيى بن معين: وكان يحيى بن سعيد يذهب في الفتوى إلى قول الكوفيين، ويختار قوله من أقوالهم، ويتبع رأيه من بين أصحابه.
أَخْبَرَنَا أَبُو نعيم الحافظ، حدثنا محمد بن إبراهيم بن علي قَالَ: سمعت حمزة بن علي البصري يَقُولُ: سَمِعْتُ الربيع يَقُولُ: سَمِعْتُ الشَّافِعِيّ يَقُولُ: الناس عيال على أبي حنيفة في الفقه.
أَخْبَرَنَا علي بن القاسم، حدّثنا علي بن إسحاق المادراني، حدّثنا زكريا بن عبد الرّحمن، حدثني عبد الله بن أحمد قال: قال هارون بن سعيد: سمعت الشافعي يقول: ما رأيت أحدا أفقه من أبي حنيفة.
قلت: أراد بقوله ما رأيت، ما علمت.
أَخْبَرَنَا أَبُو طَاهِرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ بن يونس الواعظ، أَخْبَرَنَا عبيد اللَّه بْن عثمان بْن يحيى الدقاق، حَدَّثَنَا إبراهيم بن مُحَمَّد بن أَحْمَد- أَبُو إسحاق البخاريّ- حدّثنا عبّاس بن عزيز أبو الفضل القطّان، حَدَّثَنَا حرملة بن يحيى قال: سمعت مُحَمَّد ابن إدريس الشافعي يقول: الناس عيال على هؤلاء الخمسة، من أراد أن يتبحر في الفقه فهو عيال على أبي حنيفة قال: وسمعته- يعني الشافعي- يقول: كان أَبُو حنيفة ممن وفق له الفقه، ومن أراد أن يتبحر في الشعر فهو عيال على زهير بن أبي سلمى، ومن أراد أن يتبحر في المغازي فهو عيال على مُحَمَّد بن إسحاق، ومن أراد أن يتبحر فِي النحو فهو عيال على الكسائي ومن أراد أن يتبحر في تفسير القرآن فهو عيال على مقاتل بن سليمان.
أَخْبَرَنَا التنوخي، حدثني أبي، حدّثنا محمّد بن حمدان، حدثنا أحمد بن الصلت الحماني قال: سمعت أبا عبيد يقول: سمعت الشافعي يقول: من أراد أن يعرف الفقه فليلزم أبا حنيفة وأصحابه، فإن الناس كلهم عيال عليه في الفقه.
أَخْبَرَنِي أَبُو الْوَلِيدِ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الدُّرْبَنْدِيُّ، أخبرني محمّد بن أحمد بن محمّد ابن سليمان الحافظ- ببخارى- قال: سمعت علي بن الحسن بن عبد الرحيم الكندي يقول: سمعت أبا مُحَمَّد عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد بن عمر الأديب يقول: سمعت يعقوب ابن إبراهيم بن أبي خيران يقول: سمعت الحسن بن عثمان الْقَاضِي يقول: وجدت العلم بالعراق والحجاز ثلاثة، علم أبي حنيفة وتفسير الكلبي، ومغازي محمّد بن إسحاق.
أخبرنا الصيمري، أخبرنا عمر بن إبراهيم، حدّثنا مكرم بن أحمد، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن عطية قال: سمعت يحيى بن معين يقول: القراءة عندي قراءة حمزة، والفقه فقه أبي حنيفة، على هذا أدركت الناس.
أخبرني إبراهيم بن مخلد المعدل، حَدَّثَنَا الْقَاضِي أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ كَامِلٍ- إملاء- حدّثنا محمّد بن إسماعيل السلمي، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ الْحُمَيْدِيُّ قَالَ: سمعت سفيان بن عيينة يقول: شيئان ما ظننت أنهما يجاوزان قنطرة الكوفة وقد بلغا الآفاق:
قراءة حمزة، ورأي أَبِي حنيفة.
أَخْبَرَنِي عبد الباقي بن عبد الكريم قَالَ: أخبرنا عبد الرّحمن بن عمر، حدّثنا محمّد بن أحمد بن يعقوب، حدّثنا جدي قال: سمعت علي بن المديني يقول: كان يزيد بن زريع يقول: - وذكر أبو حنيفة- هيهات طارت بفتياه البغال الشهب.
أَخْبَرَنَا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم حدّثنا إبراهيم بن مخلد، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن سهل قال: حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن هانئ قال: سمعت جعفر بن الربيع يقول:
أقمت على أبي حنيفة خمس سنين فما رأيت أطول صمتا منه، فإذا سئل عن شيء من الفقه تفتح وسال كالوادي، وسمعت له دويا وجهارة بالكلام.
أَخْبَرَنَا الصَّيْمَرِيُّ قَالَ: قَرَأْنَا عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ هَارُونَ عن ابن سعيد قَالَ: حَدَّثَنَا عبد الله بن أَحْمَد بن بهلول قال: هذا كتاب جدي إِسْمَاعِيل بن حماد- فقرأت فيه، حَدَّثَنِي سعيد بن سويد القرشي قال: سمعت إبراهيم بن عكرمة المخزومي يقول:
ما رأيت أحدا أورع ولا أفقه من أبي حنيفة.
أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو الطَّيِّبِ طَاهِرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الطبري، حدّثنا المعافى بن زكريا، حدّثنا محمّد بن جعفر المطيري، حدثني محمّد بن منصور القاضي، حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، حَدَّثَنَا علي بن عاصم قال: دخلت على أبي حنيفة وعنده حجام يأخذ من شعره فقال للحجام: تتبع مواضع البياض، قال الحجام: لا ترد، قال: ولم؟ قال: لأنه يكثر. قال: فتتبع مواضع السواد لعله يكثر. بلغني أن شريكا حكيت له هذه الحكاية عن أبي حنيفة فضحك وقال: لو ترك قياسه تركه مع الحجام.
أَخْبَرَنِي الحسن بن أبي طالب، وَمُحَمَّد بن عبد الملك القرشي- قال الحسن حَدَّثَنَا.
وقال محمد أَخْبَرَنَا- أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن الرازي، حدّثنا علي بن أحمد الفارسيّ الفقيه، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن فضيل الزاهد قال: سمعت أبا مطيع يقول: مات رجل وأوصى إلى أبي حنيفة وهو غائب، قال: فقدم أَبُو حنيفة، فارتفع إلى ابن شبرمة، وادعى الوصية وأقام البينة أن فلانا مات وأوصى إليه، فقال له ابن شبرمة: يا أبا حنيفة احلف أن شهودك شهدوا بحق، قال ليس علي يمين كنت غائبا، قال: ضلت مقاليدك يا أبا حنيفة، قال: ضلت مقاليدي؟! ما تقول في أعمى شج فشهد له شاهدان أن فلانا شجه، على الأعمى يمين أن شهوده شهدوا بالحق ولا يرى.
أَخْبَرَنِي أَبُو بشر الوكيل وأبو الفتح الضبي قالا: حدثنا عمر بن أحمد الواعظ، حَدَّثَنَا إبراهيم بن سليمان المروزي- قدم علينا- قال: قرئ على عبد الله بن علي
القزاز عن أَحْمَد بن إسحاق عن النضر بن مُحَمَّد قال: دخل قتادة الكوفة ونزل في دار أبي بردة، فخرج يوما وقد اجتمع إليه خلق كثير، فقال قتادة: والله الذي لا إله إلا هو ما يسألني اليوم أحد عن الحلال والحرام إلا أجبته، فقام إليه أَبُو حنيفة فقال:
يا أبا الخطاب ما تقول في رجل غاب عن أهله أعواما فظنت امرأته أن زوجها مات فتزوجت، ثم رجع زوجها الأول ما تقول في صداقها؟ وقال لأصحابه الذين اجتمعوا إليه: لئن حدث بحديث ليكذبن، ولئن قال برأي نفسه ليخطئن فقال قتادة: ويحك أوقعت هذه المسألة؟ قال لا، قال: فلم تسألني عما لم يقع؟ قال أَبُو حنيفة إنا نستعد للبلاء قبل نزوله، فإذا ما وقع عرفنا الدخول فيه والخروج منه. قال قتادة: والله لا أحدثكم بشيء من الحلال والحرام، سلوني عن التفسير، فقام إليه أَبُو حنيفة فقال له:
يا أبا الخطاب ما تقول في قول الله تعالى: قالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ
[النحل 40] قال نعم، هذا آصف بن برخيا بن شمعيا كاتب سليمان بن داود كان يعرف اسم الله الأعظم، فقال أَبُو حنيفة: هل كان يعرف الاسم سليمان؟ قال لا، قال: فيجوز أن يكون في زمن نبي من هو أعلم من النبي؟ قال فقال قتادة: والله لا أحدثكم بشيء من التفسير، سلوني عما اختلف فيه العلماء، قال: فقام إليه أَبُو حنيفة فقال: يا أبا الخطّاب أمؤمن أنت؟ قال: أرجوا! قال: ولم؟ قال: لقول إبراهيم عليه السلام: وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ
[الشعراء 82] فقال أبو حنيفة: مهلا قلت كما قال إبراهيم عليه السلام:
قالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلى
[البقرة 260] فهلا قلت بلى؟ قال فقام قتادة مغضبا ودخل الدار وحلف ألا يحدثهم.
أخبرنا الصيمري، أخبرنا عمر بن إبراهيم المقرئ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن محمّد- يعني الحماني- حَدَّثَنَا الفضل بن غانم قال: كان أَبُو يوسف مريضا شديد المرض، فعاده أَبُو حنيفة مرارا، فصار إليه آخر مرة فرآه مقبلا فاسترجع، ثم قال: لقد كنت أؤملك بعدي للمسلمين، ولئن أصيب الناس بك ليموتن معك علم كثير، ثم رزق العافية وخرج من العلة، فأخبر أبو يوسف يقول أبي حنيفة، فارتفعت نفسه، وانصرفت وجوه الناس إليه فقعد لنفسه مجلسا في الفقه وقصر عن لزوم مجلس أبي حنيفة، فسأل عنه، فأخبر أنه قد قعد لنفسه مجلسا، وأنه قد بلغه كلامك فيه، فدعا رجلا كان له عنده قدر فقال: صر إلى مجلس يَعْقُوب فقل له: ما تقول في رجل دفع إلى قصار ثوبا ليقصره بدرهم، فصار إليه بعد أيام في طلب الثوب، فقال له
القصار: مالك عندي شيء وأنكره، ثم إن رب الثوب رجع إليه فدفع إليه الثوب مقصورا، أله أجرة؟ فإن قال له أجرة فقل أخطأت، وإن قال لا أجرة له فقل أخطأت.
فصار إليه فسأله فقال أَبُو يوسف: له الأجرة، فقال أخطأت. فنظر ساعة ثم قال: لا أجرة له فقال أخطأت، فقام أَبُو يوسف من ساعته فأتى أبا حنيفة، فقال له: ما جاء بك إلا مسألة القصار؟ قال: أجل! قال: سبحان الله من قعد يفتي الناس وعقد مجلسا يتكلم في دين الله وهذا قدره لا يحسن أن يجيب في مسألة من الإجارات، فقال يا أبا حنيفة علمني، فقال أن كان قصره بعد ما غصبه فلا أجرة له، لأنه قصره لنفسه، وإن كان قصره قبل أن يغصبه فله الأجرة لأنه قصره لصاحبه. ثم قال: من ظن أنه يستغني عن التعلم فليبك على نفسه.
أخبرني أبو القاسم الأزهري، حدّثنا عَبْد الرَّحْمَن بْن عُمَر الخلال، حَدَّثَنَا مُحَمَّد ابن أحمد بن يعقوب، حَدَّثَنَا جدي قال: أملى علي بعض أصحابنا أبياتا مدح بها عبد الله بن المبارك أبا حنيفة:
رأيت أبا حنيفة كل يوم ... يزيد نبالة ويزيد خيرا
وينطق بالصواب ويصطفيه ... إذا ما قال أهل الجور جورا
يقايس من يقايسه بلب ... فمن ذا يجعلون له نظيرا
كفانا فقد حماد وكانت ... مصيبتنا به أمرا كبيرا
فرد شماتة الأعداء عنا ... وأبدى بعده علما كثيرا
رأيت أبا حنيفة حين يؤتى ... ويطلب علمه بحرا غزيرا
إذا ما المشكلات تدافعتها ... رجال العلم كان بها بصيرا
أَخْبَرَنَا الحسين بن علي الحنيفي قَالَ: أنشدنا أَبُو الْقَاسِمِ عبد اللَّه بْن محمد الشاهد، أنشدنا مكرم بن أَحْمَد- لأبي القاسم غسان بن مُحَمَّد بن عبد الله بن سالم التّميميّ:
وضع القياس أَبُو حنيفة كله ... فأتى بأوضح حجة وقياس
وبنى على الآثار رأس بنائه ... فأتت غوامضه على الأساس
والناس يتبعون فيها قوله ... لما استبان ضياؤه للناس
أَخْبَرَنِي علي بن أبي علي البصريّ، حَدَّثَنَا الْقَاضِي أَبُو نصر مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن سهل النّيسابوريّ، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم، حَدَّثَنِي أَحْمَد بن
يحيى أبو يحيى السّمرقنديّ، حدّثنا نصر بن يحيى البلخي، حَدَّثَنَا الحسن بن زياد اللؤلؤي قال: كانت هاهنا امرأة يقال لها أم عمران مجنونة، وكانت جالسة في الكناسة فمر بها رجل فكلمها بشيء، فقالت له: يا ابن الزانيين. وابن أبي ليلى حاضر يسمع ذلك فقال للرجل: أدخلها عَليّ المسجد، وأقام عليها حدين حدا لأبيه، وحدا لأمه، فبلغ ذلك أبا حنيفة فقال: أخطأ فيها في ستة مواضع، أقام الحد في المسجد، ولا تقام الحدود في المساجد، وضربها قائمة والنساء يضربن قعودا، وضرب لأبيه حدا ولأمه حدا ولو أن رجلا قذف جماعة كان عليه حد واحد، وجمع بين حدين ولا يجمع بين حدين حتى يخف أحدهما، والمجنونة ليس عليها حد، وحد لأبويه وهما غائبان لم يحضرا فيدعيان. فبلغ ذلك ابن أبي ليلى فدخل على الأمير فشكى إليه وحجر على أبي حنيفة. وقال: لا يفتي، فلم يفت أياما حتى قدم رسول من ولي العهد فأمر أن يعرض على أبي حنيفة مسائل حتى يفتي فيها. فأبَى أَبُو حنيفة وقال:
أنا محجور علي، فذهب الرسول إلى الأمير فقال الأمير قد أذنت له، فقعد فأفتى.
أخبرنا التنوخي، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن عبد الله الوراق الدوري، أخبرنا أحمد بن القاسم ابن نصر أخو أبي اللّيث الفرائضيّ، حدّثنا سليمان بن أبي شيخ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَالِحِ بْنِ مُسْلِمٍ العجلي قال: قال رجل بالشام للحكم بن هشام الثقفي: أَخْبَرَنِي عن أبي حنيفة، قال: على الخبير سقطت، كان أَبُو حنيفة لا يخرج أحدا من قَبَّلَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى يخرج من الباب الذي منه دخل، وكان من أعظم الناس أمانة، وأراده سلطاننا على أن يتولى مفاتيح خزائنه أو يضرب ظهره، فاختار عذابهم على عذاب الله. فقال له: ما رأيت أحدا وصف أبا حنيفة بمثل ما وصفته به. قال: هو كما قلت لك.
أَخْبَرَنِي عَبْد اللَّه بْن يَحْيَى السكري، أَخْبَرَنَا إسماعيل بن محمّد الصّفّار، حدّثنا أحمد بن منصور الرمادي، حَدَّثَنَا عبد الرزاق قال: شهدت أبا حنيفة في مسجد الخيف فسأله رجل عن شيء فأجابه. فقال رجل: إن الحسن يقول كذا وكذا. قال أَبُو حنيفة: أخطأ الحسن، قال فجاء رجل مغطى الوجه قد عصب على وجهه فقال:
أنت تقول أخطأ الحسن يا ابن الزانية؟ ثم مضى، فما تغير وجهه ولا تلون، ثم قال:
إي والله أخطأ الحسن وأصاب ابن مسعود.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر، أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف، حدّثنا محمود بن محمّد المروزيّ، حَدَّثَنَا حامد بن آدم قال: سمعت سهل بن مزاحم يقول:
سمعت أبا حنيفة يقول: فَبَشِّرْ عِبادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ
[الزمر 18] قال كان أَبُو حنيفة يكثر من قول: اللهم من ضاق بنا صدره فإن قلوبنا قد اتسعت له.
أخبرنا الجوهريّ، أخبرنا محمّد بن عمران المرزباني، حدّثنا عبد الواحد بن محمّد الخصيبي، حَدَّثَنِي أَبُو خازم الْقَاضِي قال: حَدَّثَنِي شعيب بن أيوب الصريفيني قال:
سمعت الحسن بن زياد اللؤلؤي يقول: سمعت أبا حنيفة يقول: قولنا هذا رأي وهو أحسن ما قدرنا عليه، فمن جاءنا بأحسن من قولنا فهو أولى بالصواب منا.
وأخبرنا الجوهريّ، أخبرنا محمّد بن عبد الله الأبهري، حدّثنا أبو عروبة الحرّانيّ، حَدَّثَنَا سليمان بن سيف قال: سمعت أبا عاصم يقول: قال رجل لأبي حنيفة: متى يحرم الطعام على الصائم؟ قال: إذا طلع الفجر، قال: فقال له السائل: فإن طلع نصف الليل؟ قال: فقال له أَبُو حنيفة: قم يا أعرج.
ما ذكر من عبادة أبي حنيفة وورعه:
أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن أَحْمَد بن رزق، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ بْنِ حبيش الرازي قَالَ: سمعت محمد بن أحمد بن عصام يقول: سمعت مُحَمَّد بن سعد العوفي يَقُولُ:
سمعت يحيى بن معين يقول: سمعت يحيى القطان يقول: جالسنا والله أبا حنيفة وسمعنا منه، وكنت والله إذا نظرت إليه عرفت في وجهه أنه يتقي الله عَزَّ وَجَلَّ.
أَخْبَرَنَا الصَّيْمَرِيُّ قَالَ: قَرَأْنَا عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ هَارُونَ عَن أَبِي الْعَبَّاس بْن سَعِيد قَالَ:
حدّثنا إبراهيم بن الوليد، حدثنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الْبَلْخِيُّ قَالَ: سَمِعْتُ الحسن بن مُحَمَّد الليثي يقول: قدمت الكوفة فسألت عن أعبد أهلها فدفعت إلى أبي حنيفة.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن أَحْمَد بن رزق قال: سمعت أبا نصر وأبا الحسن بن أبي بكر، أَخْبَرَنَا أَبُو نصر أَحْمَد بن نصر بن مُحَمَّد بن إشكاب البخاري قَالَ: سمعت أبا إسحاق إِبْرَاهِيم بْن مُحَمَّد بن سفيان يقول: سمعت علي بن سلمة يقول: سمعت
سفيان بن عيينة يقول: رحم الله أبا حنيفة كان من المصلين- أعني أنه كان كثير الصّلاة-.
أخبرنا التنوخي، حدثني أبي، حدّثنا محمّد بن حمدان بن الصّبّاح، حدّثنا أحمد ابن الصلت الحماني قال: سمعت سويد بن سعيد يقول: سمعت سفيان بن عيينة يقول: ما قدم مكة رجل في وقتنا أكثر صلاة من أبي حنيفة.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن عبد الملك القرشيّ، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن الرازي، حدّثنا علي بن أحمد الفارسيّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن فضيل قال: قال أَبُو مطيع: كنت بمكة، فما دخلت الطواف في ساعة من ساعات الليل إلا رأيت أبا حنيفة وسفيان في الطواف.
أَخْبَرَنَا إبراهيم بن مخلد المعدل، حدثنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْحَكِيمِيُّ، حَدَّثَنَا مقاتل بن صالح أَبُو علي المطرز قال: سمعت يحيى بن أيوب الزاهد يقول:
كان أَبُو حنيفة لا ينام الليل.
أَخْبَرَنَا أبو نعيم الحافظ، أَخْبَرَنَا عبد الله بن جعفر بن فارس- فيما أذن لي أن أرويه عنه- قَالَ: حدّثنا هارون بن سليمان، حدّثنا علي بن المديني قال: سمعت سفيان بن عيينة يقول: كان أَبُو حنيفة له مروءة، وله صلاة في أول زمانه. قال سفيان: اشترى أبي مملوكا فأعتقه، وكان له صلاة من الليل في داره، فكان الناس ينتابونه فيها يصلون معه من الليل، فكان أَبُو حنيفة فيمن يجيء يصلي.
أَخْبَرَنِي عبد الباقي بن عبد الكريم، أخبرنا عبد الرّحمن بن عمر، حدّثنا محمّد بن أحمد بن يعقوب، حَدَّثَنَا جدي قال: حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن بكر قال: سمعت أبا عاصم النبيل يقول: كان أَبُو حنيفة يسمى الوتد لكثرة صلاته.
أَخْبَرَنِي الصَّيْمَرِيُّ قَالَ: قَرَأْنَا عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ هَارُونَ عن ابن سعيد قَالَ: حَدَّثَنَا عبد الله بن مُحَمَّد بن نوح قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن يزيد السلمي، حَدَّثَنَا حفص بن عَبْد الرَّحْمَن قال: كان أَبُو حنيفة يحيي الليل بقراءة القرآن في ركعة ثلاثين سنة.
وقال ابن سعيد: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ، حَدَّثَنَا أبي قال: سمعت زافر ابن سليمان يقول: كان أَبُو حنيفة يحيي الليل بركعة يقرأ فيها القرآن.
أَخْبَرَنَا علي بن المحسن المعدل، حَدَّثَنَا أبو بكر أحمد بن محمد بن يعقوب الكاغدي، حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بن يَعْقُوب بن الحارث الحارثي
البخاريّ- ببخاري- حدّثنا أحمد بن الحسين البلخيّ، حَدَّثَنَا حماد بن قريش قال:
سمعت أسد بن عمرو  يقول: صلى أَبُو حنيفة فيما حفظ عليه صلاة الفجر بوضوء صلاة العشاء أربعين سنة، فكان عامة الليل يقرأ جميع القرآن في ركعة واحدة، وكان يسمع بكاؤه بالليل حتى يرحمه جيرانه، وحفظ عليه أنه ختم القرآن في الموضع الذي توفي فيه سبعة آلاف مرة.
أَخْبَرَنِي الحُسَيْن بن مُحَمَّد أخو الخلّال، حدّثنا إسحاق بن محمّد بن حمدان المهلبي- ببخاري- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ، حدّثنا قيس بن أبي قيس، حدّثنا محمّد بن حرب المروزيّ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ حَمَّادِ بْنِ أَبِي حَنِيفَةَ عن أَبِيهِ قَالَ: لَمَّا مات أَبِي سألنا الحسن بن عمارة أن يتولى غسله ففعل، فَلَمَّا غسله قَالَ:
رحمك الله وغفر لك لم تفطر منذ ثلاثين سنة ولم تتوسد يمينك بالليل منذ أربعين سنة، وقد أتعبت من بعدك، وفضحت القراء.
أَخْبَرَنَا الحُسَيْن بن عَليّ بن مُحَمَّد المعدل، حَدَّثَنَا الْقَاضِي أَبُو نصر مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن سهل النّيسابوريّ، حدّثنا أحمد بن هارون الفقيه، حدثني محمّد بن المنذر ابن سعيد الهرويّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن سَهْل بن منصور المَرْوَزِيّ قَالَ: حَدَّثَنِي أَحْمَد بن إِبْرَاهِيم قَالَ: سَمِعْتُ منصور بن هاشم يَقُولُ: كُنَّا مَعَ عَبْد الله بن المبارك بالقادسية إِذْ جاءه رجلٌ من أهل الكوفة فوقع في أَبِي حنيفة، فَقَالَ لَهُ عَبْد الله: ويحك أتقع في رجل صلى خمسًا وأربعين سنة خمس صلوات على وضوء واحد؟ وَكَانَ يجمع القُرْآن في ركعتين في ليلة، وتعلمت الفقه الَّذِي عندي من أَبِي حنيفة.
أَخْبَرَنَا الخلّال، حدّثنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا محمد بن الحسن ابن مكرم، حَدَّثَنَا بِشْر بن الوليد عن أَبِي يُوسُف قَالَ: بينا أَنَا أمشي مَعَ أَبِي حنيفة سمعت  رجلا يَقُولُ لرجل، هَذَا أَبُو حنيفة لا ينام الليل، فَقَالَ أَبُو حنيفة: والله لا يتحدث عني بما لا أفعل، فَكَانَ يحيى الليل صلاةً، ودعاءً، وتضرعًا.
أَخْبَرَنَا التَّنُوخِيّ وَالجَوْهَرِيّ قالا: أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الخرقي، حدّثنا هيثم بن خلف الدّوريّ، حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن يزيد بْن سليم- مولى بني هاشم- قَالَ: حَدَّثَنِي يَحْيَى بن فضيل قَالَ: كُنْت مَعَ جماعة فأقبل أَبُو حنيفة، فقال بعض
القوم: ما ترونه ما ينام هَذَا الليل. قَالَ وَسَمِعَ أَبُو حنيفة ذَلِكَ فَقَالَ: أراني عند النَّاس خلاف ما أَنَا عند الله، لا توسدت فراشا حَتَّى ألقى الله. قَالَ يَحْيَى: كَانَ أَبُو حنيفة يقوم الليل كله حَتَّى تُوُفِّي- أَوْ قَالَ حَتَّى مات-.
أَخْبَرَنِي أَبُو عَلِيّ عَبْد الرَّحْمَنِ بن مُحَمَّدِ بن أحمد بن فضالة النيسابوري الحافظ- بالري- أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن مُحَمَّد بن الحُسَيْن المذكر، حَدَّثَنَا عَليّ بن أَحْمَد بن موسى الفارسي، حدّثنا محمّد بن فضيل العابد، حدّثنا أبو يحيى الحماني، حَدَّثَنِي سلم بن سالم عن أَبِي الجويرية قَالَ: صحبت حَمَّاد بن أَبِي سُلَيْمَان ومحارب بن دثار وعلقمة ابن مرثد وعون بن عَبْد الله، وصحبت أَبَا حنيفة فما كَانَ في القوم رجل أحسن ليلا من أَبِي حنيفة. لقد صحبته أشهرًا فما منها ليلة وضع فيها جنبه. قَالَ: وحَدَّثَنَا أَبُو يَحْيَى الحماني عن بعض أصحابه أَنَّ أَبَا حنيفة كَانَ يصلي الفجر بوضوء العشاء، وَكَانَ إِذَا أراد أن يصلي من الليل تزين حَتَّى يسرح لحيته.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن أَحْمَد بن رزق قَالَ: سَمِعْتُ الْقَاضِي أَبَا نصر. وأخبرنا الحسن ابن أبي بكر، أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو نصر أَحْمَد بْن نصر بن محمد بن إشكاب البخاري قال: سمعت محمد بن خلف بن رجاء يقول: سمعت مُحَمَّد بن سلمة عن ابن أَبِي معاذ عن مسعر بن كدام قَالَ: أتيت أَبَا حنيفة في مسجده فرأيته يصلي الغداة ثُمَّ يجلس للناس في العلم إلى أن يصلي الظهر، ثم يجلس إلى العصر، فإذا صلى العصر جلس إلى المغرب، فإذا صلى المغرب جلس إلى أن يصلي العشاء، فَقُلْتُ في نفسي:
هَذَا الرجل في هَذَا الشغل مَتَى يتفرغ للعبادة؟ لأتعاهدنه الليلة، قَالَ: فتعاهدته فَلَمَّا هدأ النَّاس خرج إلى المسجد فانتصب للصلاة إلى أن طلع الفجر، ودخل منزله ولبس ثيابه، وخرج إلى المسجد وصلى الغداة، فجلس للنَّاس إلى الظهر، ثُمَّ إلى العصر، ثُمَّ إلى المغرب، ثُمَّ إلى العشاء، فَقُلْتُ في نفسي: إِنَّ الرجل قد تنشط الليلة، لا تعاهدنه الليلة، فتعاهدته فَلَمَّا هدأ النَّاس خرج فانتصب للصلاة، ففعل كفعله في الليلة الأولى، فَلَمَّا أصبح خرج إلى الصَّلاة وفعل كفعله في يوميه، حَتَّى إِذَا صلى العشاء قُلْتُ في نفسي إِنَّ الرجل لينشط الليلة والليلة، لا تعاهدنه الليلة ففعل كفعله في ليلتيه، فَلَمَّا أصبح جلس كذلك، فَقُلْتُ في نفسي لألزمنه إلى أن يموت أَوْ أموت، قَالَ فلازمته في مسجده. قَالَ ابن أَبِي معاذ: فبلغني أَنَّ مسعرًا مات في مسجد أَبِي حنيفة في سجوده.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا محمّد بن على بن عفّان، حَدَّثَنَا عَليّ بن حفص البَزَّاز قَالَ: سَمِعْتُ حفص بن عَبْد الرَّحْمَن يَقُولُ سَمِعَت مسعر بن كدام يَقُولُ: دخلت ذات ليلة المسجد فرأيت رجلا يصلي فاستحليت قراءته فقرأ سبعا، فقلت يركع، ثم قرأ الثلث، ثم قرأ النصف، فلم يزل يقرأ القُرْآن حَتَّى ختمه كله في ركعة، فنظرت فَإِذَا هُوَ أَبُو حنيفة.
وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بن مَخْلَد البلخيّ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بن رستم المَرْوَزِيّ قَالَ سَمِعْتُ خارجة بن مُصْعَب يَقُولُ: ختم القُرْآن في ركعة  أربعة من الأئمة، عُثْمَان بن عَفَّان، وتميم الداري، وَسَعِيد بن جُبَيْر، وَأَبُو حنيفة.
وَقَالَ إِبْرَاهِيم بن مَخْلَد: حَدَّثَنَا أَحْمَد بن يَحْيَى الباهليّ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بن نصر.
قَالَ: كَانَ أَبُو حنيفة ربما ختم القُرْآن في شهر رمضان ستين ختمة.
أَخْبَرَنَا أَبُو بِشْر الوكيل وَأَبُو الفتح الضبي. قالا: أَخْبَرَنَا عُمَر بن أَحْمَد الواعظ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن محمّد الحماني، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن يُونُس قَالَ:
سَمِعْتُ زائدة يَقُولُ: صليت مَعَ أَبِي حنيفة في مسجده عشاء الآخرة وخرج النَّاس ولم يعلم أني في المسجد، وأردت أن أسأله عن مسألة من حيث لا يراني أحد قَالَ فقام فقرأ- وقد افتتح الصَّلاة- حَتَّى بلغ إلى هذه الآية: فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنا وَوَقانا عَذابَ السَّمُومِ
[الطور 27] فأقمت في المسجد أنتظر فراغه فلم يزل يرددها حَتَّى أذن المُؤَذِّن لصلاة الفجر.
وَقَالَ أَحْمَد بن مُحَمَّد: سَمِعْتُ أَبَا نُعَيْم ضرار بن صرد يَقُولُ: سَمِعْتُ يزيد بن الكميت يقول- وكان من خيار الناس- كَانَ أَبُو حنيفة شديد الخوف من الله، فقرأ بنا عَليّ بن الحُسَيْن المُؤَذِّن ليلة في عشاء الآخرة: إِذا زُلْزِلَتِ
وَأَبُو حنيفة خلفه، فَلَمَّا قضى الصَّلاة وخرج النَّاس، نظرت إلى أَبِي حنيفة وَهُوَ جالس يفكر ويتنفس، فَقُلْتُ أقوم لا يشتغل قلبه بي، فَلَمَّا خرجت تركت القنديل ولم يكن فيه إِلا زيت قليل، فجئت وقد طلع الفجر وَهُوَ قائم قد أخذ بلحية نفسه وَهُوَ يَقُولُ: يا من يجزي بمثقال ذرة خير خيرًا، ويا من يجزي بمثقال ذرة شر شرًا، أجر النُّعْمَان عبدك من النار، وما يقرب منها من السوء، وأدخله في سعة رحمتك قَالَ: فأذنت فَإِذَا القنديل يزهر وَهُوَ قائم، فلما دخلت قال: تريد أن تأخذ القنديل قَالَ: قُلْتُ قد أذنت لصلاة الغداة، قال
اكتم عَليّ ما رَأَيْت، وركع ركعتي الفجر وجلس حَتَّى أقمت الصَّلاة وصلى معنا الغداة على وضوء أول الليل.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا بختري بن محمّد، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَمَاعَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الحسن قال: حدثني القاسم بن معين: أَنَّ أَبَا حنيفة قام ليلة بهذه الآية: بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهى وَأَمَرُّ
[القمر 46] يرددها ويبكي ويتضرع.
وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا سُلَيْمَان بن الرّبيع، حَدَّثَنَا حبان بن موسى قَالَ: سَمِعْتُ عَبْد الله بْن المبارك يَقُولُ: قدمت الكوفة فسألت عن أورع أهلها فقالوا أَبُو حنيفة.
وَقَالَ سُلَيْمَان: سَمِعْتُ مكي بن إِبْرَاهِيم يَقُولُ: جالست الكوفيّين فما رأيت أورع من أَبِي حنيفة.
وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا الحسين بن الحكم الحبري، حَدَّثَنَا عَليّ بن حفص البَزَّاز قَالَ:
كَانَ حفص بن عَبْد الرَّحْمَن شريك أَبِي حنيفة، وَكَانَ أَبُو حنيفة يجهز عَلَيْهِ، فبعث إِلَيْهِ في رفقة بمتاع وأعلمه أن في ثوب كذا وكذا عيبا فَإِذَا بعته فبين، فباع حفص المتاع ونسي أن يبين ولم يعلم ممن باعه، فَلَمَّا علم أَبُو حنيفة تصدق بثمن المتاع كله.
أَخْبَرَنِي أَبُو بِشْر الوكيل وأبو الفتح الضبي قالا: حدثنا عمر بن أحمد، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن المغلس الحمني قال: حدّثنا مليح بن وكيع، حَدَّثَنَا أَبِي قَالَ: كَانَ أَبُو حنيفة قد جعل على نفسه ألا يحلف بالله في عرض كلامه إِلا تصدق بدرهم، فحلف فتصدق بِهِ، ثُمَّ جعل عَلَى نفسه إن حلف أن يتصدق بدينار، فَكَانَ إِذَا حلف صادقا في عرض الكلام تصدق بدينار، وَكَانَ إِذَا أنفق عَلَى عياله نفقة تصدق بمثلها، وَكَانَ إِذَا اكتسى ثوبًا جديدا كسى بقدر ثمنه الشيوخ العُلَمَاء، وَكَانَ إِذَا وضع بين يديه الطعام أخذ منه فوضعه عَلَى الخبز حَتَّى يأخذ منه بقدر ضعف ما كَانَ يأكل، فيضعه عَلَى الخبز ثُمَّ يعطيه إنسانا فقيرا، فإن كَانَ في الدار من عياله إِنْسَان يحتاج إِلَيْهِ دفعه إِلَيْهِ وإلا أعطاه مسكينا.
أخبرنا التنوخي، حدثني أبي، حدّثنا محمّد بن حمدان، حدثنا أحمد بن الصلت الحماني قال: سمعت مليح بن وكيع يقول: سمعت أبي يقول: كَانَ والله أَبُو حنيفة عظيم الأمانة، وَكَانَ الله في قلبه جليلا كبيرا عظيما، وَكَانَ يؤثر رضاء ربه عَلَى كل
شيء، ولو أخذته السيوف في الله لاحتمل، رحمه الله ورضى عنه رضى الأبرار فلقد كَانَ منهم.
أَخْبَرَنَا الحَسَن بن أبي بكر، أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف، حَدَّثَنَا محمود بن مُحَمَّد المَرْوَزِيّ قَالَ: سَمِعْتُ إِبْرَاهِيم بن عَبْد الله الخلال ذكروا لَهُ عن حامد بن آدم أَنَّهُ قَالَ: سَمِعْتُ عَبْد الله بْن المبارك يَقُولُ: ما رَأَيْت أحدا أورع من أَبِي حنيفة، فَقَالَ من رأيي أن أخرج إلى حامد في هَذَا الحرف الواحد أسمع منه.
وأخبرنا الحسن، أخبرنا ابن الصّوّاف، حَدَّثَنَا محمود بن مُحَمَّد المَرْوَزِيّ قَالَ:
سَمِعْتُ حامد بن آدم يَقُول: سَمِعْتُ عَبْد اللَّهِ بْن المبارك يَقُول: ما رَأَيْت أحدا أورع من أَبِي حنيفة، وقد جرب بالسياط والأموال.
أخبرنا علي بن أبي علي البصريّ، أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْر مُحَمَّد بن عَبْد الرَّحِيم المازني، حدّثنا الحسين بن القاسم الكوكبي، حدثني أبو الحسن الديباجي، حَدَّثَنَا زيد بن أخزم قَالَ: سَمِعْتُ عَبْد الله بن صهيب الكلبي يَقُولُ: كَانَ أَبُو حنيفة النُّعْمَان بن ثابت يتمثل كثيرا:
عطاء ذي العرش خير من عطائكم ... وسيبه واسع يرجى وينتظر
أنتم يكدر ما تعطون منكم ... والله يعطي بلا من ولا كدر
أَخْبَرَنَا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا سَعِيد القصار قَالَ:
سَمِعْتُ مُحَمَّد بن أَبِي عَبْد الرَّحْمَن المسعودي عن أَبِيهِ قَالَ: ما رَأَيْت أحسن أمانة من أَبِي حنيفة، مات يوم مات وعنده ودائع بخمسين ألفا، ما ضاع منها ولا درهم واحد.
وَقَالَ النخعي: حدّثنا إبراهيم بن مخلد، حَدَّثَنَا بَكْر العمي عن هلال بن يَحْيَى عن يُوسُف السمتي أن أَبَا جَعْفَر المنصور أجاز أَبَا حنيفة بثلاثين ألف درهم في دفعات فَقَالَ: يا أمير المؤمنين إني ببَغْدَاد غريب وَلَيْسَ لها عندي موضع، فأجعلها في بيت المال، فأجابه المنصور إلى ذَلِكَ، قَالَ: فَلَمَّا مات أَبُو حنيفة أخرجت ودائع النَّاس من بيته، فَقَالَ المنصور: خدعنا أَبُو حنيفة.
وقال النخعي: حدّثنا سوادة بن علي، حَدَّثَنَا خَارِجَةُ بْنُ مُصْعَبِ بْنِ خَارِجَةَ قَالَ:
سمعت مغيث بن بديل يقول: قال خارجة بن مُصْعَب: أجاز المنصور أَبَا حنيفة بعشرة آلاف درهم فدعي ليقبضها، فشاورني وَقَالَ: هَذَا رجل إن رددتها عليه غضب، وإن قبضتها دخل عَليّ في ديني ما أكرهه؟ فَقُلْتُ: إِنَّ هَذَا المال عظيم في عينه، فَإِذَا دعيت
لتقبضها فقل لم يكن هَذَا أملي من أمير المؤمنين، فدعي ليقبضها فَقَالَ ذَلِكَ، فرفع إِلَيْهِ خبره فحبس الجائزة، قَالَ: فَكَانَ أَبُو حنيفة لا يكاد يشاور في أمره غيري.
ما ذكر من جود أَبِي حنيفة وسماحه وحسن عهده:
أَخْبَرَنِي أَبُو بِشْر الوكيل وَأَبُو الفتح الضبي قالا: حدثنا عمر بن أحمد الواعظ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن محمّد الحماني، حدّثنا عاصم بن علي قال:
سمعت القيس بن الربيع يَقُولُ: كَانَ أَبُو حنيفة رجلا ورعا فقيها محسودا، وَكَانَ كثير الصلة والبر لكل من لجأ إليه، كثير الإفضال عَلَى إخوانه، قَالَ: وَسَمِعْتُ قيسا يَقُولُ:
كَانَ النُّعْمَان بن ثابت من عقلاء الرجال. وَقَالَ مكرم: حدّثنا أحمد بن عطية، حَدَّثَنَا الحَسَن بن الربيع قَالَ: كَانَ قيس بن الربيع يحَدّثَنِي عن أَبِي حنيفة أَنَّهُ كَانَ يبعث بالبضائع إلى بَغْدَاد فيشتري بها الأمتعة ويحملها إلى الكوفة، ويجمع الأرباح عنده من سنة إلى سنة، فيشري بها حوائج الأشياخ المحدثين وأقواتهم وكسوتهم وجميع حوائجهم، ثُمَّ يدفع باقي الدنانير من الأرباح إليهم فيقول: أنفقوا في حوائجكم ولا تحمدوا إِلا الله، فإني ما أعطيتكم من مالي شيئا، ولكن من فضل الله عَليّ فيكم، وهذه أرباح بضائعكم فَإِنَّهُ هُوَ والله مما يجريه الله لكم عَلَى يدي، فما في رزق الله حولٌ لغيره.
أَخْبَرَنَا الحُسَيْن بن علي الحنيفي، حدّثنا علي بن الحسن الرّازيّ، حدّثنا محمّد بن الحسين الزّعفرانيّ، حدّثنا أحمد بن زهير، أخبرنا سليمان بن أبي شيخ، حدثني حجر ابن عَبْد الجبار قَالَ: ما رأى النَّاس أكرم مجالسة من أَبِي حنيفة، ولا إكراما لأصحابه.
قَالَ حجر: كَانَ يُقَال إِنَّ ذوي الشرف أتم عقولا من غيرهم.
أَخْبَرَنَا الصَّيْمَرِيُّ قَالَ: قَرَأْنَا عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ هَارُونَ عَن أَبِي الْعَبَّاس بْن سَعِيد قَالَ:
حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى الخازمي، حَدَّثَنَا حسين بن سَعِيد اللَّخْميّ قَالَ:
سَمِعْتُ حفص بن حمزة القُرَشِيّ يَقُولُ: كَانَ أَبُو حنيفة ربما مر بِهِ الرجل فيجلس إِلَيْهِ لغير قصد ولا مجالسة، فَإِذَا قام سَأَلَ عَنْهُ فإن كانت بِهِ فاقة وصله، وإن مرض عاده حَتَّى يجره إلى مواصلته، وَكَانَ أكرم الناس مجالسة.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا أَحْمَد بن عَمَّار بن أَبِي مالك الجنبي عن أَبِيهِ عن الحَسَن بن زياد قَالَ: رَأَى أَبُو حنيفة عَلَى بعض جلسائه ثيابا رثة، فأمره فجلس حَتَّى تفرق النَّاس وبقي وحده. فَقَالَ لَهُ: ارفع المصلى وخذ ما
تحته، فرفع الرجل المصلى فَكَانَ تحته ألف درهم، فَقَالَ لَهُ: خذ هذه الدراهم فغير بها من حالك، فَقَالَ الرجل: إني موسر وَأَنَا في نعمة ولست أحتاج إليها، فَقَالَ لَهُ: أَمَّا بلغك الحديث: «إِنَّ الله يحب أن يرى أثر نعمته عَلَى عبده»  ؟ فينبغي لك أن تغير حالك حَتَّى لا يغتم بك صديقك.
وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن عَليّ بن عَفَّان، حدّثنا إسماعيل بن يوسف السنبري  قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا يُوسُف يَقُولُ: كَانَ أَبُو حنيفة لا يكاد يسأل حاجة إِلا قضاها، فجاءه رجل فَقَالَ لَهُ إِنَّ لفلان عَليّ خمسمائة درهم وأنا مضيق، فسله يصبر عني ويؤخرني بها. فكلم أَبُو حنيفة صاحب المال، فَقَالَ صاحب المال: هِيَ لَهُ قد أبرأته منها، فَقَالَ الَّذِي عَلَيْهِ الحق: لا حاجة لي فيها، فَقَالَ أَبُو حنيفة: لَيْسَ الحاجة لك، وإنما الحاجة لي قضيت.
وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا عَبْد الله بن أَحْمَد بن البهلول الكوفيّ، حَدَّثَنَا الْقَاسِم بن مُحَمَّد البَجَلِيّ عن إِسْمَاعِيل بن حماد بن أبي حنيفة أن أبا حنيفة حين حذق حَمَّاد ابنه، وَهب للمعلم خمسمائة درهم.
وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن إِسْحَاق البكائي قَالَ: سَمِعْتُ جَعْفَر بن عون العمري يَقُولُ: أَتَتِ امْرَأَة أَبَا حنيفة تطلب منه ثوب خز، فأخرج لها ثوبا فَقَالَتْ لَهُ:
إني امرأة ضعيفة وإنها أمانة، فبعني هَذَا الثوب بما يقوم عليك، فَقَالَ خذيه بأربعة دراهم، فَقَالَتْ: لا تسخر بي وَأَنَا عجوز كبيرة. فَقَالَ: إني اشتريت ثوبين فبعت أحدهما برأس المال إِلا أربعة دراهم، فبقي هَذَا الثوب عَليّ بأربعة دراهم.
أجاز لي مُحَمَّد بن أسد الكاتب أن جعفر الخلدي حدثهم ثم أخبرني الأزهري- قراءة- حدّثنا الحسن بن عثمان، حدّثنا جعفر الخلدي، حدّثنا أحمد بن محمّد الطّوسيّ، حدثني أبو سيعد الكندي عبد الله بن سعيد، حَدَّثَنَا شيخ سماه أَبُو سَعِيد الكِنْدِيّ قَالَ: كان بأو حنيفة يبيع الخز، فجاءه رجل فَقَالَ: يا أَبَا حنيفة قد احتجت إلى ثوب خز. فَقَالَ: ما لونه؟ فَقَالَ: كذا وكذا فَقَالَ لَهُ: اصبر حَتَّى يقع وآخذه لك إن شاء الله. قَالَ: فما دارت الجُمُعة حَتَّى وقع، فمر بِهِ الرجل فَقَالَ لَهُ أَبُو حنيفة قد
وقعت حاجتك، قَالَ: فأخرج إِلَيْهِ الثوب فأعجبه فَقَالَ: يا أَبَا حنيفة كم أزن للغلام؟
قَالَ: درهما، قَالَ يا أَبَا حنيفة ما كُنْت أظنك تهزأ؟ قَالَ: ما هزأت إني اشتريت ثوبين بعشرين دينارا ودرهم، وإني بعت أحدهما بعشرين دينارا وبقي هَذَا بدرهم وما كنت لا ربح عَلَى صديق.
أَخْبَرَنَا الحُسَيْن بن عَليّ الحنيفي، حدّثنا علي بن الحسن الرّازيّ، حدّثنا محمّد بن الحسين الزّعفرانيّ، حدّثنا أحمد بن زهير، أَخْبَرَنِي سُلَيْمَان بن أَبِي شيخ قَالَ: قَالَ مساور الوَرَّاق:
كُنَّا من الدِّين قبل اليوم في سعة ... حَتَّى ابتلينا بأصحاب المقاييس
قاموا من السوق إِذْ قُلْتُ مكاسبهم ... فاستعملوا الرأي عند الفقر والبوس
أما الغريب فأمسوا لا عطاء لهم ... وفي الموالي علامات المفاليس
فلقيه أَبُو حنيفة فَقَالَ: هجوتنا، نَحْنُ نرضيك، فبعث إليه بدراهم فَقَالَ:
إِذَا ما أهل مِصْر بادهونا ... بداهية من الفتيا لطيفه
أتيناهم بمقياس صحيح ... صليب من طراز أبي حنيفة
إِذَا سَمِعَ الفقيه بِهِ حواه ... وأثبته بحبر في صحيفة
أَخْبَرَنِي عَليّ بن أَحْمَد الرَّزَّاز، حَدَّثَنَا أَبُو اللَّيْث نصر بن مُحَمَّد الزاهد البخاريّ- قدم علينا- حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن سَهْل النَّيْسَابُوري، حَدَّثَنَا أَبُو أَحْمَد مُحَمَّد بن أَحْمَد الشعيبي، حدّثنا أسد بن نوح، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن عباد قَالَ: حَدَّثَنَا الْقَاسِم بن غسان، أَخْبَرَنِي أَبِي قَالَ: أَخْبَرَنِي عَبْد الله بن رجاء الغداني قَالَ: كَانَ لأبي حنيفة جار بالكوفة إسكاف يعمل نهاره أجمع، حَتَّى إذا جنه الليل رجع إلى منزله وقد حمل لحما فطبخه، أَوْ سمكة فيشويها، ثُمَّ لا يزال يشرب حَتَّى إِذَا دب الشراب فيه غنى بصوت، وَهُوَ يَقُولُ:
أضاعوني وأي فتى أضاعوا ... ليوم كريهة وسداد ثغر
فلا يزال يشرب ويردد هَذَا البيت حَتَّى يأخذه النوم، وكان أبو حنيفة يسمع جلبته، وأبو حنيفة كان يصلي الليل كله، ففقد أَبُو حنيفة صوته فسأل عَنْهُ فَقِيلَ أخذه العسس منذ ليال وهو محبوس، فصلى أَبُو حنيفة صلاة الفجر من غد، وركب بغلته واستأذن عَلَى الأمير. قَالَ الأمير: ائذنوا لَهُ وأقبلوا بِهِ راكبا ولا تدعوه ينزل حَتَّى يطأ البساط، ففعل، فلم يزل الأمير يوسع لَهُ من مجلسه، وَقَالَ: ما حاجتك؟ قَالَ: لي جار
إسكاف أخذه العسس منذ ليال، يأمر الأمير بتخليته، فَقَالَ نعم وكل من أخذ في تِلْكَ الليلة إلى يومنا هَذَا، فأمر بتخليتهم أجمعين، فركب أَبُو حنيفة والإسكاف يمشي وراءه فَلَمَّا نزل أَبُو حنيفة مضى إِلَيْهِ فَقَالَ: يا فتى أضعناك؟ قال: لا بل حفظت ورعيت جزاك الله خيرا عن حرمة الجوار ورعاية الحق، وتاب الرجل ولم يعد إلى ما كان.
ما ذكر من وفور عقل أبي حنيفة وفطنته وتلطفه:
أخبرني أبو بشر الوكيل وأبو الفتح الضبي قالا: حدثنا عمر بن أحمد الواعظ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن عطية قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى الحماني قَالَ:
سَمِعْتُ ابن المبارك يَقُولُ: قُلْتُ لسفيان الثوري: يا أَبَا عَبْد الله ما أبعد أَبَا حنيفة من الغيبة ما سَمِعْتُهُ يغتاب عدوا لَهُ قط. قَالَ: هُوَ والله أعقل من أن يسلط عَلَى حسناته ما يذهب بها.
أَخْبَرَنِي أَبُو الْوَلِيدِ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الدُّرْبَنْدِيُّ، أخبرنا محمّد بن أحمد بن محمّد ابن سليمان الحافظ- ببخاري- حدّثنا أبو حفص أحمد بن أجيد بن حمدان، حدثنا علي بن موسى القمي قال: سمعت مُحَمَّد بن شجاع يَقُولُ: سَمِعْتُ عَليّ بن عاصم يَقُولُ: لو وزن عقل أَبِي حنيفة بعقل نصف أهل الأرض لرجح بهم.
أَخْبَرَنِي محمّد بن أحمد بن يعقوب، أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال: سمعت أَبَا العَبَّاس أَحْمَد بن هَارُون الفقيه يَقُولُ: حدثني محمّد بن إبراهيم السّرخسيّ قال:
حدّثنا سليمان بن الرّبيع النهدي الكُوفِيّ قَالَ: سَمِعْتُ همام بن مُسْلِم يَقُولُ: سَمِعْتُ خارجة بن مُصْعَب- وذكر أَبُو حنيفة عنده- فَقَالَ: لقيت ألفا من العُلَمَاء فوجدت العاقل فيهم ثلاثة- أَوْ أربعة- فذكر أَبَا حنيفة في الثلاثة- أَوِ الأربعة- قَالَ خارجة بن مُصْعَب: من لا يرى المسح عَلَى الخفين، أَوْ يقع في أَبِي حنيفة، فَهُوَ ناقص العقل.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا محمّد بن علي بن عفّان، حدثنا محمد بن عبد الملك الدقيقي قال: سَمِعْتُ يزيد بن هَارُون يَقُولُ:
أدركت النَّاس فما رَأَيْت أحدا أعقل، ولا أفضل، ولا أروع، من أَبِي حنيفة.
وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا أَبُو قلابة قَالَ: سَمِعْتُ مُحَمَّد بن عَبْد الله الأَنْصَارِيّ قَالَ:
كَانَ أَبُو حنيفة ليتبين عقله في منطقه، ومشيته، ومدخله، ومخرجه.
أَخْبَرَنَا علي بن القاسم الشّاهد- بالبصرة- حدّثنا علي بن إسحاق المادراني، حدّثنا أحمد بن محمّد الباهليّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن عَبْد الرَّحْمَن قَالَ: كان رجل بالكوفة
يقول: عثمان بن عفان كان يهوديًا فأتاه أَبُو حنيفة فقال: أتيتك خاطبا، قَالَ: لمن؟
قال: لا بنتك، رجل شريف غني بالمال، حافظ لكتاب الله، سخي، يقوم الليل في ركعة، كثير البكاء من خوف الله. قال: في دون هَذَا مقنع يا أَبَا حنيفة، قَالَ إِلا أن فيه خصلة، قَالَ: وما هِيَ؟ قَالَ: يهودي. قَالَ: سبحان الله تأمرني أن أزوج ابنتي من يهودي؟ قَالَ: لا تفعل؟ قَال: لا، قَالَ: فالنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زوج ابنتيه من يهودي! قَالَ: أستغفر الله، إني تائب إلى الله عَزَّ وَجَلَّ.
أَخْبَرَنَا أَبُو نعيم الحافظ، حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بن جعفر بن حيّان، حدّثنا أبو يحيى الرّازيّ، حَدَّثَنَا سَهْل بن عُثْمَان قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ حَمَّادِ بْنِ أَبِي حنيفة قَالَ: كَانَ لنا جار طحان رافضي، وَكَانَ له بغلان، سمى أحدهما أَبَا بَكْر، والآخر عُمَر، فرمحه ذات ليلة أحدهما فقتله. فأخبر أَبُو حنيفة فَقَالَ: انظروا البغل الَّذِي رمحه الَّذِي سماه عُمَر؟ فنظروا فَكَانَ كذلك.
أَخْبَرَنَا الحُسَيْن بن علي المعدل، أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِم عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد الحلواني، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن عطية، حدّثنا الحماني، حَدَّثَنَا ابن المبارك قَالَ: رَأَيْت أَبَا حنيفة في طريق مكة وشوى لهم فصيل سمين، فاشتهوا أن يأكلوه بخل، فلم يجدوا شيئا يصبون فيه الخل فتحيروا، فرأيت أَبَا حنيفة وقد حفر في الرمل حفرة، وبسط عليها السفرة وسكب الخل عَلَى ذَلِكَ الموضع، فأكلوا الشواء بالخل، فقالوا لَهُ: تحسن كل شيء. قَالَ: عليكم بالشكر فإن هَذَا شيء ألهمته لكم فضلا من الله عليكم.
أَخْبَرَنَا الحسن بن محمّد الخلّال، أَخْبَرَنَا عَليُّ بْنُ عُمَرَ الْحَرِيرِيُّ أَنَّ عَليَّ بن محمّد ابن كَاسٍ النَّخَعِيَّ حَدَّثَهُمْ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ علي بن عفّان، حَدَّثَنَا نَمِرُ بْنُ جِدَارٍ عَنْ أَبِي يُوسُفَ قَالَ: دَعَا الْمَنْصُورُ أَبَا حَنِيفَةَ فَقَالَ الرَّبِيعُ حَاجِبُ الْمَنْصُورِ- وَكَانَ يُعَادِي أَبَا حَنِيفَةَ- يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ هَذَا أَبُو حَنِيفَةَ يُخَالِفُ جَدَّكَ، كان عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ يَقُولُ: إِذَا حُلِفَ عَلَى الْيَمِينِ ثُمَّ اسْتُثْنِيَ بَعْدَ ذَلِكَ بِيَوْمٍ أَوْ يَوْمَيْنِ جَازَ الاسْتِثْنَاءُ، وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: لا يَجُوزُ الاسْتِثْنَاءُ إِلا مُتَّصِلا بِالْيَمِينِ. فَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ إِنَّ الرَّبِيعَ يَزْعُمُ أَنَّهُ لَيْسَ لَكَ فِي رِقَابِ جُنْدِكَ بَيْعَةٌ، قَالَ: وَكَيْفَ؟ قَالَ يَحْلِفُونَ لَكَ ثُمَّ يَرْجِعُونَ إِلَى مَنَازِلِهِمْ فيستثنون فَتَبْطُلُ أَيْمَانُهُمْ، قَالَ: فَضَحِكَ الْمَنْصُورُ وَقَالَ: يَا ربيع لا تَعَرَّضْ لأَبِي حَنِيفَةَ. فَلَمَّا خَرَجَ أَبُو حَنِيفَةَ قَالَ لَهُ الرَّبِيعُ: أَرَدْتَ أَنْ تَشِيطَ بِدَمِي؟ قَالَ:
لا، وَلَكِنَّكَ أَرَدْتَ أَنْ تَشِيطَ بِدَمِي فَخَلَّصْتُكَ وَخَلَّصْتُ نَفْسِي.
أخبرنا أبو نعيم الحافظ، حَدَّثَنَا أبو بكر أحمد بن محمد بن موسى، حدّثنا خالد ابن النضر قَالَ: سَمِعْتُ عَبْد الواحد بن غياث يَقُولُ: كَانَ أَبُو العَبَّاس الطُّوسِيّ سيئ الرأي في أَبِي حنيفة، وَكَانَ أَبُو حنيفة يعرف ذَلِكَ، فدخل أَبُو حنيفة عَلَى أَبِي جَعْفَر- أمير المؤمنين- وكثر النَّاس، فَقَالَ الطُّوسِيّ: اليوم أقتل أَبَا حنيفة، فأقبل عَلَيْهِ فَقَالَ: يا أَبَا حنيفة إن أمير المؤمنين يدعو الرجل منا فيأمره بضرب عنق الرجل لا يدري ما هو، أيسعه أن يضرب عنقه؟ فَقَالَ: يا أَبَا العَبَّاس أمير المؤمنين يأمر بالحق أَوْ بالباطل؟ قَالَ بالحق، قَالَ انفذ الحق حيث كَانَ ولا تسل عَنْهُ، ثُمّ قَالَ أَبُو حنيفة لمن قرب منه: إِنَّ هَذَا أراد أن يوثقني فربطته.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد، أخبرنا محمد بن العبّاس، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن سَعِيد السوسي قَالَ: أَخْبَرَنَا عَبَّاس بْن مُحَمَّد قَالَ: سَمِعْتُ يَحْيَى بن معين يَقُولُ: دخل الخوارج مسجد الكوفة وَأَبُو حنيفة وأصحابه جلوس، فَقَالَ أَبُو حنيفة: لا تبرحوا، فجاءوا حَتَّى وقفوا عليهم، فقالوا لهم: ما أنتم؟ فَقَالَ أَبُو حنيفة: نَحْنُ مستجيرون، فَقَالَ أمير الخوارج دعوهم وأبلغوهم مأمنهم، واقرءوا عليهم القُرْآن فقرءوا عليهم القُرْآن وأبلغوهم مأمنهم.
أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا أبو صالح البختريّ ابن محمّد، حَدَّثَنَا يَعْقُوب بن شَيْبَة قَالَ: حَدَّثَنِي سُلَيْمَان بن منصور قَالَ: حَدَّثَنِي حجر بن عَبْد الجبار الحَضْرَمِيّ قَالَ: كَانَ في مسجدنا قاص يُقَال لَهُ زُرْعَة، فنسب مسجدنا إِلَيْهِ وَهُوَ مسجد الحضرميين، فأرادت أم أَبِي حنيفة أن تستفتي في شيء فأفتاها أَبُو حنيفة فلم تقبل، فَقَالَتْ: لا أقبل إِلا ما يَقُولُ زُرْعَة القاص، فجاء بها أبو حنيفة إلى زُرْعَة فَقَالَ: هذه أمي تستفتيك في كذا وكذا، فَقَالَ: أنت أعلم مني وأفقه، فأفتها أنت فقال أبو حنيفة قد أفتيتها بكذا وكذا فقال زُرْعَة القول كما قَالَ أَبُو حنيفة، فرضيت وانصرفت.
وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن محمود الصيدناني قَالَ: حدثني محمّد بن شجاع قَالَ: سَمِعْتُ الحَسَن بن زياد يَقُولُ: حلفت أم أَبِي حنيفة بيمين فحنثت، فاستفتت أبا حنيفة فأفتاها فلم ترض، وقالت: لا أرضى إِلا بما يَقُولُ زُرْعَة القاص، فجاء بها أَبُو حنيفة إلى زُرْعَة، فسألته فقال: أفتيك ومعك فقيه الكوفة، فَقَالَ أَبُو حنيفة: أفتها بكذا وكذا فأفتاها فرضيت.
أَخْبَرَنِي أبو بشر محمد بن عمر الوكيل وأبو الفتح عبد الكريم بن محمد الضبي قالا: حدّثنا عمر بن أحمد الواعظ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حدّثنا أحمد بن عطية، حدثنا الحماني قال: سمعت ابن المبارك يقول: رَأَيْت الحَسَن بن عمارة آخذا بركاب أبي حنيفة وَهُوَ يَقُولُ: والله ما أدركنا أحدا تكلم في الفقه أبلغ ولا أصبر ولا أحضر جوابا منك، وَإِنَّك لسيد من تكلم فيه في وقتك غير مدافع، وما يتكلمون فيك إِلا حسدًا.
أَخْبَرَنَا عَليّ بن الْقَاسِم البصريّ الشّاهد، حدّثنا علي بن إسحاق المادراني قَالَ:
ذكر أَبُو دَاوُد- يعني السِّجِسْتَاني ولم أسمع منه- عن نصر بن عَليّ قال: سَمِعْتُ ابن دَاوُد يَقُولُ: الناس في أبي حنيفة حاسد وجاهل، وأحسنهم عندي حالا الجاهل.
وأَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن الحسن بْن أَحْمَد الأهوازي، حدّثنا أبو بكر محمّد بن إسحاق ابن إبراهيم الْقَاضِي- بالأهواز- قال: حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن محمّد بن عزرة، حَدَّثَنَا أَبُو الربيع الحارثي قال: سمعت عبد الله بن داود يقول: الناس في أبي حنيفة رجلان، جاهل به، وحاسدٌ له.
وأَخْبَرَنَا الأهوازي، حدّثنا محمّد بن إسحاق القاضي، حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْوَاسِطِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَان بن وكيع قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ: دخلت عَلَى أَبِي حنيفة فرأيته مطرقًا مفكرًا، فقال لي: من أين أقبلت؟ قلت: من عند شريك، فرفع رأسه وأنشأ يَقُولُ:
إن يحسدوني فإني غير لائمهم ... قبلي من الناس أهل الفضل قد حسدوا
فدام لي ولهم ما بي وما بهم ... ومات أكثرنا غيظا بما يجد
قَالَ وكيع: أظنه كَانَ بلغه عَنْهُ شيء.
أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن عَلِيّ بْن الْحُسَيْن التوزي قَالَ: حَدَّثَنَا الحسن بْن الحسين بْن حمكان الفقيه الشَّافِعِيّ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا نصر أَحْمَد بن نصر البخاريّ يقول: سمعت عَبْد الله الزَّعْفَرَانِيّ يَقُولُ: ذكر لمحمد بن الحَسَن ما يجري النَّاس من الحسد لأبي حنيفة فَقَالَ:
محسدون وشر النَّاس منزلة ... من عاش في النَّاس يوما غير محسود
حَدَّثَنَا أَحْمَد بن عَليّ البادا، أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الحسين بْن حميد بْن الربيع، حَدَّثَنَا سُلَيْمَان بن الربيع بن هشام النهدي قَالَ: سَمِعْتُ الحارث بن إدريس يَقُولُ: قَالَ أبو وهب العباد: قل من لا يرى المسح عَلَى الخفين، أَوْ يقع في أَبِي حنيفة إِلا ناقص العقل.
أخبرنا محمّد بن أحمد بن رزق، أخبرنا أحمد بن شعيب البخاريّ، حدّثنا علي ابن موسى القمي، حدثني أحمد بن عبد قاضي الري، حَدَّثَنَا أَبِي قَالَ: كُنَّا عند ابن عَائِشَة فذكر حديثا لأبي حنيفة، فَقَالَ بعض من حضر: لا ترده. فقال له: أَمَا إنكم لو رأيتموه لأردتموه، وما أعرف لَهُ ولكم مثلا إِلا ما قَالَ الشَّاعِر:
أقلوا عليه ويحكم لا أَبَا لكم ... من اللؤم أَوْ سدوا المكان الذي سدا
أَخْبَرَنَا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصّيرفيّ، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم، حدّثنا محمّد بن إسحاق الصاغاني، حَدَّثَنَا يَحْيَى بن معين قَالَ:
سَمِعْتُ عُبَيْد بن أبي قرة يَقُولُ: سَمِعْتُ يَحْيَى بن ضريس يَقُولُ: شهدت سُفْيَان وأتاه رجل فَقَالَ لَهُ: ما تنقم عَلَى أَبِي حنيفة؟ قَالَ: وماله. قَالَ: سَمِعْتُهُ يَقُولُ: آخذ بكتاب الله فما لم أجد فبسنة رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فإن لم أجد في كتاب الله ولا سُنَّةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أخذت بقول أصحابه، آخذ بقول من شئت منهم، وأدع من شئت منهم ولا أخرج من قولهم إلى قول غيرهم. فَأَمَّا إِذَا انتهى الأمر- أَوْ جاء- إلى إِبْرَاهِيم، وَالشَّعْبِيّ، وابن سيرين، وَالحَسَن، وعطاء، وَسَعِيد بن المسيب- وعدد رجالا- فقوم اجتهدوا فأجتهد كما اجتهدوا، قَالَ: فسكت سُفْيَان طويلا ثُمَّ قَالَ: - كلمات برأيه ما بقي في المجلس أحد إِلا كتبه-: نسمع الشديد من الحديث فنخافه، ونسمع اللين فنرجوه، ولا نحاسب الأحياء، ولا نقضي على الأموات، نسلم ما سمعنا، ونكل ما لم نعلم إلى عالمه، ونتهم رأينا لرأيهم.
[قال الخطيب]  : وقد سقنا عن أيوب السختياني، وسفيان الثوري وسفيان ابن عُيَيْنَةَ، وَأَبِي بَكْر بن عَيَّاش، وغيرهم من الأئمة أخبارا كثيرة تتضمن تقريظ أَبِي حنيفة والمدح لَهُ، والثناء عَلَيْهِ.
والمحفوظ عند نقلة الحديث عن الأئمة المتقدمين- وَهَؤُلاءِ المذكورون منهم- في أبي حنيفة خلاف ذَلِكَ، وكلامهم فيه كثير لأمور شنيعة حفظت عَلَيْهِ. متعلق بعضها بأصول الديانات، وبعضها بالفروع، نَحْنُ ذاكروها بمشيئة الله، ومعتذرون إلى من وقف عليها وكره سماعها  ، بأن أَبَا حنيفة عندنا مَعَ جلالة قدره أسوة غيره من
العُلَمَاء الَّذِين دونا ذكرهم في هذا الكتاب، وأوردنا أخبارهم، وحكينا أقوال النَّاس فيهم عَلَى تباينها. والله الموفق للصواب.
أَخْبَرَنِي عَبْد الباقي بْن عَبْد الكريم بْن عمر المؤدّب، أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّحْمَن بْن عُمَر الخلال، حَدَّثَنَا محمّد بن أحمد بن يعقوب، حَدَّثَنَا جدي قَالَ: حَدَّثَنِي أَحْمَد بن سَهْل قَالَ: سَمِعْتُ يَحْيَى بن أيوب قَالَ: سَمِعْتُ يزيد بن هارون ذكر أَبَا حنيفة فَقَالَ: أَبُو حنيفة رجل من النَّاس، خطؤه كخطأ النَّاس وصوابه كصواب النَّاس.
أخبرنا محمّد بن أحمد بن رزق، أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَد بْن جَعْفَر بْن مُحَمَّد بْن سلم الخُتُّليّ قَالَ: أملى علينا أَبُو العَبَّاس أَحْمَد بن عَليّ بن مُسْلِم الأبَّار- في شهر جُمَادَى الآخرة من سنة ثمان وثمانين ومائتين- قَالَ: ذكر القوم الَّذِين ردوا عَلَى أَبِي حنيفة: أَيوب السختياني، وجرير بن حازم، وهمام بن يَحْيَى، وَحَمَّاد بن سلمة، وَحَمَّاد بن زيد، وَأَبُو عَوَانَة، وَعَبْد الوارث، وسوار العَنْبَريّ الْقَاضِي، ويزيد بن زريع، وعَليَّ بن عاصم، ومالك بن أنس، وَجَعْفَر بن مُحَمَّد، وَعُمَر بن قيس، وَأَبُو عَبْد الرَّحْمَن المُقْرِئ، وَسَعِيد بن عَبْد العزيز، والأوزاعي، وَعَبْد الله بن المبارك، وَأَبُو إِسْحَاق الفزاري، وَيُوسُف بن أسباط، وَمُحَمَّد بن جَابِر، وسفيان الثوري، وسفيان ابن عُيَيْنَةَ، وَحَمَّاد بن أَبِي سُلَيْمَان، وابن أَبِي ليلى، وحفص بن غياث، وَأَبُو بَكْر بن عَيَّاش، وشريك بن عَبْد الله، ووكيع بن الجراح، ورقبة بن مصقلة، والفضل بن موسى، وعيسى بن يُونُس، والحجاج بن أرطاة، ومالك بن مغول، والقاسم بن حبيب، وابن شبرمة  .
ما حكي عن أَبِي حنيفة في الإيمان:

1- أخبرنا الحسين بن محمد بن الحسن أخو الخلال، أخبرنا جبريل بن محمّد المعدل- بهمذان- حدّثنا محمّد بن حيوة النخاس  ، حدّثنا محمود بن غيلان، حَدَّثَنَا وكيع قَالَ: سَمِعْتُ الثوري يَقُولُ: نَحْنُ المؤمنون، وأهل القبلة عندنا مؤمنون، في المناكحة، والمواريث، والصلاة، والإقرار، ولنا ذنوب ولا ندري ما حالنا عند الله؟ قَالَ وكيع، وَقَالَ أَبُو حنيفة: من قَالَ بقول سُفْيَان هَذَا فَهُوَ عندنا شاك، نَحْنُ المؤمنون هنا وعند الله حقا، قَالَ وكيع: وَنَحْنُ نقول بقول سُفْيَان، وقول أَبِي حنيفة عندنا جرأة.

2- أَخْبَرَنَا عَليّ بن محمد بن عبد الله المعدل، أَخبرنا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْبَخْتَرِيِّ الرَّزَّازُ، حدّثنا حنبل بن إسحاق، حدّثنا الحميديّ، حدّثنا حمزة بن الحارث ابن عُمَيْر  عن أَبِيهِ قَالَ: سَمِعْتُ رجلا يسأل أَبَا حنيفة في المسجد الحرام عن رجل قَالَ: أشهد أن الكعبة حق، ولكن لا أدري: هِيَ هذه التي بمَكَّة أم لا؟ فَقَالَ: مؤمن حقا. وسأله عن رجل. قَالَ: أشهد أن مُحَمَّد بن عَبْد الله نبي ولكن لا أدري: هُوَ الَّذِي قبره بالمدينة أم لا؟ فَقَالَ: مؤمن حقا. قَالَ الحُمَيْدِيّ: ومن قَالَ هَذَا فقد كفر.
قَالَ: وَكَانَ سُفْيَان يحدث بِهِ عن حمزة بن الحارث.

3- أخبرني الحسن بن محمّد الخلّال، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن العَبَّاس الخزاز  .
وَأَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ حَسْنُونِ النرسي، أَخْبَرَنَا مُوسَى بْنُ عِيسَى بْنِ عَبْدِ اللَّهِ السَّرَّاج قَالا: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن مُحَمَّد البَاغَنْدِي  ، حَدَّثَنَا أَبِي قَالَ: كُنْت عند عَبْد الله بن الزُّبَيْر، فأتاه كتاب أَحْمَد بن حَنْبَل: اكتب إليَّ بأشنع مسألة عن أَبِي حنيفة. فكتب إِلَيْهِ: حَدَّثَنِي الحارث بن عُمَيْر قَالَ: سمعت أبا حنيفة يقول: لو أن
رجلا: قَالَ أعرف لله بيتا ولا أدري أهو الَّذِي بمَكَّة أَوْ غيره، أمؤمن هُوَ؟ قَالَ نعم! ولو أن رجلا قَالَ: أعلم أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ مات ولا أدري أدفن بالمدينة أَوْ غيرها، أمؤمن هُوَ؟ قَالَ: نعم! 4- قَالَ الحارث بن عُمَيْر  ، وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: لو أَنَّ شاهدين شهدا عند قاض أَنَّ فلان بن فلان طلق امرأته، وعلما جميعا أنهما شهدا بالزور، ففرق الْقَاضِي بينهما، ثُمَّ لقيها أحد الشاهدين فله أن يتزوج بها؟ قَالَ: نعم! قَالَ: ثُمَّ علم الْقَاضِي بعد، أله أن يفرق بينهما؟ قَالَ: لا.
هكذا قال في هذا الرواية: عن عَبْد الله بن الزُّبَيْر الحُمَيْدِيّ عن الحارث بن عُمَيْر من غير أن يذكر ابنه بينهما.

5- أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن أَحْمَد بن رزق وَأَبُو بَكْرٍ الْبَرْقَانِيُّ قَالا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ الْهَيْثَمِ الأَنْبَارِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْن مُحَمَّدِ بْن شَاكِرٍ- زاد ابن رزق الزاهد. ثُمَّ اتفقا- قَالَ: حَدَّثَنَا رجاء بن السندي الخُرَاسَانِيّ قَالَ: سَمِعْتُ حمزة بن الحارث بن عُمَيْر  ذكره عن أبيه قَالَ: قُلْتُ لأبي حنيفة- أَوْ قِيلَ لَهُ وَهُوَ يسمع- رجل قَالَ: أشهد أَنَّ الكعبة حق، غير أني لا أدري أهو هَذَا البيت الَّذِي يحج النَّاس إليه، ويطوفون حوله، أَوْ بيت بخُرَاسَان أمؤمن هَذَا؟ - وَقَالَ البرقاني: أمؤمن هُوَ؟ قَالَ:
نعم.

6- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي، حدثنا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سُلَيْمَان الحَضْرَمِيّ- في صفر سنة سبع وتسعين ومائتين- حدّثنا عامر بن إسماعيل، حَدَّثَنَا مؤمل  عن سفيان الثوري قال: حَدَّثَنَا عباد بن كثير  قَالَ: قُلْتُ لأبي حنيفة: رجل قَالَ أَنَا أعلم أن الكعبة حق، وأنها بيت الله، ولكن لا أدري هِيَ التي بمَكَّة، أَوْ هِيَ بخُرَاسَان، أمؤمن هُوَ؟ قَالَ: نعم مؤمن. قُلْتُ لَهُ:
فما تَقُولُ في رجل قَالَ: أَنَا أعلم أَنَّ محمدا رسول الله، ولكن لا أدري
هُوَ الَّذِي كَانَ بالمدينة من قريش أَوْ مُحَمَّد آخر، أمؤمن هُوَ؟ قَالَ: نعم. قَالَ مُؤَمِّل:
قَالَ سُفْيَان: وَأَنَا أقول: من شك في هَذَا فَهُوَ كافر.

7- أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن الحسين بن الفضل القطان، أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه  ، حدّثنا يعقوب بن سفيان، حدثني علي بن عثمان بن نفيل، حدّثنا أبو مسهر، حَدَّثَنَا يَحْيَى بن حمزة- وَسَعِيد يسمع- أَنَّ أَبَا حنيفة قَالَ: لو أَنَّ رجلا عَبْد هذه النعل يتقرب بها إلى الله، لم أر بذلك بأسا. فَقَالَ سَعِيد: هَذَا الكفر صراحا.

8- أَخْبَرَنَا أَبُو سَعِيد الحَسَن بن مُحَمَّد بن حسنويه الكاتب- بأصبهان- أخبرنا عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن عيسى بن مزيد الخشّاب، حدّثنا أحمد بن مهديّ بن محمّد بن رستم، حدّثنا أحمد بن إبراهيم، حَدَّثَنِي عَبْد السَّلام- يعني ابن عَبْد الرَّحْمَن  قَالَ: حَدَّثَنِي إِسْمَاعِيل بن عيسى بن علي قَالَ: قَالَ لي شريك  : كفر أَبُو حنيفة بآيتين من كتاب الله تعالى، قَالَ الله تعالى: وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكاةَ وَذلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ
[البينة 5] وَقَالَ الله تعالى: لِيَزْدادُوا إِيماناً مَعَ إِيمانِهِمْ
[الفتح 4] وزعم أَبُو حنيفة أَنَّ الإيمان لا يزيد ولا ينقص، وزعم أَنَّ الصَّلاة ليست من دين الله.

9- أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عبد الله السراج- بنيسابور- أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبدوس الطّرائفيّ، حدّثنا عثمان بن سعيد الدّارميّ، حَدَّثَنَا محبوب بن موسى الأنطاكي  قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا إِسْحَاق الفزاري  يَقُولُ: سَمِعْتُ أَبَا حنيفة يَقُولُ: إيمان أَبِي بَكْر الصديق، وإيمان إبليس واحد، قَالَ إبليس يا رب، وَقَالَ أَبُو بَكْر الصديق يا رب. قَالَ أَبُو إِسْحَاق: ومن كَانَ من المرجئة ثُمَّ لم يقل هَذَا. انكسر عليه قوله.

10- أخبرنا ابْن الْفَضْل، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا يعقوب بن سفيان، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر الحُمَيْدِيّ عن أَبِي صالح الفَرَّاء  عن الفزاري  قَالَ: قَالَ أَبُو حنيفة: إيمان آدم، وإيمان إبليس واحد. قَالَ إبليس: رَبِّ بِما أَغْوَيْتَنِي
[الحجر 39] ، وقال: رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلى يَوْمِ يُبْعَثُونَ*
[الحجر 36] وقال آدم: رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا
[الأعراف 23] .

11- حَدَّثَنَا أَبُو طَالِبٍ يَحْيَى بْنُ عَلِيِّ بْنِ الطيب الدسكري- لفظا بحلوان- أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم بن موسى بن إبراهيم السهمي- بجرجان- حَدَّثَنَا أَبُو شافع معبد بن جمعة الروياني  ، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن هشام بن طويل قَالَ: سَمِعْتُ الْقَاسِم بن عُثْمَان يَقُولُ: مر أَبُو حنيفة بسكران يبول قائما، فَقَالَ أَبُو حنيفة: لو بلت جالسا؟ قَالَ: فنظر في وجهه، وَقَالَ: ألا تمر يا مرجئ؟ قَالَ لَهُ أَبُو حنيفة: هَذَا جزائي منك؟ صيرت إيمانك كإيمان جبريل! 12- أخبرنا ابن رزق، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن جعفر بْن سلم، حَدَّثَنَا أحمد بن على الأبار، حدّثنا عبد الأعلى بن واصل، حدّثنا أبي، حَدَّثَنَا ابن فضيل عن الْقَاسِم بن حبيب  قَالَ: وضعت نعلي في الحصى ثُمَّ قُلْتُ لأبي حنيفة: أرأيت رجلا صلى لهذه النعل حَتَّى مات، إِلا أَنَّهُ يعرف الله بقلبه؟ فَقَالَ: مؤمن. فَقُلْتُ: لا أكلمك أبدا.

13- أَخْبَرَنِي الخلّال، حَدَّثَنَا عَليّ بن عُمَر بن مُحَمَّد المشتري، حدّثنا محمّد بن جعفر الأدمي  حدّثنا أحمد بن عبيد، حدّثنا طاهر بن محمّد، حَدَّثَنَا وكيع قَالَ:
اجتمع سُفْيَان الثوري، وشريك، وَالحَسَن بن صالح، وابن أَبِي ليلى، فبعثوا إلى أَبِي حنيفة. قَالَ: فأتاهم. فقالوا لَهُ: ما تَقُولُ في رجل قتل أباه، ونكح أمه، وشرب الخمر في رأس أبيه، فَقَالَ: مؤمن، فَقَالَ لَهُ ابن أَبِي ليلى: لا قبلت لك شهادة أبدا، وَقَالَ لَهُ سُفْيَان الثوري: لا كلمتك أبدا، وَقَالَ لَهُ شريك: لو كَانَ لي من الأمر شيء لضربت عنقك، وَقَالَ لَهُ الحَسَن بن صالح: وجهي من وجهك حرام، أن أنظر إلى وجهك أبدا.

14- أخبرنا ابْن الْفَضْل، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا يعقوب بن سفيان، حَدَّثَنَا سُلَيْمَان بن حرب. وَأَخْبَرَنَا ابن الفضل أيضا، أخبرنا أحمد بن كامل القاضي  ، حدّثنا محمّد بن موسى البربريّ  ، حدّثنا ابن الغلابي عن سليمان ابن حرب قَالَ: حَدَّثَنَا حماد بْن زيد قَالَ: جلست إلى أَبِي حنيفة، فذكر سَعِيد بن جُبَيْر، فانتحله في الإرجاء. فَقُلْتُ: يا أَبَا حنيفة من حدثك؟ قَالَ: سالم الأفطس. قَالَ:
قُلْتُ لَهُ: سالم الأفطس كَانَ مرجئا ولكن حَدَّثَنِي أيوب. قَالَ: رآني سَعِيد بن جُبَيْر جلست إلى طلق، فَقَالَ: ألم أرك جلست إلى طلق؟ لا تجالسه. قَالَ حَمَّاد: وَكَانَ طلق يرى الإرجاء. قَالَ: فَقَالَ رجل لأبي حنيفة: يا أَبَا حنيفة ما كَانَ رأي طلق؟
فأعرض عَنْهُ، ثُمَّ سأله فأعرض عَنْهُ ثُمَّ قَالَ: ويحك كَانَ يرى العدل- واللفظ لحديث ابن الغلابي.

15- أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِم إِبْرَاهِيم بْن مُحَمَّد بْن سليمان المؤدّب- بأصبهان- أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ الْمُقْرِئِ  قَالَ: حَدَّثَنَا سلامة بن محمود القيسي- بعسقلان- حَدَّثَنَا عبد الله بن مُحَمَّد بْن عَمْرو قَالَ: سمعت أبا مسهر يقول: كان أبو حنيفة رأس المرجئة.

16- أَخْبَرَنَا الحَسَن بن الحُسَيْن بن العباس النعالي  ، أخبرنا أحمد بن جعفر ابن سلم، حدّثنا أحمد بن علي الأبار، حَدَّثَنَا أَبُو يَحْيَى مُحَمَّد بن عَبْد الله بن يزيد المُقْرِئ عن أبيه قَالَ: دعاني أَبُو حنيفة إلى الإرجاء.

17- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أَخْبَرَنَا جعفر الخُلْدي، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الله بن سليمان الحضرمي قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عبد اللَّه بن يزيد المُقْرِئ قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ: دعاني أبو حنيفة إلى الإرجاء، فأبيت.

18- أخبرنا ابْن الْفَضْل، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ  ، حَدَّثَنَا يعقوب بن سفيان، حدّثنا أحمد بن الخليل، حَدَّثَنَا عبدة قَالَ: سَمِعْتُ ابن المبارك- وذكر أَبَا حنيفة- فَقَالَ رجل: هَلْ كَانَ فيه من الهوى شيء؟ قَالَ: نعم! الإرجاء.

19- وَقَالَ يعقوب: حدّثنا أبو جزي عَمْرو بن سَعِيد بن سالم قَالَ: سَمِعْتُ جدي قَالَ: قُلْتُ لأبي يُوسُف؟ أكان أَبُو حنيفة مرجئًا؟  قَالَ: نعم! قُلْتُ: أكان جهميا؟ قَالَ: نعم. قلت: فأين أَنْتَ منه؟ قَالَ: إنما كَانَ أَبُو حنيفة مدرسا. فما كَانَ من قوله حسنا قبلناه، وما كَانَ قبيحا تركناه عَلَيْهِ.

20- أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْر مُحَمَّد بْن عُمَرَ بْن بُكير الْمُقْرِئ، أَخْبَرَنَا عثمان بن أحمد بن سمعان الرزاز، حدّثنا هيثم بن خلف الدّوريّ، حدّثنا محمود بن غيلان، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن سَعِيد عن أَبِيهِ قَالَ: كُنْت مَعَ أمير المؤمنين- موسى- بجرجان ومعنا أَبُو يُوسُف، فسألته عن أَبِي حنيفة فَقَالَ: وما تصنع بِهِ وقد مات جهميا.

21- أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْنُ إِسْمَاعِيل بْنِ عُمَرَ الْبَجَلِيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن عَبْد الله الطويل النّيسابوريّ، حدّثنا أبو حامد بن بلال، حدّثنا ابن سختويه بن مازيار، حَدَّثَنَا عَليّ بن عُثْمَان قَالَ: سَمِعْتُ زنبورا  يَقُولُ: سَمِعْتُ أَبَا حنيفة يَقُولُ:
قدمت علينا امْرَأَة جهم بن صَفْوَان فأدبت نساءنا.

22- أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن جَعْفَر بْن سلم الختلي، حدّثنا أحمد بن علي الأبار، حدّثنا منصور بن أبي مزاحم، حَدَّثَنِي أَبُو الأخنس الكِنَانِيّ قَالَ: رَأَيْت أَبَا حنيفة- أَوْ حَدَّثَنِي الثقة أَنَّهُ رأى أَبَا حنيفة- آخذا بزمام بعير مولاة للجهم، قدمت خراسان، يقود جملها بظهر الكوفة يمشي.
[و]  قد حكي عن بِشْر بن الوليد عن أَبِي يُوسُف أَنَّ أَبَا حنيفة كَانَ يذم جهما ويعيب قوله.

23- أخبرنا الخلّال، أَخْبَرَنَا الحريري أَنَّ عَليّ بن مُحَمَّد النخعي حدثهم قَالَ:
حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن الحَسَن بن مكرم، حدثنا بشر بْن الوليد قَالَ: سمعت أبا يُوسُف يَقُولُ:
قَالَ أَبُو حنيفة: صنفان من شر النَّاس بخُرَاسَان، الجهمية والمشبهة، وربما قَالَ: والمقاتلية.

24- وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن عَليّ بن عَفَّان، حدّثنا يحيى بن عبد الحميد ابن عَبْد الرَّحْمَن الحماني عن أَبِيهِ، سَمِعْتُ أَبَا حنيفة يَقُولُ: جهم بن صَفْوَان كافر.
وَلَيْسَ عندنا شك في أَنَّ أَبَا حنيفة يخالف المعتزلة في الوعيد، لأنه مرجئي. وفي خلق الأفعال، لِأَنَّهُ كَانَ يثبت القدر.

25- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، أخبرنا أحمد بن علي الأبار، حدّثنا أبو يحيى بن المُقْرِئ قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ: رَأَيْت رجلا- أحمر كَأَنَّهُ من رجال الشَّام- سَأَلَ أَبَا حنيفة فَقَالَ: رجل لزم غريما لَهُ، فحلف لَهُ بالطلاق أن يعطيه حقه غدا، إِلا أن يحول بينه وبينه قضاء الله عَزَّ وَجَلَّ. فَلَمَّا كَانَ من الغد جلس عَلَى الزنا وشرب الخمر؟ قَالَ: لم يحنث، ولم تطلق منه امرأته.

26- حَدَّثَنَا الْقَاضِي أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن محمود السمناني- من حفظه- حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّد الحَسَن بن أَبِي عَبْد الله السمناني، حدّثنا الحسين بن رحمة الويمي، حدّثنا محمّد بن شجاع الثلجي، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن سماعة عن أَبِي يُوسُف قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا حنيفة يَقُولُ: إِذَا كلمت القدري فإنما هُوَ حرفان، إما أن يسكت، وإما أن يكفر. يُقَال لَهُ: هَلْ علم الله في سابق علمه أن تكون هذه الأشياء كما هِيَ؟ فإن قَالَ لا، فقد كفر، وإن قَالَ نعم، يُقَال لَهُ: أفأراد أن تكون كما علم، أَوْ أراد أن تكون بخلاف ما علم؟ فإن قَالَ أراد أن تكون كما علم، فقد أقر أَنَّهُ أراد من المؤمن الإيمان، ومن الكافر الكفر، وإن قَالَ: أراد أن تكون بخلاف ما علم، فقد جعل ربه متمنيا متحسرا، لأن من أراد أن يكون ما علم أَنَّهُ لا يكون، أَوْ لا يكون ما علم أَنَّهُ يكون، فَإِنَّهُ متمَنٍّ متحسر. ومن جعل ربه متمنيا متحسرا فَهُوَ كافر.

27- أَخْبَرَنَا عَليّ بن أبي علي البصريّ، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن مُحَمَّد بن يَعْقُوب الكاغدي، أخبرنا أبو محمّد الحارثي، حدّثنا داود بن أبي العوّام، حدّثنا أبي عن يحيى ابن نصر قَالَ: كَانَ أَبُو حنيفة يفضل أَبَا بَكْر وَعُمَر، ويحب عليا وَعُثْمَان، وَكَانَ يؤمن بالأقدار، ولا يتكلم في القدر، وَكَانَ يمسح عَلَى الخفين، وَكَانَ من أعلم النَّاس في زمانه وأتقاهم.
وأَمَّا القول بخلق القرآن، فقد قِيلَ: إِنَّ أَبَا حنيفة لم يكن يذهب إليه، والمشهور عَنْهُ أَنَّهُ كَانَ يقوله واستتيب منه. فَأَمَّا من رَوَى عَنْهُ نفي خلقه.

28- فأَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن أحمد بن رزق، حدثنا علي بن أحمد بن محمد القزويني، حَدَّثَنَا أَبُو عَبْد الله مُحَمَّد بن شَيْبَان الرَّازِيّ العَطَّار- بالري- قَالَ: سَمِعْتُ أَحْمَد بن الحسن البزمقي قَالَ: سَمِعْتُ الحكم بن بشير يَقُولُ: سَمِعْتُ سُفْيَان بن سَعِيد الثوري والنعمان بن ثابت يقولان: القُرْآن كلام الله غير مخلوق.

29- أخبرنا القاضي أبو جعفر السمناني، حدّثنا الحسين بن أبي عبد الله السمناني، حدّثنا الحسين بن رحمة الويمي، حدّثنا محمّد بن شجاع الثلجي، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن سماعة عن أَبِي يُوسُف قَالَ: ناظرت أَبَا حنيفة ستة أشهر، حَتَّى قَالَ: من قَالَ: القُرْآن مخلوق فَهُوَ كافر.

30- أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا أحمد بن الصّلت، حَدَّثَنَا بِشْر بن الوليد عن أَبِي يُوسُف عن أَبِي حنيفة قَالَ: من قَالَ القُرْآن مخلوق فَهُوَ مبتدع، فلا يقولن أحد بقوله، ولا يصلين أحد خلفه.

31- وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا نجيح بن إبراهيم، حدثني ابن كرامة- وراق أبي بكر ابن أَبِي شَيْبَة- قَالَ: قدم ابن مبارك عَلَى أَبِي حنيفة. فَقَالَ لَهُ أَبُو حنيفة: ما هَذَا الَّذِي دب فيكم؟ قَالَ لَهُ رجل يُقَال لَهُ جهم، قَالَ: وما يَقُولُ؟ قَالَ: يَقُولُ القُرْآن مخلوق، فَقَالَ أَبُو حنيفة: كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً
[الكهف 5] .

32- وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر المروذي قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْد اللَّه أَحْمَد بْن حنبل يَقُولُ: لم يصح عندنا أَنَّ أَبَا حنيفة كَانَ يَقُولُ القُرْآن مخلوق.

33- وَقَالَ النخعي: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن شاذان الجَوْهَرِيّ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا سُلَيْمَان الجَوْزَجَانيّ، وَمُعَلَّى بن منصور الرَّازِيّ يقولان: ما تكلم أَبُو حنيفة ولا أَبُو يُوسُف، ولا زُفَر، ولا مُحَمَّد، ولا أحد من أصحابهم في القُرْآن، وإنما تكلم في القُرْآن بِشْر المريسي، وابن أَبِي دؤاد، فهؤلاء شانوا أصحاب أَبِي حنيفة.
ذكر الروايات عمن حكى عن أبي حنيفة القول بخلق القرآن:

34- أَخْبَرَنَا البرقاني، حدثني محمّد بن العبّاس الخزّاز  ، حدّثنا جعفر بن
محمّد الصندلي، حدّثنا إسحاق بن إبراهيم بن عم ابن منيع، حدّثنا إسحاق بن عبد الرّحمن، حَدَّثَنَا حسن بن أبي مالك عن أبي يوسف قال: أول من قال القرآن مخلوق  أَبُو حنيفة.

35- كتب إِلَى عَبْد الرَّحْمَنِ بن عُثْمَان الدمشقي، حدّثنا عبد العزيز بن أبي طاهر قَالَ: أخبرنا أبو الميمون البجلي، حَدَّثَنَا أَبُو زرعة عَبْد الرَّحْمَن بْن عمرو، أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بن الوليد قال: سمعت أبا مسهر يقول: قال سلمة بن عمرو الْقَاضِي- على المنبر-: لا رحم الله أبا حنيفة! فإنه أول من زعم أن القرآن مخلوق.

36- أخبرنا العتيقي، أَخْبَرَنَا جعفر بن مُحَمَّد بن علي الطاهري، حدّثنا أبو القاسم البغوي  ، حدّثنا زياد بن أيّوب، حَدَّثَنِي حسن بن أبي مالك- وكان من خيار عباد الله- قال: قلت لأبي يوسف الْقَاضِي: ما كان أَبُو حنيفة يقول في القرآن؟ قال: فقال: كان يقول القرآن مخلوق. قال: قلت. فأنت يا أبا يوسف؟ فقال لا. قال أَبُو القاسم: فحدثت بهذا الحديث الْقَاضِي البرتي فقال لي: وأي حسن كان وأي حسن كان؟! يعني الحسن بن أبي مالك. قال أَبُو القاسم: فقلت للبرتي هذا قول أبي حنيفة؟ قال: نعم المشئوم. قال: جعل يقول أحدث بخلقي.

37- أخبرني الحسن بن محمد الخلال قال: حدثنا أحمد بن إبراهيم بن الحسن، حَدَّثَنَا عُمَر بن الحسن الْقَاضِي قَالَ: حَدَّثَنَا إسماعيل بن إسحاق، حدّثنا نصر بن علي، حدّثنا الأصمّعي، حَدَّثَنَا سعيد بن سلم الباهلي قال: قلنا لأبي يوسف: لم لم تحَدَّثَنَا عن أبي حنيفة؟ قال: ما تصنعون به؟ مات يوم مات يقول القرآن مخلوق.

38- أخبرني محمّد بن علي المقرئ، أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ قَالَ: سمعت مُحَمَّد بن صالح بن هانئ يقول: سمعت مسدد بن قطن يقول:
سمعت أبي  يقول: سمعت يحيى بن عبد الحميد يقول: سمعت عشرة كلهم ثقات يقولون: سمعنا أبا حنيفة يقول: القرآن مخلوق.

39- حَدَّثَنَا أَبُو عبد الله الحسين بن شجاع الصوفي، أَخْبَرَنَا عُمَر بن جعفر بن مُحَمَّد بن سلم الختلي، حدّثنا يعقوب بن يوسف المطوعي، حدّثنا حسين بن الأسود، حدّثنا حسين بن عبد الأول  ، أَخْبَرَنِي إِسْمَاعِيل بن حماد بن أبي حنيفة قال، هو قول أبي حنيفة: القرآن مخلوق.

40- أخبرني الخلّال، حدّثنا أحمد بن إبراهيم، حدّثنا عمر بن الحسين القاضي  ، حدّثنا عبّاس بن عبد العظيم، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن يونس قال: كان أَبُو حنيفة، في مجلس عيسى بن عيسى. فقال: القرآن مخلوق. قال فقال: أخرجوه، فإن تاب وإلا فاضربوا عنقه.

41- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا أحمد بن إسحاق بن وهب البندار، حدّثنا محمّد ابن العبّاس- يعني المؤدّب- حدّثنا أبو محمّد- شيخ - له أَخْبَرَنِي أَحْمَد بن يونس قال: اجتمع ابن أبي ليلى وأبو حنيفة عند عيسى بن موسى العباسي والي الكوفة قال: فتكلما عنده، قال: فقال أَبُو حنيفة: القرآن مخلوق. قال: فقال عيسى لابن أبي ليلى: اخرج فاستتبه، فإن تاب وإلا فاضرب عنقه.

42- أَخْبَرَنَا ابن الفضل، أخبرنا دَعْلَجِ بْنِ أَحْمَدَ، أخبرنا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيٍّ الأبار، حَدَّثَنَا سفيان بن وكيع  قال: جاء عُمَر بن حماد بن أبي حنيفة، فجلس إلينا، فقال: سمعت أبي حمادا يقول: بعث ابن أبي ليلى إلى أبي حنيفة فسأله عن القرآن.
فقال: مخلوق، فقال: تتوب وإلا أقدمت عليك؟ قال فتابعه، فقال القرآن كلام الله، قال فدار به في الخلق يخبرهم أنه قد تاب من قوله القرآن مخلوق. فقال أبي: فقلت لأبي
حنيفة كيف صرت إلى هذا وتابعته؟ قال: يا بني خفت أن يقدم علي فأعطيته التقية.

43- أَخْبَرَنَا إبراهيم بن عُمَر البرمكي، أخبرنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَلَفِ الدّقّاق، حَدَّثَنَا عُمَر بْن مُحَمَّد بْن عِيسَى الجوهري، حَدَّثَنَا أَبُو بكر الأثرم قال: حَدَّثَنِي هارون بن إسحاق قال: سمعت إِسْمَاعِيل بن أبي الحكم يذكر عن عُمَر بن عبيد الطنافسي عن أبيه: أن حماد بن أبي سليمان بعث إلى أبي حنيفة: إني بريء مما تقول إلا أن تتوب؟ قال: وكان عنده ابن عيينة، فقال: أَخْبَرَنِي جار لي  أن أبا حنيفة دعاه إلى ما استتيب منه بعد ما استتيب.

44- أخبرنا الخلّال، أخبرنا الحريري أن النخعي حدثهم قال: حدثنا عبد الله بن غنام، حدّثنا محمّد بن الشعر بن مالك بن مغول قال: سمعت إِسْمَاعِيل بن حماد بن أبي حنيفة يقول: قال أَبُو حنيفة: إن ابن أبي ليلى ليستحل مني ما لا أستحل من بهيمة.

45- أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن عبيد الله الحنّائيّ، أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي، حدثني عمر بن الهيصم البزّاز، أَخْبَرَنَا عبد الله بن سعيد- بقصر ابن هبيرة- حَدَّثَنِي أبي أن أباه أخبره. أن ابن أبي ليلى كان يتمثل بهذه الأبيات:
إلى شنآن المرجئين ورأيهم ... عُمَر بن ذر، وابن قيس الماصر
وعتيبة الدباب لا نرضى به ... وأبو حنيفة شيخ سوء كافر
في أبيات ذكرها.

46- أخبرنا مُحَمَّد بن عبيد الله الحنائي، والحسن بن أبي بكر، ومحمّد بن عمر القرشيّ قالوا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه الشافعي، حدّثنا محمّد بن يونس، حَدَّثَنَا ضرار بن صرد  قال: حَدَّثَنِي سليم المقرئ  ، حَدَّثَنَا سفيان الثوري قال: قال لي حماد بن أبي سليمان: أبلغ عني أبا حنيفة المشرك أني بريء منه حتى يرجع عن قوله في القرآن.

47- أخبرنا الحسين بن شجاع، أخبرنا عمر بْن جعفر بْن سلم، حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن
علي الأبار، حدّثنا عبد الأعلى بن واصل، حَدَّثَنَا أَبُو نعيم- ضرار بن صرد - قال: سمعت سليم بن عيسى المقرئ  قال: سمعت سفيان بن سعيد الثوري يقول: سمعت حماد بن أبي سليمان يقول: أبلغوا أبا حنيفة المشرك إني من دينه بريء إلى أن يتوب. قال سليم: كان يزعم أن القرآن مخلوق.

48- أَخْبَرَنِي عبد الباقي بن عبد الكريم قَالَ: أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّحْمَن بن عمر الخلال، حدّثنا محمّد بن أحمد بن يعقوب، حَدَّثَنِي جدي قال: حَدَّثَنِي علي بن ياسر، حدثني عبد الرّحمن بن الحكم بن شتر بن سلمان عن أبيه- أو غيره وأكبر ظني أنه عن غير أبيه- قال: كنت عند حماد بن أبي سليمان إذ أقبل أَبُو حنيفة، فلما رآه حماد، قال: لا مرحبا ولا أهلا، إن سلم فلا تردوا عليه، وإن جلس فلا توسعوا له. قال: فجاء أَبُو حنيفة فجلس، فتكلم حماد بشيء، فرده عليه أَبُو حنيفة، فأخذ حماد كفا من حصى فرمى به.

49- أخبرنا ابن رزق، أخبرنا أحمد بن جعفر بن سلم، أخبرنا أحمد بن علي الأبار، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن إبراهيم قال: قيل لشريك، استتيب أَبُو حنيفة؟ قال: قد علم ذاك العواتق في خدورهن.

50- أخبرنا ابن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  ، حدّثنا يعقوب بن سفيان، حدثني الوليد قال: حدثني أبو مسهر، حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن فليح المدني  عن أخيه سليمان - وكان علامة بالناس-: أن الذي استتاب أبا حنيفة خالد القسري. قال:
فلما رأى ذلك أخذ في الرأي ليعمي به.
وروي أن يوسف بن عُمَر استتابه، وقيل إنه لما تاب رجع وأظهر القول بخلق القرآن، فاستتيب دفعة ثانية فيحتمل أن يكون يوسف استتابه مرة، وخالد استتابه مرة والله أعلم.

51- أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ طَلْحَةَ الْمُقْرِئُ وَالْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الجوهري قالا: أَخْبَرَنَا عبد
العزيز بن جعفر الخرقي، حدّثنا علي بن إسحاق بن زاطيا  ، حدّثنا أبو معمر القطيعيّ، حَدَّثَنَا حجاج الأعور  عن قيس بن الربيع  قال: رأيت يوسف بن عثمان أمير الكوفة أقام أبا حنيفة على المصطبة يستتيبه من الكفر.

52- أَخْبَرَنَا الحسين بن مُحَمَّد- أخو الخلّال- أخبرنا جبريل بن محمّد المعدل- بهمذان- حدّثنا محمّد بن حيويه النخاس  حدّثنا محمود بن غيلان، حَدَّثَنَا يحيى بن آدم قال: سمعت شريكا  يقول استتبت أبا حنيفة مرتين.

53- أخبرنا ابن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  ، حدّثنا يعقوب، حدثني الوليد ابن عتبة الدّمشقيّ- وكان ممن يهمه نفسه- حدّثنا أبو مسهر، حَدَّثَنَا يحيى بن حمزة- وسعيد بن عبد العزيز جالس- قال: حَدَّثَنِي شريك بن عبد الله - قاضي الكوفة- أن أبا حنيفة استتيب من الزندقة مرتين.

54- أَخْبَرَنَا علي بن مُحَمَّد بن عبد الله المعدل، أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف، أخبرنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ- إجازة- حَدَّثَنِي أَبُو معمر قال:
قيل لشريك  : مم استتبتم أبا حنيفة؟ قال: من الكفر.

55- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا أحمد بن عبد الله الورّاق، حدّثنا أبو الحسن علي ابن إسحاق بن عيسى بن زاطيا المخرمي  قَالَ: سَمِعْتُ إِبْرَاهِيمَ بْنَ سَعِيدٍ الْجَوْهَرِيَّ يَقُولُ: سمعت معاذ بن معاذ. وأخبرنا ابن الفضل، أخبرنا عثمان بن أحمد
الدّقّاق  ، حدّثنا سهل بن أبي سهل الواسطيّ، حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال: سمعت معاذ بن معاذ يقول: سمعت سفيان الثوري يقول: استتبت أبا حنيفة من الكفر مرتين.

56- وأَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا أحمد بن علي الأبار، حدّثنا محمّد بن يحيى، حدّثنا نعيم بن حمّاد  ، حَدَّثَنَا يحيى بن سعيد ومعاذ بن معاذ قالا. وأخبرنا ابن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  ، حدّثنا يعقوب، حَدَّثَنَا نعيم قَالَ:
سمعت معاذ بْن معاذ ويحيى بن سعيد يقولان: سمعنا سفيان يقول: استتيب أَبُو حنيفة من الكفر مرتين. وقال يعقوب مرارا.

57- أخبرنا أبو نعيم الحافظ  ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ، حَدَّثَنَا بشر بن موسى، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ الْحُمَيْدِيُّ قَالَ: سمعت مؤملا  يقول:
استتيب أَبُو حنيفة من الدهر مرتين.

58- أخبرنا أبو سعيد الحسن بْن مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّهِ بْن حسنويه الكاتب- بأصبهان- أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّد عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد بن عيسى بن مزيد الخشّاب، حدّثنا أحمد بن مهديّ، حدّثنا عبد الله بن معمر  ، حَدَّثَنَا مؤمل بن إِسْمَاعِيل  قال:
سمعت سفيان الثوري يقول: إن أبا حنيفة استتيب من الزندقة مرتين.

59- وقال أحمد بن مهديّ: حدّثنا أحمد بن إبراهيم، حدثني سلم بن عبد الله، حَدَّثَنَا جرير عن ثعلبة  قال: سمعت سفيان الثوري- وذكر أبا حنيفة- فقال: لقد استتابه أصحابه من الكفر مرارا.

60- أخبرنا ابن رزق، أخبرنا عثمان بن أحمد الدّقّاق  ، حدّثنا حنبل بن إسحاق، حَدَّثَنَا الحميدي قال: سمعت سفيان- وهو ابن عيينة- يقول: استتيب أَبُو حنيفة من الدهر ثلاث مرات.

61- أخبرنا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم قال: حدّثنا الأبار، حدّثنا محمّد بن يحيى النّيسابوريّ، حَدَّثَنَا نعيم بن حماد  قال: قال يحيى بن حمزة وسعيد بن عبد العزيز: استتيب أَبُو حنيفة من الزندقة مرتين.

62- أَخْبَرَنَا الْحَسَن بْن أَبِي بَكْر، أخبرنا عَبْد الله بن إسحاق البغوي  ، حدّثنا الحسن بن عليل، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن الحسين- صاحب القوهي- قال: سمعت يزيد بن زريع قال: استتيب أَبُو حنيفة مرتين.

63- أَخْبَرَنَا ابن رزق والْبَرْقَانِيُّ قَالا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ الْهَيْثَمِ الأَنْبَارِيُّ  ، حَدَّثَنَا جعفر بن مُحَمَّد بن شاكر. وأَخْبَرَنَا الحسين بن الصّوفيّ، أخبرنا محمّد بن عبد الله الشّافعيّ، حدّثنا جعفر بن شاكر، حدّثنا رجاء- هو ابن السندي- قال: سمعت عبد الله بن إدريس يقول: استتيب أَبُو حنيفة مرتين. قال: وسمعت ابن إدريس يقول: كذاب من زعم أن الإيمان لا يزيد ولا ينقص.

64- أخبرنا القاضي أبو بكر الحيري، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم قَالَ: سمعت الربيع بن سليمان يقول: سمعت أسد بن موسى  قال: استتيب أَبُو حنيفة مرتين.

65- أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن أَبَانٍ الْهِيتِيُّ  ، حدّثنا أحمد بن سلمان النجاد  ، حدثنا عَبْد اللَّه بْن أَحْمَد بْن حنبل قَالَ: قلت لأبي: كان أَبُو حنيفة استتيب؟ قال: نعم  .

66- حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن علي بن مخلد الوراق- لفظا- قال في كتابي عَنْ أَبِي بَكْر مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بن صالح الأسدي الفقيه المالكي قَالَ: سمعت أبا بكر بْن أَبِي داود السجستاني  يوما وهو يقول لأصحابه: ما تقولون في مسألة اتفق عليها مالك وأصحابه، والشافعي وأصحابه، والأوزاعي وأصحابه، والحسن بن صالح وأصحابه،
وسفيان الثوري وأصحابه، وأحمد بن حنبل وأصحابه؟ فقالوا له: يا أبا بكر لا تكون مسألة أصح من هذه. فقال: هؤلاء كلهم اتفقوا على تضليل أبي حنيفة  .
ذكر ما حكي عن أبي حنيفة من رأيه في الخروج على السلطان  :

1- أخبرنا ابْن الْفَضْل، أَخْبَرَنَا عَبْد اللَّه بْن جعفر بن درستويه، حدّثنا يعقوب بن سفيان، حدثني صفوان بن صالح، حَدَّثَنَا عُمَر بن عبد الواحد قال: سمعت الأوزاعي يقول: أتاني شعيب بن إسحاق  وابن أبي مالك  وابن علاق وابن ناصح  فقالوا: قد أخذنا عن أبي حنيفة شيئا، فانظر فيه، فلم يبرح بي وبهم حتى أريتهم فمما جاءوني به عنه أنه أحل لهم الخروج على الأئمة.

2- أَخْبَرَنَا طَلْحَةُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الصَّقْرِ الْكَتَّانِيُّ، أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي قال: حدثني أبو شيخ الأصبهانيّ  ، حَدَّثَنَا الأثرم. وأَخْبَرَنَا إبراهيم بن عُمَر البرمكي، أخبرنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَلَفِ الدّقّاق، حدّثنا عمر بن محمّد الجوهريّ، حدثنا أَبُو بكر الأثرم قَالَ: سَمِعْت أَبَا عَبْد الله يقول: قال ابن المبارك:
ذكرت أبا حنيفة يوما عند الأوزاعي فأعرض عني، فعاتبته. فقال تجيء إلى رجل يرى السيف فِي أُمَّةِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فتذكره عندنا؟

3- أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بن أَحْمَد بن يعقوب، أخبرنا محمّد بن نعيم الضّبّيّ، أخبرنا أبو علي الحافظ، حَدَّثَنَا عبد اللَّه بن محمود الْمَرْوَزِيّ قَالَ: سمعت محمّد بن عبد الله ابن قهزاد يقول: سمعت أبا الوزير أنه حضر عبد الله بن المبارك، فروى عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حديثا، فقال له رجل: ما قول أبي حنيفة في هذا؟ فقال عبد الله: أُحَدِّثُكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم، وتجيء برجل كان يرى السيف فِي أُمَّةِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟.

4- أخبرنا ابن دوما النعالي  ، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن جعفر بْن سلم، حَدَّثَنَا أحمد ابن علي الأبار، حدّثنا الحسن بن علي الحلواني  ، حدّثنا أحمد بن محمّد، حَدَّثَنَا عبد العزيز بن أبي رزمة عن ابن المبارك قال: كنت عند الأوزاعي، فذكرت أبا الحنيفة، فلما كان عند الوداع قلت: أوصني، قال: قد أردت ذلك ولو لم تسألني، سمعتك تطري رجلا يرى السيف في الأمة. قال: فقلت: ألا أخبرتني؟

5- وقال الأبار: حَدَّثَنَا منصور بن أبي مزاحم، حَدَّثَنِي يزيد بن يوسف  قال: قال لي أَبُو إسحاق الفزاري  : جاءني نعي أخي من العراق- وخرج مع إبراهيم بن عبد الله الطالبي- فقدمت الكوفة، فأخبروني أنه قتل وأنه قد استشار سفيان الثوري وأبا حنيفة، فأتيت سفيان أنبئه مصيبتي بأخي، وأخبرت أنه استفتاك؟
قال: نعم، قد جاءني فاستفتاني، فقلت: ماذا أفتيته؟ قال: قلت: لا آمرك بالخروج ولا أنهاك، قال: فأتيت أبا حنيفة، فقلت له بلغني أن أخي أتاك فاستفتاك؟ قال: قد أتاني واستفتاني، قال: قلت: فبم أفتيته؟ قال: أفتيته بالخروج. قال: فأقبلت عليه فقلت: لا جزاك الله خيرا. قال: هذا رأيي. قال: فحدثته بحديث عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الرد لهذا، فقال هذه خرافة- يَعْنِي حَدِيثَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

6- أَخْبَرَنَا ابْن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  حَدَّثَنَا يَعْقُوب قَالَ: حَدَّثَنِي صَفْوان بْن صالح الدّمشقيّ، حَدَّثَنِي عُمَر بن عبد الواحد السلمي قال: سمعت إبراهيم بن مُحَمَّد الفزاري  يحدث الأوزاعي قال: قتل أخي مع إبراهيم الفاطمي بالبصرة، فركبت لأنظر في تركته، فلقيت أبا حنيفة. فقال لي: من أين أقبلت وأين أردت؟ فأخبرته أني أقبلت من المصيصة وأردت أخا لي قتل مع إبراهيم، فقال: لو
أنك قتلت مع أخيك كان خيرا لك من المكان الذي جئت منه. قلت: فما منعك أنت من ذاك؟ قال: لولا ودائع كانت عندي وأشياء للناس ما استأنيت في ذلك.

7- أَخْبَرَنَا الحسن بن أبي بكر، أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي النّيسابوريّ  ، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن المسيب قال: سمعت عبد الله بن خبيق قال:
سمعت الهيثم بن جميل  يقول: سمعت أبا عوانة  يقول: كان أَبُو حنيفة مرجئا يرى السيف. فقيل له: فحماد بن أبي سليمان؟ قال: كان أستاذه في ذلك.

8- أَخْبَرَنِي علي بن أَحْمَد الرزاز  ، أَخْبَرَنَا عَلِيّ بْن مُحَمَّد بْن سَعِيد الموصلي قَالَ: حدّثنا الحسن بن الوضاح المؤدّب، حدّثنا مسلم بن أبي مسلم الحرقي، حَدَّثَنَا أَبُو إسحاق الفزاري  قال: سمعت سفيان الثوري والأوزاعي يقولان: ما ولد في الإسلام مولود أشأم على هذه الأمة من أبي حنيفة، وكان أَبُو حنيفة مرجئا يرى السيف. قال لي يوما: يا أبا إسحاق أين تسكن؟ قلت: المصيصة، قال: لو ذهبت حيث ذهب أخوك كان خيرا. قال: وكان أخو أبي إسحاق خرج مع المبيضة على المسودة فقتل.
أخبرنا ابن الفضل، أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن الْحَسَن بْن زياد النقاش  أن مُحَمَّد بن علي أخبره عن سعيد بن سالم قال: قلت لقاضي القضاة أبي يوسف: سمعت أهل خراسان يقولون: إن أبا حنيفة جهمي مرجئ؟ قال لي: صدقوا، ويرى السيف أيضا.
قلت له: فأين أنت منه؟ فقال: إنما كنا نأتيه يدرسنا الفقه، ولم نكن نقلده ديننا.
ذكر ما حكي عنه من مستشنعات الألفاظ والأفعال:

1- أَخْبَرَنَا الْحَسَن بْن عَلِيّ الجوهري، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن العبّاس الخزّاز، حدثنا
محمّد بن القاسم البزّاز، حَدَّثَنَا عبد الله بن أبي سعد قَالَ: حدثني أبو عبد الرّحمن عبد الخالق ابن منصور النيسابوري قال: سمعت أبا داود المصاحفي قال: سمعت أبا مطيع يقول: قال أَبُو حنيفة: إن كانت الجنة والنار مخلوقتين فإنهما تفنيان.

2- أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن الحسين بن الفضل، حدّثنا علي بن إبراهيم النجاد، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن إِسْحَاق السراج قَالَ: سَمِعْتُ إِبْرَاهِيم بْن أَبِي طالب يَقُولُ: سَمِعْتُ عبد الله ابن عثمان بن الرماح يقول: سمعت أبا مطيع البلخي يقول: سمعت أبا حنيفة يقول:
إن كانت الجنة والنار خلقتا فإنهما تفنيان. قال أَبُو مطيع: وكذب والله، قال السراج:
وكذب والله، قال النجاد: وكذب والله، قال تعالى: أُكُلُها دائِمٌ
[الرعد 35] قال ابن الفضل: وكذب والله.
قلت: هذا القول يحكي أن أبا مطيع كان يذهب إليه، لا أبا حنيفة، وكذب والله كل من قاله.

3- أخبرنا ابن رزق، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن جعفر بْن سلم، حَدَّثَنَا أحمد بن علي الأبار، حدّثنا إبراهيم بن سعيد، حَدَّثَنَا محبوب بن موسى  قال: سمعت يوسف ابن أسباط  يقول: قال أَبُو حنيفة: لو أدركني رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأدركته لأخذ بكثير من قولي.

4- قَالَ: وسمعت أبا إسحاق  يقول: كان أَبُو حنيفة يجيئه الشيء عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فيخالفه إلى غيره.

5- أَخْبَرَنَا أَبُو سعيد الحسن بْن مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّهِ بْن حسنويه الأصبهاني، أخبرنا عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن عيسى الخشّاب، حدّثنا أحمد بن مهديّ، حدّثنا أحمد بن إبراهيم، حدّثنا عبد السّلام بن عَبْد الرَّحْمَن  ، حَدَّثَنِي إسماعيل بن عيسى بن علي الهاشمي قال: حَدَّثَنِي أَبُو إسحاق الفزاري قال: كنت آتي أبا حنيفة أسأله عن
الشيء من أمر الغزو. فسألته عن مسألة، فأجاب فيها، فقلت له: إنه يروى فِيهَا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كذا وكذا؟ قال: دعنا من هذا؟

6- قَالَ: وسألته يوما آخر عن مسألة قال فأجاب فيها، قال فقلت له: إن هذا يروى عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فيه كذا وكذا، فقال: حك هذا بذنب خنزير.

7- أَخْبَرَنَا ابن دوما  أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حدّثنا الحسن بن علي الحلواني  ، حدّثنا أبو صالح- يعني الفراء - حَدَّثَنَا أَبُو إسحاق الفزاري قال: حدثت أبا حنيفة حديثا في رد السيف. فقال هذا حديث خرافة.

8- وقال الأبار: حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن حسان الأزرق قال: سمعت علي بن عاصم  يقول: حَدَّثَنَا أبا حنيفة بحديث عن النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: لا آخذ به، فقلت:
عن النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالَ: لا آخذ به.

9- أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أبي نصر النّرسيّ  ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ مُحَمَّدِ ابْنِ بهتة البزّاز، أخبرنا أحمد بن محمّد بن سعيد الكوفيّ  ، حدّثنا موسى بن هارون ابن إسحاق، حدّثنا العبّاس بن عبد العظيم- بالكوفة- حَدَّثَنِي أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي الأَسْوَدِ عَنْ بشر بن المفضل قَالَ: قُلْتُ لأَبِي حَنِيفَةَ: نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «الْبَيِّعَانِ بِالْخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقَا»
قَالَ: هَذَا رَجَزٌ.

10- قُلْتُ: قَتَادَةُ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ يَهُودِيًّا رَضَخَ رَأْسَ جَارِيَةٍ بَيْنَ حَجَرَيْنِ، فَرَضَخَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأْسَهُ بَيْنَ حجرين. قال: هذيان.

11- أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ الْبَرْقَانِيُّ قَالَ: قَرَأْتُ عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ مَحْمُودٍ الْمَحْمُودِيُّ- بِمَرْوَ- حَدَّثَكُمْ مُحَمَّدُ بن علي الحافظ، حدّثنا إسحاق بن منصور، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ  عَنْ أَبِيهِ قَالَ: ذُكِرَ لأَبِي حَنِيفَةَ قَوْلُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «أَفْطَرَ الْحَاجِمُ وَالْمَحْجُومُ» فَقَالَ: هَذَا سَجْعٌ.

12- وَذُكِرَ لَهُ قَضَاءٌ مِنْ قَضَاءِ عُمَرَ- أَوْ قول مِنْ قَوْلِ عُمَرَ- فِي الْوَلاءِ فَقَالَ:
هَذَا قول شيطان.

13- أخبرنا ابن رزق، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن جعفر بْن سلم، حَدَّثَنَا أحمد بن علي الأبار، حدّثنا محمّد بن يحيى النّيسابوريّ- بنيسابور- حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرِ عَبْدُ اللَّه بْنُ عَمْرِو بن أبي الحجّاج  ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ قَالَ: كُنْتُ بِمَكَّةَ- وَبِهَا أَبُو حَنِيفَةَ- فَأَتَيْتُهُ وَعِنْدَهُ نَفَرٌ، فَسَأَلَهُ رَجُلٌ عَنْ مَسْأَلَةٍ، فَأَجَابَ فِيهَا، فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ: فَمَا رِوَايَةٌ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ؟ قَالَ: ذَاكَ قَوْلُ شَيْطَانٍ. قَالَ: فَسَبَّحْتُ، فَقَالَ لِي رَجُلٌ:
أَتَعْجَبُ؟ فَقَدْ جَاءَهُ رَجُلٌ قَبْلَ هَذَا فَسَأَلَهُ عَنْ مَسْأَلَةٍ فَأَجَابَهُ. قال: فَمَا رِوَايَةٌ رُوِيَتْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «أَفْطَرَ الْحَاجِمُ وَالْمَحْجُومُ» ؟
فَقَالَ: هَذَا سَجْعٌ. فَقُلْتُ فِي نَفْسِي:
هَذَا مَجْلِسٌ لا أَعُودُ فِيهِ أَبَدًا.

14- أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عبد الملك القرشيّ، أَخْبَرَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الحسين الرّازيّ، حَدَّثَنَا أَبُو عَمْرٍو مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ بْنِ إبراهيم النيسابوري سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدَ بْنَ نَصْرٍ المروزيّ يقول: سمعت إسحاق يقول قال: قَالَ يَحْيَى بْنُ آدَمَ: ذُكِرَ لأَبِي حَنِيفَةَ هَذَا الْحَدِيثُ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «الوضوء نصف الإيمان»
قال:
لتتوضأ مرتين حتى تستكمل الإيمان. قال إسحاق: فقال يَحْيَى بْنُ آدَمَ: الْوُضُوءُ نِصْفُ الإِيمَانِ، يَعْنِي نِصْفَ الصَّلاةِ، لأَنَّ اللَّهَ تَعَالَى سَمَّى الصَّلاةَ إِيمَانًا، فَقَالَ: وَما كانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمانَكُمْ
[البقرة 143] يَعْنِي صَلاتَكُمْ،
وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لا تُقْبَلُ صَلاةٌ إِلا بِطُهُورٍ»
فَالطُّهُورُ نِصْفُ الإِيمَانِ عَلَى هَذَا الْمَعْنَى. إِذْ كَانَتِ الصَّلاةُ لا تَتِمُّ إِلا بِهِ. قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: قَالَ إِسْحَاقُ: قَالَ يَحْيَى بْنُ آدَمَ: وَذُكِرَ لأَبِي حَنِيفَةَ قَوْلُ مَنْ قَالَ لا أَدْرِي نِصْفَ الْعِلْمِ. قَالَ: فَلْيَقُلْ مَرَّتَيْنِ لا أَدْرِي حَتَّى يَسْتَكْمِلَ الْعِلْمَ. قَالَ يَحْيَى وتفسير
قَوْلِهِ لا أَدْرِي نِصْفَ الْعِلْمِ، لأَنَّ الْعِلْمَ إِنَّمَا هُوَ أَدْرِي وَلا أَدْرِي، فَأَحَدُهُمَا نِصْفُ الآخَرِ.

15- أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِم إِبْرَاهِيم بْن مُحَمَّد بْن سليمان المؤدب- بأصبهان- أخبرنا أبو بكر بن المقرئ، حدّثنا سلامة بن محمود القيسي- بعسقلان- حدّثنا عمران بن موسى الطائي، حدّثنا إبراهيم بن بشار الرمادي  ، حَدَّثَنَا سفيان بن عيينة قال: ما رأيت أجرأ على الله من أبي حنيفة، كان يضرب الأمثال لحديث رَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فيرده. بلغه أني أروي إن «البيعان بالخيار ما لم يتفرقا»
فجعل يقول: أرأيت إن كان في سفينة؟ أرأيت إن كانا في سجن؟ أرأيت إن كانا في سفر، كيف يفترقان؟

16- أَخْبَرَنَا ابن دوما  ، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حَدَّثَنَا أَبُو عَمَّارٍ الْمَرْوَزِيُّ قَالَ: سَمِعْتُ الْفَضْلَ بْنَ مُوسَى السِّينَانِيَّ  يَقُولُ: سَمِعْتُ أَبَا حَنِيفَةَ يَقُولُ: مِنْ أَصْحَابِي مَنْ يَبُولُ قُلَّتَيْنِ، يَرُدُّ عَلَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «إِذَا كَانَ الْمَاءُ قُلَّتَيْنِ لَمْ يَنْجَسْ» .

17- أَخْبَرَنَا الخلال، حدّثنا عبد الله بن عثمان الصّفّار، حدّثنا محمّد بن مخلد، حدّثنا العبّاس بن محمّد بن إبراهيم بن شماس قال: سمعت وكيعا يقول: سأل ابن المبارك أبا حنيفة عن رفع اليدين في الركوع، فقال أَبُو حنيفة: يريد أن يطير، فيرفع يديه؟ قال وكيع: وكان ابن المبارك رجلا عاقلا، فقال ابن المبارك: إن كان طار في الأولى فإنه يطير في الثانية. فسكت أَبُو حنيفة ولم يقل شيئا.

18- أخبرنا ابن رزق، أخبرنا عثمان بن أحمد الدّقّاق  ، حدّثنا حنبل بن إسحاق، حدّثنا الحميديّ قال: سمعت سفيان قال: كنت في جنازة أم خصيب بالكوفة، فسأل رجل أبا حنيفة عن مسألة من الصرف فأفتاه، فقلت: يا أبا حنيفة إن أصحاب مُحَمَّد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قد اختلفوا في هذه. فغضب وقال للذي استفتاه: اذهب فاعمل بها، فما كان فيها من إثم فهو على.

19- أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو الْقَاسِمِ عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ محمد بن عثمان البجلي، حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ الفيّاض، حَدَّثَنَا أَبُو طَلْحَةَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عبد الكريم الوساوسي  ، حدّثنا عبد الله بن خبيق، حَدَّثَنَا أَبُو صالح الفراء قال: سمعت يوسف بن أسباط يقول: رد أَبُو حنيفة عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أربعمائة حديث- أو أكثر- قلت له: يا أبا مُحَمَّد تعرفها؟ قال نعم. قلت: أَخْبَرَنِي بشيء منها: فَقَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «للفرس سهمان، وللرجل سهم»
قال أَبُو حنيفة: أنا لا أجعل سهم بهيمة أكثر من سهم المؤمن. وأشعر رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه البدن وقال أَبُو حنيفة: الإشعار مُثْلَةٌ. وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْبَيِّعَانِ بِالْخِيَارِ مَا لم يتفرقا» وقال أَبُو حنيفة: إذا وجب البيع فلا خيار. وكان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقرع بين نسائه إذا أراد أن يخرج في سفر، وأقرع أصحابه. وقال أَبُو حنيفة القرعة قمار. وقال أَبُو حنيفة: لو أدركني النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأدركته لأخذ بكثير من قولي، وهل الدين إلا الرأي الحسن؟.

20- أَخْبَرَنَا ابن رزق، حَدَّثَنِي عثمان بن عُمَر بن خفيف الدراج، حدّثنا محمّد ابن إِسْمَاعِيل البصلاني.

21- وأَخْبَرَنَا الْبَرْقَانِيّ قَالَ: قَرَأْتُ عَلَى أَبِي حَفْصِ بْنِ الزَّيَّاتِ حدثكم عُمَر بن مُحَمَّد الكاغدي قالا: حَدَّثَنَا أَبُو السائب قال: سمعت وكيعا يقول: وجدنا أبا حنيفة خالف مائتي حديث.

21- أَخْبَرَنِي علي بن أحمد الرّزّاز  ، أَخْبَرَنَا علي بن محمد بن سعيد الموصلي  ، حدّثنا عيسى بن فيروز الأنباريّ، حدّثنا عبد الأعلى بن حمّاد، حَدَّثَنَا حماد بن سلمة- أو سمعته يقول-: أَبُو حنيفة استقبل الآثار واستدبرها برأيه.

22- أَخْبَرَنَا أَبُو سعيد مُحَمَّد بن موسى الصيرفي، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدّثنا أبي، حَدَّثَنَا مؤمل  قال: سمعت حماد بن سلمة يقول- وذكر أبا حنيفة- فقال: إن أبا حنيفة استقبل الآثار والسنن فردها برأيه.

23- أخبرنا ابن دوما  ، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حَدَّثَنَا محمود بن غيلان عن مؤمل  قال: سمعت حماد بن سلمة يقول: أَبُو حنيفة هذا يستقبل السنة يردها برأيه.

24- أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْمَتُّوثِيُّ، أخبرنا عثمان بن أحمد الدّقّاق  ، حدّثنا أحمد بن بشر المرثدي، حدّثنا رجاء بن السندي سَمِعْتُ بِشْرَ بْنَ السَّرِيِّ قَالَ: أَتَيْتُ أَبَا عَوَانَةَ  فَقُلْتُ لَهُ: بَلَغَنِي أَنَّ عِنْدَكَ كِتَابًا لأَبِي حَنِيفَةَ، أَخْرِجْهُ فَقَالَ: يَا بُنَيَّ ذَكَّرْتَنِي، فَقَامَ إِلَى صُنْدُوقٍ لَهُ فَاسْتَخْرَجَ كِتَابًا، فَقَطَّعَهُ قطعة قطعة فرمى به فقلت: مَا حَمَلَكَ عَلَى مَا صَنَعْتَ؟ قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ أَبِي حَنِيفَةَ جَالِسًا فَأَتَاهُ رَسُولٌ بِعَجَلَةٍ مِنْ قِبَلِ السُّلْطَانِ، كَأَنَّمَا قَدْ حَمُوا الْحَدِيدَ وَأَرَادُوا أَنْ يُقَلِّدُوهُ الأَمْرَ.
فَقَالَ يَقُولُ الأَمِيرُ: رَجُلٌ سَرَقَ وَدْيًا فَمَا تَرَى؟ فَقَالَ- غَيْرُ مُتَعْتِعٍ- إِنْ كَانَتْ قِيمَتُهُ عَشَرَةُ دَرَاهِمَ فَاقْطَعُوهُ، فَذَهَبَ الرَّجُلُ. فَقُلْتُ: يَا أَبَا حَنِيفَةَ أَلا تَتَّقِي اللَّهَ؟. حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن سَعِيد عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حِبَّانَ عَنِ رَافِعُ بْنُ خَدِيجٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لا قَطْعَ فِي ثَمَرٍ، وَلا كَثَرٍ» أَدْرِكِ الرَّجُلَ فَإِنَّهُ يُقْطَعُ. فَقَالَ- غَيْرُ مُتَعْتِعٍ- ذَاكَ حُكْمٌ قَدْ مَضَى فَانْتَهَى، وَقَدْ قُطِعَ الرَّجُلُ. فَهَذَا مَا يَكُونُ لَهُ عِنْدِي كتاب.

25- أخبرنا ابن دوما  ، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حدّثنا الحسن بن علي الحلواني  ، حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ عَنْ أَبِي عَوَانَةَ  قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ أَبِي حَنِيفَةَ فَسَأَلَهُ رَجْلٌ عَنْ رَجُلٍ سَرَقَ وَدْيًا فَقَالَ عَلَيْهِ الْقَطْعُ. قَالَ: فَقُلْتُ لَهُ: حَدَّثَنِي يَحْيَى بْن سَعِيد عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حِبَّانَ عَنِ رَافِعِ بْنِ خَدِيجٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لا قَطْعَ فِي ثَمَرٍ وَلا كَثَرٍ»
قَالَ: أَيْشَ تَقُولُ؟ قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: مَا بَلَغَنِي هَذَا، قُلْتُ: الرَّجُلُ الَّذِي أَفْتَيْتَهُ فَرُدَّهُ. قَالَ: دَعْهُ فَقَدْ جَرَتْ بِهِ الْبِغَالُ الشُّهْبُ. قَالَ أَبُو عَاصِمٍ: أَخَافُ أَنْ تَكُونَ جرت بلحمه ودمه.

26- قال الْحُلْوَانِيُّ  : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ عَنْ حَمَّادٍ قَالَ: شَهِدْتُ أَبَا حَنِيفَةَ وَسُئِلَ عَنْ مُحْرِمٍ لَمْ يَجِدْ إِزَارًا فَلَبِسَ سَرَاوِيلَ. قَالَ: عَلَيْهِ الْفِدْيَةُ. قُلْتُ: سُبْحَانَ اللَّهِ!.

27- أَخْبَرَنَا ابْنُ دُومَا  ، حدّثنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حدّثنا أبو موسى عيسى بن عامر، حَدَّثَنَا عَارِمٌ  عَنْ حَمَّادٍ قَالَ: كُنْتُ جَالِسًا فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ عِنْدَ أَبِي حَنِيفَةَ فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ: يَا أَبَا حَنِيفَةَ، مُحْرِمٌ لَمْ يَجِدْ نَعْلَيْنِ فَلَبِسَ خُفًّا؟ قَالَ:
عَلَيْهِ دَمٌ. قَالَ: قُلْتُ: سُبْحَانَ اللَّهِ. حَدَّثَنَا أَيُّوبُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فِي المحرم: «إذا لم يجد نعليه فَلْيَلْبَسِ الْخُفَّيْنِ وَلْيَقْطَعْهُمَا أَسْفَلَ مِنَ الْكَعْبَيْنِ» .

28- أَخْبَرَنَا الْبَرْقَانِيُّ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا الْقَاسِمِ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ إِبْرَاهِيمَ الآبَنْدُونِيَّ يَقُولُ: قَرَأْتُ عَلَى أَبِي يَعْلَى أَحْمَد بْنِ عَلِيّ بْنِ الْمُثَنَّى. وَقُرِئَ عَلَى الْحَسَنِ بْنِ سُفْيَانَ حَدَّثَكُمْ إِبْرَاهِيمُ بْنُ الحجّاج، حدثنا حماد بن زيد قال: جلست إلى أَبِي حَنِيفَةَ بِمَكَّةَ.
فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ: لَبِسْتُ سَرَاوِيلَ وَأَنَا مُحْرِمٌ، أَوْ قَالَ: لَبِسْتُ خُفَّيْنِ وَأَنَا مُحْرِمٌ- شَكَّ إِبْرَاهِيمُ- فَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: عَلَيْكَ دَمٌ. قَالَ حَمَّادٌ: وَجَدْتُ نَعْلَيْنِ أَوْ وَجَدْتُ إِزَارًا؟ قَالَ لا. فَقُلْتُ: يَا أَبَا حَنِيفَةَ هَذَا يَزْعُمُ أَنَّهُ لَمْ يَجِدْ. فَقَالَ: سَوَاءٌ وَجَدَ أَوْ لَمْ يَجِدْ. قَالَ حَمَّادٌ: فَقُلْتُ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ عَنْ جَابِرِ بْنِ زَيْدٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «السَّرَاوِيلُ لمن لم يجد الإزار، والخفين لِمَنْ لَمْ يَجِدِ النَّعْلَيْنِ»
وحَدَّثَنَا أَيُّوبُ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «السَّرَاوِيلُ لِمَنْ لم يجد الإزار والخفين لِمَنْ لَمْ يَجِدِ النَّعْلَيْنِ»
فَقَالَ بِيَدِهِ- وَحَرَّكَ إِبْرَاهِيمُ يَدَهُ- أَيْ لا شَيْءَ. قَالَ:
فَقُلْتُ لَهُ: فَأَنْتَ عَمَّنْ تَقُولُ؟ قَالَ:
حَدَّثَنِي حَمَّادٌ عَنْ إِبْرَاهِيمَ قَالَ: عَلَيْهِ دَمٌ وَجَدَ أَوْ لَمْ يَجِدْ- لَمْ يَذْكُرِ الْحَسَنُ بْنُ سُفْيَانَ فِي حَدِيثِهِ حَدِيثَ حَمَّادٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ- قَالَ: فَقُمْتُ مِنْ عِنْدِهِ، فَتَلَقَّانِي الْحَجَّاجُ بْنُ أَرْطَاةَ دَاخِلَ الْمَسْجِدِ، فَقُلْتُ لَهُ: يَا أَبَا أَرْطَاةَ مَا تَقُولُ فِي مُحْرِمٍ لَبِسَ سراويل وَلَمْ يَجِدِ الإِزَارَ، وَلَبِسَ الْخُفَّيْنِ وَلَمْ يَجِدِ النعلين؟ قال: حدّثنا عمرو ابن دِينَارٍ عَنْ جَابِر بْن زَيْد عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: «السراويل لمن لم يجد
الإزار، والخفين لمن لم يجد النعلين»
قلت لَهُ: يَا أَبَا أَرْطَاةَ. مَا تَحْفَظُ أَنَّهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: لا.
وَحَدَّثَنِي نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «السَّرَاوِيلُ لِمَنْ لَمْ يَجِدِ الإِزَارَ، والخفين لِمَنْ لَمْ يَجِدِ النَّعْلَيْنِ»
. قَالَ: وَحَدَّثَنِي أَبُو إِسْحَاقَ عَنِ الْحَارِثِ عَنْ عَلِيٍّ أَنَّهُ قَالَ: «السراويل لمن لم يجد الإزار، والخفين لِمَنْ لَمْ يَجِدِ النَّعْلَيْنِ» فَقُلْتُ: فَمَا بَالُ صَاحِبِكُمْ قَالَ كَذَا وَكَذَا؟ قَالَ: وَمَنْ ذَاكَ؟ وَصَاحِبُ مَنْ ذَاكَ؟ قَبَّحَ اللَّهُ ذَاكَ- لَفْظُ أَبِي يعلى.

29- أخبرنا ابن دوما  ، حدّثنا نعيم بن حمّاد  ، حَدَّثَنَا سفيان بن عيينة قال: قدمت الكوفة، فحدثتهم عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ عَنْ جَابِرِ بْنِ زيد- يعني حديث ابن عباس- فقالوا: إن أبا حنيفة يذكر هذا عن جابر بن عبد الله قال: قلت: لا، إنما هو جابر بن زيد. قال: فذكروا ذلك لأبي حنيفة فقال: لا تبالون، إن شئتم صيروه عن جابر بن عبد الله، وإن شئتم صيروه عن جابر بن زيد.

30- أَخْبَرَنَا القاضي أبو عبد الله الصيمري، حدّثنا عمر بن إبراهيم المقرئ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حَدَّثَنَا علي بن صالح البغوي قال: أنشدني أبو عبد الله محمّد ابن يزيد الواسطيّ لأحمد بن المعدل:
إن كنت كاذبة الذي حدثتني ... فعليك إثم أبي حنيفة أو زفر
المائلين إلى القياس تعمدا ... والراغبين عن التمسك بالخبر

31- أنبأنا عبد الله بن يحيى السكري والحسن بْنُ أَبِي بَكْرٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ النَّرْسِيُّ قَالُوا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الشَّافِعِيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ علي أبو جعفر قال: حدّثنا أبو سلمة، حَدَّثَنَا أَبُو عوانة  قال: سمعت أبا حنيفة يقول- وسئل عن الأشربة- قال: فما سئل عن شيء إلا قال: حلال، حتى سئل عن السكر. أو السكر- شك أَبُو جعفر- فقال: حلال. قال: قلت: يا هؤلاء إنها زلة عالم. فلا تأخذوا عنه.

32- أخبرنا محمّد بن محمّد بن حسنويه النّرسيّ، أخبرنا موسى بن عيسى
السّرّاج، حَدَّثَنَا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي  ، حدثني إسحاق بن يعقوب المروزيّ، حدّثنا إسحاق بن راهويه، حَدَّثَنِي أَحْمَد بن النضر قال: سمعت أبا حمزة السكري يقول: سمعت أبا حنيفة يقول: لو أن ميتا مات فدفن، ثم احتاج أهله إلى الكفن، فلهم أن ينبشوه فيبيعوه.

33- أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن عِيسَى بْن عَبْد العزيز البزاز- بهمذان- حدّثنا صالح بن أحمد التّميميّ الحافظ  ، حدّثنا القاسم بن أبي صالح، حدّثنا محمّد بن أيّوب، أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيم بْن بشار  قَالَ: سمعت سُفْيَان بْن عيينة يقول: ما رأيت أحدا أجرأ على الله من أبي حنيفة. ولقد أتاه يوما رجل من أهل خراسان فقال: يا أبا حنيفة قد أتيتك بمائة ألف مسألة، أريد أن أسألك عنها قال: هاتها. فهل سمعتم أحدا أجرأ من هذا؟ أخبرني عطاء بن السائب عن ابن أبي ليلى قال: لقد أدركت عشرين ومائة مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم من الأنصار، إن كان أحدهم ليسأل عن المسألة، فيردها إلى غيره، فيرد هذا إلى هذا، وهذا، إلى هذا، حتى ترجع إلى الأول. وإن كان أحدهم ليقول في شيء وإنه ليرتعد. وهذا يقول: هات مائة ألف مسألة، فهل سمعتم بأحد أجرأ من هذا؟
ذكر ما قاله العلماء في ذم رأيه والتحذير عنه إلى ما يتصل بذلك من أخباره:

1- أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إبراهيم البزاز- بالبصرة- حَدَّثَنَا أَبُو عَلِيّ الْحَسَن بْن مُحَمَّد بْن عثمان الفسوي، حدّثنا يعقوب بن سفيان، حدّثنا محمّد بن عوف، حدّثنا إسماعيل بن عبّاس الحمصي، حَدَّثَنَا هشام بن عروة عن أبيه قال: كان الأمر في بني إسرائيل مستقيما حتى نشأ فيهم أبناء سبايا الأمم فقالوا بالرأي، فهلكوا وأهلكوا.

2- أخبرنا أبو نعيم الحافظ  ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الصَّوَّافُ،
حدّثنا بشر بن موسى، حدّثنا الحميديّ، حَدَّثَنَا سُفْيَانَ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: لم يزل أمر بني إسرائيل معتدلا حتى ظهر فيهم المولدون، أبناء سبايا الأمم، فقالوا فيهم بالرأي، فضلوا وأضلوا. قال سفيان: ولم يزل أمر الناس معتدلا حتى غير ذلك أبو حنيفة بالكوفة، و [عثمان] البتي بالبصرة، وربيعة [بن أبي عبد الرّحمن]  بالمدينة. فنظرنا فوجدناهم من أبناء سبايا الأمم.

3- أخبرنا ابن رزق، أخبرنا عثمان بن أحمد الدّقّاق  ، حدّثنا حنبل بن إسحاق، حَدَّثَنَا الحميدي قال: سمعت سفيان يقول: كان هذا الأمر مستقيما حتى نشأ أَبُو حنيفة بالكوفة، وربيعة بالمدينة والبتي بالبصرة. قال: ثم نظر إلي سفيان فقال:
فأما بلدكم فكان على قول عطاء. ثم قال سفيان: نظرنا في ذلك فظننا أنه كما قال هشام ابن عروة عن أبيه. إن أمر بني إسرائيل لم يزل مستقيما معتدلا حتى ظهر فيهم المولدون أبناء سبايا الأمم فقالوا فيهم بالرأي فضلوا وأضلوا. قال سفيان: فنظرنا فوجدنا ربيعة ابن سبي، والبتي ابن سبي، وأبو حنيفة ابن سبي، فنرى أن هذا من ذاك.

4- أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو مُحَمَّد الْحَسَن بْن الْحُسَيْنِ بْنِ رامين الأسترآباذي، أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَن أَحْمَد بْن جَعْفَر بْن أبي توبة الصّوفيّ- بشيراز- حدّثنا علي بن الحسين بن معدان، حدّثنا أبو عمار الحسين بن حريث، حَدَّثَنَا الحميدي قال: قال سفيان بن عيينة: نظرنا فإذا أول من بدل هذا الشأن أَبُو حنيفة بالكوفة، والبتي بالبصرة، وربيعة بالمدينة. فنظرنا فوجدناهم من مولدي سبايا الأمم.

5- أنبأنا البرقاني، أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن خميرويه الهرويّ، أخبرنا الحسين ابن إدريس قَالَ: قَالَ ابن عَمَّار: قَالَ سُفْيَان بن عُيَيْنَةَ: نظرنا في سبايا الأمم في هذا الحديث فوجدنا منهم أبا حنيفة بالكوفة، وعثمان البتي بالبصرة، وذا ربيعة الرأي بالمدينة.

6- أخبرنا ابن الفضل، حدّثنا علي بن إبراهيم بن شعيب الغازي، حدّثنا محمّد ابن إسماعيل البخاريّ، حَدَّثَنَا صَاحِبٌ لَنَا  عَنْ حَمْدَوَيْهِ قَالَ: قُلْتُ لمحمّد بن
َمسلَمَةَ: مَا لِرَأْيِ النُّعْمَانِ دَخَلَ الْبُلْدَانَ كُلَّهَا إِلا الْمَدِينَةَ. قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
«لا يَدْخُلُهَا الدَّجَّالُ وَلا الطَّاعُونُ»
وَهُوَ دَجَّالٌ مِنَ الدَّجَاجِلَةِ.

7- أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ الأزرق، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ زِيَادٍ الْمُقْرِئُ  أَنَّ أَبَا رَجَاءٍ الْمَرْوَزِيَّ أَخْبَرَهُمْ قَالَ: قَالَ حَمْدَوَيْهِ بْنُ مَخْلَدٍ: قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ الْمَدِينِيُّ- وَقِيلَ لَهُ: مَا بَالُ رَأْيِ أَبِي حَنِيفَةَ دَخَلَ هَذِهِ الأَمْصَارَ كُلَّهَا، وَلَمْ يَدْخُلِ الْمَدِينَةَ؟ قَالَ: لأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «عَلَى كُلِّ نَقَبٍ مِنْ أَنْقَابِهَا مَلَكٌ يَمْنَعُ الدَّجَّالَ مِنْ دُخُولِهَا»
وَهَذَا مِنْ كَلامِ الدَّجَّالِينَ فَمِنْ ثَمَّ لَمْ يَدْخُلْهَا. والله أعلم.

8- أخبرنا ابن الفضل، أَخْبَرَنَا عبيد اللَّه بْن جعفر بْن درستويه  ، حدّثنا يعقوب بن سفيان، حدثني الحسن بن الصّبّاح، حَدَّثَنَا إسحاق بن إبراهيم الحنيني  قال: قال مالك: ما ولد فِي الإسلام مولود أضر على أهل الإسلام من أبي حنيفة.
وكان يعيب الرأي ويقول: قُبِضَ رَسُولُ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وقد تم هذا الأمر واستكمل، فإنما ينبغي أن تتبع آثار رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه، ولا تتبع الرأي، وإنه متى اتبع الرأي جاء رجل آخر أقوى منك فاتبعته. فأنت كلما جاء رجل غلبك اتبعته، أرى هذا الأمر لا يتم.

9- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حدّثنا أبو الأزهري النّيسابوريّ، حَدَّثَنَا حبيب  كاتب مالك بن أنس عن مالك بن أنس قال: كانت فتنة أبي حنيفة أضر على هذه الأمة من فتنة إبليس في الوجهين جميعا، في الأرجاء، وما وضع من نقض السنن.

10- أخبرني الأزهري، حدّثنا أبو الفضل الشّيباني، حدّثنا عبد الله بن أحمد الجصاص، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيل بن بشر قَالَ: سمعت عَبْد الرَّحْمَن بْن مهدي يقول: ما أعلم في الإسلام فتنة بعد فتنة الدجال أعظم من رأي أبي حنيفة.

11- أخبرنا ابن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  ، حدّثنا يعقوب، حدّثنا
أَحْمَد بن يونس قال: سمعت نعيما يقول: قال سفيان: ما وضع في الإسلام من الشر ما وضع أَبُو حنيفة، إلا فلان. لرجل صلب.

12- أخبرني أبو الفرج الطناجيري، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْبَكَّائِيُّ بِالْكُوفَةِ، حدّثنا عبد الله بن زيدان، حدّثنا كثير بن محمّد الخيّاط، حَدَّثَنِي إسحاق بن إبراهيم- أَبُو صالح الأسدي- قال: سمعت شريكا  يقول: لأن يكون في كل حي من الأحياء خمار خير من أن يكون فيه رجل من أصحاب أبي حنيفة.

13- أَخْبَرَنَا علي بن محمد بن عبد الله المعدل، أخبرنا محمّد بن أحمد بن الحسن، حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّه بْنُ أَحْمَد بْنِ حَنْبَلٍ. وَأَخْبَرَنَا ابن دوما - واللفظ له- أخبرنا ابن سلم، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن علي الأبار قَالا: حَدَّثَنَا مَنْصُورُ بْن أَبِي مُزَاحِمٍ قَالَ:
سمعت شريك بن عبد الله  يقول: لو أن في كل ربع من أرباع الكوفة خمارا يبيع الخمر كان خيرا من أن يكون فيه من يقول بقول أبي حنيفة.

14- أَخْبَرَنَا ابن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  ، حدّثنا يعقوب، حدثنا أبو بكر بن خلاد قَالَ: سمعت عَبْد الرَّحْمَن بن مهدي قَالَ: سَمِعْتُ حَمَّاد بْن زَيْد يَقُولُ:
سَمِعْتُ أيوب- وذكر أَبُو حنيفة- فقال: يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ
[التوبة 32] .

15- أخبرنا الْقَاضِي أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ الْحِيرِيُّ وأبو القاسم عبد الرّحمن ابن مُحَمَّد السراج وأبو سعيد مُحَمَّد بن موسى الصّيرفيّ قالوا: حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم، حدّثنا محمّد بن إسحاق الصاغاني، حدّثنا سعيد بن عامر  ، حَدَّثَنَا سلام بن أبي مطيع  قال: كان أيوب قاعدا في المسجد الحرام، فرآه أَبُو حنيفة فأقبل نحوه، فلما رآه أيوب قد أقبل نحوه قال لأصحابه: قوموا لا يعرنا بجربه قوموا، فقاموا فتفرقوا.

16- أَخْبَرَنَا ابن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  ، حدّثنا يعقوب، حدّثنا الفضل ابن سهل، حَدَّثَنَا الأسود بن عامر عن شريك  قال: إنما كان أبو حنيفة جربا.

17- أَخْبَرَنَا ابن رزق والْبَرْقَانِيُّ قَالا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ الْهَيْثَمِ الأَنْبَارِيُّ  ، حدّثنا جعفر بن محمّد بن شاكر، حدّثنا رجاء بن السندي قال:
سمعت سليمان بن حسان الحلبي  يقول: سمعت الأوزاعي- ما لا أحصيه- يقول: عمد أَبُو حنيفة إلى عرى الإسلام فنقضها عروة عروة.

18- وأَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حدّثنا الحسن بن علي  ، حدّثنا أبو توبة، حَدَّثَنَا سلمة بن كلثوم- وكان من العابدين ولم يكن في أصحاب الأوزاعي أحيا منه- قال: قال الأوزاعي، لما مات أَبُو حنيفة: الحمد لله، إن كان لينقض الإسلام عروة عروة.

19- أخبرنا ابن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  ، حَدَّثَنَا يَعْقُوب. وأَخْبَرَنَا أَبُو سعيد بن حسنويه، أخبرنا عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن عيسى الخشّاب، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن مهدي قالا: حَدَّثَنَا نعيم بن حمّاد  ، حَدَّثَنَا إبراهيم بن مُحَمَّد الفزاري قال: كنا- وفي حديث ابن مهدي كنت- عند سفيان الثوري إذ جاء نعي أبي حنيفة. فقال:
الحمد لله الذي أراح المسلمين منه. لقد كان ينقض عرى الإسلام عروة عروة، ما ولد في الإسلام مولود أشأم على أهل الإسلام منه.

20- وأخبرنا ابن حسنويه، أخبرنا الخشّاب، حدّثنا أحمد بن مهديّ، حدّثنا أحمد ابن إبراهيم، حدثني سليمان بن عبد الله، حَدَّثَنَا جرير  عن ثعلبة  قال:
سمعت سفيان الثوري يقول: ما ولد في الإسلام مولود أشأم على أهل الإسلام منه.

21- أَخْبَرَنَا أَبُو نَصْرٍ أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْمَقْدِسِيُّ- بساوة- حدّثنا عبد الله بن جعفر- المعروف بصاحب الخان، بأرمية- قَالَ: حدّثنا محمّد بن إبراهيم الديبلي، حدّثنا علي
ابن زيد  ، حدّثنا علي بن صدفة قال: سمعت مُحَمَّد بن كثير  قال:
سمعت الأوزاعي يقول: ما ولد مولود في الإسلام أضر على الإسلام من أبي حنيفة.

22- أَخْبَرَنَا أبو العلاء محمّد بن الحسن الورّاق، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن كامل الْقَاضِي  . وأَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن عمر النّرسيّ، أخبرنا محمّد بن عبد الله الشّافعيّ، أخبرنا عبد الملك ابن محمّد بن عبد الله الواعظ، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن الفضل بن خزيمة قالوا: حدّثنا أبو إسماعيل الترمذي، حدّثنا أبو توبة، حَدَّثَنَا الفزاري  قال:
سمعت الأوزاعي وسفيان يقولان: ما ولد في الإسلام مولود أشام عليهم- وقال الشافعي: شر عليهم- من أبي حنيفة.

23- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حدّثنا أيّوب بن محمّد الضّبّيّ  سمعت يحيى بن السكن البصري قال: سمعت حمادا يقول: ما ولد في الإسلام مولود أضر عليهم من أبي حنيفة.

24- أَخْبَرَنَا ابن رزق. أخبرنا عثمان بن أحمد  ، حَدَّثَنَا حنبل بن إسحاق.
وأَخْبَرَنَا أَبُو نعيم الحافظ  ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الصَّوَّافُ، حَدَّثَنَا بشر بن موسى قالا: حَدَّثَنَا الحميدي قال: سمعت سفيان يقول: ما ولد فِي الإسلام مولود أضر على الإسلام من أبي حنيفة.

25- أخبرنا الحسن بن أبي بكر  ، أخبرنا حامد بن محمّد الهرويّ، حدّثنا محمّد بن عبد الرّحمن السامي، حدّثنا سعيد بن يعقوب، حدّثنا مؤمل بن إسماعيل  ، حَدَّثَنَا عُمَر بن إسحاق قال: سمعت ابن عون يقول: ما ولد في الإسلام مولود أشأم من أبي حنيفة، إن كان لينقض عرى الإسلام عروة عروة.

26- حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن محمّد بن بكير المقرئ، أَخْبَرَنَا عثمان بْن أَحْمَد بْن سمعان الرزاز، حدّثنا هيثم بن خلف، حدّثنا محمود بن غيلان، حدّثنا المؤمل  ،
حَدَّثَنَا عمرو بن قيس- شريك الربيع- قال: سمعت ابن عون يقول: ما ولد في الإسلام مولود أشأم من أبي حنيفة.

27- أَخْبَرَنَا ابن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  ، حدّثنا يعقوب، حدّثنا سليمان ابن حرب، حَدَّثَنَا حماد بن زيد قال: قال ابن عون: نبئت أن فيكم صدادين يصدون عن سبيل الله. قال سليمان بن حرب: وأبو حنيفة وأصحابه ممن يصدون عن سبيل الله.

28- أَخْبَرَنَا الخلال، حدثني يوسف بن عمر القواس، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن عبد الله العلاف المستعيني، حدّثنا علي بن حرب، حدّثنا أبّان بن سفيان، حَدَّثَنَا حماد بن زيد قال: ذكر أَبُو حنيفة عند البتي فقال: ذاك رجل أخطأ عصم دينه كيف يكون حاله.

29- أَخْبَرَنَا إبراهيم بن محمّد بن سليمان الأصبهانيّ، أخبرنا أبو بكر بن المقرئ، حدّثنا سلامة بن محمود القيسي- بعسقلان- حدّثنا إبراهيم بن أبي سفيان، حَدَّثَنَا الفريابي قال: سمعت سفيان يقول، قيل لسوار: لو نظرت في شيء من كلام أبي حنيفة وقضاياه؟ فقال: كيف أنظر في كلام رجل لم يؤت الرفق في دينه؟

30- أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مخلد المعدل، حدثنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْحَكِيمِيُّ  ، حدّثنا القاسم بن المغيرة الجوهريّ، حَدَّثَنَا مُطَرِّفٌ أَبُو مُصْعَبٍ  الأَصَمُّ قَالَ: سُئِلَ مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ عَنْ قَوْلِ عُمَرَ- فِي الْعِرَاقَ- بِهَا الدَّاءُ الْعُضَالُ. قَالَ:
الْهَلَكَةُ فِي الدِّينِ وَمِنْهُمْ أَبُو حَنِيفَةَ.

31- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم، حَدَّثَنَا جعفر بن مُحَمَّد بن الحسن الْقَاضِي، حدّثنا إبراهيم بن عبد الرحيم، حدّثنا أبو معمر، حَدَّثَنَا الوليد بن مسلم  قال: قال لي مالك بن أنس: أيتكلم برأي أبي حنيفة عندكم؟
قلت: نعم! قال: ما ينبغي لبلدكم أن تسكن.

32- أَخْبَرَنَا علي بن مُحَمَّد المعدل، أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف، أَخْبَرَنِي عَبْد اللَّه بْن أَحْمَد بْن حَنْبَل، حَدَّثَنَا أَبُو معمر عن الوليد بن مسلم
قال: قال لي مالك بن أنس: أيذكر أَبُو حنيفة ببلدكم؟ قلت: نعم! قال: ما ينبغي لبلدكم أن تسكن.

33- أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن مُحَمَّد العتيقي والحسين بن جعفر السلماسي والحسن بن علي الجوهري قالوا: أَخْبَرَنَا علي بن عبد العزيز البرذعي، أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّد عَبْد الرَّحْمَن بْن أَبِي حاتم الرَّازِيّ، حَدَّثَنَا أبي، حَدَّثَنَا ابن أبي سريج قال: سمعت الشافعي يقول: سمعت مالك بن أنس- وقيل له: تعرف أبا حنيفة؟ - فقال: نعم! ما ظنكم برجل لو قال: هذه السارية من ذهب لقام دونها حتى يجعلها من ذهب، وهي من خشب أو حجارة؟ قال أَبُو مُحَمَّد: يعني أنه كان يثبت على الخطأ ويحتج دونه ولا يرجع إلى الصواب إذا بان له.

34- أنبأنا علي بن محمّد المعدل، أخبرنا أبو علي بن الصّوّاف، أخبرنا عبد الله ابن أحمد بن حنبل، حَدَّثَنَا منصور بن أبي مزاحم قال: سمعت مالك بن أنس- وذكر أبا حنيفة- فقال: كاد الدين، كاد الدين.

35- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا أبو بكر الشّافعيّ، حَدَّثَنَا جعفر بن مُحَمَّد بن الحسن الْقَاضِي قَالَ: سمعت منصور بن أبي مزاحم يقول: سمعت مالكا يقول: إن أبا حنيفة كاد الدين ومن كاد الدين فليس له دين.

36- وقال جعفر: حَدَّثَنَا الحسن بن علي الحلواني قال: سمعت مطرفا يقول:
سمعت مالكا يقول: الداء العضال، الهلاك في الدين، وأبو حنيفة من الداء العضال.

37- أَخْبَرَنِي أَبُو الفرج الطناجيري، حَدَّثَنَا عُمَر بْن أحمد الواعظ، حدّثنا محمّد ابن زكريا العسكريّ، حدّثنا علي بن زيد الفرائضيّ، حَدَّثَنَا الحنيني قال: سمعت مالكا يقول: ما ولد في الإسلام مولود أشأم من أبي حنيفة.

38- أَخْبَرَنِي حَمْزَة بْن مُحَمَّد بْن طاهر الدقاق، أخبرنا علي بن عمر الحافظ، حدّثنا محمّد بن مخلد بن حفص، حَدَّثَنَا أَبُو زكريا يحيى بن عاصم الكوفي، حَدَّثَنَا أَبُو بلال الأشعري قال: سمعت أبا يوسف الْقَاضِي يقول: كنا عند هارون، أنا وشريك، وإبراهيم بن أبي يحيى، وحفص بن غياث قال: فسأل هارون عن مسألة، فقال إبراهيم بن أبي يحيى: حَدَّثَنَا صَالِحٍ مَوْلَى التَّوْأَمَةِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم. قال: وقال شريك: حَدَّثَنَا أَبُو إسحاق عن عمرو بن ميمون قال: قال عمر ابن الخطاب. وقال حفص: حَدَّثَنَا الأعمش عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ عَلْقَمَةَ قَالَ: قَالَ
عبد الله. قال: وقال لي أنا: ما تقول أنت؟ قال: قلت قال أَبُو حنيفة. قال فقال: خاك بسر.
قلت: تفسيره تراب على رأسك.

39- أَنْبَأَنَا الْقَاضِي أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ الْحَرَشِيُّ، أخبرنا أبو محمّد حاجب ابن أحمد الطّوسيّ، حَدَّثَنَا عبد الرحيم بْن منيب قَالَ: قَالَ عفان: سمعت أبا عوانة  قال: اختلفت إلى أبي حنيفة حتى مهرت في كلامه ثم خرجت حاجا فلما قدمت أتيت مجلسه، فجعل أصحابه يسألونني عن مسائل وكنت عرفتها وخالفوني فيها، فقلت: سمعت من أبي حنيفة على ما قلت، فلما خرج سألته عنها فإذا هو قد رجع عنها. فقال: رأيت هذا أحسن منه، قلت: كل دين يتحول عنه فلا حاجة لي فيه. فنفضت ثيابي ثم لم أعد إليه.

40- وأخبرنا أحمد بن الحسن، أخبرنا حاجب بن أحمد، حدّثنا عبد الرحيم بن منيب، حَدَّثَنَا النضر بن مُحَمَّد  قال: كنا نختلف إلى أبي حنيفة وشامي معنا، فلما أراد الخروج جاء ليودعه فقال: يا شامي تحمل هذا الكلام إلى الشام؟ فقال:
نعم! قال: تحمل شرا كثيرا.

41- أَخْبَرَنَا ابن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  ، حدّثنا يعقوب، حدّثنا عبد الرّحمن بن إبراهيم، حَدَّثَنَا أَبُو مسهر. وقرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي  حَدَّثَنَا الحسن بن علي- قراءة عليه- أن دحيما حدثهم قَالَ:
حَدَّثَنَا أَبُو مسهر عن مزاحم بن زفر قال: قلت لأبي حنيفة: يا أبا حنيفة هذا الذي تفتي، والذي وضعت في كتبك، هو الحق الذي لا شك فيه؟ قال: فقال: والله ما أدري لعله الباطل الذي لا شك فيه! 42- أَخْبَرَنَا علي بن القاسم بن الحسن البصريّ، حدّثنا علي بن إسحاق المادراني قال: سمعت العباس بن محمد يقول: سمعت أبا نعيم يقول: سمعت زفر يقول كنا نختلف إلى أبي حنيفة، ومعنا أَبُو يوسف، وَمُحَمَّد بن الحسن، فكنا نكتب عنه، قال زفر
فقال يوما أَبُو حنيفة لأبي يوسف: ويحك يا يعقوب لا تكتب كل ما تسمعه مني، فإني قد أرى الرأي اليوم فأتركه غدا، وأرى الرأي غدا وأتركه بعد غد.

43- أخبرني الخلّال، حدّثنا محمّد بن بكران، حدّثنا محمّد بن مخلد، حدّثنا حمّاد بن أبي عمر، حَدَّثَنَا أَبُو نعيم قال: سمعت أبا حنيفة يقول لأبي يوسف: لا ترو عني شيئا، فإني والله ما أدري أمخطئ أنا أم مصيب؟

44- أخبرنا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا إبراهيم بن سعيد، حَدَّثَنَا عُمَر بن حفص بن غياث  عن أبيه قال: كنت أجلس إلى أبي حنيفة فأسمعه يسأل عن مسألة في اليوم الواحد فيفتي فيها بخمسة أقاويل، فلما رأيت ذلك تركته وأقبلت على الحديث.

45- أَخْبَرَنِي الحسن بن أبي طالب، حَدَّثَنَا عبيد اللَّه بْن مُحَمَّد بْن حبابة، حدّثنا عبد الله بن محمّد البغوي  ، حدّثنا ابن المقرئ، حَدَّثَنَا أبي قال: سمعت أبا حنيفة يقول: ما رأيت أفضل من عطاء، وعامة ما أحدثكم به خطأ.

46- أَخْبَرَنِي ابن الفضل، أخبرنا دَعْلَجِ بْنِ أَحْمَدَ، أخبرنا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيٍّ الأبار، حدّثنا محمود بن غيلان، حَدَّثَنَا ابن المقرئ قال: سمعت أبا حنيفة يقول: عامة ما أحدثكم به خطأ.

47- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا عثمان بن أحمد، حدّثنا حنبل، حدّثنا الحميديّ، حدّثنا وكيع، حَدَّثَنَا أَبُو حنيفة أنه سمع عطاء- إن كان سمعه-.

48- أخبرنا البرقاني، أَخْبَرَنَا أَبُو بكر الحبابي الخوارزمي- بها- قال: سمعت أبا مُحَمَّد عبد الله بن أبي القاضي يقول: سمعت مُحَمَّد بن حماد يَقُولُ: رَأَيْتُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي المنام، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا تَقُولُ فِي النظر في كلام أبي حنيفة وأصحابه، وأنظر فيها وأعمل عليها؟ قال: لا، لا، لا، ثلاث مرات. قلت: فما تقول في النظر في حديثك وحديث أصحابك، أنظر فيها وأعمل عليها؟ قال: نعم، نعم، نعم ثلاث مرات. ثم قلت: يَا رَسُولَ اللَّهِ، عَلِّمْنِي دُعَاءً أَدْعُو بِهِ، فعلمني دعاء وقاله لي ثلاث مرات، فلما استيقظت نسيته.

49- أَخْبَرَنَا محمّد بن عبد الله الحنّائيّ، أخبرنا محمّد بن عبد الله الشّافعيّ،
حدّثنا محمّد بن إسماعيل السلمي  ، حدّثنا أبو توبة الرّبيع بن نافع، حدّثنا عبد الله بن المبارك. قال: من نظر في كتاب الحيل لأبي حنيفة أحل ما حرم الله، وحرم ما أحل الله.

50- أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بن علي المقرئ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن عبد اللَّه الحافظ النيسابوري قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ مُحَمَّدَ بْنَ صَالِحِ يقول: سمعت يحيى بن منصور الهروي يقول: سمعت أَحْمَد بْن سعيد الدارمي يقول: سمعت النضر بن شميل  يقول: في كتاب الحيل كذا وكذا مسألة كلها كفر.

51- حدثني الأزهري، أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْنِ الْعَبَّاسِ  قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِسْحَاقَ الْمَدَائِنِيُّ، حدّثنا أحمد بن موسى الحزامي، حدّثنا هدبة- وهو ابن عبد الوهاب- حَدَّثَنَا أَبُو إسحاق الطالقاني  قَالَ: سمعت عَبْد الله بْن المبارك يقول: من كان عنده كتاب حيل أبي حنيفة يستعمله- أو يفتي به- فقد بطل حجه، وبانت منه امرأته. فقال مولى ابن المبارك: يا أبا عَبْد الرَّحْمَن ما أدري وضع كتاب الحيل إلا شيطان. فقال ابن المبارك: الذي وضع كتاب الحيل أشر من الشيطان.

52- أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي  ، أخبرنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَلَفِ الدّقّاق، حدّثنا عمر بن محمّد الجوهريّ  ، حَدَّثَنَا أَبُو بكر الأثرم قال: حَدَّثَنِي زكريا بن سهل المروزي قال: سمعت الطالقاني أبا إسحاق يقول: سمعت ابن المبارك يقول: من كان كتاب الحيل في بيته يفتي به، أو يعمل بما فيه، فهو كافر بانت امرأته، وبطل حجه. قال: فقيل له: إن في هذا الكتاب إذا أرادت المرأة أن تختلع من زوجها ارتدت عن الإسلام حتى تبين، ثم تراجع الإسلام، فقال عبد الله من وضع هذا فهو كافر بانت منه امرأته، وبطل حجه. فقال له خاقان المؤذن: ما وضعه إلا إبليس. قال الذي وضعه عندي أبلس من إبليس.

53- وقال زكريا: أَخْبَرَنَا الحسين بن عبد الله النيسابوري قال: أشهد على
عبد الله- يعني ابن المبارك- شهادة يسألني الله عنها أنه قال لي: يا حسين قد تركت كل شيء رويته عن أبي حنيفة فأستغفر الله وأتوب إليه.

54- وقال زكريا: سمعت عبد الله وعلي بن شقيق كليهما يقول. قال ابن المبارك:
كنت إذا أتيت مجلس سفيان فشئت أن تسمع كتاب الله سمعته، وإن شئت أن تسمع آثار رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سمعتها، وإن شئت أن تسمع كلاما في الزهد سمعته، وأما مجلس لا أذكر أني سمعت فيه قط صُلِّيَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فمجلس أبي حنيفة.

55- أخبرني الخلّال، حدثني عبد الواحد بن علي الفامي، حَدَّثَنَا أَبُو سالم مُحَمَّد بن سعيد بن حماد قَالَ: قَالَ أَبُو داود سُلَيْمَان بْن الأشعث السجستاني قال ابن المبارك  : ما مجلس ما رأيت ذكر فيه البني صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قط ولا يصلى عليه إلا مجلس أبي حنيفة، وما كنا نأتيه إلا خفيا من سفيان الثوري.

56- أَخْبَرَنِي أَبُو نصر أَحْمَد بن الحسين الْقَاضِي- بالدينور- أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إسحاق السني الحافظ قَالَ: حَدَّثَنِي عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن جعفر  ، حدّثنا هارون بن إسحاق سمعت مُحَمَّد بن عبد الوهاب القناد يقول:
حضرت مجلس أبي حنيفة، فرأيت مجلس لغو، لا وقار فيه، وحضرت مجلس سفيان الثوري، فكان الوقار والسكينة والعلم فيه، فلزمته.

57- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي، حَدَّثَنَا مُحَمَّد ابْن عَبْد اللَّه بْن سُلَيْمَان الحضرمي، حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن الْحَسَن الترمذي قَالَ: سمعت الفريابي يقول: سمعت الثوري ينهى عن مجالسة أبي حنيفة وأصحاب الرأي.

58- أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّد بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أبان التغلبي الهيتي  ، حدّثنا أحمد بن سلمان النجاد  ، حدّثنا أحمد بن محمّد بن شاهين، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن سهل قَالَ: سمعت مُحَمَّد بْن يوسف الفريابي يقول: كان سفيان ينهى عن النظر في رأي
أبي حنيفة. قال: وسمعت مُحَمَّد بن يوسف- وسئل هل روى سفيان الثوري عن أبي حنيفة شيئا؟ - قال: معاذ الله، سمعت سفيان الثوري يقول: ربما استقبلني أَبُو حنيفة يسألني عن مسألة، فأجيبه وأنا كاره، وما سألته عن شيء قط.

59- أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو بَكْر مُحَمَّد بْن عُمَر الدّاودي، أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ ابْنِ يَعْقُوبَ المقري، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الحسين بْن حميد بْن الربيع  ، حدّثنا محمّد ابن عمر بن دليل  قال: سمعت مُحَمَّد بن عبيد الطنافسي  يقول: سمعت سفيان- وذكر عنده أَبُو حنيفة- فقال: يتعسف الأمور بغير علم ولا سنة.

60- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ وَكِيعِ بْنِ الْجَرَّاحِ  قَالَ: سمعت أبي يقول: ذكروا أبا حنيفة في مجلس سفيان فقال: كان يقال عوذوا بالله من شر النبطي إذا استعرب.

61- وقال: حَدَّثَنَا الأبار، حدّثنا إبراهيم بن سعيد، حَدَّثَنَا عَبْد اللَّهِ بْن عَبْد الرَّحْمَنِ قَالَ: سئل قيس بن الربيع  عن أبي حنيفة فقال: من أجهل الناس بما كان، وأعلمه بما لم يكن.

62- أخبرنا البرمكي  ، أخبرنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَلَفِ، حدّثنا محمّد ابن محمّد الجوهريّ، حدّثنا أبو بكر الأثرم، حدّثنا سنيد بن داود، حَدَّثَنَا حجاج قال: سألت قيس بن الربيع عن أبي حنيفة فقال: أنا من أعلم الناس به، كان أعلم الناس بما لم يكن وأجهلهم بما كان.

63- أخبرنا البرقاني، حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد الآدمي  ، حدّثنا محمّد بن علي الإيادي، حدّثنا زكريا بن يحيى السّاجي، حَدَّثَنَا بعض أصحابنا قال:
قال ابن إدريس: إني لأشتهي من الدنيا أن يخرج من الكوفة قول أبي حنيفة، وشرب المسكر، وقراءة حمزة.

64- وقال زكريا: سمعت مُحَمَّد بن الوليد البسري قال: كنت قد تحفظت قول أبي حنيفة، فبينا أنا يوما عند أبي عاصم، فدرست عليه شيئا من مسائل أبي حنيفة، فقال ما أحسن حفظك، ولكن ما دعاك أن تحفظ شيئا تحتاج أن تتوب إلى الله منه.

65- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حدّثنا أحمد بن عبد الله العكي- أَبُو عَبْد الرَّحْمَن وسمعت منه بمرو- قَالَ: حَدَّثَنَا مصعب بن خارجة بن مصعب  سمعت حمادا يقول- في مسجد الجامع- وما علم أبي حنيفة؟ علمه أحدث من خضاب لحيتي هذه.

66- أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْر أَحْمَد بْن عَلِيّ بْن عبد الله الزجاجي الطبري، حَدَّثَنَا أَبُو يعلى عبد الله بن مسلم الدّبّاس، حدّثنا الحسين بن إسماعيل، حدّثنا أحمد بن محمّد ابن يحيى بن سعيد، حدّثنا يحيى بن آدم، حَدَّثَنَا سفيان بن سعيد وشريك بن عبد الله والحسن بن صالح. قالوا: أدركنا أبا حنيفة وما يعرف بشيء من الفقه، ما نعرفه إلا بالخصومات.

67- أَخْبَرَنِي الحسن بن أبي طالب، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ مُحَمَّدٍ بْن بّيّان الصّفّار، حدّثنا علي بن محمّد الفقيه المصريّ، حدثني عصام بن الفضل الرازي قَالَ:
سمعت المزني يقول: سمعت الشافعي يقول: ناظر أَبُو حنيفة رجلا فكان يرفع صوته في مناظرته إياه. فوقف عليه رجل فقال الرجل لأبي حنيفة: أخطأت، فقال أَبُو حنيفة للرجل: تعرف المسألة ما هي؟ قال: لا قال فكيف تعرف أني أخطأت؟ قال: أعرفك إذا كان لك الحجة ترفق بصاحبك، وإذا كانت عليك تشغب وتجلب.

68- أخبرنا البرقاني، حدّثنا أَبُو يحيى زنجويه بن حامد بن حمدان النّصري الإسفراييني- إملاء- حَدَّثَنَا أَبُو العباس السراج قال: سمعت أبا قدامة يقول: سمعت سلمة بن سليمان قال: قال رجل لابن المبارك: كان أَبُو حنيفة مجتهدا، قال: ما كان بخليق لذاك، كان يصبح نشيطا في الخوض إلى الظهر، ومن الظهر إلى العصر، ومن العصر إلى المغرب، ومن المغرب إلى العشاء، فمتى كان مجتهدا؟.

69- وسمعت أبا قدامة يقول: سمعت سلمة بن سليمان يقول: قال رجل لابن المبارك: أكان أَبُو حنيفة عالما؟ قال: لا، ما كان بخليق لذاك، ترك عطاء وأقبل على أبي العطوف.

70- أخبرني الأزهري، حدّثنا محمّد بن العبّاس  ، حدّثنا أبو القاسم بن بشار، حَدَّثَنَا إبراهيم بن راشد الأدمي قال: سمعت أبا ربيعة محمّد بن عوف  يقول: سمعت حماد بن سلمة يكني أبا حنيفة أبا جيفة.

71- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا عثمان بن أحمد، حَدَّثَنَا حنبل بن إسحاق قال:
سمعت الحميدي يقول لأبي حنيفة- إذا كناه- أَبُو جيفة لا يكني عن ذاك، ويظهره في المسجد الحرام في حلقته والناس حوله.

72- أَخْبَرَنَا العتيقي، حدّثنا يوسف بن أحمد الصيدلاني، حدّثنا محمّد بن عمرو العقيلي، حَدَّثَنِي زكريا بن يحيى الحلواني قَالَ: سمعت مُحَمَّد بن بشار العبدي  بندارا يقول: قلما كان عَبْد الرَّحْمَن بن مهدي يذكر أبا حنيفة إلا قال: كان بينه وبين الحق حجاب.

73- أَخْبَرَنَا الْبَرْقَانِيُّ قَالَ: قَرَأْتُ عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ محمود المروزي- بها- حدثكم مُحَمَّد بن علي الحافظ قال: قيل لبندار- وأنا أسمع- أسمعت عَبْد الرَّحْمَن بن مهدي يقول: كان بين أبي حنيفة وبين الحق حجاب؟ فقال: نعم! قد قاله لي.

74- أَخْبَرَنَا ابن الفضل، أخبرنا ابن درستويه  ، حدّثنا يعقوب، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن بشار قال: سمعت عَبْد الرَّحْمَن يقول: بين أبي حنيفة وبين الحق حجاب.

75- أخبرنا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حدّثنا سلمة بن شبيب، حَدَّثَنَا الوليد بن عتبة قال: سمعت مؤمل بن إِسْمَاعِيل قال: قال عُمَر بن قيس: من أراد الحق فليأت الكوفة فلينظر ما قال أَبُو حنيفة وأصحابه فليخالفهم.

76- أَخْبَرَنَا بشرى بن عبد الله الرومي، أخبرنا عبد العزيز بن جعفر الخرقي، حدّثنا إسماعيل بن العبّاس الورّاق، حَدَّثَنَا إسحاق بن إبراهيم البغوي. وأَخْبَرَنَا أَبُو سعيد مُحَمَّد بْن حسنويه بْن إِبْرَاهِيمَ الأبيوردي، أخبرنا زاهر بن أحمد السرخسي، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ ثابت البزاز، حدثني إسحاق بن إبراهيم  ، حدّثنا أبو
الجواب قال: قال لي عمار بن زريق: خالف أبا حنيفة فإنك تصيب. وقال بشرى:
فإنك إذا خالفته أصبت.

77- أَخْبَرَنَا ابن الفضل  ، أخبرنا ابن درستويه  ، حدّثنا يعقوب، حدّثنا ابن نمير، حدّثنا بعض أصحابنا عن عمار بن زريق. قال: إذا سئلت عن شيء فلم يكن عندك شيء، فانظر ما قال أَبُو حنيفة فخالفه، فإنك تصيب.

78- أَخْبَرَنَا البرقاني، أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بن خميرويه، أَخْبَرَنَا الحسين بن إدريس قَالَ: قَالَ ابن عمار: إذا شككت في شيء نظرت إلى ما قال أَبُو حنيفة فخالفته كان هو الحق- أو قال البركة في خلافه.

79- أَخْبَرَنِي عبد الله بن يحيى السكري، حدّثنا محمّد بن عبد الله الشّافعيّ، حدّثنا منصور بن محمّد الزّاهد، حدّثنا محمّد بن الصّبّاح، حَدَّثَنَا سفيان بن عيينة قال: قال مساور الوراق:
إذا ما أهل رأي حاورونا ... بآبدة من الفتوى طريفه
أتيناهم بمقياس صحيح ... صليب من طراز أبي حنيفة
إذا سمع الفقيه بها وعاها ... وأثبتها بحبر في صحيفه
فأجابه بعضهم بقوله:
إذا ذو الرأي خاصم عن قياس ... وجاء ببدعة هنة سخيفة
أتيناه بقول الله فيها ... وآيات محبرة شريفه
فكم من فرج محصنة عفيف ... أحل حرامها بأبي حنيفة؟
فكان أَبُو حنيفة إذا رأى مساورا الوراق أوسع له، وقال: هاهنا، هاهنا.

80- أخبرنا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حدّثنا أبو صالح هدبة بن عبد الوهاب المروزي، قال: قدم علينا شقيق البلخي، فجعل يطري أبا حنيفة، فقيل له: لا تطر أبا حنيفة بمرو، فإنهم لا يحتملونك. قال شقيق: أليس قد قال مساور الوراق:
إذا ما الناس يوما قايسونا ... بآبدة من الفتوى طريفه
أتيناهم بمقياس تليد ... طريف من طراز أبي حنيفه
فقالوا له: أما سمعت ما أجابوه؟ قال: أجل:
إذا ذو الرأي خاصم في قياس ... وجاء ببدعة هنة سخيفة
أتيناه بقول الله فيها ... وآثار مبرزة شريفة
فكم من فرج محصنة عفيف ... أحل حرامها بأبي حنيفة؟

81- أَخْبَرَنَا ابن رزق، حدّثنا عثمان بن أحمد الدّقّاق  ، حَدَّثَنَا إدريس بن عبد الكريم قَالَ: سمعت يحيى بن أيوب قَالَ: حَدَّثَنَا صاحب لنا ثقة. قال: كنت جالسا عند أبي بكر بن عياش  فجاء إِسْمَاعِيل بن حماد بن أبي حنيفة، فسلم وجلس، فقال أَبُو بكر: من هذا؟ فقال: أنا إِسْمَاعِيل يا أبا بكر، فضرب أَبُو بكر يده على ركبة إِسْمَاعِيل ثم قال: كم من فرج حرام إباحة جدك؟

82- أخبرنا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حَدَّثَنَا العباس بن صالح قال: سمعت أسود بن سالم يقول: قال أَبُو بكر بن عياش  : سود الله وجه أبي حنيفة.

83- أَخْبَرَنِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الواحد، أخبرنا محمّد بن العبّاس  ، حدّثنا أحمد بن نصر الحافظ، حدّثنا إبراهيم بن عبد الرحيم، حَدَّثَنَا أَبُو معمر  قال: قال أَبُو بكر بن عياش  : يقولون إن أبا حنيفة ضرب على القضاء، إنما ضرب على أن يكون عريفا على طرز حاكة الخزازين.

84- أَخْبَرَنِي الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ المقرئ، حدّثنا محمّد بن بكران البزّاز، حدّثنا محمّد بن مخلد، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن حفص- هو الدوري- قال: سمعت أبا عبيد يقول: كنت جالسا مع الأسود بن سالم في مسجد الجامع بالرصافة، فتذاكروا مسألة، فقلت: إن أبا حنيفة يقول فيها كيت وكيت، فقال لي الأسود: تذكر أبا حنيفة في المسجد؟ فلم يكلمني حتى مات.

85- أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بن أحمد بن يعقوب، أخبرنا محمّد بن نعيم الضّبّيّ قال:
سمعت مُحَمَّد بن حامد البزاز يقول: سمعت الحسن بن منصور يقول: سمعت مُحَمَّد بن عبد الوهاب يقول: قلت لعلي بن عثام  : أَبُو حنيفة حجة؟ فقال: لا للدين ولا للدنيا.

86- أَخْبَرَنَا أَبُو حازم عُمَر بن أَحْمَد بْنُ إبراهيم العبدوي الحافظ- بنيسابور- أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن الغطريف العبدي- بجرجان- حدّثنا محمّد بن علي البلخيّ، حدثني محمّد بن أحمد التّميميّ- بمصر- حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن جعفر الأسامي قال: كان أَبُو حنيفة يتهم شيطان الطاق بالرجعة، وكان شيطان الطاق يتهم أبا حنيفة بالتناسخ، قال: فخرج أَبُو حنيفة يوما إلى السوق، فاستقبله شيطان الطاق ومعه ثوب يريد بيعه. فقال له أَبُو حنيفة: أتبيع هذا الثوب إلى رجوع علي؟ فقال: إن أعطيتني كفيلا أن لا تمسخ قردا بعتك، فبهت أَبُو حنيفة. قال: ولما مات جعفر بن مُحَمَّد، التقى هو وأبو حنيفة، فقال له أَبُو حنيفة: أما إمامك فقد مات، فقال له شيطان الطاق: أما إمامك فمن المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم.

87- أخبرنا أبو نعيم الحافظ  ، حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بن جعفر بن حبّان  ، حدّثنا سلم بن عصام  ، حَدَّثَنَا رسته عن موسى بن المساور قال: سمعت جبر- وهو [محمّد بن] عصام بن يزيد الأصبهاني- يقول:
سمعت سفيان الثوري يقول: أَبُو حنيفة ضال مضل.

88- أَخْبَرَنَا إبراهيم بن مُحَمَّد بن سليمان المؤدب الأصبهاني، أخبرنا أبو بكر المقرئ، حدّثنا سلامة بن محمود القيسي، حدّثنا أيّوب بن إسحاق بن سافري  ، حَدَّثَنَا رجاء السندي قال: قال عبد الله بن إدريس: أما أَبُو حنيفة فضال مضل، وأما أَبُو يوسف ففاسق من الفساق.

89- وقال أيّوب بن شاذ بن يحيى الواسطي صاحب يزيد بن هارون قال: سمعت يزيد بن هارون يقول: ما رأيت قوما أشبه بالنصارى من أصحاب أبي حنيفة.

90- أخبرنا أحمد بن محمّد العتيقي والحسن بن جعفر السلماسي والحسن بن علي الجوهري قالوا: أَخْبَرَنَا علي بن عبد العزيز البرذعي، أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّد عَبْد الرَّحْمَن بن أبي حاتم، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْد اللَّهِ بْن عَبْدِ الْحَكَمِ  قَالَ: قَالَ لي مُحَمَّد بن إدريس الشافعي: نظرت في كتب لأصحاب أبي حنيفة، فإذا فيها مائة وثلاثون ورقة، فعددت منها ثمانين ورقة خلاف الكتاب والسنة. قال أَبُو مُحَمَّد:
لأن الأصل كان خطأ فصارت الفروع ماضية على الخطأ.

91- وقال ابن أبي حاتم: حدثني الربيع بن سليمان المرادي قال: سمعت الشافعي يقول: أَبُو حنيفة يضع أول المسألة خطأ ثم يقيس الكتاب كله عليها.

92- وقال أيضا: حدّثنا أبي، حَدَّثَنَا هارون بن سعيد الأيلي قال: سمعت الشافعي يقول: ما أعلم أحدا وضع الكتاب أدل على عوار قوله من أبي حنيفة.

93- أخبرنا ابن رزق، حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ الدَّقَّاقُ  ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إسماعيل الرقي، حَدَّثَنِي أَحْمَد بن سنان بن أسد القطان قال: سمعت الشافعي يقول:
ما شبهت رأي أبي حنيفة إلا بخيط السحارة يمد كذا فيجيء أخضر، ويمد كذا فيجيء أصفر.

94- أَخْبَرَنَا البرقاني، حدثني محمّد بن العبّاس أبو عمرو الخزّاز  ، حَدَّثَنَا أَبُو الفضل جعفر بن مُحَمَّد الصندلي- وأثنى عليه أبو عمرو جدّا- حَدَّثَنِي المروذي أَبُو بكر أَحْمَد بن الحجاج سألت أبا عبد الله- وهو أَحْمَد بن حنبل- عن أبي حنيفة وعمرو بن عبيد. فقال: أبو حنيفة أشد على المسلمين من عمرو بن عبيد، لأن له أصحابا.

95- أَخْبَرَنَا طَلْحَةُ بْنُ عَلِيٍّ الْكِتَّانِيُّ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي، حدّثنا أبو شيخ الأصبهانيّ  ، حَدَّثَنَا الأثرم قال: رأيت أبا عبد الله مرارا يعيب أبا حنيفة ومذهبه، ويحكي الشيء من قوله على الإنكار والتعجب.

96- أخبرنا بشرى بن عبد الله الرّوميّ، أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان  ، حدّثنا محمّد بن جعفر الرّاشدي، حدّثنا أبو بكر الأثرم قال: أخبرنا أَبُو عبد الله بباب في العقيقة، فيه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أحاديث مسندة، وعن أصحابه وعن التابعين. ثم قال: وقال أبو حنيفة: وهو من عمل الجاهلية. ويتبسم كالمتعجب.

97- أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بْن عَبْد الملك الْقُرَشِيّ، أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن مُحَمَّد بن الحسين الرازي، حَدَّثَنَا محمود بن إسحاق بن محمود القواس- ببخارى- قال: سمعت أبا عمرو حريث بن عَبْد الرَّحْمَن يقول: سمعت مُحَمَّد بن يوسف البيكندي يقول: قيل لأحمد بن حنبل قول أبي حنيفة: الطلاق قبل النكاح؟ فقال: مسكين أَبُو حنيفة كأنه لم يكن من العراق، كأنه لم يكن من العلم بشيء. قد جاء فيه عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وعن الصحابة، وعن نيف وعشرين من التابعين، مثل سعيد بن جبير، وسعيد بن المسيب، وعطاء، وطاوس، وعكرمة. كيف يجترئ أن يقول تطلق.

98- أَخْبَرَنِي ابن رزق، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن سلمان الفقيه المعروف بالنجاد  ، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حَدَّثَنَا مهنى بن يحيى  قال: سمعت أَحْمَد ابن حنبل يقول: ما قول أبي حنيفة والبعر عندي إلا سواء.

99- أخبرني البرقاني، حدثني محمّد بن أحمد الأدمي  ، حدّثنا محمّد بن ابن علي الإيادي، حدّثنا زكريا بن يحيى السّاجي، حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن روح قال:
سمعت أَحْمَد ابن حنبل يقول: لو أن رجلا ولي القضاء ثم حكم برأي أبي حنيفة، ثم سئلت عنه لرأيت أن أراد أحكامه.

100- أخبرني الحسن بن أبي طالب، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ نَصْرِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ نصر ابن لمك  ، حَدَّثَنَا أَبُو الحسن علي بن إبراهيم النجاد- من لفظه- أخبرنا محمّد ابن المسيّب، حدّثنا أبو هبيرة الدّمشقيّ، حدّثنا أبو مسهر، حَدَّثَنَا خَالِد بْن يَزِيدَ بْن أَبِي مَالِك  قَالَ: أحل أَبُو حنيفة الزنا، وأحل الربا، وأهدر الدماء، فسأله رجل:
ما تفسير هذا؟ فقال أما تحليل الربا فقال: درهم وجوزة بدرهمين نسيئة لا بأس به، وأما الدماء فقال: لو أن رجلا ضرب رجلا بحجر عظيم فقتله كان على العاقلة ديته، ثم تكلم في شيء من النحو فلم يحسنه، ثم قال: لو ضربه بأبا قبيس كان على العاقلة، قال وأما تحليل الزنا فقال: لو أن رجلا وامرأة أصيبا في بيت وهما معروفا الأبوين، فقالت المرأة: هو زوجي، وقال هو: هي امرأتي لم أعرض لهما. قال أَبُو الحسن النجاد: وفي هذا إبطال الشرائع والأحكام.

101- أَخْبَرَنَا الْبَرْقَانِيّ، أخبرنا بشر بن أحمد الإسفراييني، حَدَّثَنَا عَبْد اللَّه بْن مُحَمَّد بْن سيار الفرهياني قال: سمعت القاسم بن عبد الملك أبا عثمان يقول:
سمعت أبا مسهر يقول: كانت الأئمة تلعن أبا فلان على هذا المنبر  ، وأشار إلى منبر دمشق. قال الفرهياني: وهو أبو حنيفة.
101 م- أخبرني الخلّال، حدّثنا أبو الفضل عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الزُّهْرِيُّ، حدّثنا عبد الله بن عَبْد الرَّحْمَن أَبُو مُحَمَّد السكري، حَدَّثَنَا العباس بن عبيد الله الترقفي قال: سمعت الفريابي يقول: كنا في مجلس سعيد بن عبد العزيز بدمشق فقال رجل: رأيت فيما يرى النائم كأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قد دخل من باب الشرقي- يعني باب المسجد- ومعه أَبُو بكر وعمر، وذكر غير واحد من الصحابة، وفي القوم رجل وسخ الثياب رث الهيئة، فقال: تدري من ذا؟ قلت: لا، قال: هذا أَبُو حنيفة، هذا ممن أعين بعقله على الفجور. فقال له سعيد بن عبد العزيز: أنا أشهد أنك صادق، لولا أنك رأيت هذا. لم يكن الحسن يقول هذا.

102- أَخْبَرَنِي أَبُو الفتح مُحَمَّد بن المظفر بن إبراهيم الخيّاط، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن علي بن عطية المكي  ، حدّثنا محمّد بن خالد الأمويّ، حدّثنا علي بن الحسن القرشيّ، حَدَّثَنَا علي بن حرب قال: سمعت مُحَمَّد بن عامر الطائي- وكان خيرا- يقول: ما رأيت في النوم كأن الناس مجتمعون على درج دمشق، إذا خرج شيخ ملبب بشيخ، فقال: أيها الناس إن هذا بدل دين مُحَمَّد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: فقلت لرجل إلى جنبي: من ذان الشيخان، فقال: هذا أَبُو بكر الصديق ملبب بأبي حنيفة.

103- أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطيّ  ، حدّثنا عبد الله ابن محمّد بن عثمان المزنيّ- بواسط- حدّثنا طريف بن عبد الله  قال: سمعت ابن أبي شيبة- وذكر أبا حنيفة- فقال: أراد كان يهوديا.

104- أَخْبَرَنِي إِبْرَاهِيم بن عُمَر البَرْمَكِيّ، حَدَّثَنَا عبيد اللَّه بْن مُحَمَّد بْن مُحَمَّد ابن حمدان العكبريّ  ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَيُّوبَ بْنِ الْمُعَافَى الْبَزَّازُ قَالَ: سَمِعْتُ إِبْرَاهِيم الحَرْبِيّ يَقُولُ: وضع أَبُو حنيفة أشياء في العلم، مضغ الماء أحسن منها.
وعرضت يوما شيئا من مسائله عَلَى أَحْمَد بن حَنْبَل فجعل يتعجب منها. ثُمَّ قَالَ:
كَأَنَّهُ هو يبتدئ الإسلام.

105- أنبأنا ابن رزق، أخبرنا ابن سلم، أخبرنا الأبار، أخبرنا محمّد بن المهلب السّرخسيّ، حَدَّثَنَا عَليّ بن جرير قَالَ: كُنْت في الكوفة فقدمت البصرة- وبها ابن المبارك- فَقَالَ لي: كيف تركت النَّاس؟ قال: قُلْتُ: تركت بالكوفة قوما يزعمون أن أَبَا حنيفة أعلم مِنْ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. قَالَ: كفر. قُلْتُ: اتخذوك في الكفر إماما، قَالَ:
فبكى حَتَّى ابتلت لحيته يعني أَنَّهُ حدث عَنْهُ.

106- أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بن عَليّ المُقْرِئ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه النَّيْسَابُورِيّ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ مُحَمَّدَ بْنَ صَالِحِ بْنِ هانئ يقول: حدّثنا مسدد بن قطن، حدّثنا محمّد بن عتّاب الأعين  ، حَدَّثَنَا عَليّ بن جرير الأبيوردي قَالَ: قدمت عَلَى ابن المبارك فَقَالَ لَهُ رجل: إن رجلين تماريا عندنا في مسألة، فَقَالَ أحدهما قَالَ أَبُو حنيفة، وَقَالَ الآخر قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: كَانَ أَبُو حنيفة أعلم بالقضاء. فَقَالَ ابن المبارك، أعد عَليّ: فأعاد عَلَيْهِ، فَقَالَ: كفر كفر. قلت: بك كفروا. وبك اتخذوا الكافر إماما. قَالَ: ولم؟ قُلْتُ: بروايتك عن أَبِي حنيفة، قَالَ: أستغفر الله من رواياتي عن أبي حنيفة.

107- أخبرني الحسن بن أبي طالب، أخبرنا أحمد بن محمّد بن يوسف  ،.
حدّثنا محمّد بن جعفر المطيري- حدّثنا عيسى بن عبد الله الطّيالسيّ، حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيّ قَالَ: سَمِعْتُ ابن المبارك يَقُولُ: صليت وراء أَبِي حنيفة صلاة وفي نفسي منها شيء، قَالَ: وَسَمِعْتُ ابن المبارك يَقُولُ: كتبت عن أَبِي حنيفة أربعمائة حديث إذا رجعت إلى العراق إن شاء الله محوتها.

108- أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد بن سليمان المؤدب  ، أخبرنا أبو بكر بن المقرئ، حدّثنا سلامة بن محمود القيسي، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيل بن حَمْدَوَيْه البِيكَنْدِيّ قَالَ:
سَمِعْتُ الحُمَيْدِيّ يَقُولُ: سَمِعْتُ إِبْرَاهِيم بن شَمَّاس يَقُولُ: كُنْت مَعَ ابن المبارك بالثغر، فَقَالَ: لئن رجعت من هذه لأخرجن أَبَا حنيفة من كتبي.

109- أخبرنا العتيقي، أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني، حدّثنا محمّد بن عمرو العقيلي، حدّثنا محمّد بن إبراهيم بن جناد، حدّثنا أبو بكر الأعين  ، حدّثنا إبراهيم بن شماس قال: سمعت ابن المبارك يَقُولُ: اضربوا عَلَى حديث أَبِي حنيفة.

110- أَخْبَرَنَا عُبَيْد الله بن عُمَر الواعظ، حدّثنا أبي، حدّثنا عبد الله بن سليمان  ، حدثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ، حَدَّثَنِي أبي، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر الأعين عن الحَسَن بن الربيع  قَالَ: ضرب ابن المبارك عَلَى حديث أَبِي حنيفة قبل أن يموت بأيام يسيرة. كذا رواه لنا. وأظنه عن عَبْد الله بن أَحْمَد عن أَبِي بَكْر الأعين نفسه، وَاللَّه أعلم.

111- أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن يَعْقُوب، أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال:
سمعت أَبَا سَعِيد عَبْد الرَّحْمَن بن أَحْمَد المقرئ يَقُولُ: سَمِعْتُ أَبَا بَكْر أَحْمَد بْن مُحَمَّد بن الحُسَيْن البلخي يَقُولُ: سَمِعْتُ مُحَمَّد بن عَليّ بن الْحَسَن بن شقيق يَقُولُ:
سَمِعْتُ أبي  يَقُول: سمعت عَبْد اللَّهِ بْن المبارك يقول: لحديث واحد من حديث الزُّهْرِيّ أحب إليَّ من جميع كلام أبي حنيفة.

112- أخبرنا ابن دوما  ، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حَدَّثَنَا عَليّ بن خشرم عن عَليّ بن إِسْحَاق التِّرْمِذِي قَالَ: قَالَ ابن المبارك: كَانَ أَبُو حنيفة يتيما في الحديث.

113- أَخْبَرَنَا الْبَرْقَانِيّ قال: قرئ على عمر بن بشران- وأنا أسمع- حدثكم عَليّ بن الحُسَيْن بن حبان، حدّثنا [أبي حَدَّثَنَا]  عَبْد اللَّه بْن أَحْمَد بْن شَبَّوَيْهِ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا وَهْب يَقُولُ: سَمِعْتُ عَبْد الله- هُوَ ابن المبارك- يَقُولُ: كَانَ أَبُو حنيفة يتيما في الحديث.

114- أَخْبَرَنَا عَليّ بن مُحَمَّد بن عبد الله المعدل، حدّثنا أبو علي بن الصّوّاف، أخبرنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ- إجازة- حدّثنا سريج بن يونس، حدّثنا أبو قطن، حَدَّثَنَا أَبُو حنيفة، وَكَانَ زمنا في الحديث.

115- أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن الحُسَيْن الأزرق، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عِيسَى الْكُوفِيُّ، حدّثنا أحمد بن حازم، أَخْبَرَنَا أَبُو غسان قَالَ: ذكرت للحسن بن صالح رجلا قد كان جالس أَبَا حنيفة من النخع. فَقَالَ: لو كَانَ أخذ من فقه النخع كَانَ خيرا لَهُ، انظروا عمن تأخذون.

116- أَخْبَرَنَا عَبْد الله بن يحيى السُّكَّري والحسن بْنُ أَبِي بَكْرٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ النَّرْسِيُّ. قالوا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي، حدّثنا محمّد بن يونس  ، حَدَّثَنَا مُؤَمّل بن إِسْمَاعِيل - أَبُو عَبْد الرَّحْمَن- قال: سألت سفيان ابن عُيَيْنَةَ، قُلْتُ: يا أَبَا مُحَمَّد تحفظ عن أَبِي حنيفة شيئا؟ قَالَ: لا، ولا نعمة عين.

117- أخبرنا العتيقي، حدّثنا يوسف بن أحمد الصيدلاني، حدّثنا محمّد بن عمر العقيلي، حدّثنا محمّد بن أيّوب، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عبد اللَّه بْن نمير قال: سمعت أبي.

118- وأخبرنا البرمكي، أخبرنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَلَفِ، حدّثنا عمر بن محمّد الجوهريّ، حدّثنا أبو بكر الأثرم، حدّثنا يحيى بن محمّد بن صاعد، حَدَّثَنَا ابن نمير قَالَ: أدركت النَّاس وما يكتبون الحديث عن أبي حنيفة، فكيف الرأي؟

119- وأخبرنا العتيقي، حدّثنا يوسف بن أحمد، حدّثنا العقيلي، حدّثنا محمّد
ابن إسماعيل، حَدَّثَنَا سُلَيْمَان بن حرب قَالَ: سَمِعْتُ حَمَّاد بْن زيد يَقُولُ: سَمِعْتُ الحجاج بن أرطأة  يَقُولُ: ومن أَبُو حنيفة؟ ومن يأخذ عن أَبِي حنيفة؟ وما أَبُو حنيفة؟.

120- أَخْبَرَنَا الْبَرْقَانِيّ، أخبرنا محمّد بن العبّاس بن حيويه  ، أخبرنا محمّد ابن مخلد، حدّثنا صالح بن أحمد بن حنبل، حَدَّثَنَا عَليّ- يعني ابن المَدينِي- قَالَ:
سَمِعْتُ يَحْيَى، هُوَ ابن سَعِيد القَطَّان- وذكر عنده أَبُو حنيفة- قَالُوا: كيف كَانَ حديثه؟ قَالَ: لم يكن بصاحب حديث.

121- أخبرنا الخلّال، حدّثنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان، أخبرنا علي بن محمّد ابن مهران السّوّاق، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن حَمَّاد المُقْرِئ قَالَ: وسألت يَحْيَى بْن معين عَنْ أَبِي حنيفة فَقَالَ: وأيش كَانَ عند أَبِي حنيفة من الحديث حَتَّى تسأل عَنْهُ.

122- أَخْبَرَنَا الحَسَن بْن الحَسَن بْن المنذر الْقَاضِي وَالحَسَن بن أَبِي بَكْر البَزَّاز قَالا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الشَّافِعِيُّ سمعت إبراهيم بن إسحاق الحربيّ قَالَ:
سمعتُ أَحْمَد بْن حَنْبَل- وَسئل عَنْ مالك- فَقَالَ: حديث صحيح، ورأي ضعيف.
وسئل عن الأوزاعي فَقَالَ: حديث ضعيف، ورأي ضعيف، وسئل عن أَبِي حنيفة فَقَالَ: لا رأي ولا حديث. وسئل عن الشَّافِعِيّ فَقَالَ: حديث صحيح، ورأي صحيح.

123- سَمِعْتُ أَحْمَد بن عَليّ البادا يَقُولُ: قَالَ لي أَبُو بَكْر بن شاذان: قَالَ لي أَبُو بَكْر بن أَبِي دَاوُد  : جميع ما رَوَى أَبُو حنيفة من الحديث مائة وخمسون حديثا أخطأ- أَوْ قَالَ غلط- في نصفها.

124- أنبأنا ابن دوما  ، أخبرنا ابن سلم، حدّثنا الأبار، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بن سَعِيد قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا أُسَامَة يَقُولُ: مر رجل عَلَى رقبة، فَقَالَ: من أَيْنَ أقبلت؟ قَالَ:
من عند أَبِي حنيفة. قَالَ: يمكنك من رأي ما مضغت، وترجع إلى أهلك بغير ثقة.

125- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أخبرنا عثمان بن أحمد، أخبرنا حنبل بن إسحاق، حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيّ قَالَ: سَمِعْتُ سُفْيَان يَقُولُ: كُنَّا جلوسا. وأخبرنا أبو نعيم الحافظ، حدّثنا
محمّد بن أحمد بن الحسن، حدّثنا بشر بن موسى، حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيّ قَالَ: قَالَ سُفْيَان:
كُنْت جالسا عند رقبة بن مصقلة فرأى جماعة منجفلين فَقَالَ: من أَيْنَ؟ قَالُوا: من عند أَبِي حنيفة. فَقَالَ رقبة: يمكنهم من رأي ما مضغوا، وينقلبون إلى أهليهم بغير ثقة.

126- أَخْبَرَنَا العتيقي، حدّثنا يوسف بن أحمد، حدّثنا العتيقي، حدثني عبد الله ابن اللّيث المروزيّ، حدّثنا محمّد بن يونس الجمّال  سَمِعْتُ يَحْيَى بن سَعِيد يَقُولُ: سَمِعْتُ شُعْبَة يقول: كف من تراب خير من أبي حنيفة.

127- أخبرنا البرمكي، أخبرنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَلَفِ، حدّثنا عمر بن محمّد الجوهريّ  ، حدّثنا أبو بكر الأثرم، حدّثنا أبو عبد الله، حدّثنا عبد الرّحمن ابن مهدي قَالَ: سألت سُفْيَان عن حديث عاصم في المرتدة؟ فَقَالَ: أَمَّا من ثقة فلا، كَانَ يرويه أَبُو حنيفة. قَالَ أَبُو عَبْد الله: والحديث كَانَ يرويه أَبُو حنيفة عن عاصم عن أَبِي رزين عن ابن عَبَّاس في المرأة إِذَا ارتدت، قَالَ: تحبس ولا تقتل.

128- أَخْبَرَنَا عبيد الله بن عُمَر الواعظ، أخبرنا أبي، حدّثنا أحمد بن مغلس، حدّثنا مجاهد بن موسى، حَدَّثَنَا أَبُو سلمة منصور بن سلمة الخُزَاعِي قال: سمعت أبا بكر بن عياش  وذكر حديث عاصم. فَقَالَ: والله ما سمعه أَبُو حنيفة قط.

129- أَخْبَرَنِي عَليّ بن أَحْمَد الرَّزَّاز، أخبرنا علي بن محمّد بن معبد الموصليّ، حدّثنا ياسين بن سهل، حدّثنا أحمد بن حنبل، حَدَّثَنَا مُؤَمِّل  قَالَ: ذكروا أَبَا حنيفة عند سُفْيَان الثوري، فَقَالَ: غير ثقة ولا مأمون، غير ثقة ولا مأمون.

130- أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بن عُمَر بن بُكَيْر المقرئ، أَخْبَرَنَا عثمان بْن أَحْمَد بْن سمعان الرزاز، حدّثنا هيثم بن خلف، حدثنا مَحْمُودُ بْنُ غَيْلانَ قَالَ: حَدَّثَنَا الْمُؤَمَّلُ  قَالَ: ذكر أَبُو حنيفة عند الثوري وَهُوَ في الحجر، فَقَالَ: غير ثقة ولا مأمون، فلم يزل يَقُولُ حَتَّى جاز الطواف.

131- أَخْبَرَنَا أبو سعيد بن حسنويه، أخبرنا عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن عيسى
الخشّاب، حدّثنا أحمد بن مهديّ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بن أَبِي اللَّيْث  قَالَ: سَمِعْتُ الأشجعي غير مرة قَالَ: سَأَلَ رجل سُفْيَان عن أَبِي حنيفة فَقَالَ: غير ثقة، ولا مأمون غير ثقة ولا مأمون، غير ثقة ولا مأمون.

132- أخبرنا البرقاني، أخبرنا محمّد بن الحسن السّرّاجي، أخبرنا عبد الله بن أبي حاتم الرّازيّ، حَدَّثَنِي أَبِي قَالَ: سَمِعْتُ مُحَمَّد بن كثير العبدي يَقُولُ: كُنْت عند سُفْيَان الثوري فذكر حديثا. فَقَالَ رجل: حَدَّثَنِي فلان بغير هَذَا، فَقَالَ: من هُوَ؟
فَقَالَ: أَبُو حنيفة. قَالَ: أحلتني على غير ملئ.

133- أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْمَتُّوثِيُّ، أخبرنا إسماعيل بن محمّد الصّفّار، حَدَّثَنَا الحَسَن بن الفضل البوصرائي  قَالَ: حَدَّثَنَا محمّد بن كثير العبدي، حَدَّثَنَا سُفْيَان الثوري قَالَ: رأيته وسأله رجل عن مسألة فأفتاه فيها، فَقَالَ لَهُ الرجل: إِنَّ فيها أثرًا. قَالَ لَهُ: عمن؟ قَالَ: عن أَبِي حنيفة. قَالَ: أحلتني عَلَى غير ملئ.

134- أَخْبَرَنَا رضوان بن مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَن الدينوري، حَدَّثَنَا عَليّ بن أَحْمَد بن عَليّ الهَمَذَانِيّ- بها- قَالَ: حَدَّثَنَا الفضل بن الفضل الكندي قال: سمعت الحسن بن صاحب يقول: سمعت أبا سلمة الفقيه يَقُولُ: سَمِعْتُ عَبْد الرَّزَّاق  يَقُولُ: ما كتبت عن أَبِي حنيفة إِلا لأكثر بِهِ رجالي، وكان يروي عنه نَيِّفًا وعشرين حديثا.

135- أَخْبَرَنَا عَليّ بن أَحْمَد بن عُمَر المقرئ، أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي، أخبرنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ قَالَ: سألت أَبِي عن الرجل يريد أن يسأل عن الشيء من أمر دينه- يعني مما يبتلى بِهِ من الأيمان في الطلاق وغيره، وفي مصره من أصحاب الرأي، ومن أصحاب الحديث لا يحفظون ولا يعرفون الحديث الضعيف ولا الإسناد القوي، فمن يسأل؟ أصحاب الرأي أَوْ هَؤُلاءِ- أعني أصحاب الحديث- عَلَى ما كَانَ من قلة معرفتهم؟ قَالَ: يسأل أصحاب الحديث، ولا يسأل أصحاب الرأي.
ضعيف الحديث خير من رأي أبي حنيفة.

136- أخبرنا العتيقي، حدّثنا يوسف بن أحمد الصيدلاني، حدّثنا محمّد بن عمرو العقيلي، حَدَّثَنَا عبد اللَّه بْن أَحْمَد قَالَ: سمعت أَبِي يَقُولُ: حديث أَبِي حنيفة ضعيف، ورأيه ضعيف.

137- وأخبرنا العتيقي، حدّثنا يوسف، حدّثنا العقيلي، حَدَّثَنَا سُلَيْمَان بن دَاوُد العُقَيْلِيّ قَالَ: سَمِعْتُ أَحْمَد بن الحَسَن التِّرْمِذِي يَقُولُ: وَأَخْبَرَنَا عُبَيْد الله بن عمر الواعظ، حدّثنا أبي، حَدَّثَنَا عُثْمَان بن جَعْفَر بن مُحَمَّد السبيعي، حدّثنا الفريابي جعفر ابن محمّد، حدثني أحمد بن الحسن الترمذي قَالَ: سمعت أَحْمَد بْن حَنْبَل يَقُولُ:
كَانَ أَبُو حنيفة يكذب، لم يقل العتيقي- كَانَ.

138- أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو الطَّيِّبِ طَاهِرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ المطيري، حدّثنا علي بن إبراهيم البيضاوي، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْجَارُودِ الرقي، حدثنا عباس بن محمد الدوري قَالَ: سمعت يَحْيَى بن معين يَقُولُ- وَقَالَ لَهُ رجل: أَبُو حنيفة كذاب- قَالَ:
كَانَ أَبُو حنيفة أنبل من أن يكذب، كَانَ صدوقا إِلا أن في حديثه ما في حديث الشيوخ.

139- أَخْبَرَنَا عُبَيْد الله بن عُمَر الواعظ، حدّثنا أبي، حدّثنا محمّد بن يونس الأزرق، حَدَّثَنَا جعفر بن أبي عثمان قال: سمعت يَحْيَى- وسَأَلْتُهُ عن أَبِي يُوسُف وَأَبِي حنيفة- فقال: أبو يوسف أوثق منه في الحديث. قُلْتُ: فَكَانَ أَبُو حنيفة يكذب؟
قَالَ: كَانَ أنبل في نفسه من أن يكذب.

140- قرأت على البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز، حدّثنا أحمد بن مسعدة الفزاريّ، حدّثنا جعفر بن درستويه، حَدَّثَنَا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قَالَ:
سمعت يحيى بن معين يقول: كَانَ أَبُو حنيفة لا بأس بِهِ وَكَانَ لا يكذب. وسمعت يحيى يقول مرة أخرى: أَبُو حنيفة عندنا من أهل الصدق ولم يتهم بالكذب، ولقد ضربه ابن هُبَيْرَة عَلَى القضاء فأبَى أن يكون قاضيا.

141- أَخْبَرَنَا العتيقي، حَدَّثَنَا تَمَّامُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الأذني- بدمشق- أَخْبَرَنَا أَبُو الميمون عَبْد الرَّحْمَنِ بْن عَبْدِ اللَّه البَجَلِيّ قَالَ: سَمِعْتُ نصر بن مُحَمَّد البَغْدَادِيّ يَقُولُ: سَمِعْتُ يَحْيَى بْن معين يَقُولُ: كَانَ مُحَمَّد بن الحَسَن كذابا وَكَانَ جهميا، وَكَانَ أَبُو حنيفة جهميا ولم يكن كذابا.

142- أخبرنا ابن رزق، حدّثنا أحمد بن علي بن عمرو بن حبيش الرازي قَالَ:
سمعت محمد بن أحمد بن عصام يقول: سمعت مُحَمَّد بن سعد العوفي يَقُولُ:
سمعت يحيى بن معين يقول: كان أبو حنيفة ثقة لا يحدث بالحديث إِلا ما يحفظ ولا يحدث بما لا يحفظ.

143- أَخْبَرَنَا التنوخي، حدثني أبي، حدّثنا محمّد بن حمدان بن الصّبّاح، حدثنا أحمد بن الصلت الحماني قال: سمعت يَحْيَى بن معين- وَهُوَ يُسْأَلُ عن أَبِي حنيفة- أثقة هُوَ في الحديث؟ قَالَ: نعم ثقة ثقة. كَانَ والله أورع من أن يكذب، وَهُوَ أجل قدرا من ذَلِكَ.

144- أَخْبَرَنَا الصيمري، أخبرنا عمر بن إبراهيم المقرئ، حدّثنا مكرم بن أحمد، حَدَّثَنَا أَحْمَد بن عطية قَالَ: سئل يَحْيَى بن معين: هَلْ حدث سُفْيَان عن أَبِي حنيفة؟
قَالَ: نعم! كَانَ أَبُو حنيفة ثقة صدوقا في الحديث والفقه. مأمونًا عَلَى دين الله.
قُلْتُ: أَحْمَد بن الصلت هُوَ أَحْمَد بن عطية وَكَانَ غير ثقة.

145- أَخْبَرَنَا ابن رزق، أَخْبَرَنَا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء، حدّثنا محمّد ابن عثمان بن أبي شيبة  قَالَ: سمعت يحيى بن معين- وسئل عن أَبِي حنيفة- فَقَالَ: كَانَ يضعف في الحديث.

146- أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن عَبْد الله الأَنْمَاطِي، أخبرنا محمّد بن المظفر، أخبرنا علي ابن أحمد ابن سليمان المقرئ، حَدَّثَنَا أحمد بن سعد بن أبي مريم قَالَ: وسألته- يعني يَحْيَى بن معين- عن أَبِي حنيفة فقال: لا تكتب حديثه.

147- أخبرني علي بن محمّد المالكي، أخبرنا عبد اللَّه بْن عُثْمَان الصفار، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عمران الصّيرفيّ، حدثنا عَبْد اللَّه بْن عليّ بْن عَبْد اللَّه المَدينِي  قَالَ:
وَسألته- يعني أباه- عَنِ أَبِي حنيفة صاحب الرأي، فضعفه جدا، وقال: لو كان بين يدي ما سألته عن شيء، وروى خمسين حديثا أخطأ فيها.
أَخْبَرَنِي عَبْد اللَّه بْن يَحْيَى السكري، أَخْبَرَنَا أبو بكر الشّافعيّ، حدّثنا جعفر بن محمّد بن الأزهر، حَدَّثَنَا ابن الغلابي قَالَ: أَبُو حنيفة ضعيف.
أخبرنا ابن الفضل، أخبرنا عثمان بن أحمد الدّقّاق، حدّثنا سهل بن
أحمد الواسطيّ، حدثنا أبو حفص عمرو بن علي قال: وأَبُو حنيفة النُّعْمَان بن ثابت صاحب الرأي لَيْسَ بالحافظ مضطرب الحديث، واهي الحديث، وصاحب هوى.
أَخْبَرَنَا عَبْد العزيز بن أَحْمَد الكتاني، حَدَّثَنَا عبد الوهاب بن جعفر الميداني قَالَ:
حَدَّثَنَا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي، حدّثنا القاسم بن عيسى العصار، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بْن يعقوب الجوزجاني قَالَ: أَبُو حنيفة لا تتبع لحديثه ولا رأيه.
أخبرنا أَبُو عُمَرَ عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عبد الله بن مهديّ البزّاز، أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ يعقوب بن شيبة، حَدَّثَنَا جدي قَالَ: أَبُو حنيفة النُّعْمَان بن ثابت صدوق ضعيف الحديث.
أَخْبَرَنَا أَبُو حازم العبدوي قَالَ: سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول: قرئ عَلَى مكي بن عبدان- وأنا أسمع- قيل لَهُ: سمعت مسلم بن الحجاج يَقُولُ: أَبُو حنيفة النُّعْمَان بن ثابت صاحب الرأي مضطرب الحديث، لَيْسَ لَهُ كبير حديث صحيح؟
أخبرنا البرقاني، أخبرنا أحمد بن سعد بن سعد، حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي، حَدَّثَنَا أَبِي قَالَ: أَبُو حنيفة النُّعْمَان بن ثابت كوفي لَيْسَ بالقوي في الحديث.
أَخْبَرَنَا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي، أَخْبَرَنَا محمد بن أحمد بن محمد المفيد، حدّثنا محمّد بن معاذ أبو جعفر الفروي، حدّثنا أبو داود السنجي، حَدَّثَنَا الهَيْثَم بن عَدِيّ قَالَ: وَأَبُو حنيفة النُّعْمَان بن ثابت التَّيْمِيّ- تيم بن ثعلبة مولى لهم- توفي ببغداد في سنة خمسين ومائة.
أخبرنا ابْن الْفَضْل، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا يعقوب بْن سفيان قَالَ: قَالَ أَبُو نُعَيْم: وَأَخْبَرَنَا ابن رزق وابن الفضل قَالا: حدّثنا دعلج بن أحمد أَخْبَرَنَا- وَفي حَدِيث ابْن رزق حَدَّثَنَا- أَحْمَد بْن عَليّ الأبار، حدّثنا يوسف بن معنى بن موسى قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا نُعَيْم يَقُولُ: مات أَبُو حنيفة في سنة خمسين ومائة. وولد سنة ثمانين.
زاد يَعْقُوب وَكَانَ لَهُ يوم مات سبعون سنة.
أَخْبَرَنَا أَبُو نُعَيْم الحَافِظ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن يَحْيَى الطلحي، حدثنا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الحَضْرَمِيّ قَالَ: سَمِعْتُ عُثْمَان بْن أَبِي شَيْبَة يَقُولُ: مات أَبُو حنيفة سنة خمسين ومائة.
وأخبرنا ابن الفضل، أخبرنا جعفر بن محمّد الخلدي، حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحَضْرَمِيّ قَالَ: مات أَبُو حنيفة النُّعْمَان بن ثابت مولى بني تيم بن ثعلبة سنة خمسين ومائة، وأخبرت أَنَّهُ كَانَ ابن سبعين، لفظهما سواء.
أخبرنا الحَسَن بن الحُسَيْن بن العبّاس، أخبرنا جدي العبّاس بن محمّد النعالي، أخبرنا عبد الله بن إسحاق المدائنيّ، حَدَّثَنَا قعنب بن المحرر بن قعنب قَالَ: ومات أَبُو حنيفة بسوق يَحْيَى سنة خمسين ومائة.
أَخْبَرَنَا الصيمري، حدّثنا علي بن الحسن الرّازيّ، حدّثنا محمّد بن الحسين الزّعفرانيّ، حدّثنا أحمد بن زهير، أَخْبَرَنِي سُلَيْمَان بن أَبِي شيخ قَالَ: الحَسَن بن عمارة صلى عَلَى أَبِي حنيفة وَهُوَ قاضي بَغْدَاد سنة خمسين ومائة.
أَخْبَرَنَا عُبَيْد اللَّه بْن عُمَر الواعظ، حدثني أبي، حدّثنا الحسين بن القاسم، حَدَّثَنَا عَلِيّ بْن دَاوُد واحمد بْن أَبِي مريم عن ابن عُفَيْر قَالَ: وفي سنة خمسين ومائة مات أَبُو حنيفة في رجب، وَهُوَ ابن سبعين سنة.
أَخْبَرَنَا ابن الفضل، أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي.
وأخبرنا البرقاني، أَخْبَرَنَا حمزة بن مُحَمَّد بن عَليّ المامطيري قالا: حدّثنا محمّد ابن إبراهيم بن شعيب الغازي، حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال: أبو حنيفة النُّعْمَان بن ثابت الكُوفِيّ مات سنة خمسين ومائة.
أخبرنا الأزهري، أخبرنا محمّد بن العبّاس، أخبرنا إبراهيم بن محمّد البيكندي، حَدَّثَنَا أَبُو مُوسَى مُحَمَّد بْن المثنى قَالَ: ومات أبو حنيفة سنة خمسين ومائة.
أَخْبَرَنَا عُبَيْد اللَّه بْن عُمَر الواعظ وَالحُسَيْن بن عَليّ الطناجيري- قَالَ عبيد الله:
حَدَّثَنِي أَبِي وَقَالَ الآخر حَدَّثَنَا عمر بن أحمد الواعظ- حدّثنا الحسين بن صدقة.
وأخبرنا الصيمري، حدّثنا علي بن الحسن الرّازيّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن الحُسَيْن الزَّعْفَرَانِيّ قَالا: حَدَّثَنَا ابن أَبِي خيثمة قَالَ: سمعت يحيى بن معين يَقُولُ: مات أَبُو حنيفة سنة إحدى وخمسين ومائة- زاد الزَّعْفَرَانِيّ ودفن في مقابر الخيزران.
أخبرنا الحسن بن أبي القاسم، أخبرنا أبو سَعِيد أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن رميح النسوي، حَدَّثَنَا أَبُو عَليّ الحُسَيْن بن الحَسَن البَزَّاز- ببخاري- أَخْبَرَنَا إِسْحَاق بن
أَحْمَد بن صَفْوَان السلمي قَالَ: سَمِعْتُ مكي بن إِبْرَاهِيم يَقُولُ: ومات أَبُو حنيفة في سنة ثلاث وخمسين ومائة.
أَخْبَرَنَا ابن الفضل، أخبرنا دعلج، أخبرنا أحمد بن علي الأبار، حدّثنا مسلم بن عبد الرّحمن، حَدَّثَنَا الْمَكِّيّ قَالَ: ومات أَبُو حنيفة في سنة ثلاث وخمسين ومائة، ولقيته بالكوفة، وببغداد، وبمكة، وَكَانَ أَبُو حنيفة خزازًا.
أَخْبَرَنَا الصَّيْمَرِيُّ قَالَ: قَرَأْنَا عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ هَارُونَ الضبي عن أَبِي العَبَّاس بن سَعِيد قَالَ: أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن جموك بن خنجة البخاريّ، حدّثنا أبو عبد الله وهو محمّد ابن أَحْمَد بن حفص البُخَارِي قَالَ: قَالَ أَحْمَد بن عَبْد الله الأسلمي، حَدَّثَنَا الحَسَن بن يُوسُف- الرجل الصالح- قَالَ: يوم مات أَبُو حنيفة صلي عَلَيْهِ ستُّ مرار، من كثرة الزحام، آخرهم صلى عَلَيْهِ ابنه حَمَّاد، وغسله الحَسَن بن عمارة، ورجلٌ آخر.
أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو بَكْر أَحْمَد بن الحسن الخرشي، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم، حدّثنا أبو قلابة الرقاشي، حَدَّثَنَا أَبُو عاصم قَالَ: سَمِعْتُ سُفْيَان الثوري- بمَكَّة- وَقِيلَ لَهُ: مات أَبُو حنيفة فَقَالَ: الحمد الله الذي عافانا مما ابتلى بِهِ كثيرا من النَّاس.
أَخْبَرَنَا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم، حدّثنا محمّد بن علي الورّاق، حَدَّثَنَا مسدد قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عاصم يَقُولُ:
ذكر عند سُفْيَان موت أَبِي حنيفة فما سَمِعْتُهُ يَقُولُ رحمه الله ولا شيئا. قَالَ: الحمد لله الَّذِي عافانا مما ابتلاه بِهِ.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن عُمَر بْن بكير المقرئ، أخبرنا الحسين بن أحمد الهرويّ الصّفّار، حدّثنا أحمد بن محمّد بن ياسر، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن عَبْد الوَهَّاب بن يَعْلَى الهرويّ، حَدَّثَنَا عَبْد الله بن مِسْمَعٍ الهَرَويّ قَالَ: سَمِعْتُ عَبْد الصَّمَد بن حسان يَقُولُ: لَمَّا مات أَبُو حنيفة قَالَ لي سُفْيَان الثوري: اذهب إلى إِبْرَاهِيم بن طهمان فبشره أن فتان هذه الأمة قد مات، فذهبت إِلَيْهِ فوجدته قائلا، فرجعت إلى سُفْيَان فَقُلْتُ: إِنَّهُ قائل، قَالَ:
اذهب فصح بِهِ! إِنَّ فتان هذه الأمة قد مات.
قُلْتُ: أراد الثوري أن يغم إِبْرَاهِيم بوفاة أَبِي حنيفة، لِأَنَّهُ عَلَى مذهبه في الإرجاء.
أَخْبَرَنَا ابْن الْفَضْل، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا يعقوب بن سفيان، حدّثنا عبد الرّحمن قال: سمعت علي بن المَدينِي قَالَ: قَالَ لي بِشْر بن أَبِي الأزهر النّيسابوريّ:
رأيت في المنام جنازة عليها ثوب أسود، وحولها قسيسين فَقُلْتُ: جنازة من هذه؟
فقالوا جنازة أبي حنيفة، حدثت بِهِ أَبَا يُوسُف فَقَالَ: لا تحدث بِهِ أحدا.