7. آدم بن الزبرقان أبو شيبة الكوفي1 8. آدم بن سليمان3 9. آدم بن سليمان مولى خالد بن خالد1 10. آدم بن طريف1 11. آدم بن عبد الرحمن بن محمد1 12. آدم بن عبد العزيز بن عمر113. آدم بن علي2 14. آدم بن علي العجلي1 15. آدم نبي الله1 16. آمنة أو أمية بنت أبي الشعثاء الفزارية...1 17. آمنة بنت الشريد زوج عمر بن الحمق1 18. آمنة بنت رقيش1 19. آمنة بنت قرط1 20. آمنة بنت محمد بن أحمد1 21. آمنة ويقال أمة بنت سعيد بن العاص1 22. آمنة ويقال أمينة1 23. أبا بن جعفر بن أبا أبو جعفر النجيرمي أبو سعيد...1 24. أبا ذر1 25. أبان2 26. أبان أبو مسعر الصريمي1 27. أبان الرقاشي1 28. أبان الصريمي أبو مسعر1 29. أبان العبدي1 30. أبان المحاربي3 31. أبان بن أبي عياش5 32. أبان بن إسحاق الأسدي الكوفي النحوي2 33. أبان بن المحبر1 34. أبان بن الوليد1 35. أبان بن الوليد بن عقبة1 36. أبان بن بشير المكتب1 37. أبان بن تغلب2 38. أبان بن تغلب أبو أميمة1 39. أبان بن تغلب الربعي الكوفي1 40. أبان بن تغلب الكوفي1 41. أبان بن جبلة أبو عبد الرحمن الكوفي2 42. أبان بن خالد أبو بكر السعدى البصري1 43. أبان بن خالد الحنفي1 44. أبان بن سعيد أبي أحيحة بن العاص1 45. أبان بن سعيد الأموي1 46. أبان بن سعيد بن العاص3 47. أبان بن سعيد بن العاص الأموي1 48. أبان بن صالح1 49. أبان بن صالح بن عمير الحجازي2 50. أبان بن صالح بن عمير المدني1 51. أبان بن صالح بن عمير بن عبيد1 52. أبان بن صمعة4 53. أبان بن صمعة الأنصاري البصري1 54. أبان بن صمعة البصري الأنصاري2 55. أبان بن عبد الله1 56. أبان بن عبد الله البجلي ابن أبي حازم2 57. أبان بن عبد الله بن أبي حازم1 58. أبان بن عثمان1 59. أبان بن عثمان بن عفان3 60. أبان بن عثمان بن عفان أبو سعيد1 61. أبان بن عثمان بن عفان الأموي المدني1 62. أبان بن علي الدمشقي1 63. أبان بن عمر بن عثمان1 64. أبان بن عمران الطحان1 65. أبان بن مروان بن الحكم1 66. أبان بن يزيد1 67. أبان بن يزيد العطار1 68. أبان بن يزيد العطار أبو يزيد1 69. أبان بن يزيد العطار أبو يزيد البصري3 70. أبان وعمرو ابنا عثمان بن عفان1 71. أبان بن أبي عياش1 72. أبرد الدمشقي1 73. أبرد بن أشرس1 74. أبرش بن الوليد بن عبد عمرو1 75. أبق الملك المظفر بن محمد بن بوري بن طغتكين...1 76. أبق بن محمد بن بوري1 77. أبو1 78. أبو آمنة الفزاري صاحب النبي صلى الله...1 79. أبو أبي2 80. أبو أبي إبراهيم الأنصاري1 81. أبو أبي ابن امرأة عبادة بن الصامت1 82. أبو أبي العشراء1 83. أبو أبي العشراء الدارمي2 84. أبو أحمد1 85. أبو أحمد البخاري1 86. أبو أحمد البقال1 87. أبو أحمد التميمي1 88. أبو أحمد الجورجيري1 89. أبو أحمد الحاكم محمد بن محمد النيسابوري...1 90. أبو أحمد الحللي1 91. أبو أحمد الخياط1 92. أبو أحمد الزبيري1 93. أبو أحمد الزبيري محمد بن عبد الله1 94. أبو أحمد السمرقندي1 95. أبو أحمد السنجي1 96. أبو أحمد الصندوقي1 97. أبو أحمد الصوري1 98. أبو أحمد الفراء محمد بن عبد الوهاب بن حبيب...1 99. أبو أحمد الفرضي عبيد الله بن محمد بن أحمد...1 100. أبو أحمد القلانسي مصعب بن أحمد1 101. أبو أحمد المؤدب حسين بن محمد المروذي...1 102. أبو أحمد المستملي1 103. أبو أحمد الهروي1 104. أبو أحمد بن جحش1 105. أبو أحمد بن علي الكلاعي1 106. أبو أحمد بن هارون الرشيد1 Prev. 100
«
Previous

آدم بن عبد العزيز بن عمر

»
Next
آدم بن عبد العزيز بن عمر
ابن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أميّة بن عبد شمس بن عبد مناف أبو عمر الأمويّ وأمّه أمّ عاصم بنت سفيان بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم كان بالشّام حين ذهب ملك أهل بيته، وأراد عبد الله بن عليّ قتله فيمن قتل منهم
بنهر أبي فطرس، فاستعطفه فتركه، وسكن العراق بعد ذلك، وكان شاعراً ماجناً، ثم تنسّك بعد.
أنشد أبو العيناء لآدم بن عبد العزيز في البراغيث ببغداد: من الطويل
هنيئاً لأهل الرّيّ طيب بلادهم ... وواليهم الفضل بن يحيى بن خالد
تطاول في بغداد ليلي ومن يبت ... ببغداد يلبث ليله غير راقد
بلاد إذا زال النّهار تقافزت ... براغيثها من بين مثنى وواحد
ديازجة شهب البطون كأنّها ... بغال بريد سرح في موارد
وقال أبو بكر الخطيب: كان شاعراً خليعاً، ثم نسك بعد ذلك، وكان ببغداد في صحابة أمير المؤمنين المهديّ.
وعن المدائنيّ، قال: قال آدم بن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز: من الوافر
فإن قالت رجال: قد تولّى ... زمانكم وذا زمن جديد
فما ذهب الزّمان لنا بمجد ... ولا حسب إذا ذكر الجدود
وما كنّا لنخلد لو ملكنا ... وأيّ النّاس دام له الخلود؟
وعن إسحاق، قال: كان مع المهديّ رجل من أهل الموصل، يقال له: سليمان بن المختار، وكانت له لحيةً عظية عظيمة طويلة، فذهب يوماً ليركب، فوقعت لحيته تحت قدمه في الرّكاب، فذهب عامّتها، فقال آدم بن عبد العزيز في ذلك: من الهزج
قد استوجب في الحكم ... سليمان بن مختار
بما طوّل من لحي ... ته جزاً بمنشار
أو النتف أو الحلق ... أو التحريق بالنار
فقد صار بها أش ... هر من راية بيطار
فأنشدها عمر بن بزيع المهديّ، فضحك، وسارت الأبيات، فقال أسيد بن أسيد وكان وافر اللّحية: ينبغي لأمير المؤمنين أن يكفّ هذا الماجن عن النّاس، فبلغت آدم، فقال: من الرمل
لحية تّمت وطالت ... لأسيد بن أسيد
يعجب النّاظر منها ... من قريب أو بعيد
هي إن زادت قليلاً ... قطعت حبل الوريد
قال: وكان المهديّ يدني آدم ويحبّه ويقرّبه، وهو الذي قال لعبد الله بن عليّ لمّا أمر بقتله بنهر أبي فطرس: إن أبي لم يكن كآبائهم، وقد علمت مذهبه فيكم؛ فقال: صدقت، وأطلقه؛ وكان طلق النّفس، متصوّناً، ومات على توبة ومذهب جميل.
وعن الزّبير، قال: وكان آدم بن عبد العزيز كلباً على الفدّام والسّؤّال، وكان بطّالاً، فجاء أعرابيّ إلى فيئة فقال: هل تعرفنّ أحداً يصنع المعروف ويرغب فيه؟ فدلّوه على آدم، وقالوا: ذاك ابن الخليفة عمر بن عبد العزيز، فجاءه وهو جالس في فتية من بني عمّه، فقال: يا آدم، إنّ السّماء حبست قطرها، والأرض نبتها، وإن البادية أجحفت بنا، وإن عيالي قد هلكوا جوعاً، ووقع النقار في غنمي، فانظر في أمري؛ فقال آدم: يا ابن الخبيثة، والله لوددت أن السّماء صارت عليك طبق نحاس، لا تبضّ بقطرة، وأن الأرض ضنّت عليك فلا تنبت سنبلةً، وأن عيالك ماتوا قبل أن تأتيني بخمسمئة سنةً؛ يا بليق خذه، فوثب الكلب عليه فشقّ فروه وعقره؛ فتنحّى الأعرابيّ غير بعيد ثم قال: يا آدم، لقد خلقك اله فشوّه خلقك، ورزقك العظيمة في صرفك، فأعضّك الله ببظر أمك وبظر أمهّات هؤلاء الذين حولكّ.
وعن الزّبير بن بكار، قال: قال آدم بن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز: من الرمل
يا أمين الله إنّي قائل ... قول ذي دين وبر وحسب
عبد شمس لا تهنها إنّما ... عبد شمس عمّ عبد المطّلب
عبد شمس كان يتلو هاشماً ... وهما بعد لأم ولأب
وعن الأصمعيّ، قال: كان آدم بن عبد العزيز وهو ابن عمر بن عبد العزيز، في أيّام حداثته، يشرب الخمر ويفرط في المجون والخلاعة، ويقول الشّعر، فرفع إلى المهديّ أنه زنديق، وأنشد شعراً له كان قاله في أيّام الحداثة على طريق المجون، فأخذه وضربه ثلاثمئة سوط يقرّره بالزّندقة، فقال: والله لا أقرّ على نفسي بباطل أبداً، ولو قطعت عضواً عضواً، والله ما أشركت بالله طرفة عين قطّ؛ فقال المهديّ: فأين قولك؟ من الرمل
اسقني واسق خليلي ... في مدى اللّيل الطّويل
قهوةً صهباء صرفاً ... سبيت من نهر بيل
قل لمن يلحاك فيها ... من فقيه أو نبيل
أنت دعها وارج أخرى ... من رحيق السّلسبيل
قال: يا أمير المؤمنين، كنتمنفتيان قريش أشرب النّبيذ، وأتمجّن مع الشّباب، واعتقادي مع ذلك الإيمان بالله وتوحيده، فلا تؤاخذني بما أسلفت من قولي.
قال: فخلّى سبيله.
قال: ومن قوله أيضاً شعراً: من الرمل
اسقني واسق غصينا ... لا نرد بالنّقد ديناً
أسقنيها مزّة الطّع ... م تريك الشّين زيناً
قال: ثم أناب وأقلع، وقال في ذلك أشعاراً، منها قوله: من الطويل
ألا هل فتىً عن شربه الرّاح صابر ... ليجزيه يوماً بذلك قادر
شربت فلّما قيل ليس بمقلع ... نزعت وثوبي من أذى اللّوم طاهر