2683. أبو عميس المسعودي1 2684. أبو عنام1 2685. أبو عنان1 2686. أبو عنبة2 2687. أبو عنبة الأموي1 2688. أبو عنبة الخولاني52689. أبو عنبسة2 2690. أبو عوانة1 2691. أبو عوانة الوضاح1 2692. أبو عوانة الوضاح بن عبد الله الواسطي...1 2693. أبو عوانة يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم النيسابوري...1 2694. أبو عوسجة بن فرج الضبي1 2695. أبو عون1 2696. أبو عون بن أبي عبد الله1 2697. أبو عون الأنصاري1 2698. أبو عون الثقفي1 2699. أبو عون الهجيمي1 2700. أبو عون بن أبي عبيد1 2701. أبو عياش الدمشقي1 2702. أبو عياش الزرقي4 2703. أبو عياض1 2704. أبو عياض عمرو بن الأسود1 2705. أبو عيد الله البيهقي1 2706. أبو عيسى1 2707. أبو عيسى الأسواري البصري1 2708. أبو عيسى الإسواري1 2709. أبو عيسى الحارثي1 2710. أبو عيسى الخراساني1 2711. أبو عيسى الدمشقي1 2712. أبو عيسى المسعود1 2713. أبو عيسى الناجي1 2714. أبو عيسى عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن بن زياد الأصبهاني...1 2715. أبو عيسى مرسل1 2716. أبو عيلة والد ابراهيم العقيلى1 2717. أبو غادية2 2718. أبو غالب الأصبهاني1 2719. أبو غالب الثقفي1 2720. أبو غالب الراسبي1 2721. أبو غالب الشيرازي1 2722. أبو غالب الصالحاني1 2723. أبو غالب الصيقلي1 2724. أبو غالب العدل أحمد بن محمد بن أحمد1 2725. أبو غالب العلوي1 2726. أبو غالب الكاغذي1 2727. أبو غالب الماوردي محمد بن الحسن بن علي...1 2728. أبو غالب بن البناء أحمد بن الحسن بن أحمد...1 2729. أبو غانم الأصبهاني1 2730. أبو غانم البردسيري1 2731. أبو غانم البرسيري1 2732. أبو غانم الشروطي1 2733. أبو غديرة الضبي1 2734. أبو غزوان المهلبي1 2735. أبو غزية1 2736. أبو غزية الأنصاري1 2737. أبو غسان التيمي أو المرادي الكوفي1 2738. أبو غسان الثقفي1 2739. أبو غسان مالك بن إسماعيل بن درهم النهدي...1 2740. أبو غشانة المعافري1 2741. أبو غطفان المري1 2742. أبو غطفان بن طريف1 2743. أبو غطيف1 2744. أبو غلاب يونس بن جبير الباهلي1 2745. أبو فاختة2 2746. أبو فاطمة2 2747. أبو فاطمة الأزدي1 2748. أبو فالج الأنماري2 2749. أبو فراس1 2750. أبو فراس مولى عمرو1 2751. أبو فروة2 2752. أبو فروة الجهني1 2753. أبو فروة السائح1 2754. أبو فروة الهمداني1 2755. أبو فزارة1 2756. أبو فسيلة1 2757. أبو فكيهة1 2758. أبو فيروز الديلمي1 2759. أبو فيل1 2760. أبو قائلة1 2761. أبو قابوس1 2762. أبو قاسم بن عثمان الجوعي1 2763. أبو قبيصة محمد بن عبد الرحمن الكوفي1 2764. أبو قبيل1 2765. أبو قبيل المعافري2 2766. أبو قبيل المعافري حي بن هانىء1 2767. أبو قتادة4 2768. أبو قتادة الأنصاري1 2769. أبو قتادة الأنصاري السلمي الحارث بن ربعي...1 2770. أبو قتادة الأنصاري فارس النبي1 2771. أبو قتادة الحراني1 2772. أبو قتادة الشامي وليس الحراني1 2773. أبو قتادة العدوي2 2774. أبو قتادة بن ربعي2 2775. أبو قتادة عبد الله1 2776. أبو قتيلة1 2777. أبو قحافة1 2778. أبو قحافة عثمان بن عامر التيمي1 2779. أبو قحذم1 2780. أبو قدامة السرخسي عبيد الله بن سعيد2 2781. أبو قدامة القرشي1 2782. أبو قرة1 Prev. 100
«
Previous

أبو عنبة الخولاني

»
Next
أَبُو عِنَبَةَ الْخَوْلانِيُّ
- أَبُو عِنَبَةَ الْخَوْلانِيُّ. أُخْبِرْتُ عَنْ أَبِي الْيَمَانِ الْحِمْصِيِّ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَيَّاشٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَبِي عِنَبَةَ الْخَوْلانِيِّ قَالَ: أَسْبَلْتُ شَعْرِي لأَجُزَّهُ لِصَنَمٍ كَانَ لَنَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَأَخَّرَ اللَّهُ ذلك حتى جزرته فِي الإِسْلامِ.
أَبُو عَنْبة الخولاني، روى عَنْهُ شرحبيل بْن مُسْلِم ومُحَمَّد بْن زياد نا الهيثم ابن خارجة قَالَ نَا الْجَرَّاحُ بْنُ مَلِيحٍ الْبَهْرَانِيُّ قَالَ سَمِعْتُ بَكْرَ بْنَ زُرْعَةَ الْخَوْلانِيَّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عِنَبَةَ الْخَوْلانِيَّ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّنْ صَلَّى الْقِبْلَتَيْنِ كِلْتَاهُمَا وَأَكَلَ الدَّمَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول لا يزال الله عزوجل يَغْرِسُ فِي هَذَا الدِّينَ، بِغَرْسٍ لَهُمْ يَسْتَعْمِلُهُمْ (1) فِي طَاعَتِهِ.
أبو عنبة الخولاني
قال عبد اللَّه: حدثني أبي قال: حدثنا أبو المغيرة قال: حدثنا ابن عياش -يعني: إسماعيل- قال: حدثني شرحبيل بن مسلم الخولاني، قال: رأيت سبعة نفر خمسة قد صحبوا النبي -صلى اللَّه عليه وسلم-، واثنين قد أكلا الدم في الجاهلية، ولم يصحبا النبي -صلى اللَّه عليه وسلم-، فأما اللذان لم يصحبا النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- فأبو عنبة الخولاني، وأبو فالج الأنماري.
"العلل" رواية عبد اللَّه (5815)

وقال عبد اللَّه: وجدت في كتاب أبي بخطه في حديث آخر من حديث أبي عنبة الخولاني قال: سمعت النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- يقول: "لا يزال اللَّه يغرس في هذا الدين بغرس يستعملهم في طاعته" (1).
"العلل" رواية عبد اللَّه (5816)
أبو عنبة الخولاني
أسلم في عهد النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولم يره، وقيل: إنه سمع منه، وصلى إلى القبلتين، وقيل: إن اسمه عبد الله بن عنبة، وقيل: عمارة. حدث أبو عنبة وهو من أصحاب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ممن صلى القبلتين كلتيهما، وأكل الدم في الجاهلية قال: سمعت رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: لا يزال الله يغرس في هذا الدين بغرس يستعملهم في طاعته. وعن أبي عنبة قال: قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إذا أراد الله بعبد خيراً عسله. قيل: وما عسله؟ قال: يفتح له عملاً صالحاً قبل موته ثم يقبضه عليه. وعن أبي عنبة قال: قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إن الله إذا أراد بعبد خيراً ابتلاه، فإذا ابتلاه اقتناه. قالوا: يا رسول الله وما اقتناه؟ قال: لم يترك له مالاً ولا ولداً.
وعن أبي عنبة أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: لا تحرجوا أمتي ثلاثاً اللهم؛ من أمر أمتي بما لم تأمرني به. فإنهم منه في حل. وعن أبي عنبة قال: حضرت عمر بالجابية قرأ " إذا السماء انشقت " على المنبر، فسجد وسجد الناس. وفي رواية: فنزل، فسجد. قال أبو عنبة: لقد أكلت الدم في الجاهلية، وتعلمت القرآن كله، لم يبق علي منه إلا آية لم أجد أحداً يقرئنيها. وقال أبو عنبة: لقد رأيتني وقد أرسلت شعري لأجزه لصنم لنا، فأخر الله ذلك حتى جزرته في الإسلام.
دخل أبو عنبة المسجد وهو أعمى يقوده غلام له فقال له: إياك أن تخطى بي رقاب الناس، أجلسني في أدنى المسجد. وعن أبي عنبة قال: رب كلمة خير من إعطاء مال.
وعن أبي عنبة قال: إن لله آنيةً في أرضه، وآنيته في أرضه قلوب عباده الصالحين، فأحبها إليه أرحمها وألينها. كان أبو عنبة يوماً في مجلس خولان في المسجد جالساً، فخرج عبد الله بن عبد الملك هارباً من الطاعون. فسأل عنه فقالوا: خرج يتزحزح هارباً من الطاعون. فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون، ما كنت أرى أني أبقى حتى أسمع بمثل هذا، أفلا أخبركم عن خلال كان عليها إخوانكم؟ أولها: لقاء الله، كان أحب إليهم من الشهد. والثانية: لم يكونوا يخافون عدواً قلوا أو كثروا. والثالثة: لم يكونوا يخافون عوزاً من الدنيا، كانوا واثقين بالله أن يرزقهم. والرابعة: إن نزل بهم الطاعون لم يبرحوا حتى يقضي الله فيهم ما قضى.
مات أبو عنبة سنة ثماني عشرة ومئة.
أَبُو عِنَبَةَ الخَوْلاَنِيُّ
الصَّحَابِيُّ، المُعَمَّرُ.
شَهِدَ اليَرْمُوْكَ، وَصَاحَبَ مُعَاذَ بنَ جَبَلٍ، وَسَكَنَ حِمْصَ.
حَدَّثَ عَنْهُ: أَبُو الزَّاهِرِيَّةِ حُدَيْرُ بنُ كُرَيْبٍ، وَبَكْرُ بنُ زُرْعَةَ، وَطَلْقُ بنُ سُمَيْرٍ، وَمُحَمَّدُ بنُ زِيَادٍ الأَلْهَانِيُّ، وَآخَرُوْنَ.
رَوَيْنَا فِي (سُنَنِ ابْنِ مَاجَه) : حَدَّثَنَا هِشَامُ بنُ عَمَّارٍ، حَدَّثَنَا الجَرَّاحُ بنُ مَلِيْحٍ، حَدَّثَنَا بَكْرُ بنُ زُرْعَةَ:
سَمِعْتُ أَبَا عِنَبَةَ الخَوْلاَنِيَّ - وَكَانَ مِمَّنْ صَلَّى القِبْلَتَيْنِ مَعَ رَسُوْلِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأَكَلَ الدَّمَ فِي الجَاهِلِيَّةِ - قَالَ:
سَمِعْتُ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُوْلُ: (لاَ يَزَالُ اللهُ يَغْرِسُ فِي هَذَا الدِّيْنِ غَرْساً يَسْتَعْمِلُهُم بِطَاعَتِهِ).
قَالَ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ: قَالَ أَهْلُ حِمْصَ:هُوَ مِنْ كِبَارِ التَّابِعِيْنَ، وَأَنْكَرُوا أَنْ تَكُوْنَ لَهُ صُحْبَةٌ.
قُلْتُ: هَذَا يُحْمَلُ عَلَى إِنْكَارِهِمُ الصُّحْبَةَ التَّامَّةَ، لاَ الصُّحْبَةَ العَامَّةَ.
أَحْمَدُ فِي (مُسْنَدِهِ ) : حَدَّثَنَا سُرَيْجُ بنُ النُّعْمَانِ، حَدَّثَنَا بَقِيَّةُ، عَنْ مُحَمَّدِ بنِ زِيَادٍ، حَدَّثَنِي أَبُو عِنَبَةَ - قَالَ سُرَيْجٌ: وَلَهُ صُحْبَةٌ -:
إِنَّ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: (إِذَا أَرَادَ اللهُ بِعَبْدٍ خَيْراً عَسَلَهُ) .
قِيْلَ: وَمَا عَسَلَهُ ؟
قَالَ: (يَفْتَحُ لَهُ عَمَلاً صَالِحاً، ثُمَّ يَقْبِضُهُ عَلَيْهِ) .
قَالَ مُحَمَّدُ بنُ سَعْدٍ: لَهُ صُحْبَةٌ.
وَقَالَ أَبُو زُرْعَةَ الدِّمَشْقِيُّ: أَسْلَمَ وَرَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - حَيٌّ، وَصَحِبَ مُعَاذاً، أَخْبَرَنِي بِذَلِكَ: حَيْوَةُ، عَنْ بَقِيَّةَ، عَنِ ابْنِ زِيَادٍ.
وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ: مُخْتَلَفٌ فِي صُحْبَتِهِ.وَرَوَى: إِسْمَاعِيْلُ بنُ عَيَّاشٍ، عَنْ شُرَحْبِيْلَ بنِ مُسْلِمٍ، قَالَ:
قَدْ رَأَيْتُ أَبَا عِنَبَةَ وَكَانَ هُوَ وَأَبُو فَالِجٍ الأَنْمَارِيُّ قَدْ أَكَلاَ الدَّمَ فِي الجَاهِلِيَّةِ، وَلَمْ يَصْحَبَا النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -.